الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
انجيل متى /  انجيل مرقس /  اتجيل لوقا /  انجيل يوحنا /  اعمال الرسل /  الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  أمثال وحكم  الأنبياء  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  الليتورجية الكلدانية  اقسام الرسائل والرؤيا  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مواضيع اليوم  

 

 فصل 1

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8946
نقاط : 345138
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 1 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 1   فصل 1 Empty22.05.22 10:36

1 هذا ما رآه حبقوق النبي في رؤيا
2 إلى متى يا رب أستغيث ولا تسمع؟إلى متى أصرخ إليك من الجور ولا تخلص؟
3 لماذا تريني الإثم وكيف تطيق النظر إلى الشقاء؟الاغتصاب والعنف أمام عيني، والخصام والنزاع في كل مكان
4 لذلك تراخت قبضة الشريعة ولا يصدر الحكم أو هو يصدر معوجا لأن الشرير يتغلب على الصديق
5 فأجابه الرب مخاطبا شعبه أنظروا بين الأمم وأبصروا تعجبوا وتحيروا فإني أعمل في أيامكم عملا إذا أخبركم به أحد لا تصدقون
6 ها أنا أثير البابليين تلك الأمة الضارية المتسارعة فتسير في رحاب الأرض لتمتلك ديار الآخرين
7 هي هائلة مرهوبة ومنها يصدر حكمها وعظمتها
8 خيلها أخف من النمر وأشرس من ذئاب المساء وفرسانها ينتشرون يزحفون من بعيد وينقضون كالنسر على فريسته
9 يجيئون كلهم في عنف والرعب يسبقهم فيجمعون الأسرى كالرمل
10 يسخرون من الملوك ويهزأون بالحكام ويضحكون على كل حصن ويركمون التراب أمامه ويحتلونه
11 ثم يمرون كالريح ويعبرون يا لهم من قوم قوتهم إلههم
12 منذ الأزل أنت يا رب يا إلهي وقدوسي فلا تموت إخترت البابليين يا رب وثبتهم كالصخر لتأديبنا
13 لكن عيناك أطهر من أن تطيقا النظر إلى الشر والشقاء والغدر فكيف تصمت عندما يبتلع الشرير من هو أبر منه؟
14 ولماذا تعامل البشر كسمك البحر أو كحشرات لا قائد لها؟
15 يصعدهم البابلي بصنارته ويصطادهم بشبكته يجمعهم بجاروفته فيفرح ويبتهج
16 يقرب الذبائح لشبكته ويحرق البخور لجاروفته فبهما تكثر ثروته ويدسم طعامه
17 أفيداوم الضرب بسيفه ولا يكف عن قتل الأمم بلا رأفة؟
3 : الاغتصاب والعنف أمام عيني الرب أو الاغتصاب والعنف ينتصران
5 : بين الأمم هكذا في العبرية في اليونانية أنتم المتشامخون عاملاً عملاً هكذا في اليونانية في العبرية سيعمل ترد هذه الآية في رسل 13 : 41
6 : البابليون الجدد أو الكلدانيون دام ملكهم منا بين سنة 626 ، 539 قبل الميلاد وامتد سلطانهم على الشرق كله وبالأخص في عهد نبوخذنصر
9 : الرعب يسبقهم أو وجههم يستعمل كريح الشرق
11 : يمرون كالريح ويعبرون أو تبدلت الريح وهم ما زالوا يجرمون أو تتجدد حماستهم فيندفوعون في طريقهم
12 : فلا تمكوت هكذا في تقليد يهودي قديم في العبرية التقليدية لا نموت
17 : بسيفه هكذا في مخطوط وجد في قمران النص العبري التقليدي شبكتها

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8946
نقاط : 345138
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 1 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 1   فصل 1 Empty23.07.22 13:35

هذا ما رآه حبقوق النبي في رؤيا إلى متى يا رب أستغيث ولا تسمع؟إلى متى أصرخ إليك من الجور ولا تخلص؟لماذا تريني الإثم وكيف تطيق النظر إلى الشقاء؟الاغتصاب والعنف أمام عيني والخصام والنزاع في كل مكان لذلك تراخت قبضة الشريعة ولا يصدر الحكم أو هو يصدر معوجا لأن الشرير يتغلب على الصديق فأجابه الرب مخاطبا شعبه أنظروا بين الأمم وأبصروا تعجبوا وتحيروا فإني أعمل في أيامكم عملا إذا أخبركم به أحد لا تصدقون ها أنا أثير البابليين تلك الأمة الضارية المتسارعة فتسير في رحاب الأرض لتمتلك ديار الآخرين هي هائلة مرهوبة ومنها يصدر حكمها وعظمتها خيلها أخف من النمر وأشرس من ذئاب المساء وفرسانها ينتشرون يزحفون من بعيد وينقضون كالنسر على فريسته يجيئون كلهم في عنف والرعب يسبقهم فيجمعون الأسرى كالرمل يسخرون من الملوك ويهزأون بالحكام ويضحكون على كل حصن ويركمون التراب أمامه ويحتلونه ثم يمرون كالريح ويعبرون يا لهم من قوم قوتهم إلههم منذ الأزل أنت يا رب يا إلهي وقدوسي فلا تموت إخترت البابليين يا رب وثبتهم كالصخر لتأديبنا لكن عيناك أطهر من أن تطيقا النظر إلى الشر والشقاء والغدر فكيف تصمت عندما يبتلع الشرير من هو أبر منه؟ولماذا تعامل البشر كسمك البحر أو كحشرات لا قائد لها؟يصعدهم البابلي بصنارته ويصطادهم بشبكته يجمعهم بجاروفته فيفرح ويبتهج يقرب الذبائح لشبكته ويحرق البخور لجاروفته فبهما تكثر ثروته ويدسم طعامه أفيداوم الضرب بسيفه ولا يكف عن قتل الأمم بلا رأفة؟

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
فصل 1
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الأنبياء الترجمة المشتركة :: حبقوق-
انتقل الى: