الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

إرسال مساهمة في موضوع
 

 فصل 9

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8539
نقاط : 304948
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 9 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 9   فصل 9 Empty22/5/2022, 08:45

1 وقال الرب لموسى أدخل على فرعون وقل له إن الرب إله العبرانيين يقول لك أطلق شعبي ليعبدوني
2 فإن رفضت أن تطلقهم وأصررت على احتجازهم
3 فها يدي أنا الرب تضرب مواشيك التي في البرية الخيل والحمير والجمال والبقر والغنم بوباء مميت
4 وأميز بين مواشي إسرائيل ومواشي المصريين فلا يموت شيء من جميع ما هو لبني إسرائيل
5 وعين الرب يوم غد موعدا ينفذ فيه هذا الأمر في أرض مصر
6 فنفذ الرب هذا الأمر في الغد فماتت مواشي المصريين كلها وأما مواشي بني إسرائيل فما مات منها واحد
7 واستخبر فرعون عما جرى فعلم أن مواشي إسرائيل لم يمت منها واحد ولكن قلبه بقي قاسيا فلم يطلق شعب إسرائيل من مصر
8 فقال الرب لموسى وهرون خذا ملء كفيكما من رماد الأتون وليذره موسى إلى السماء أمام عيني فرعون
9 فيصير غبارا على جميع أرض مصر ويخرج قروحا وبثورا في الناس والبهائم كلها
10 فأخذ موسى وهرون من رماد الأتون ووقفا أمام فرعون وذراه موسى إلى السماء فصار قروحا وبثورا في الناس والبهائم
11 ولم يقدر السحرة أن يقفوا أمام موسى بسبب القروح التي كانت في السحرة وفي جميع المصريين
12 وقسى الرب قلب فرعون فلم يسمع لموسى وهرون كما قال الرب لموسى
13 وقال الرب لموسى بكر في الغد وقف أمام فرعون وقل له يقول لك إله العبرانيين أطلق شعبي ليعبدوني
14 وإلا فأنا في هذه المرة أنزل جميع ضرباتي عليك أنت وعلى رجالك وشعبك فتعرف أن لا نظير لي في الأرض
15 وإن كنت حتى الآن لم أمد يدي وأضربك أنت وشعبك بالوباء لتزول من الأرض
16 فلأني أردت أن أبقيك لترى قدرتي ويشتهر اسمي في كل الأرض
17 وما دمت تقاوم شعبي ولا تطلقهم من بلادك
18 فسأمطر غدا في مثل هذا الوقت بردا عظيما ما عرفت مصر له مثيلا من يوم تأسيسها إلى الآن
19 فأسرع واجمع مواشيك وكل ما لك في البرية إلى الحظائر فكل إنسان أو بهيمة في البرية لا يلجأ إلى الحظائر ينزل عليه البرد فيموت
20 فكان أن الذين خافوا كلام الرب من رجال فرعون هربوا بعبيدهم ومواشيهم إلى البيوت
21 وأما الذين لم يبالوا بكلام الرب فتركوا عبيدهم ومواشيهم في البرية
22 وقال الرب لموسى مد يدك نحو السماء فينزل برد في جميع أرض مصر على الناس والبهائم وأعشاب البرية كلها
23 فمد موسى عصاه نحو السماء فأرعد الرب وأبرق نارا جرت على الأرض وأمطر الرب بردا
24 فكان البرد والنار بين البرد شيئا عظيما لم يكن له مثيل في أرض مصر منذ سكنها بشر
25 وضرب البرد في جميع أرض مصر كل ما في البرية من الناس والبهائم والأعشاب وكسر كل شجرة فيها
26 أما أرض جاسان التي فيها بنو إسرائيل فلم ينزل عليها البرد
27 فاستدعى فرعون موسى وهرون وقال لهما خطئت هذه المرة الرب عادل وأنا وشعبي أشرار
28 تشفعا إلى الرب أن يوقف الرعود والبرد فأطلقكم من مصر ولا تقيمون فيها بعد
29 فقال له موسى إذا خرجت من المدينة أبسط يدي إلى الرب فتتوقف الرعود ولا ينزل البرد لتعرف أن الأرض للرب
30 أما أنت ورجالك فأعرف أنكم لا تخافون الرب الإله بعد
31 وكان البرد ضرب الكتان والشعير لأن الشعير كان بعد سنبلا والكتان بزرا
32 وأما الحنطة والقطاني فما تلفت لأنها تتأخر في النضوج
33 وخرج موسى من عند فرعون ومن المدينة وبسط يديه إلى الرب فتوقفت الرعود والبرد وما عاد المطر ينصب على الأرض
34 ولما رأى فرعون أن المطر توقف والبرد والرعود أيضا عاد إلى خطيئته فقسى قلبه هو ورجاله
35 فلم يطلق بني إسرائيل من مصر كما قال الرب
9 : قروحاً أو بثوراً أو دملاً رؤيا 16 : 2
16 : رومة 9 : 17
24 : رؤيا 8 : 7 ، 21 : 8 منذ سكنها البشر أو صارت أمة
26 : جاسان تكوين 45 : 10


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 17/7/2022, 09:30 عدل 1 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8539
نقاط : 304948
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 9 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 9   فصل 9 Empty2/7/2022, 11:45

وقال الرب لموسى أدخل على فرعون وقل له إن الرب إله العبرانيين يقول لك أطلق شعبي ليعبدوني فإن رفضت أن تطلقهم وأصررت على احتجازهم فها يدي أنا الرب تضرب مواشيك التي في البرية الخيل والحمير والجمال والبقر والغنم بوباء مميت وأميز بين مواشي إسرائيل ومواشي المصريين فلا يموت شيء من جميع ما هو لبني إسرائيل وعين الرب يوم غد موعدا ينفذ فيه هذا الأمر في أرض مصر فنفذ الرب هذا الأمر في الغد فماتت مواشي المصريين كلها وأما مواشي بني إسرائيل فما مات منها واحد واستخبر فرعون عما جرى فعلم أن مواشي إسرائيل لم يمت منها واحد ولكن قلبه بقي قاسيا فلم يطلق شعب إسرائيل من مصر فقال الرب لموسى وهرون خذا ملء كفيكما من رماد الأتون وليذره موسى إلى السماء أمام عيني فرعون فيصير غبارا على جميع أرض مصر ويخرج قروحا وبثورا في الناس والبهائم كلها فأخذ موسى وهرون من رماد الأتون ووقفا أمام فرعون وذراه موسى إلى السماء فصار قروحا وبثورا في الناس والبهائم ولم يقدر السحرة أن يقفوا أمام موسى بسبب القروح التي كانت في السحرة وفي جميع المصريين وقسى الرب قلب فرعون فلم يسمع لموسى وهرون كما قال الرب لموسى وقال الرب لموسى بكر في الغد وقف أمام فرعون وقل له يقول لك إله العبرانيين أطلق شعبي ليعبدوني وإلا فأنا في هذه المرة أنزل جميع ضرباتي عليك أنت وعلى رجالك وشعبك فتعرف أن لا نظير لي في الأرض وإن كنت حتى الآن لم أمد يدي وأضربك أنت وشعبك بالوباء لتزول من الأرض فلأني أردت أن أبقيك لترى قدرتي ويشتهر اسمي في كل الأرض وما دمت تقاوم شعبي ولا تطلقهم من بلادك فسأمطر غدا في مثل هذا الوقت بردا عظيما ما عرفت مصر له مثيلا من يوم تأسيسها إلى الآن فأسرع واجمع مواشيك وكل ما لك في البرية إلى الحظائر فكل إنسان أو بهيمة في البرية لا يلجأ إلى الحظائر ينزل عليه البرد فيموت فكان أن الذين خافوا كلام الرب من رجال فرعون هربوا بعبيدهم ومواشيهم إلى البيوت وأما الذين لم يبالوا بكلام الرب فتركوا عبيدهم ومواشيهم في البرية وقال الرب لموسى مد يدك نحو السماء فينزل برد في جميع أرض مصر على الناس والبهائم وأعشاب البرية كلها فمد موسى عصاه نحو السماء فأرعد الرب وأبرق نارا جرت على الأرض وأمطر الرب بردا فكان البرد والنار بين البرد شيئا عظيما لم يكن له مثيل في أرض مصر منذ سكنها بشر وضرب البرد في جميع أرض مصر كل ما في البرية من الناس والبهائم والأعشاب وكسر كل شجرة فيها أما أرض جاسان التي فيها بنو إسرائيل فلم ينزل عليها البرد فاستدعى فرعون موسى وهرون وقال لهما خطئت هذه المرة الرب عادل وأنا وشعبي أشرار تشفعا إلى الرب أن يوقف الرعود والبرد فأطلقكم من مصر ولا تقيمون فيها بعد فقال له موسى إذا خرجت من المدينة أبسط يدي إلى الرب فتتوقف الرعود ولا ينزل البرد لتعرف أن الأرض للرب أما أنت ورجالك فأعرف أنكم لا تخافون الرب الإله بعد وكان البرد ضرب الكتان والشعير لأن الشعير كان بعد سنبلا والكتان بزرا وأما الحنطة والقطاني فما تلفت لأنها تتأخر في النضوج وخرج موسى من عند فرعون ومن المدينة وبسط يديه إلى الرب فتوقفت الرعود والبرد وما عاد المطر ينصب على الأرض ولما رأى فرعون أن المطر توقف والبرد والرعود أيضا عاد إلى خطيئته فقسى قلبه هو ورجاله فلم يطلق بني إسرائيل من مصر كما قال الرب امين

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل 9
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الناموس والتاريخ الترجمة المشتركة :: الخروج-
إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: