الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

إرسال مساهمة في موضوع
 

 فصل 16

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8539
نقاط : 304948
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 16 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 16   فصل 16 Empty22/5/2022, 07:16

1 ورحل جميع بني إسرائيل من إيليم إلى برية سين التي بين إيليم وسيناء في اليوم الخامس عشر من الشهر الثاني لخروجهم من أرض مصر
2 فألقوا اللوم على موسى وهرون في البرية
3 وقالوا لهما ليتنا متنا بيد الرب في أرض مصر فهناك كنا نجلس عند قدور اللحم ونأكل من الطعام حتى نشبع فلماذا أخرجتمانا إلى هذه البرية لتميتا هذا الجمع كله بالجوع ؟
4 فقال الرب لموسى الآن أمطر لكم خبزا من السماء وعلى الشعب أن يخرجوا ليلتقطوه طعام كل يوم في يومه بهذا أمتحنهم فأعرف هل يسلكون في شريعتي أم لا
5 ويكون ما يلتقطونه في اليوم السادس ضعف ما التقطوه في كل يوم قبله
6 فقال موسى وهرون لجميع بني إسرائيل عند الغروب تعرفون أن الرب هو الذي أخرجكم من أرض مصر
7 وفي الصباح تشاهدون مجد الرب لأنه سمع ملامتكم عليه فمن نحن حتى تلقوا اللوم علينا؟
8 وقال موسى سيعطيكم الرب عند الغروب لحما تأكلونه وفي الصباح خبزا تشبعون منه لأنه سمع ملامتكم عليه وأنتم حين تلوموننا فإنما تلومون الرب
9 وقال موسى لهرون قل لجميع بني إسرائيل أن يقتربوا أمام الرب لأنه سمع ملامتهم
10 فلما كلمهم هرون بذلك التفتوا نحو البرية فرأوا مجد الرب في السحاب
11 فقال الرب لموسى
12 سمعت ملامة بني إسرائيل فقل لهم في العشية تأكلون لحما وفي الصباح تشبعون خبزا فتعلمون أني أنا الرب إلهكم
13 وعند الغروب صعد طير السلوى فغطى المحلة وفي الصباح كان حواليها سقيط الندى
14 ولما ارتفع سقيط الندى ترك على وجه البرية شيئا ناعما جامدا ناعما كالجليد على الأرض
15 فلما رآه بنو إسرائيل تساءلوا من هو ؟ غير عارفين ما هو فقال لهم موسى هو الخبز الذي أعطاكم الرب لتأكلوا
16 هذا هو الذي أمر الرب أن تلتقطوا منه كل واحد حسب حاجته وليكن غمرا واحدا لكل واحد من أهل بيتكم
17 فعمل بنو إسرائيل ذلك والتقطوا فمنهم من أكثر ومنهم من أقل
18 ولما كالوه بالغمر وجدوا أن الذي أكثر لا يفضل له والذي أقل لا ينقص عنه فكان ما التقطه كل واحد لا ينقص عن حاجته ولا يزيد
19 وقال لهم موسى لا تبقوا شيئا منه إلى الصباح
20 فلم يسمعوا له وأبقى منه بعضهم إلى الصباح فدود وأنتن فغضب عليهم موسى
21 وكانوا يلتقطونه في كل صباح كل واحد على قدر حاجته فإذا حميت الشمس كان يذوب
22 ولما كان اليوم السادس التقطوا طعاما مضاعفا غمرين لكل واحد، فجاء جميع رؤساء الجماعة وأخبروا موسى
23 فقال لهم إن الرب يقول غدا يوم عطلة سبت مقدس له ما تريدون أن تخبزوه فاخبزوه وما تريدون أن تطبخوه فاطبخوه وكل ما فضل احفظوه لكم إلى الغد
24 فتركوه إلى الغد كما أمر موسى فما أنتن ولا كان فيه دود
25 فقال موسى كلوه اليوم لأن اليوم سبت للرب واليوم لا تجدونه في البرية
26 ستة أيام تلتقطونه وفي اليوم السابع سبت لا تجدونه فيه
27 ولما جاء اليوم السابع خرج بعضهم ليلتقطوا فما وجدوا شيئا
28 فقال الرب لموسى إلى متى ترفضون أن تعملوا بوصاياي وشرائعي ؟
29 أما ترون أني أنا الرب وضعت لكم السبت فأعطيكم في اليوم السادس طعام يومين ؟ فليلزم كل واحد منكم مكانه ولا يخرج منه في اليومالسابع
30 فامتنع الشعب عن العمل في اليوم السابع
31 وسمى بنو إسرائيل ذلك الخبز منا وهو كبزر الكزبرة أبيض وطعمه كطعم القطائف بعسل
32 وقال موسى هذا ما أمر الرب به ملء الغمر منا يبقى لكم مدى أجيالكم فيرى أبناؤكم الخبز الذي أطعمتكم في البرية حين أخرجتكم من أرض مصر
33 وقال موسى لهرون خذ جرة واجعل فيها ملء الغمر منا وضعه أمام الرب محفوظا مدى أجيالكم
34 فوضعه هرون أمام تابوت العهد محفوظا كما أمر الرب موسى
35 وأكل بنو إسرائيل المن أربعين سنة إلى أن وصلوا إلى أرض آهلة بالسكان على حدود أرض كنعان
36 وكان الغمر عشر القفة
1 : برية سين منطقة رملية تقع شرقي جنوبي إيليم واسمها اليوم دبة الرملة وهي غير برية صين عدد 13 : 21 ) إيليم خروج 15 : 27 سيناء خروج 3 :  1 الخامس عشر من الشهر الثاني خروج 12 : 2
4 : يوحنا 6 : 31
ضعف ما التقطوه وهكذا لن يحتاجوا أن يلتقطوا مناً في اليوم السابع يوم السبت الآيات 22 - 30
10 : في السحاب أو الدخان خروج 13 : 21
15 : هو الخبز الذي اعطاكم الرب 1 كورنتوس 10 : 3
16 : غمر وعاء يسع عشر القفة وهو بقدر الكاس الصغيرة
18 : 2 كورنتوس 8 : 15
23 : يوم عطلة خروج 20 : 8-11
31 : المن نسبة الى من هو ما هو الآية 15 يشبه المن نقاطاً مجمدة من ماء نبات اسمه الطرفاء تاتي الحشرات في حزيران وتموز فتنقد القشرة لتمتص الماء فتسيل نقاط صغيرة يمكنها أن تشكل طعاماً الكزبرة نبتة اثمارها كرأس الدبوس ولها رائحة زكية راجع هذه الآية مع عدد 11 : 7 ، 8
33 : عبرانيين 9 : 4
35 : يشوع 5 : 12


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 18/7/2022, 20:21 عدل 1 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8539
نقاط : 304948
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 16 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 16   فصل 16 Empty2/7/2022, 10:23

ورحل جميع بني إسرائيل من إيليم إلى برية سين التي بين إيليم وسيناء في اليوم الخامس عشر من الشهر الثاني لخروجهم من أرض مصر فألقوا اللوم على موسى وهرون في البرية وقالوا لهما ليتنا متنا بيد الرب في أرض مصر فهناك كنا نجلس عند قدور اللحم ونأكل من الطعام حتى نشبع فلماذا أخرجتمانا إلى هذه البرية لتميتا هذا الجمع كله بالجوع ؟فقال الرب لموسى الآن أمطر لكم خبزا من السماء وعلى الشعب أن يخرجوا ليلتقطوه طعام كل يوم في يومه بهذا أمتحنهم فأعرف هل يسلكون في شريعتي أم لا ويكون ما يلتقطونه في اليوم السادس ضعف ما التقطوه في كل يوم قبله فقال موسى وهرون لجميع بني إسرائيل عند الغروب تعرفون أن الرب هو الذي أخرجكم من أرض مصر وفي الصباح تشاهدون مجد الرب لأنه سمع ملامتكم عليه فمن نحن حتى تلقوا اللوم علينا؟وقال موسى سيعطيكم الرب عند الغروب لحما تأكلونه وفي الصباح خبزا تشبعون منه لأنه سمع ملامتكم عليه وأنتم حين تلوموننا فإنما تلومون الرب وقال موسى لهرون قل لجميع بني إسرائيل أن يقتربوا أمام الرب لأنه سمع ملامتهم فلما كلمهم هرون بذلك التفتوا نحو البرية فرأوا مجد الرب في السحاب فقال الرب لموسى سمعت ملامة بني إسرائيل فقل لهم في العشية تأكلون لحما وفي الصباح تشبعون خبزا فتعلمون أني أنا الرب إلهكم وعند الغروب صعد طير السلوى فغطى المحلة وفي الصباح كان حواليها سقيط الندى ولما ارتفع سقيط الندى ترك على وجه البرية شيئا ناعما جامدا ناعما كالجليد على الأرض فلما رآه بنو إسرائيل تساءلوا من هو ؟ غير عارفين ما هو فقال لهم موسى هو الخبز الذي أعطاكم الرب لتأكلوا هذا هو الذي أمر الرب أن تلتقطوا منه كل واحد حسب حاجته وليكن غمرا واحدا لكل واحد من أهل بيتكم فعمل بنو إسرائيل ذلك والتقطوا فمنهم من أكثر ومنهم من أقل ولما كالوه بالغمر وجدوا أن الذي أكثر لا يفضل له والذي أقل لا ينقص عنه فكان ما التقطه كل واحد لا ينقص عن حاجته ولا يزيد وقال لهم موسى لا تبقوا شيئا منه إلى الصباح فلم يسمعوا له وأبقى منه بعضهم إلى الصباح فدود وأنتن فغضب عليهم موسى وكانوا يلتقطونه في كل صباح كل واحد على قدر حاجته فإذا حميت الشمس كان يذوب ولما كان اليوم السادس التقطوا طعاما مضاعفا غمرين لكل واحد، فجاء جميع رؤساء الجماعة وأخبروا موسى فقال لهم إن الرب يقول غدا يوم عطلة سبت مقدس له ما تريدون أن تخبزوه فاخبزوه وما تريدون أن تطبخوه فاطبخوه وكل ما فضل احفظوه لكم إلى الغد فتركوه إلى الغد كما أمر موسى فما أنتن ولا كان فيه دود فقال موسى كلوه اليوم لأن اليوم سبت للرب واليوم لا تجدونه في البرية ستة أيام تلتقطونه وفي اليوم السابع سبت لا تجدونه فيه ولما جاء اليوم السابع خرج بعضهم ليلتقطوا فما وجدوا شيئا فقال الرب لموسى إلى متى ترفضون أن تعملوا بوصاياي وشرائعي ؟ أما ترون أني أنا الرب وضعت لكم السبت فأعطيكم في اليوم السادس طعام يومين ؟ فليلزم كل واحد منكم مكانه ولا يخرج منه في اليوم السابع فامتنع الشعب عن العمل في اليوم السابع وسمى بنو إسرائيل ذلك الخبز منا وهو كبزر الكزبرة أبيض وطعمه كطعم القطائف بعسل وقال موسى هذا ما أمر الرب به ملء الغمر منا يبقى لكم مدى أجيالكم فيرى أبناؤكم الخبز الذي أطعمتكم في البرية حين أخرجتكم من أرض مصر وقال موسى لهرون خذ جرة واجعل فيها ملء الغمر منا وضعه أمام الرب محفوظا مدى أجيالكم فوضعه هرون أمام تابوت العهد محفوظا كما أمر الرب موسى وأكل بنو إسرائيل المن أربعين سنة إلى أن وصلوا إلى أرض آهلة بالسكان على حدود أرض كنعان وكان الغمر عشر القفة امين

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل 16
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الناموس والتاريخ الترجمة المشتركة :: الخروج-
إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: