الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 8

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8136
نقاط : 299743
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 8 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 8   فصل 8 Empty21.05.22 11:40

1 في السنة الثالثة من عهد بلشصر الملك رأيت أنا دانيال رؤيا بعد الرؤيا التي ظهرت لي في البداءة
2 فرأيت في رؤياي أني في شوشان العاصمة التي بإقليم عيلام وكنت واقفا على نهر أولاي
3 ورفعت عيني ونظرت فإذا بكبش واقف عند النهر وله قرنان عاليان أحدهما أعلى من الآخر والأعلى نبت بعده
4 ورأيت الكبش ينطح نحو الغرب والشمال والجنوب فما وقف أمامه حيوان ولا كان منقذ من يده فعمل ما يرضيه وصار عظيما
5 وبينما أنا أتبين ما يجري إذا بتيس معز أقبل من الغرب فسار على وجه الأرض كلها وهو لسرعته يكاد لا يمس الأرض وكان لهذا التيس قرن بارز بين عينيه
6 فجاء إلى الكبش صاحب القرنين الذي رأيته واقفا عند النهر وهجم عليه بغضب شديد
7 ورأيته وصل إلى جانب الكبش فمال عليه وضربه فكسر قرنيه ولم يقدر الكبش على الوقوف أمامه فطرحه على الأرض ورفسه ولم يكن من ينقذه من يده
8 فتعاظم تيس المعز جدا ولما اعتز انكسر القرن العظيم وطلع من تحته أربعة قرون بارزة نحو رياح السماء الأربع
9 وخرج من واحد من القرون قرن صغير ثم تعاظم جدا نحو الجنوب والشرق والأرض المجيدة
10 وتعاظم حتى على جند السماء وأوقع إلى الأرض بعض الجند والكواكب ورفسها
11 وتعاظم حتى على رئيس الجند فنزع منه المحرقة الدائمة وهدم مقدسه
12 حيث كان الناس يرتكبون المعصية عوض أن يقربوا المحرقة الدائمة وطرح الدين الحق على الأرض ونجح القرن في كل ما عمله
13 فسمعت ملاكا يقول لآخر إلى متى تدوم الرؤيا؟إلى متى يستعاض بالمعصية عن تقريب المحرقة الدائمة؟وحتى متى يرفس الجند وكل ما هو مقدس؟
14 فأجابه إلى ألف ومئة وخمسين صباحا وألف ومئة وخمسين مساء فيعود المقدس إلى طهارته
15 فلما رأيت أنا دانيال هذه الرؤيا وطلبت فهمها إذا بمثل رجل وقف أمامي
16 وسمعت صوت إنسان من وسط نهر أولاي ينادي ويقول يا جبرائيل فهم الرجل هذه الرؤيا
17 فجاء إلى حيث وقفت فارتعبت ووقعت ساجدا على وجهي فقال لي إفهم يا إنسان هذه الرؤيا هي عن نهاية العالم
18 وبينما كان يكلمني وقعت في نوم عميق ووجهي على الأرض فلمسني وأوقفني على قدمي
19 وقال لي أعلمك بما سيكون عندما يبلغ غيظ الله آخرته فالرؤيا تشير إلى انقضاء الزمن
20 الكبش الذي رأيته وله قرنان هو ملوك ماداي وفارس
21 وتيس المعز هو ملك اليونان والقرن العظيم الذي بين عينيه هو الملك الأول
22 أما انكساره وقيام أربعة من تحته فهو أن أربع ممالك تقوم من أمته ولكن لا تكون في قوته
23 وفي آخر أيامها عند بلوغ المعاصي أوجها يقوم من بين رجال الناس ملك شامخ الأنف
24 تعظم قوته ولكن لا تكون قوته من عنده فينزل الهلاك المريع وينجح في ما يفعله ويهلك العظماء وشعب الله
25 وبدهائه يجعل المكر في يده نافذا وفي قلبه يعظم نفسه ويهلك كثيرا من الناس وهو آمن ويقوم على رئيس الرؤساء وبغير يد البشر ينكسر
26 والرؤيا التي رأيتها في المساء والصباح هي حق فلا تبح بشيء عن هذه الرؤيا فهي لا تتم إلا بعد أيام كثيرة
27 فضعفت أنا دانيال ومرضت أياما ثم قمت وباشرت أعمال الملك وكنت مبهوتا من الرؤيا وغير قادر على فهمها
1 : هنا يعود النص الأصلي إلى العبرية بعد أن انتقل إلى الآرامية في دانيال 2 : 4
2 : إقليم عيلام يقع شمالي الخليج الفارسي وكانت عاصمته شوشان التي يمر قربها نهر قناة أولاي
3 : القرنان يرمزان إلى مملكة ماداي ومملكة فارس الآية 20 ، دانيال 2 : 40
5 : تيس المعز يدل على الاسكندر الكبير ذي القرنين الآية 21
8 : مات الاسكندر وعمره 33 سنة فاقتسم قواده مملكته
9 : وخرج من واحد من القرون أو ومن واحد منها خرج قرن جديد صغير بالنسبة إلى القرن الجديد دانيال 7 : 25 الأرض المجيدة أي أرض إسرائيل دانيال 11 : 16 ، 41 ، حزقيال 20 : 6 - 15
11 : المحرقة الدائمة خروج 29 : 38 - 42 ، عدد 28 : 3 - 6
14 : فأجابه هكذا في اليونانية في العبرية فأجابني نقرأ في النص العبري إلى ألفين وثلاث مئة صباح ومساء أي 150 ذبيحة في الصباح و1150 ذبيحة في المساء والفترة 1150 تدل تقريباً على ثلاث سنوات ونصف وهو الوقت الذي فيه اضطهد انطيوخس ابيفانيوس الشعب اليهودي دانيال 7 : 24 ، 25
15 : مثل رجل أي الملاك جبرائيل الآية 16 ، دانيال 9 : 21 ، لوقا 1 : 19 ، 20
21 : الملك الأول هو الاسكندر الذي احتل الشرق الأوسط الآية 5
22 : مات الاسكندر سنة 323 قبل الميلاد الآية 8
23 : المعاصي هي معاصي شعب إسرائيل التي ستجلب عليهم عقاب الله تكوين 15 : 16 ، متى 23 : 32 ، 1 تسالونيكي 2 : 16 الملك الشامخ الأنف هو انطيوخس ابيفانيوس دانيال 7 : 25
25 : يهلك كثيراً من الناس تلميح إلى اضطهاد انطيوخس لليهود رئيس الرؤساء أي الله وبغير يد البشر دانيال 2 : 34 ، 45
26 : المساء والصباح الآية 14
27 : وكنت غير قادر على فهمهما أو ما كان أحد يقدر على فهمها دانيال 12 : 8

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8136
نقاط : 299743
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 8 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 8   فصل 8 Empty21.07.22 20:16

في السنة الثالثة من عهد بلشصر الملك رأيت أنا دانيال رؤيا بعد الرؤيا التي ظهرت لي في البداءة فرأيت في رؤياي أني في شوشان العاصمة التي بإقليم عيلام وكنت واقفا على نهر أولاي ورفعت عيني ونظرت فإذا بكبش واقف عند النهر وله قرنان عاليان أحدهما أعلى من الآخر والأعلى نبت بعده ورأيت الكبش ينطح نحو الغرب والشمال والجنوب فما وقف أمامه حيوان ولا كان منقذ من يده فعمل ما يرضيه وصار عظيما وبينما أنا أتبين ما يجري إذا بتيس معز أقبل من الغرب فسار على وجه الأرض كلها وهو لسرعته يكاد لا يمس الأرض وكان لهذا التيس قرن بارز بين عينيه فجاء إلى الكبش صاحب القرنين الذي رأيته واقفا عند النهر وهجم عليه بغضب شديد ورأيته وصل إلى جانب الكبش فمال عليه وضربه فكسر قرنيه ولم يقدر الكبش على الوقوف أمامه فطرحه على الأرض ورفسه ولم يكن من ينقذه من يده فتعاظم تيس المعز جدا ولما اعتز انكسر القرن العظيم وطلع من تحته أربعة قرون بارزة نحو رياح السماء الأربع وخرج من واحد من القرون قرن صغير ثم تعاظم جدا نحو الجنوب والشرق والأرض المجيدة وتعاظم حتى على جند السماء وأوقع إلى الأرض بعض الجند والكواكب ورفسها وتعاظم حتى على رئيس الجند فنزع منه المحرقة الدائمة وهدم مقدسه حيث كان الناس يرتكبون المعصية عوض أن يقربوا المحرقة الدائمة وطرح الدين الحق على الأرض ونجح القرن في كل ما عمله فسمعت ملاكا يقول لآخر إلى متى تدوم الرؤيا؟إلى متى يستعاض بالمعصية عن تقريب المحرقة الدائمة؟وحتى متى يرفس الجند وكل ما هو مقدس؟فأجابه إلى ألف ومئة وخمسين صباحا وألف ومئة وخمسين مساء فيعود المقدس إلى طهارته فلما رأيت أنا دانيال هذه الرؤيا وطلبت فهمها إذا بمثل رجل وقف أمامي وسمعت صوت إنسان من وسط نهر أولاي ينادي ويقول يا جبرائيل فهم الرجل هذه الرؤيا فجاء إلى حيث وقفت فارتعبت ووقعت ساجدا على وجهي فقال لي إفهم يا إنسان هذه الرؤيا هي عن نهاية العالم وبينما كان يكلمني وقعت في نوم عميق ووجهي على الأرض فلمسني وأوقفني على قدمي وقال لي أعلمك بما سيكون عندما يبلغ غيظ الله آخرته فالرؤيا تشير إلى انقضاء الزمن الكبش الذي رأيته وله قرنان هو ملوك ماداي وفارس وتيس المعز هو ملك اليونان والقرن العظيم الذي بين عينيه هو الملك الأول أما انكساره وقيام أربعة من تحته فهو أن أربع ممالك تقوم من أمته ولكن لا تكون في قوته وفي آخر أيامها عند بلوغ المعاصي أوجها يقوم من بين رجال الناس ملك شامخ الأنف تعظم قوته ولكن لا تكون قوته من عنده فينزل الهلاك المريع وينجح في ما يفعله ويهلك العظماء وشعب الله وبدهائه يجعل المكر في يده نافذا وفي قلبه يعظم نفسه ويهلك كثيرا من الناس وهو آمن ويقوم على رئيس الرؤساء وبغير يد البشر ينكسر والرؤيا التي رأيتها في المساء والصباح هي حق فلا تبح بشيء عن هذه الرؤيا فهي لا تتم إلا بعد أيام كثيرة فضعفت أنا دانيال ومرضت أياما ثم قمت وباشرت أعمال الملك وكنت مبهوتا من الرؤيا وغير قادر على فهمها


التوقيع
الشماس سمير كاكوز

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
فصل 8
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الأنبياء الترجمة المشتركة :: دانيال-
انتقل الى: