الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 1

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8539
نقاط : 304948
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 1 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 1   فصل 1 Empty21/5/2022, 07:22

1 في الخامس من الشهر الرابع من السنة الثلاثين وأنا بين المسبيين على نهر خابور انفتحت السماوات فنزلت علي رؤيا من الله
2 كان ذلك في السنة الخامسة من سبي الملك يوياكين
3 وهناك في أرض البابليين على نهر خابور كلمني الرب أنا حزقيال بن بوزي الكاهن وكانت يده علي
4 فنظرت إلى فوق فرأيت عاصفة مقبلة من الشمال وبرقا ينفجر من سحابة عظيمة محاطة بهالة من الضوء وفي البرق كان ما يشبه النحاس اللامع
5 وفي وسط العاصفة تراءى لي شيء كأنه أربعة كائنات حية تشبه البشر
6 ولكل واحد منها أربعة وجوه وأربعة أجنحة
7 أرجلها مستقيمة وأقدامها كقدم رجل العجل وكانت تبرق كالنحاس المصقول
8 ومن تحت أجنحتها أيدي بشر على جوانبها الأربعة وكان للأربعة وجوه وأجنحة
9 وكل من أجنحتها متصل بالآخر على شكل مربع وحين تسير في اتجاه وجهها لا تدور
10 ولوجوهها الأربعة ما يشبه وجه بشر من الأمام ووجه أسد عن اليمين ووجه ثور عن الشمال ووجه نسر من الوراء
11 هذه وجوهها وأما أجنحتها فمنبسطة إلى فوق لكل واحد جناحان متصلان أحدهما بالآخر أما الجناحان الآخران فيستران أجسامها
12 وكان كل واحد منها يسير في اتجاه وجهه وهكذا كانت كلها تسير إلى حيث يشاء الروح دون أن تدور
13 وفي وسط هذه الكائنات الحية ما يشبه جمرات نار متقدة أو مشاعل تتحرك بغير انقطاع وللنار ضياء ومن النار يخرج برق
14 وكانت هذه الكائنات تندفع ذهابا وإيابا مثل البرق
15 وبينما أنا أنظر إلى هذه الكائنات الحية رأيت دولابا واحدا على الأرض بجانب كل واحد منها
16 منظر الدواليب كمنظر الزبرجد ولأربعتها شكل واحد وتركيبها كأنما كان الدولاب في وسط الدولاب
17 فعند سيرها تسير على جوانبها الأربعة ولا تدور حين تسير
18 ولكل من الدواليب الأربعة إطار مغطى بالعيون من كل جهة
19 وعند سير هذه الكائنات الحية تسير الدواليب بجانبها وعند ارتفاعها عن الأرض ترتفع معها الدواليب
20 إلى حيث يشاء الروح كانت تسير هذه الكائنات والدواليب ترتفع معها لأن روح هذه الكائنات كانت في الدواليب
21 فعند سير تلك تسير هذه، وعند وقوفها تقف وعند ارتفاعها عن الأرض ترتفع معها لأن روح هذه الكائنات كانت في الدواليب
22 وكان فوق رؤوس هذه الكائنات قبة كالبلور الساطع منبسطة على رؤوسها من فوق
23 وتحت القبة كل واحد منها باسط جناحين واحدها باتجاه الآخر وبالجناحين الآخرين يستر جسمه
24 وسمعت صوت أجنحتها كصوت مياه غزيرة كصوت الله القدير فعند سيرها يرتفع صوت كصوت عاصفة أو صوت جيش وعند وقوفها كانت ترخي أجنحتها
25 في حين كان صوت يخرج من فوق القبة التي فوق رؤوسها
26 وفوق القبة التي فوق رؤوسها شبه عرش كمنظر حجر اللازورد وعلى شبه العرش شكل كمنظر إنسان
27 يلمع نصفه الأعلى كالنحاس في النار وفي داخله عند محيطه كنار تتصاعد تنسج غلافا حول الشكل بينما نصفه الأدنى كالنار يحيط به نور ساطع
28 ومثل منظر قوس قزح في الغيم في يوم ماطر هكذا كان النور من حوله نور هذا منظر يشبه مجد الرب فلما رأيته سقطت على وجهي ساجدا وسمعت صوتا يتكلم
1 : السنة الثلاثين قد ترتبط بعمر النبي نفسه خابور يصب في الفرات
2 : السنة الخامسة ما بين سنة 593 - 592 قبل الميلاد 2 أخبار الأيام 36 : 9 ، 10
11 : أجنحتها هكذا في الترجمات القديمة في العبرية وجوهها وأجنحتها
12 : إلى حيث يشاء الروح أو حيث تريد
13 : الكائنات أو الحيونات
15 : بجانب كل واحد منها هكذا في الترجمات القديمة في العبرية بجانب كل وجه من الوجوه
28 : قابل ظهور الرب هذا مع حزقيال 10 : 1-22 ، رؤيا 4 : 1-11

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8539
نقاط : 304948
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 1 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 1   فصل 1 Empty21/7/2022, 15:50

في الخامس من الشهر الرابع من السنة الثلاثين وأنا بين المسبيين على نهر خابور انفتحت السماوات فنزلت علي رؤيا من الله كان ذلك في السنة الخامسة من سبي الملك يوياكين وهناك في أرض البابليين على نهر خابور كلمني الرب أنا حزقيال بن بوزي الكاهن وكانت يده علي فنظرت إلى فوق فرأيت عاصفة مقبلة من الشمال وبرقا ينفجر من سحابة عظيمة محاطة بهالة من الضوء وفي البرق كان ما يشبه النحاس اللامع وفي وسط العاصفة تراءى لي شيء كأنه أربعة كائنات حية تشبه البشر ولكل واحد منها أربعة وجوه وأربعة أجنحة أرجلها مستقيمة وأقدامها كقدم رجل العجل وكانت تبرق كالنحاس المصقول ومن تحت أجنحتها أيدي بشر على جوانبها الأربعة وكان للأربعة وجوه وأجنحة وكل من أجنحتها متصل بالآخر على شكل مربع وحين تسير في اتجاه وجهها لا تدور ولوجوهها الأربعة ما يشبه وجه بشر من الأمام ووجه أسد عن اليمين ووجه ثور عن الشمال ووجه نسر من الوراءهذه وجوهها وأما أجنحتها فمنبسطة إلى فوق لكل واحد جناحان متصلان أحدهما بالآخر أما الجناحان الآخران فيستران أجسامها وكان كل واحد منها يسير في اتجاه وجهه وهكذا كانت كلها تسير إلى حيث يشاء الروح دون أن تدور وفي وسط هذه الكائنات الحية ما يشبه جمرات نار متقدة أو مشاعل تتحرك بغير انقطاع وللنار ضياء ومن النار يخرج برق وكانت هذه الكائنات تندفع ذهابا وإيابا مثل البرق وبينما أنا أنظر إلى هذه الكائنات الحية رأيت دولابا واحدا على الأرض بجانب كل واحد منها منظر الدواليب كمنظر الزبرجد ولأربعتها شكل واحد وتركيبها كأنما كان الدولاب في وسط الدولاب فعند سيرها تسير على جوانبها الأربعة ولا تدور حين تسير ولكل من الدواليب الأربعة إطار مغطى بالعيون من كل جهة وعند سير هذه الكائنات الحية تسير الدواليب بجانبها وعند ارتفاعها عن الأرض ترتفع معها الدواليب إلى حيث يشاء الروح كانت تسير هذه الكائنات والدواليب ترتفع معها لأن روح هذه الكائنات كانت في الدواليب فعند سير تلك تسير هذه، وعند وقوفها تقف وعند ارتفاعها عن الأرض ترتفع معها لأن روح هذه الكائنات كانت في الدواليب وكان فوق رؤوس هذه الكائنات قبة كالبلور الساطع منبسطة على رؤوسها من فوق وتحت القبة كل واحد منها باسط جناحين واحدها باتجاه الآخر وبالجناحين الآخرين يستر جسمه وسمعت صوت أجنحتها كصوت مياه غزيرة كصوت الله القدير فعند سيرها يرتفع صوت كصوت عاصفة أو صوت جيش وعند وقوفها كانت ترخي أجنحتها في حين كان صوت يخرج من فوق القبة التي فوق رؤوسها وفوق القبة التي فوق رؤوسها شبه عرش كمنظر حجر اللازورد وعلى شبه العرش شكل كمنظر إنسان يلمع نصفه الأعلى كالنحاس في النار وفي داخله عند محيطه كنار تتصاعد تنسج غلافا حول الشكل بينما نصفه الأدنى كالنار يحيط به نور ساطع ومثل منظر قوس قزح في الغيم في يوم ماطر هكذا كان النور من حوله نور هذا منظر يشبه مجد الرب فلما رأيته سقطت على وجهي ساجدا وسمعت صوتا يتكلم

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
فصل 1
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» فصل 10
» فصل 31
» فصل 17
» فصل 30
» فصل 29

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الأنبياء الترجمة المشتركة :: حزقيال-
انتقل الى: