الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

إرسال مساهمة في موضوع
 

 مزمور 18 ( 17 )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8539
نقاط : 304948
السٌّمعَة : 0
الثور

مزمور 18 ( 17 )  Empty
مُساهمةموضوع: مزمور 18 ( 17 )    مزمور 18 ( 17 )  Empty20/5/2022, 12:10

1 أحبك يا رب يا قوتي
2 الرب صخرتي وحصني ومنقذي إلهي صخرتي وبه أحتمي وترسي وحصن خلاصي وملجأي
3 دعوت إلى الرب له الحمد فخلصني من أعدائي
4 حبائل الموت اكتنفتني وباغتتني سيول الهلاك
5 حبائل عالم الموت أحاطت بي وأشراك الموت نصبت قدامي
6 في ضيقي دعوت الرب وإلى إلهي صرخت فسمع من هيكله صوتي وبلغ صراخي أذنيه
7 فارتجت الأرض وارتعشت وتزعزعت أسس الجبال ومادت من شدة غضبه
8 تصاعد دخان من أنفه ونار آكلة من فمه وجمر متقد ولهيب
9 أزاح السماوات ونزل منها والضباب الكثيف تحت قدميه
10 ركب على كروب وطار وحلق على أجنحة الرياح
11 جعل الظلمة سترا حوله والغيوم الداكنة الممطرة مظلته
12 من البريق الذي أمامه تفجرت الغيوم بردا وجمر نار
13 أرعد الرب من السماء وأسمع العلي صوته بردا وجمر نار
14 أرسل السهام فانتشرت والبروق فتطايرت بكثرة
15 أعماق المياه ظهرت وانجلت أسس الكون من انتهارك يا رب من هبوب ريح أنفك
16 أرسل من عليائه فأخذني وانتشلني من المياه الغامرة
17 نجاني من عدو لدود ومن مبغض أقوى مني
18 هاجموني في يوم بليتي فكان الرب سندي
19 أخرجني إلى الأمان وخلصني لأنه رضي عني
20 كافأني الرب لصدقي ولبراءة يدي جازاني خيرا
21 لزمت طرق الرب وما عصيت إلهي
22 أحكامه كلها أمامي وحقوقه لا تبتعد عني
23 كنت نزيها معه وحفظت نفسي من الإثم
24 فجازاني خيرا لصدقي ولبراءة يدي أمامه
25 رحيم أنت مع الرحماء وكامل أنت مع الكاملين
26 مع الصالحين تكون صالحا ومع المحتالين تظهر حيلتك
27 تخلص القوم المساكين وتخفض عيون المترفعين
28 الرب يضيء سراجي إلهي ينير ظلمتي
29 بعونه أقتحم الجيوش وبه أتسلق الأسوار
30 الله طريقه كامل الرب كلامه نقي وترس للمحتمين به
31 لا إله غير الرب ولا خالق سوى إلهنا
32 الله يشدد حيلي ويجعل طريقي آمنا
33 كأرجل الوعول يجعل رجلي فأثبت وأنا في الأعالي
34 يعلم يدي القتال فتلوي ذراعاي قوس النحاس
35 تعطيني ترس الخلاص ويمينك يا رب تساعدني عنايتك تزيدني قوة
36 وتوسع تحت خطواتي فلا تزل قدماي
37 أتبع أعدائي فألحقهم ولا أرتد حتى أفنيهم
38 أضربهم فلا يقومون يسقطون تحت قدمي
39 تشدد حيلي على القتال وتصرع تحتي القائمين علي
40 تسلمني رقاب أعدائي وأسكت الذين يبغضونني
41 يستغيثون ولا من مغيث ويدعون الرب فلا يستجيب
42 فأسحقهم كالغبار في الريح وأطرحهم كالوحل في الطرقات
43 نجيتني من شعب مخاصم وجعلتني رئيسا للأمم وشعب لم أعرفه يتعبد لي
44 الغرباء يتذللون لي وبآذان سامعة يسمعونني
45 الغرباء تخور عزائمهم ويخرجون من حصونهم مرتعدين
46 حي هو الرب ومبارك خالقي وتعالى الإله مخلصي
47 الله هو الذي ينتقم لي ويخضع الشعوب تحت قدمي
48 ينجيني من جميع أعدائي وينشلني من بين القائمين علي ومن أهل العنف ينقذني
49 لذلك أحمدك يا رب وأرتل لاسمك بين الأمم
50 الرب يمنح خلاصا عظيما ويظهر رحمة للملك الذي مسحه لداود وذريته إلى الأبد
1 : يشكر الملك الله للحماية التي أحاطه بها في المحن التي مر بها ويرد هذا المزمور مع بعض الاختلافات في 2 صموئيل 22 : 2 - 51
5 : الموت يبدو شخصاً يقاوم المؤمنين والهلاك أو بليعال صورة عن الموت يدل بليعار وهو تحريف بليعال في العهد الجديد على الشيطان 2 كورنتوس 6 : 15
17 : المياه الغامرة تدل على خطر لا نقدر على التخلص منه
30 : اقتحم الجيوش أو أتجاوز الهاوية حسب الترجمة اليونانية القديمة
31 : الله طريقه كامل أو الطريق الذي يرسمه الله كامل أو الله يعمل بالكمال
36 : اليمين علامة البركة والقوة مزمور 17 : 7 وعنايتك تزيدني قوة أو لطفك يعظمني
41 : الرقاب المنتصر يضع على رقاب الأعداء الآية 39 ، يشوع 10 : 24 ، إشعيا 51 : 23 أو هو يرى رقابهم حين يهربون
44 : شعب مخاصم أو جيش عديد
46 : يخرجون من حصونهم أو كما تقول اليونانية والسريانية يعرجون خارج سبلهم
49 : رومة 15 : 9
50 : مزمور 2 : 2


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 26/7/2022, 15:08 عدل 1 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8539
نقاط : 304948
السٌّمعَة : 0
الثور

مزمور 18 ( 17 )  Empty
مُساهمةموضوع: رد: مزمور 18 ( 17 )    مزمور 18 ( 17 )  Empty9/7/2022, 11:07

مزمور 18 ( 17 ) شكر للربِّ بعد النصر
لكبير المغنين لعبد الرب داود أنشد للرب هذا النشيد يوم خلصه من يد كل أعدائه ومن يد شاول أحبك يا رب يا قوتي الرب صخرتي وحصني ومنقذي إلهي صخرتي وبه أحتمي وترسي وحصن خلاصي وملجأي دعوت إلى الرب له الحمد فخلصني من أعدائي حبائل الموت اكتنفتني وباغتتني سيول الهلاك حبائل عالم الموت أحاطت بي وأشراك الموت نصبت قدامي في ضيقي دعوت الرب وإلى إلهي صرخت فسمع من هيكله صوتي وبلغ صراخي أذنيه فارتجت الأرض وارتعشت وتزعزعت أسس الجبال ومادت من شدة غضبه تصاعد دخان من أنفه ونار آكلة من فمه وجمر متقد ولهيب أزاح السماوات ونزل منها والضباب الكثيف تحت قدميه ركب على كروب وطار وحلق على أجنحة الرياح جعل الظلمة سترا حوله والغيوم الداكنة الممطرة مظلته من البريق الذي أمامه تفجرت الغيوم بردا وجمر نار أرعد الرب من السماء وأسمع العلي صوته بردا وجمر نار أرسل السهام فانتشرت والبروق فتطايرت بكثرة أعماق المياه ظهرت وانجلت أسس الكون من انتهارك يا رب من هبوب ريح أنفك أرسل من عليائه فأخذني وانتشلني من المياه الغامرة نجاني من عدو لدود ومن مبغض أقوى مني هاجموني في يوم بليتي فكان الرب سندي أخرجني إلى الأمان وخلصني لأنه رضي عني كافأني الرب لصدقي ولبراءة يدي جازاني خيرا لزمت طرق الرب وما عصيت إلهي أحكامه كلها أمامي وحقوقه لا تبتعد عني كنت نزيها معه وحفظت نفسي من الإثم فجازاني خيرا لصدقي ولبراءة يدي أمامه رحيم أنت مع الرحماء وكامل أنت مع الكاملين مع الصالحين تكون صالحا ومع المحتالين تظهر حيلتك تخلص القوم المساكين وتخفض عيون المترفعين الرب يضيء سراجي إلهي ينير ظلمتي بعونه أقتحم الجيوش وبه أتسلق الأسوار الله طريقه كامل الرب كلامه نقي وترس للمحتمين به لا إله غير الرب ولا خالق سوى إلهنا الله يشدد حيلي ويجعل طريقي آمنا كأرجل الوعول يجعل رجلي فأثبت وأنا في الأعالي يعلم يدي القتال فتلوي ذراعاي قوس النحاس تعطيني ترس الخلاص ويمينك يا رب تساعدني عنايتك تزيدني قوة وتوسع تحت خطواتي فلا تزل قدماي أتبع أعدائي فألحقهم ولا أرتد حتى أفنيهم أضربهم فلا يقومون يسقطون تحت قدمي تشدد حيلي على القتال وتصرع تحتي القائمين علي تسلمني رقاب أعدائي وأسكت الذين يبغضونني يستغيثون ولا من مغيث ويدعون الرب فلا يستجيب فأسحقهم كالغبار في الريح وأطرحهم كالوحل في الطرقات نجيتني من شعب مخاصم وجعلتني رئيسا للأمم وشعب لم أعرفه يتعبد لي الغرباء يتذللون لي وبآذان سامعة يسمعونني الغرباء تخور عزائمهم ويخرجون من حصونهم مرتعدين حي هو الرب ومبارك خالقي وتعالى الإله مخلصي الله هو الذي ينتقم لي ويخضع الشعوب تحت قدمي ينجيني من جميع أعدائي وينشلني من بين القائمين علي ومن أهل العنف ينقذني لذلك أحمدك يا رب وأرتل لاسمك بين الأمم الرب يمنح خلاصا عظيما ويظهر رحمة للملك الذي مسحه لداود وذريته إلى الأبد

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
مزمور 18 ( 17 )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مزمور 72 ( 71 )
» مزمور 109 (108)
» مزمور 39 ( 38 )
» مزمور 11 ( 10 )
» مزمور 88 (87)

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: كتب المزامير الترجمة المشتركة :: مزامير ( 1 - 41 ) الكتاب الأول-
إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: