الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

إرسال مساهمة في موضوع
 

 مزمور 37 ( 36 )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8539
نقاط : 304948
السٌّمعَة : 0
الثور

مزمور 37 ( 36 )  Empty
مُساهمةموضوع: مزمور 37 ( 36 )    مزمور 37 ( 36 )  Empty19/5/2022, 06:49

1 لا تغر من أهل السوء ولا تحسد الذين يجورون
2 فهم ينقطعون سريعا كالحشيش ويذبلون كالعشب الأخضر
3 توكل على الرب واعمل الخير تسكن الأرض ويحفظك الأمان
4 توكل على الرب فيعطيك ما يطلبه قلبك
5 سلم إلى الرب أمرك واتكل عليه وهو يدبر
6 يعلن كالنور صدقك ومثل الظهيرة براءتك
7 إنتظر الرب واصبر له لا تغر من الناجح في طريقه من الذي يدبر المكايد
8 تجنب الغضب وابتعد عن الغيظ ولا تحسد من يفعل الشر
9 فالأشرار يقطعهم الرب والذين يرجونه يرثون الأرض
10 ما أسرع ما يزول الشرير تتبين مكانه فلا يكون
11 أما الودعاء فيرثون الأرض وينعمون في سلام عميم
12 الشرير يذم الصديق ويصر أسنانه عليه
13 لكن الرب يضحك على الشرير ويرى أن يومه آت
14 الأشرار يستلون سيوفهم ليذبحوا السالك سواء السبيل يسددون سهام قسيهم ليصرعوا المسكين والبائس
15 لكن سيوفهم ترتد إلى قلوبهم وقسيهم لا بد أن تنكسر
16 القليل الذي يملكه الصديقون خير من ثروة جميع الأشرار
17 سواعد الأشرار تنكسر والصديقون يسندهم الرب
18 الرب يصون حياة الأبرار وميراثهم يبقى إلى الأبد
19 لا يخزون في زمن السوء وفي أيام الجوع يشبعون
20 أما الأشرار وأعداء الرب، فيبيدون كنضرة المراعي ومثل الدخان يضمحلون
21 الشرير يستقرض ولا يفي أما الصديق فيتحنن ويعطي
22 المباركون من الرب يرثون الأرض والملعونون منه ينقطعون
23 الرب يسير خطوات الإنسان ويثبته ويحفظه في الطريق
24 إذا سقط فلا ينصرع لأن الرب يسنده بيده
25 كنت صبيا والآن شخت وما رأيت الصديق يهمل ولا ذرية له تلتمس خبزا
26 يتحنن طول أيامه ويقرض وذريته مباركة
27 تجنب الشر واعمل الخير تسكن الأرض إلى الأبد
28 الرب يحب الإنصاف ولا يتخلى عن أتقيائه بل إلى الأبد يحرسهم لكنه يعاقب الآخرين ويقطع ذرية الأشرار
29 أما الصديقون فيرثون الأرض ويسكنونها إلى الأبد
30 فم الصديق يلهج بالحكمة ولسانه ينطق بالإنصاف
31 شريعة إلهه في قلبه فلا يزل في سيره
32 الشرير يراقب الصديق ويحاول جاهدا أن يميته
33 لكن الرب لا يتركه في يده ولا يدان أمام القضاء
34 تقو بالرب واحفظ طريقه فيرفع قدرك لترث الأرض وترى الأشرار ينقطعون
35 رأيت الشرير في طغيانه متعاليا مثل أرز لبنان
36 ثم عبرت فلم يكن هناك وبحثت عنه فما وجدته
37 لاحظ الأبرار وانظر المستقيمين فلأهل السلام آخرة تبقى
38 أما العصاة فيدمرون جميعا ونسل الأشرار ينقطع
39 من الرب خلاص الصديقين وهو حصن لهم في الضيق
40 ينصرهم الرب وينجيهم ينجيهم من الأشرار ويخلصهم لأنهم به يحتمون
1 : مزمور أبجدي مزمور 9 : 2
3 : توكل على الرب مزمور 9 : 11 ، 55 : 23
5 : سلم إلى الرب أمرك أو مصريك في الأصل طريقك أي سلوكك في الترجمة اليونانية اكشف طريقك للرب
8 : ولا تحسد من يفعل الشر أو تحسد من يفعل شراً
11 : الودعاء يرثون الأرض ترد كلمات هذه الآية في متى 5 : 5
13 : ويرى أن يومه آت يوم الشرير أي اليوم الذي يرى فيه نتائج شروره
14 : السالك سواء السبيل لا ترد هذه العبارة إلا في هذا المكان فنقلها الترجمة اليونانية المستقيم القلب مزمور 7 : 11
16 : ثروة جميع الأشرار أو ثروة الأشرار بحسب الترجمات السريانية واليونانية واللاتينية
22 : حرفياً المباركون يرثون الأرض أي من يباركهم الله
26 : يتحنن طول أيامه أو يرأف نهاراً وليلاً وذريته مباركة أو وبنوه يتباركون
28 : ويقطع ذرية الأشرار وهكذا في اليونانية والعبرية إلى الأبد يحفظون
34 : تقو أو ارج
35 : مثل أرز لبنان هكذا في السريانية واليونانية وفي العبرية مثل شجرة شارقة ناضرة
36 : ثم عبرت انا هكذا في السريانية واليونانية واللاتينية في العبرية عبر
36 : لاحظ الأبرار المستقيمين أو حسب الترجمات القديمة لاحظ البرارة والاستقامة
39 : فالرب خلاص الصديقين مزمور 3 : 9 ، 57 : 4 ، 144 : 10 ، إشعيا 45 : 17 ، إرميا 3 : 9 ، رسل 4 : 12


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 26/7/2022, 15:14 عدل 1 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8539
نقاط : 304948
السٌّمعَة : 0
الثور

مزمور 37 ( 36 )  Empty
مُساهمةموضوع: رد: مزمور 37 ( 36 )    مزمور 37 ( 36 )  Empty9/7/2022, 07:55

مزمور 37 ( 36 ) مصير أهل السوء
لداود لا تغر من أهل السوء ولا تحسد الذين يجورون فهم ينقطعون سريعا كالحشيش ويذبلون كالعشب الأخضر توكل على الرب واعمل الخير تسكن الأرض ويحفظك الأمان توكل على الرب فيعطيك ما يطلبه قلبك سلم إلى الرب أمرك واتكل عليه وهو يدبر يعلن كالنور صدقك ومثل الظهيرة براءتك إنتظر الرب واصبر له لا تغر من الناجح في طريقه من الذي يدبر المكايد تجنب الغضب وابتعد عن الغيظ ولا تحسد من يفعل الشر فالأشرار يقطعهم الرب والذين يرجونه يرثون الأرض ما أسرع ما يزول الشرير تتبين مكانه فلا يكون أما الودعاء فيرثون الأرض وينعمون في سلام عميم الشرير يذم الصديق ويصر أسنانه عليه لكن الرب يضحك على الشرير ويرى أن يومه آت الأشرار يستلون سيوفهم ليذبحوا السالك سواء السبيل يسددون سهام قسيهم ليصرعوا المسكين والبائس لكن سيوفهم ترتد إلى قلوبهم وقسيهم لا بد أن تنكسر القليل الذي يملكه الصديقون خير من ثروة جميع الأشرار سواعد الأشرار تنكسر والصديقون يسندهم الرب الرب يصون حياة الأبرار وميراثهم يبقى إلى الأبد لا يخزون في زمن السوء وفي أيام الجوع يشبعون أما الأشرار وأعداء الرب، فيبيدون كنضرة المراعي ومثل الدخان يضمحلون الشرير يستقرض ولا يفي أما الصديق فيتحنن ويعطي المباركون من الرب يرثون الأرض والملعونون منه ينقطعون الرب يسير خطوات الإنسان ويثبته ويحفظه في الطريق إذا سقط فلا ينصرع لأن الرب يسنده بيده كنت صبيا والآن شخت وما رأيت الصديق يهمل ولا ذرية له تلتمس خبزا يتحنن طول أيامه ويقرض وذريته مباركة تجنب الشر واعمل الخير تسكن الأرض إلى الأبد الرب يحب الإنصاف ولا يتخلى عن أتقيائه بل إلى الأبد يحرسهم لكنه يعاقب الآخرين ويقطع ذرية الأشرار أما الصديقون فيرثون الأرض ويسكنونها إلى الأبد فم الصديق يلهج بالحكمة ولسانه ينطق بالإنصاف شريعة إلهه في قلبه فلا يزل في سيره الشرير يراقب الصديق ويحاول جاهدا أن يميته لكن الرب لا يتركه في يده ولا يدان أمام القضاءتقو بالرب واحفظ طريقه فيرفع قدرك لترث الأرض وترى الأشرار ينقطعون رأيت الشرير في طغيانه متعاليا مثل أرز لبنان ثم عبرت فلم يكن هناك وبحثت عنه فما وجدته لاحظ الأبرار وانظر المستقيمين فلأهل السلام آخرة تبقى أما العصاة فيدمرون جميعا ونسل الأشرار ينقطع من الرب خلاص الصديقين وهو حصن لهم في الضيق ينصرهم الرب وينجيهم ينجيهم من الأشرار ويخلصهم لأنهم به يحتمون

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مزمور 37 ( 36 )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مزمور 66 ( 65 )
» مزمور 117 ( 116 )
» مزمور 75 ( 74 )
» مزمور 12 ( 11 )
» مزمور 120 ( 119 )

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: كتب المزامير الترجمة المشتركة :: مزامير ( 1 - 41 ) الكتاب الأول-
إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: