الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 مزمور 49 ( 48 )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7425
نقاط : 290636
السٌّمعَة : 0
الثور

مزمور 49 ( 48 ) Empty
مُساهمةموضوع: مزمور 49 ( 48 )   مزمور 49 ( 48 ) Empty18/5/2022, 17:16

1 إسمعوا هذا يا جميع الشعوب أصغوا يا جميع أهل الدنيا
2 الأشراف والوضعاء جميعا والأغنياء والبؤساء على السواء
3 فمي ينطق بالحكمة وقلبي يلهج بالكلام المبين
4 أميل أذني إلى الأمثال وأوضح بالكنارة مغزاها
5 لماذا أخاف في أيام السوء حين يطاردني ويحيط بي
6 أثمة يتكلون على ثروتهم ويهللون لكثرة غناهم؟
7 الإنسان لا يفتدي نفسه ولا يكفر لله عنها
8 فدية النفس باهظة ولا تكون أبدا كافية
9 ليحيا ولا يرى الهاوية
10 ألا نرى الحكماء يموتون والكسالى والأغبياء أيضا يبيدون تاركين ثروتهم للآخرين؟
11 قبورهم بيوتهم إلى الأبد مساكنهم إلى جيل فجيل ولو سموا البلدان بأسمائهم
12 عظمة الإنسان لا تدوم هو مثل البهائم التي تهلك
13 هذا طريق المتكاسلين وآخرة الراضين بأقوالهم
14 يساقون كالغنم إلى عالم الأموات وهناك يرعاهم الموت ينزلون توا إلى القبر وصورتهم تصير إلى البلاء ويكون عالم الأموات مسكنا لهم
15 لكن الله يفتدي حياتي من يد الموت حين يأخذني
16 لا تغر إذا اغتنى إنسان وعظم مجد بيته
17 فعند موته لا يأخذ شيئا ولا يتبعه إلى القبر مجده
18 يهنئ نفسه في حياته ويمدحها على طيب عيشه
19 لكنه يموت ويلحق آباءه ومثلهم لن يرى النور
20 عظمة الإنسان لا تسعده هو مثل البهائم التي تهلك
بني قورح مزمور 42 : 1
1 : جميع الشعوب أو جميع البشر
11 : قبورهم هكذا في الترجمات اليونانية والسريانية والآرامية في الفبرية باطنهم سموا البلدان باسمائهم أي اتبروا نفوسهم مالكين لهذه البلدان 2 صموئيل 12 : 28
12 : لا تدوم أو لا تبيت الليلة هكذا في العبرية الآية 11 وفي الترجمات اليونانية والسريانية لا يفهم
13 : المتكاسلين بالرجوع إلى العبرية وترجمة بديلة على نفوسهم ىخرة هكذا في الترجمة الآرامية ترجمة بديلة طريق
14 : ينزلون تؤا إلى القبر ترجمة ممكنة في العبرية ويدوسهم المستقيمون في الصباح صورتهم هكذا بحسب النص العبري المكتوب بحسب العبري المفروض قراءته صخرتهم أي عونهم كما في اليونانية القديمة أو إلههم تثنية 32 : 31
17 : عند موته لا يأخذ شيئاً 1 تيموثاوس 6 : 7


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 26/7/2022, 15:19 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/ متصل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7425
نقاط : 290636
السٌّمعَة : 0
الثور

مزمور 49 ( 48 ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: مزمور 49 ( 48 )   مزمور 49 ( 48 ) Empty12/7/2022, 08:35

مزمور 49 ( 48 ) نجاح الأشرار إلى أين؟
لكبير المغنين مزمور لبني قورح إسمعوا هذا يا جميع الشعوب أصغوا يا جميع أهل الدنيا الأشراف والوضعاء جميعا والأغنياء والبؤساء على السواءفمي ينطق بالحكمة وقلبي يلهج بالكلام المبين أميل أذني إلى الأمثال وأوضح بالكنارة مغزاها لماذا أخاف في أيام السوء حين يطاردني ويحيط بي أثمة يتكلون على ثروتهم ويهللون لكثرة غناهم؟الإنسان لا يفتدي نفسه ولا يكفر لله عنها فدية النفس باهظة ولا تكون أبدا كافية ليحيا ولا يرى الهاوية ألا نرى الحكماء يموتون والكسالى والأغبياء أيضا يبيدون تاركين ثروتهم للآخرين؟قبورهم بيوتهم إلى الأبد مساكنهم إلى جيل فجيل ولو سموا البلدان بأسمائهم عظمة الإنسان لا تدوم هو مثل البهائم التي تهلك هذا طريق المتكاسلين وآخرة الراضين بأقوالهم يساقون كالغنم إلى عالم الأموات وهناك يرعاهم الموت ينزلون توا إلى القبر وصورتهم تصير إلى البلاء ويكون عالم الأموات مسكنا لهم لكن الله يفتدي حياتي من يد الموت حين يأخذني لا تغر إذا اغتنى إنسان وعظم مجد بيته فعند موته لا يأخذ شيئا ولا يتبعه إلى القبر مجده يهنئ نفسه في حياته ويمدحها على طيب عيشه لكنه يموت ويلحق آباءه ومثلهم لن يرى النور عظمة الإنسان لا تسعده هو مثل البهائم التي تهلك


التوقيع
الشماس سمير كاكوز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/ متصل
 
مزمور 49 ( 48 )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» فصل 36
» مزمور 44 ( 43 )
» مزمور 134 ( 133 )
» مزمور 87 (86)
» مزمور 138 (137)

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: كتب المزامير الترجمة المشتركة :: مزامير ( 42 - 72 ) الكتاب الثاني-
انتقل الى: