الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 1

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7913
نقاط : 296074
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 1 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 1   فصل 1 Empty17/5/2022, 18:49

1 كيف جلست وحدها المدينة الملأى بالناس صارت كأرملة بغتة وهي العظيمة في الأمم السيدة في البلدان صارت تحت الجزية
2 تبكي بكاء في الليل ودموعها على خديها لا معزي لها من جميع محبيها كل خلانها غدروا بها وصاروا لها أعداء
3 سبيت يهوذا من البؤس وشدة العبودية سكنت بين الأمم ولا تجد راحة يحيط بها أعداؤها ولا مهرب لها
4 طريق صهيون في نواح لا أحد يحضر أعيادها جميع أبوابها مهجورة وكهنتها يتنهدون صباياها متحسرات وهي في مرارة
5 صار خصومها أسيادا وأعداؤها في ثراء الرب هو الذي أذلها لكثرة معاصيها صغارها ساروا إلى السبي أمام وجه العدو
6 زال عن بنت صهيون كل بهائها رؤساؤها كأيائل لا تجد مرعى هربوا ولا قوة لهم أمام وجه الطارد
7 أورشليم تتذكر الآن في أيام بؤسها وضياعها جميع ما عز لها منذ أيام القدم وقعت في يد الخصم وما أنجدها أحد خصومها نظروا إليها فضحكوا على سقوطها
8 خطئت أورشليم كثيرا فصارت كشيء نجس جميع مكرميها ازدروها لأنهم رأوا عورتها أما هي فتنهدت وغطت وجهها خجلا
9 نجاستها علقت بأذيالها وما فكرت في مصيرها سقوطها كان رهيبا ولا معزي لها أنظر يا رب إلى مذلتي لأن العدو انتصر
10 بسط العدو يده على كل عزيز لها رأت الأمم يدخلون إلى هيكلها المقدس وكنت أمرت أن لا يدخلوا في مجمع لك
11 كل شعبها ينوحون وهم يطلبون طعاما يقايضون ما عز لهم بما يسد الرمق أنظر يا رب وتأمل كم أنا ذليلة
12 ويا عابري الطريق انظروا أنتم وتأملوا هل من كآبة ككآبتي هذا الذي أصابني رماني به الرب في يوم حدة غضبه
13 من العلاء أرسل نارا إلى عظامي فسرت فيها مد لرجلي فخا فأوقعني إلى الأرض جعلني مهجورة عليلة نهارا وليلا
14 شد ذنوبي نيرا وبيده حبكها فثقلت على عنقي وهدت عزيمتي وضع الرب علي الأيدي فلا أقوى على النهوض
15 أبطال شعبي جميعا تهكم عليهم الرب دعا علي جيشا ليحطم به شباني وداس كما في معصرة على العذراء بنت يهوذا
16 فها أنا أبكي ابتعد كثيرا عني بني فقدوا كل شيء والعدو تغلب علي
17 بسطت صهيون يديها ولا معزي لها أمر الرب على بني يعقوب أعداء من كل صوب فصارت أورشليم بينهم كشيء كله نجاسة
18 الرب إله عادل، لكني عصيت أمره إسمعوا يا جميع الشعوب وانظروا إلى كآبتي فتياني وفتياتي ذهبوا إلى السبي
19 استنجدت بأحبائي فرفضوا نجدتي كهنتي وشيوخي ماتوا في المدينة وهم يطلبون طعاما ليسدوا رمقهم
20 انظر يا رب إلى محنتي أحشائي امتلأت مرارة وقلبي مضطرب في صدري لأني تمردت عليك إن خرجت قتلني السيف وبقائي في البيت أشبه بالموت
21 سمعوا أني أنوح فما عزاني أحد جميع أعدائي فرحوا لنكبتي التي أنزلتها بي أين يوم وعدت به أن يصير أعدائي مثلي
22 أحضر كل شرهم أمامك وافعل بهم كما فعلت بي جزاء جميع ذنوبي نواحي طال فقلبي عليل
1 : الفصول 1 - 4 أناشيد أبجدية بمعنى ان أول حرف من كل آية 1 ، 2 ، 4 ومن كل مقطع من 3 يقابل الحروف العبرية الاثنين والعشرين مزمور 9 : 2 كيف هكذا يبدأ النص العبري في الكتاب المقدس إشعيا 1 : 21 إرميا 48 : 17
2 : محبيها خلانها إشارة إلى الشعوب الغريبة الذين أحبتهم أورشليم كعروس تحب عريسها وفضلت أن تستند إليهم لا إلى الرب رجهو هوشع 1 : 2 ، 2 : 4 غدروا بها إشارة إلى موقف الشعوب الذين اتكلت عليهم مملكة يهوذا وقت الهجوم البابلي سنة 588 ، 587 خاف المصريون أن يتخلوا أما الادوميون فشاركوا العدو في نهب أورشليم
4 : صهيون أقدم قسم في أورشليم وسيدل فيما بعد على المكان الذي يضم الهيكل وعلى أورشليم كلها أعيادها أو موعد إشارة إلى احتفالات الشعب إلى الحج ليعبد الرب في هيكل أورشليم
5 : أسياداً أي في قمة المجد
6 : بنت صهيون تشبه أورشليم بفتاة أو أمراة ترجمة بديلة مدينة صهيون أو شعب صهيون
7 : ما عز لها ما أحبت أو كل جمالها
8 : كشيء نجس تذكرها الصورة بحالة المرأة في الطمث أو بعد الولادة لاويين 12 : 2 ، 15 : 19 ، حزقيال 7 : 19 ، 20 ، 18 : 6 ، 36 : 17
10 : هيكلها المقدس حرفياً أو المكان الذي لا يدخله إلا الكهنة مزمور 79 : 1 ، إرميا 51 : 51 ، حزقيال 25 : 3
13 : إلى عظامي العظام آخر ما يبقى من الانسان بعد موته والعبارة تعني إلى أعماقي مهجورة أو خربة
14 : شد ذنوبي تيراً أو في اليونانية راقب معاصي
15 : دعا على جيشاً حرفياً حدد موعداً لأعدائي علي
17 : كله نجاسة الآية 8
19 : أحبائي الآية 2
21 : سمعوا أو مع السريانية اسمع يوم وعدت به إشعيا 2 : 12 ، 13 : 6 ، يوئيل 1 : 51 ، 2 : 1 ، 2 ، عاموس 5 : 18 ، أين يوم حرفياً تأتي باليوم في السرسانية اطلع يوماً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7913
نقاط : 296074
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 1 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 1   فصل 1 Empty17/7/2022, 11:52

كيف جلست وحدها المدينة الملأى بالناس صارت كأرملة بغتة وهي العظيمة في الأمم السيدة في البلدان صارت تحت الجزية تبكي بكاء في الليل ودموعها على خديها لا معزي لها من جميع محبيها كل خلانها غدروا بها وصاروا لها أعداء سبيت يهوذا من البؤس وشدة العبودية سكنت بين الأمم ولا تجد راحة يحيط بها أعداؤها ولا مهرب لها طريق صهيون في نواح لا أحد يحضر أعيادها جميع أبوابها مهجورة وكهنتها يتنهدون صباياها متحسرات وهي في مرارة صار خصومها أسيادا وأعداؤها في ثراء الرب هو الذي أذلها لكثرة معاصيها صغارها ساروا إلى السبي أمام وجه العدو زال عن بنت صهيون كل بهائها رؤساؤها كأيائل لا تجد مرعى هربوا ولا قوة لهم أمام وجه الطارد أورشليم تتذكر الآن في أيام بؤسها وضياعها جميع ما عز لها منذ أيام القدم وقعت في يد الخصم وما أنجدها أحد خصومها نظروا إليها فضحكوا على سقوطها خطئت أورشليم كثيرا فصارت كشيء نجس جميع مكرميها ازدروها لأنهم رأوا عورتها أما هي فتنهدت وغطت وجهها خجلا نجاستها علقت بأذيالها وما فكرت في مصيرها سقوطها كان رهيبا ولا معزي لها أنظر يا رب إلى مذلتي لأن العدو انتصر بسط العدو يده على كل عزيز لها رأت الأمم يدخلون إلى هيكلها المقدس وكنت أمرت أن لا يدخلوا في مجمع لك كل شعبها ينوحون وهم يطلبون طعاما يقايضون ما عز لهم بما يسد الرمق أنظر يا رب وتأمل كم أنا ذليلة ويا عابري الطريق انظروا أنتم وتأملوا هل من كآبة ككآبتي هذا الذي أصابني رماني به الرب في يوم حدة غضبه من العلاء أرسل نارا إلى عظامي فسرت فيها مد لرجلي فخا فأوقعني إلى الأرض جعلني مهجورة عليلة نهارا وليلا شد ذنوبي نيرا وبيده حبكها فثقلت على عنقي وهدت عزيمتي وضع الرب علي الأيدي فلا أقوى على النهوض أبطال شعبي جميعا تهكم عليهم الرب دعا علي جيشا ليحطم به شباني وداس كما في معصرة على العذراء بنت يهوذا فها أنا أبكي ابتعد كثيرا عني بني فقدوا كل شيء والعدو تغلب علي بسطت صهيون يديها ولا معزي لها أمر الرب على بني يعقوب أعداء من كل صوب فصارت أورشليم بينهم كشيء كله نجاسة الرب إله عادل لكني عصيت أمره إسمعوا يا جميع الشعوب وانظروا إلى كآبتي فتياني وفتياتي ذهبوا إلى السبي استنجدت بأحبائي فرفضوا نجدتي كهنتي وشيوخي ماتوا في المدينة وهم يطلبون طعاما ليسدوا رمقهم انظر يا رب إلى محنتي أحشائي امتلأت مرارة وقلبي مضطرب في صدري لأني تمردت عليك إن خرجت قتلني السيف وبقائي في البيت أشبه بالموت سمعوا أني أنوح فما عزاني أحد جميع أعدائي فرحوا لنكبتي التي أنزلتها بي أين يوم وعدت به أن يصير أعدائي مثلي أحضر كل شرهم أمامك وافعل بهم كما فعلت بي جزاء جميع ذنوبي نواحي طال فقلبي عليل


التوقيع
الشماس سمير كاكوز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل 1
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» إرميا 52 صدقيا ومصير أورشليم
» فصل 2
» مقدمة سفر مراثي ارميا
» مراثي المرثاة الخامسة
» مراثي المرثاة الرابعة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الأنبياء الترجمة المشتركة :: مراثي إرميا-
انتقل الى: