الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 41

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8542
نقاط : 305957
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 41 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 41   فصل 41 Empty17.05.22 18:23

1 في الشهر السابع من تلك السنة جاء إسماعيل بن نثنيا بن أليشاماع وهو من العائلة المالكة وأحد وزراء الملك وعشرة رجال معه إلى جدليا بن أحيقام في مصفاة وبعد أن تناولوا الطعام معه
2 قام إسماعيل والعشرة الرجال الذين معه وضربوا جدليا بالسيف وقتلوه وهو الذي ولاه ملك بابل على أرض يهوذا
3 كما قتلوا جميع اليهود الذين كانوا مع جدليا في مصفاة والجنود البابليين الذين وجدوهم هناك
4 وفي اليوم الثاني بعد مقتل جدليا وقبل أن يعلم أحد
5 جاء من شكيم وشيلوه والسامرة ثمانون رجلا حلقوا لحاهم ومزقوا ثيابهم وخدشوا وجوههم وبأيديهم تقدمة ولبان ليقربوهما في بيت الرب
6 فخرج إسماعيل بن نثنيا للقائهم من مصفاة وكان يسير باكيا ولما استقبلهم قال لهم تعالوا إلى جدليا بن أحيقام
7 فلما دخلوا إلى وسط المدينة ذبحهم إسماعيل وألقاهم في الجب هو والرجال الذين معه
8 وكان بينهم عشرة رجال قالوا لإسماعيل لا تقتلنا فلنا كنوز في البرية من حنطة وشعير وزيت وعسل فامتنع عن قتلهم بين رفاقهم
9 وكان الجب الذي ألقى فيه إسماعيل جثث الرجال الذين قتلهم هو الجب الكبير الذي حفره الملك آسا لحمايته من بعشا ملك إسرائيل فملأه إسماعيل بالقتلى
10 واعتقل إسماعيل جميع من بقي في مصفاة ومنهم بنات الملك والذين جعلهم نبوزرادان رئيس الشرطة في عهدة جدليا بن أحيقام وأخذهم معه أسرى إلى بني عمون
11 فسمع يوحانان بن قاريح وجميع قادة الجيش الذين معه بالشر العظيم الذي فعله إسماعيل بن نثنيا
12 فأخذوا جميع رجالهم وساروا إلى محاربة إسماعيل فصادفوه عند البركة الكبيرة التي في جبعون
13 فلما رأى جميع الأسرى الذين مع إسماعيل قادة الجيش وعلى رأسهم يوحانان بن قاريح فرحوا
14 وأقبلوا عليه مسرعين
15 أما إسماعيل فهرب مع ثمانية رجال من وجه يوحانان وذهب إلى بني عمون
16 فاسترد يوحانان وقادة الجيش الذين معه بقية شعب مصفاة من إسماعيل بعد مقتل جدليا وأعادهم إلى جبعون وهم جنود ونساء وأطفال وخصيان
17 فساروا وأقاموا في جيروت كمهام التي بجوار بيت لحم وفي نيتهم أن يلجأوا إلى مصر
18 خوفا من البابليين لأن إسماعيل بن نثنيا قتل جدليا بن أحيقام الذي ولاه ملك بابل على كل أرض يهوذا
1 : في الشهر السابع أي ثلاثة أشهر قبل سقوط أورشليم إرميا 39 : 2 وصفاة إرميا 40 : 6
5 : شكيم مدينة كنعانية قديمة تبعد 50 كلم إلى الشمال من أورشليم شيلوه مدينة أقام فيها تابوت العهد وتبعد 35 كلم إلى الشمال من أورشليم 1 صموئيل 1 : 3 ، 4 : 4 السامرة عاصمة الشمال التي دمرت سنة 721 قبل الميلاد حلقوا لحاهم علامة الحزن والحداد أيوب 1 : 20 ، عزرا 9 : 3
9 : الجب الكبير هكذا في اليونانية في العبرية بيد جدليا آسا بعشا 1 ملوك 15 : 9 - 24 ، 2 أخبار الأيام 16 : 6
12 : جبعون 1 ملوك 3 : 4 تقع شمالي غربي أورشليم وتبعد عنها 10 كلم
17 : جيروت كمهام أو مخيم حسب الترجمات القديمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8542
نقاط : 305957
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 41 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 41   فصل 41 Empty19.07.22 16:01

في الشهر السابع من تلك السنة جاء إسماعيل بن نثنيا بن أليشاماع وهو من العائلة المالكة وأحد وزراء الملك وعشرة رجال معه إلى جدليا بن أحيقام في مصفاة وبعد أن تناولوا الطعام معه قام إسماعيل والعشرة الرجال الذين معه وضربوا جدليا بالسيف وقتلوه وهو الذي ولاه ملك بابل على أرض يهوذا كما قتلوا جميع اليهود الذين كانوا مع جدليا في مصفاة والجنود البابليين الذين وجدوهم هناك وفي اليوم الثاني بعد مقتل جدليا وقبل أن يعلم أحد جاء من شكيم وشيلوه والسامرة ثمانون رجلا حلقوا لحاهم ومزقوا ثيابهم وخدشوا وجوههم وبأيديهم تقدمة ولبان ليقربوهما في بيت الرب فخرج إسماعيل بن نثنيا للقائهم من مصفاة وكان يسير باكيا ولما استقبلهم قال لهم تعالوا إلى جدليا بن أحيقام فلما دخلوا إلى وسط المدينة ذبحهم إسماعيل وألقاهم في الجب هو والرجال الذين معه وكان بينهم عشرة رجال قالوا لإسماعيل لا تقتلنا فلنا كنوز في البرية من حنطة وشعير وزيت وعسل فامتنع عن قتلهم بين رفاقهم وكان الجب الذي ألقى فيه إسماعيل جثث الرجال الذين قتلهم هو الجب الكبير الذي حفره الملك آسا لحمايته من بعشا ملك إسرائيل فملأه إسماعيل بالقتلى واعتقل إسماعيل جميع من بقي في مصفاة ومنهم بنات الملك والذين جعلهم نبوزرادان رئيس الشرطة في عهدة جدليا بن أحيقام وأخذهم معه أسرى إلى بني عمون فسمع يوحانان بن قاريح وجميع قادة الجيش الذين معه بالشر العظيم الذي فعله إسماعيل بن نثنيا فأخذوا جميع رجالهم وساروا إلى محاربة إسماعيل فصادفوه عند البركة الكبيرة التي في جبعون فلما رأى جميع الأسرى الذين مع إسماعيل قادة الجيش وعلى رأسهم يوحانان بن قاريح فرحوا وأقبلوا عليه مسرعين أما إسماعيل فهرب مع ثمانية رجال من وجه يوحانان وذهب إلى بني عمون فاسترد يوحانان وقادة الجيش الذين معه بقية شعب مصفاة من إسماعيل بعد مقتل جدليا وأعادهم إلى جبعون وهم جنود ونساء وأطفال وخصيان فساروا وأقاموا في جيروت كمهام التي بجوار بيت لحم وفي نيتهم أن يلجأوا إلى مصر خوفا من البابليين لأن إسماعيل بن نثنيا قتل جدليا بن أحيقام الذي ولاه ملك بابل على كل أرض يهوذا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
فصل 41
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الأنبياء الترجمة المشتركة :: إرميا-
انتقل الى: