الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 مزمور 89 (88)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8135
نقاط : 299740
السٌّمعَة : 0
الثور

مزمور 89 (88)  Empty
مُساهمةموضوع: مزمور 89 (88)    مزمور 89 (88)  Empty16/5/2022, 15:17

1 برحمة الرب أنشد إلى الأبد وإلى جيل فجيل أذيع أمانتك
2 أقول إلى الأبد تبنى رحمتك وفي السماوات تثبت أمانتك
3 أما قلت عاهدت الذي اخترته حلفت لداود عبدي
4 إلى الأبد أثبت نسلك، وإلى جيل فجيل أبني عرشك
5 السماوات تحمد عجائبك يا رب وأمانتك في جماعة القديسين
6 فمن فوق الغيوم يزاحم الرب أو يشبه الرب بين أبناء الآلهة؟
7 الله مهيب في مجلس القديسين عظيم ورهيب عند الذين حوله
8 أيها الرب القدير من مثلك؟رب قوي أنت وأمانتك تحيطك
9 لك سلطان على هيجان البحر فتهدئ أمواجه عند ارتفاعها
10 بطعنة واحدة قتلت رهب وبقوة ذراعك فرقت أعداءك
11 لك السماوات والأرض جميعا والكون وما فيه أنت أسسته
12 أنت خلقت الشمال والجنوب ولاسمك يرنم تابور وحرمون
13 لك ذراع كلها جبروت تعز يدك وتعلو يمينك
14 الحكم بالعدل قاعدة عرشك والرحمة والحق قدام وجهك
15 هنيئا لشعب يعرفون الهتاف لك فبنور وجهك يا رب يسلكون
16 باسمك يبتهجون نهارا وليلا وبعدلك يرفعون آيات الحمد
17 أنت يا رب ينبوع عزتهم وبرضاك يرتفع شأننا
18 الرب هو ترسنا، قدوس إسرائيل ملكنا
19 يوم كلمت تقيك في رؤيا قلت له نصرتك أيها الجبار اخترتك ورفعتك من الشعب
20 وجدت داود عبدي وبزيتي المقدس مسحته
21 معه تكون يدي وذراعي تؤيده
22 لا يغلبه عدو ولا يقهره جائر
23 أحطم خصومه من أمامه وأضرب الذين يبغضونه
24 أمانتي ورحمتي معه وباسمي يرتفع شأنه
25 على البحر أسلط يده وعلى الأنهار يمينه
26 يناديني أنت أبي وإلهي وصخرة خلاصي
27 وأنا أجعله بكري عليا فوق ملوك الأرض
28 إلى الأبد أحفظ له رحمتي ويبقى عهدي أمينا له
29 أجعل نسله إلى الأبد وعرشه ما دامت السماء
30 إن ابتعد بنوه عن شريعتي ولم يسلكوا في أحكامي
31 وإن أخلوا بفرائضي ولم يحرصوا على وصاياي
32 أعاقب معصيتهم بالعصا وبالضربات آثامهم
33 لكني لا أحرمه رحمتي ولا أخون أبدا أمانتي
34 لا أخل بعهدي له ولا أغير كلامي
35 مرة حلفت بقداستي ولا أكذب على داود
36 نسله يكون إلى الأبد وعرشه كالشمس أمامي
37 مثل القمر يثبت على الدوام ويبقى في الفضاء آمنا
38 لكنك خذلت الملك الذي مسحته ورفضته من غيظك عليه
39 أنكرت عهدك لعبدك ومرغت تاجه في التراب
40 هدمت أسواره كلها وجعلت حصونه خرابا
41 سلبه كل عابري الطريق وصار عارا لجيرانه
42 أعليت يمين خصومه وفرحت كل أعاديه
43 رددت حد سيفه وما نصرته في القتال
44 كسرت صولجان مجده وألقيت عرشه إلى الأرض
45 قصرت أيام شبابه وغطيته بالخزي
46 إلى متى يا رب تحتجب وتتقد كالنار حدة غضبك؟
47 أذكر كيف أنا زائل أللباطل خلقت بني آدم؟
48 أيحيا الإنسان ولا يرى الموت؟أينجي نفسه من يد الهاوية؟
49 أين مراحمك القديمة يا رب حلفت لداود من أجلها بأمانة
50 أذكر يا رب عار عبيدك وما احتملوه من شعوب كثيرين
51 به يعير أعداؤك يا رب يعيرون نسل الملك الذي مسحته
52 تبارك الرب إلى الأبد آمين ثم آمين
قصيدة مزمور 32 : 1 إيثان حكيم يرد اسمه في 1 ملوك 5 : 11 كأن أحد المسؤولين عن الغناء والموسيقى في عهد داود 1 أخبار الأيام 6 : 16 - 29 ، 15 : 17 - 19 الأزراحي مزمور 88 : 1
4 : 2 صموئيل 7 : 12 - 16 ، 1 أخبار الأيام 17 : 11 - 14 ، مزمور 132 : 11 ، 12
10 : رهب رمز إلى الأقيانوس العميق الذي انتصر عليه الإله الخالق هكذا في الأساطير البابلية أما عند العبرانيين فالرب هو الذي انتصر عليه
12 : تابور وحرمون جبلان مقدسان عند الكنعانيين يقع الأول في الجليل والثاني في شمال كنعان
13 : تعلو يمينك هذه علامة القدرة نسبها الكنعانيون إلى البعل والعبرانيون إلى الرب وحده
17 : يرتفع شأننا حرفياً قرننا ترجمة بديلة ينتصر المدافع
18 : ترسنا أو حامينا
19 : اخترتك أو أيها الرجل
20 : 1 صموئيل 13 : 14 ، 16 : 12 ، 13 ، رسل 13 : 22
27 : رؤيا 1 : 5
43 : رددت حد سيفه جعلت سلاحه لا ينفع
44 : كسرت صولجان مجده أو أخذت الصولجان من يده في العبرية أبطلت قضاءه
50 : عبيدك أو بحسب وخطوطات عبرية ويونانية أنا عبدك
52 : خاتمة المزمور وخاتمة القسم الثالث من سفر المزامير 73 - 89 ، مزمور 41 : 14 ، 72 : 19


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 26/7/2022, 15:42 عدل 1 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8135
نقاط : 299740
السٌّمعَة : 0
الثور

مزمور 89 (88)  Empty
مُساهمةموضوع: رد: مزمور 89 (88)    مزمور 89 (88)  Empty13/7/2022, 14:16

مزمور 89 (88) أين صارت مواعيد الرب لداوُد
قصيدة لأيثان الأزراحي برحمة الرب أنشد إلى الأبد وإلى جيل فجيل أذيع أمانتك أقول إلى الأبد تبنى رحمتك وفي السماوات تثبت أمانتك أما قلت عاهدت الذي اخترته حلفت لداود عبدي إلى الأبد أثبت نسلك وإلى جيل فجيل أبني عرشك السماوات تحمد عجائبك يا رب وأمانتك في جماعة القديسين فمن فوق الغيوم يزاحم الرب أو يشبه الرب بين أبناء الآلهة؟الله مهيب في مجلس القديسين عظيم ورهيب عند الذين حوله أيها الرب القدير من مثلك؟رب قوي أنت وأمانتك تحيطك لك سلطان على هيجان البحر فتهدئ أمواجه عند ارتفاعها بطعنة واحدة قتلت رهب وبقوة ذراعك فرقت أعداءك لك السماوات والأرض جميعا والكون وما فيه أنت أسسته أنت خلقت الشمال والجنوب ولاسمك يرنم تابور وحرمون لك ذراع كلها جبروت تعز يدك وتعلو يمينك الحكم بالعدل قاعدة عرشك والرحمة والحق قدام وجهك هنيئا لشعب يعرفون الهتاف لك فبنور وجهك يا رب يسلكون باسمك يبتهجون نهارا وليلا وبعدلك يرفعون آيات الحمد أنت يا رب ينبوع عزتهم وبرضاك يرتفع شأننا الرب هو ترسنا قدوس إسرائيل ملكنا يوم كلمت تقيك في رؤيا قلت له نصرتك أيها الجبار اخترتك ورفعتك من الشعب وجدت داود عبدي وبزيتي المقدس مسحته معه تكون يدي وذراعي تؤيده لا يغلبه عدو ولا يقهره جائر أحطم خصومه من أمامه وأضرب الذين يبغضونه أمانتي ورحمتي معه وباسمي يرتفع شأنه على البحر أسلط يده وعلى الأنهار يمينه يناديني أنت أبي وإلهي وصخرة خلاصي وأنا أجعله بكري عليا فوق ملوك الأرض إلى الأبد أحفظ له رحمتي ويبقى عهدي أمينا له أجعل نسله إلى الأبد وعرشه ما دامت السماءإن ابتعد بنوه عن شريعتي ولم يسلكوا في أحكامي وإن أخلوا بفرائضي ولم يحرصوا على وصاياي أعاقب معصيتهم بالعصا وبالضربات آثامهم لكني لا أحرمه رحمتي ولا أخون أبدا أمانتي لا أخل بعهدي له ولا أغير كلامي مرة حلفت بقداستي ولا أكذب على داود نسله يكون إلى الأبد وعرشه كالشمس أمامي مثل القمر يثبت على الدوام ويبقى في الفضاء آمنا لكنك خذلت الملك الذي مسحته ورفضته من غيظك عليه أنكرت عهدك لعبدك ومرغت تاجه في التراب هدمت أسواره كلها وجعلت حصونه خرابا سلبه كل عابري الطريق وصار عارا لجيرانه أعليت يمين خصومه وفرحت كل أعاديه رددت حد سيفه وما نصرته في القتال كسرت صولجان مجده وألقيت عرشه إلى الأرض قصرت أيام شبابه وغطيته بالخزي إلى متى يا رب تحتجب وتتقد كالنار حدة غضبك؟أذكر كيف أنا زائل أللباطل خلقت بني آدم؟أيحيا الإنسان ولا يرى الموت؟أينجي نفسه من يد الهاوية؟أين مراحمك القديمة يا رب حلفت لداود من أجلها بأمانة أذكر يا رب عار عبيدك وما احتملوه من شعوب كثيرين به يعير أعداؤك يا رب يعيرون نسل الملك الذي مسحته تبارك الرب إلى الأبد آمين ثم آمين


التوقيع
الشماس سمير كاكوز

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مزمور 89 (88)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: كتب المزامير الترجمة المشتركة :: مزامير ( 73 - 89 ) الكتاب الثالث-
انتقل الى: