الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 16

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7553
نقاط : 293020
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 16 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 16   فصل 16 Empty11/5/2022, 15:47

1 في السنة السادسة والثلاثين من ملك آسا زحف بعشا ملك إسرائيل على يهوذا وبدأ بتحصين الرامة حتى لا يدع أحدا يخرج من يهوذا أو يدخل إليها
2 فأخرج آسا الفضة والذهب من خزائن الهيكل وقصر الملك وأرسلها إلى بنهدد ملك آرام في دمشق وقال له
3 ليكن بيني وبينك عهد كما كان بين أبي وأبيك وها أنا مرسل إليك فضة وذهبا فانقض عهدك مع بعشا ملك إسرائيل فينصرف عني
4 فاستجاب بنهدد للملك آسا وأرسل قادة جيوشه إلى مدن إسرائيل فاحتلوا عيون ودان وآبل مايم وجميع مدن نفتالي حيث توجد المخازن
5 فلما سمع بعشا بما جرى كف عن تحصين الرامة وأوقف عمله فيها
6 فجمع الملك آسا رجالا من جميع أرض يهوذا فحملوا حجارة الرامة والأخشاب التي استعملها وحصن بها جبعة والمصفاة
7 وفي ذلك الوقت جاء حناني الرائي إلى الملك آسا وقال له لأنك اتكلت على ملك آرام ولم تتكل على الرب إلهك نجا من يدك ملك إسرائيل
8 ألم يكن الكوشيون واللوبيون جيشا كثيرا بمركبات وفرسان لكن حين اتكلت على الرب أسلمهم إلى يدك؟
9 ألا تعلم أن عيني الرب تجولان في جميع الأرض حتى يتشجع جميع المخلصين له؟ أنت تصرفت بحماقة في هذا الأمر فمن الآن تكون دائما في حالة حرب
10 فغضب آسا على الرائي غضبا شديدا ورماه في السجن ثم بدأ في ذلك الوقت يضايق بعضا من الشعب
11 وأخبار آسا من أولها إلى آخرها مدونة في سفر ملوك يهوذا وإسرائيل
12 واعتل آسا في رجليه في السنة التاسعة والثلاثين من ملكه ومع أن العلة اشتدت عليه فإنه لم يستعن بالرب بل بالأطباء
13 ولحق آسا بآبائه ومات في السنة الحادية والأربعين من ملكه
14 ودفن في مقبرته التي حفرها لنفسه في مدينة داود بعد أن سجوه في سرير مملوء أطيابا وأصنافا عطرة صنعها العطارون وأشعلوا نارا عظيمة تكريما له
1 : الرامة 1 ملوك 15 : 17
4 : آبل مايم هي آبل بيت معكة في 1 ملوك 15 : 20
6 : المصفاة 1 ملوك 15 : 22
7 : إسرائيل هكذا في ترجمة قديمة في الأصل ارام
8 : تلميح إلى الخبر الوارد في 2 أخبار الايام 14 : 8 ، 14


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 25/7/2022, 13:56 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/ https://pinterest.com/www.pinterest.de/youssefsamir58
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7553
نقاط : 293020
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 16 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 16   فصل 16 Empty6/7/2022, 15:25

في السنة السادسة والثلاثين من ملك آسا زحف بعشا ملك إسرائيل على يهوذا وبدأ بتحصين الرامة حتى لا يدع أحدا يخرج من يهوذا أو يدخل إليها فأخرج آسا الفضة والذهب من خزائن الهيكل وقصر الملك وأرسلها إلى بنهدد ملك آرام في دمشق وقال له ليكن بيني وبينك عهد كما كان بين أبي وأبيك وها أنا مرسل إليك فضة وذهبا فانقض عهدك مع بعشا ملك إسرائيل فينصرف عني فاستجاب بنهدد للملك آسا وأرسل قادة جيوشه إلى مدن إسرائيل فاحتلوا عيون ودان وآبل مايم وجميع مدن نفتالي حيث توجد المخازن فلما سمع بعشا بما جرى كف عن تحصين الرامة وأوقف عمله فيها فجمع الملك آسا رجالا من جميع أرض يهوذا فحملوا حجارة الرامة والأخشاب التي استعملها وحصن بها جبعة والمصفاة وفي ذلك الوقت جاء حناني الرائي إلى الملك آسا وقال له لأنك اتكلت على ملك آرام ولم تتكل على الرب إلهك نجا من يدك ملك إسرائيل ألم يكن الكوشيون واللوبيون جيشا كثيرا بمركبات وفرسان لكن حين اتكلت على الرب أسلمهم إلى يدك؟ألا تعلم أن عيني الرب تجولان في جميع الأرض حتى يتشجع جميع المخلصين له؟ أنت تصرفت بحماقة في هذا الأمر فمن الآن تكون دائما في حالة حرب فغضب آسا على الرائي غضبا شديدا ورماه في السجن ثم بدأ في ذلك الوقت يضايق بعضا من الشعب وأخبار آسا من أولها إلى آخرها مدونة في سفر ملوك يهوذا وإسرائيل واعتل آسا في رجليه في السنة التاسعة والثلاثين من ملكه ومع أن العلة اشتدت عليه فإنه لم يستعن بالرب بل بالأطباء ولحق آسا بآبائه ومات في السنة الحادية والأربعين من ملكه ودفن في مقبرته التي حفرها لنفسه في مدينة داود بعد أن سجوه في سرير مملوء أطيابا وأصنافا عطرة صنعها العطارون وأشعلوا نارا عظيمة تكريما له


التوقيع
الشماس سمير كاكوز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/ https://pinterest.com/www.pinterest.de/youssefsamir58
 
فصل 16
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الناموس والتاريخ الترجمة المشتركة :: 2 أخبار الأيام-
انتقل الى: