الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  متى  مرقس  لوقا  يوحنا  اعمال الرسل  التكوين  الخروج  اللاويين  العدد  التثنية  مواضيع اليوم  بحـثبحـث  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

إرسال مساهمة في موضوع
 

 فصل 7

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز



فصل 7 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 7   فصل 7 Empty11/5/2022, 10:38

1 بعد هذه الأمور أي في أيام أرتحششتا ملك الفرس كان رجل اسمه عزرا وهو ابن سرايا بن عزريا بن حلقيا
2 بن شلوم بن صادوق بن أخيطوب
3 بن أمريا بن عزريا بن مرايوث
4 بن زرحيا بن عزي بن بقي
5 بن أبيشوع بن فينحاس بن ألعازار بن هرون رئيس الكهنة
6 وكان عزرا عالما ماهرا في شريعة موسى التي أعطاها الرب إله بني إسرائيل ومنحه الملك كل ما طلبه لأن بركة الرب إلهه كانت عليه
7 فخرج من بابل إلى أورشليم ومعه قوم من بني إسرائيل ومن الكهنة واللاويين والمغنين وحراس بيت الله وخدامه كان ذلك في السنة السابعة لأرتحششتا الملك
8 فوصل إلى أورشليم في الشهر الخامس في السنة السابعة للملك
9 لأنه في أول يوم من الشهر الأول كان مبدأ الصعود من بابل وفي أول يوم من الشهر الخامس وفد إلى أورشليم لأن بركة الله الصالحة كانت عليه
10 ولأن قلب عزرا كان مهيئا لدراسة شريعة الرب والعمل بها ولتعليم فرائضها وأحكامها في أرض إسرائيل
11 وهذه نسخة الرسالة التي أعطاها الملك أرتحششتا لعزرا الكاهن العالم بالشريعة وبوصايا الرب التي أعطاها لبني إسرائيل
12 من أرتحششتا ملك الملوك إلى عزرا الكاهن العالم بشريعة إله السماء سلام
13 أذعت أمرا بأن كل من شاء في مملكتي من شعب إسرائيل وكهنته واللاويين أن يرجع إلى أورشليم معك فليرجع
14 وأنا الملك ووزرائي السبعة أرسلناك لتستعلم عن مدى مراعاة يهوذا وأورشليم لشريعة إلهك التي بيدك
15 ولتأخذ الفضة والذهب اللذين تبرع بهما الملك ووزراؤه لإله إسرائيل الذي مسكنه في أورشليم
16 فضلا عن كل ما تجده من الفضة والذهب في بلاد بابل كلها وعن تبرعات الشعب والكهنة لهيكل الله الذي في أورشليم
17 على أن تشتري عاجلا بهذا المال ثيرانا وكباشا وخرافا مع التقدمات وسكائب الخمر وتقربها على مذبح هيكلكم الذي في أورشليم
18 وكل ما حسن عندك وعند بني قومك أن تعملوه بما يفضل من الذهب والفضة فاعملوه كما يشاء إلهكم
19 والآنية التي أعطيت لك لخدمة هيكل إلهك قدمها إلى الله في أورشليم
20 وسائر ما تحتاج للهيكل فلك أن تأخذه من خزائن الملك
21 وأنا أرتحششتا الملك أمرت جميع أمناء الخزينة الملكية الذين في غربي الفرات بأنه مهما يطلبه منكم عزرا الكاهن العالم بشريعة إله السماوات فأعطوه عاجلا
22 على ألا يتعدى أربعة عشر قنطار فضة ومئة قفة قمح ومئة دن ومئة خابية زيت والملح دون تقييد
23 وكل ما يأمره إله السماوات لأجل هيكله فاعملوه باهتمام لئلا يغضب الله على مملكتي أنا الملك ومملكة بني
24 ونعلمكم أننا لا نأذن بفرض خراج أو جزية أو ضريبة على جميع الكهنة اللاويين والمغنين وحراس هيكل الله هذا وخدامه
25 وأنت يا عزرا بحسب حكمة إلهك التي معك أقم قضاة وحكاما يقضون بين جميع الشعب الذين في غربي الفرات ممن يعلم شرائع إلهك ومن لا يعلم فعلموه
26 وكل من لا يعمل بشريعة إلهك وشريعة الملك فليحكم عليه عاجلا إما بالموت أو بالنفي أو بغرامة مال أو بالحبس
27 فقال عزرا تبارك الرب إله آبائنا الذي ألهم الملك مثل هذا العمل لتكريم هيكل الرب الذي في أورشليم
28 وجعلني أحظى بعطف الملك ووزرائه وجميع أمرائه المقتدرين فتقويت بقدرة الرب إلهي وجمعت عددا من رؤساء بني إسرائيل ليعودوا معي
1 : ارتحششتا الثاني من سنة 404 وإلى سنة 358 قبل الميلاد وهناك رأي آخر يعتبر اننا أمام أرتحششتا الأول من سنة 446-442 قبل الميلاد السنة السابعة الآية السابعة سنة 397 قبل الميلاد
6 : عزرا كان موظفاً رفيعاً في بلاط ملك فارس وكان كاهناً ولاهتوتياً ومدافعاً عن الايمان
8 : الشهر الخامس تموز آب
12 : الآيات 12 - 26 مدونة في الآرامية لا في العبرية
26 : النفي أو الطرد من الجماعة
27 : هنا نعود إلى النص العبري بعد أن تحولنا إلى النص الآرامي في الآية 12


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 25/7/2022, 14:29 عدل 1 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز



فصل 7 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 7   فصل 7 Empty5/7/2022, 16:56

بعد هذه الأمور أي في أيام أرتحششتا ملك الفرس كان رجل اسمه عزرا وهو ابن سرايا بن عزريا بن حلقيا بن شلوم بن صادوق بن أخيطوب بن أمريا بن عزريا بن مرايوث بن زرحيا بن عزي بن بقي بن أبيشوع بن فينحاس بن ألعازار بن هرون رئيس الكهنة وكان عزرا عالما ماهرا في شريعة موسى التي أعطاها الرب إله بني إسرائيل ومنحه الملك كل ما طلبه لأن بركة الرب إلهه كانت عليه فخرج من بابل إلى أورشليم ومعه قوم من بني إسرائيل ومن الكهنة واللاويين والمغنين وحراس بيت الله وخدامه كان ذلك في السنة السابعة لأرتحششتا الملك فوصل إلى أورشليم في الشهر الخامس في السنة السابعة للملك لأنه في أول يوم من الشهر الأول كان مبدأ الصعود من بابل وفي أول يوم من الشهر الخامس وفد إلى أورشليم لأن بركة الله الصالحة كانت عليه ولأن قلب عزرا كان مهيئا لدراسة شريعة الرب والعمل بها ولتعليم فرائضها وأحكامها في أرض إسرائيل وهذه نسخة الرسالة التي أعطاها الملك أرتحششتا لعزرا الكاهن العالم بالشريعة وبوصايا الرب التي أعطاها لبني إسرائيل من أرتحششتا ملك الملوك إلى عزرا الكاهن العالم بشريعة إله السماء سلام أذعت أمرا بأن كل من شاء في مملكتي من شعب إسرائيل وكهنته واللاويين أن يرجع إلى أورشليم معك فليرجع وأنا الملك ووزرائي السبعة أرسلناك لتستعلم عن مدى مراعاة يهوذا وأورشليم لشريعة إلهك التي بيدك ولتأخذ الفضة والذهب اللذين تبرع بهما الملك ووزراؤه لإله إسرائيل الذي مسكنه في أورشليم فضلا عن كل ما تجده من الفضة والذهب في بلاد بابل كلها وعن تبرعات الشعب والكهنة لهيكل الله الذي في أورشليم على أن تشتري عاجلا بهذا المال ثيرانا وكباشا وخرافا مع التقدمات وسكائب الخمر وتقربها على مذبح هيكلكم الذي في أورشليم وكل ما حسن عندك وعند بني قومك أن تعملوه بما يفضل من الذهب والفضة فاعملوه كما يشاء إلهكم والآنية التي أعطيت لك لخدمة هيكل إلهك قدمها إلى الله في أورشليم وسائر ما تحتاج للهيكل فلك أن تأخذه من خزائن الملك وأنا أرتحششتا الملك أمرت جميع أمناء الخزينة الملكية الذين في غربي الفرات بأنه مهما يطلبه منكم عزرا الكاهن العالم بشريعة إله السماوات فأعطوه عاجلا على ألا يتعدى أربعة عشر قنطار فضة ومئة قفة قمح ومئة دن ومئة خابية زيت والملح دون تقييد وكل ما يأمره إله السماوات لأجل هيكله فاعملوه باهتمام لئلا يغضب الله على مملكتي أنا الملك ومملكة بني ونعلمكم أننا لا نأذن بفرض خراج أو جزية أو ضريبة على جميع الكهنة اللاويين والمغنين وحراس هيكل الله هذا وخدامه وأنت يا عزرا بحسب حكمة إلهك التي معك أقم قضاة وحكاما يقضون بين جميع الشعب الذين في غربي الفرات ممن يعلم شرائع إلهك ومن لا يعلم فعلموه وكل من لا يعمل بشريعة إلهك وشريعة الملك فليحكم عليه عاجلا إما بالموت أو بالنفي أو بغرامة مال أو بالحبس فقال عزرا تبارك الرب إله آبائنا الذي ألهم الملك مثل هذا العمل لتكريم هيكل الرب الذي في أورشليم وجعلني أحظى بعطف الملك ووزرائه وجميع أمرائه المقتدرين فتقويت بقدرة الرب إلهي وجمعت عددا من رؤساء بني إسرائيل ليعودوا معي

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل 7
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: تاريخ العهد القديم :: سفر عزرا-
إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: