الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 فصل 29

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7553
نقاط : 293020
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 29 Empty
مُساهمةموضوع: فصل 29   فصل 29 Empty11/5/2022, 08:34

1 وكان حزقيا ابن خمس وعشرين سنة حين ملك وملك تسعا وعشرين سنة بأورشليم وكان اسم أمه أبية بنت زكريا
2 وعمل ما هو قويم في نظر الرب كما عمل داود جده
3 وفي الشهر الأول من السنة الأولى من ملكه فتح أبواب الهيكل ورممها
4 وجمع الكهنة واللاويين وأدخلهم إلى الساحة الشرقية في هيكل الرب
5 وقال لهم إسمعوا لي أيها اللاويون طهروا الآن أنفسكم وطهروا هيكل الرب إله آبائكم وأخرجوا الرجاسة من هذا المكان المقدس
6 فآباؤنا خانوا الرب وفعلوا الشر في نظر إلهنا، وتركوه وحولوا وجوههم عن مسكنه
7 وأداروا ظهورهم إليه في هذا المكان المقدس
8 لذلك غضب الرب على شعب يهوذا وسكان أورشليم فسلمهم إلى ما جعلهم موضعا للرعب والشماتة والهزء كما ترون بأعينكم
9 وها آباؤنا ونساؤنا سقطوا بالحرب وأبناؤنا وبناتنا في السبي بسبب ذلك
10 والآن عزمت على أن أقطع عهدا مع الرب الإله حتى يحول عنا غضبه
11 فلا تتهاونوا يا أبنائي الآن لأن الله اختاركم لتقفوا بين يديه وتعبدوه وتحرقوا له البخور
12 فقام من اللاويين محث بن عماساي ويوئيل بن عزريا وهما من بني قهات وقيش بن عبدي وعزريا بن يهللئيل من بني مراري ويوآخ بن زمة وعيدن بن يوآخ من بني جرشون
13 وشمري ويعيئيل من بني إليصافان وزكريا ومتنيا من بني آساف
14 ويحيئيل وشمعي من بني همان وشمعيا وعزيئيل من بني يدوثون
15 هؤلاء جميعهم قاموا وجمعوا أنسباءهم وطهروا أنفسهم ودخلوا الهيكل ليطهروه مثلما أمر الملك عملا بشريعة الرب
16 ودخل الكهنة إلى داخل الهيكل ليطهروه فأخرجوا كل رجاسة وجدوها في الهيكل إلى ساحته وحملها اللاويون من هناك إلى وادي قدرون
17 بدأوا بذلك في اليوم الأول من الشهر الأول وفي اليوم الثامن من الشهر ذاته بلغوا رواق هيكل الرب ثم طهروا الهيكل كله في ثمانية أيام بحيث أنهوا العمل كله في اليوم السادس عشر من الشهر الأول
18 ثم دخل اللاويون على حزقيا الملك وقالوا له طهرنا الهيكل كله ومذبح المحرقة وجميع آنيته ومائدة خبز التقدمة مع جميع آنيتها
19 وجميع الآنية التي نجسها الملك آحاز في أيام ملكه حين خان الرب هيأناها وطهرناها وها هي أمام مذبح الرب
20 فبكر حزقيا الملك وجميع رؤساء المدينة وصعد إلى الهيكل
21 فجاؤوا بسبعة ثيران وسبعة كباش وسبعة خراف وسبعة تيوس للتكفير عن خطيئة أسرة الملك وشعب يهوذا ولتطهير الهيكل فأمر الملك الكهنة من بني هرون بأن يصعدوا على مذبح الرب
22 فذبحوا الثيران أولا، والكباش ثانيا والخراف ثالثا ورشوا الدم على المذبح
23 ثم قدموا تيوس ذبيحة الخطيئة أمام الملك والحاضرين فوضعوا أيديهم عليها
24 وذبحها الكهنة وطهروا المذبح بدمها تكفيرا عن جميع بني إسرائيل لأن حزقيا الملك أمر بالمحرقة وذبيحة الخطيئة لأجلهم جميعا
25 وعمل حزقيا بما أمر الرب به الملك داود على لسان جاد الذي كان رائي الملك وعلى لسان ناثان النبي فأوقف اللاويين في الهيكل بصنوج ورباب وقيثارات
26 وهي آلات كتلك التي استعملها داود كذلك وقف الكهنة بالأبواق أيضا
27 وأمر حزقيا بتقديم المحرقة على المذبح فما إن بدأوا بتقديمها حتى تعالى نشيد الحمد للرب على صوت الأبواق وأنغام آلات داود الملك
28 فسجد الحاضرون ورنم المرنمون وهتف الهاتفون بالأبواق إلى أن تمت المحرقة
29 وحين تمت المحرقة ركع الملك وجميع من معه وسجدوا
30 وأمر الملك ورؤساء الشعب اللاويين بأن يسبحوا للرب بالأناشيد التي كتبها داود وآساف الرائي فسبحوا بفرح وركعوا وسجدوا
31 ثم قال حزقيا للحاضرين كرستم الآن أنفسكم لخدمة الرب فاقتربوا وقدموا ذبائح وقرابين شكر في هيكله فقدموا ذبائح وقرابين شكر وتبرع بعضهم بمحرقات
32 فقدموا سبعين ثورا ومئة كبش ومئتي خروف للرب
33 وست مئة ثور وثلاثة آلاف شاة لإطعام الشعب
34 وكان الكهنة قليلين فلم يقدروا على سلخ المحرقات كلها فساعدهم أنسباؤهم اللاويون حتى كمل العمل وصار الكهنة أكثر عددا للخدمة لأن اللاويين كانوا أكثر اندفاعا في الخدمة من الكهنة
35 وكانت المحرقات كثيرة فضلا عن شحوم ذبائح السلامة والخمر المسكوب على المحرقات فانتظمت خدمة الهيكل من جديد
36 وفرح حزقيا وجميع الشعب بأن الله أعانهم على تحقيق هذا الأمر بهذه السرعة
4 : الساحة الشرقية تقع قرب الابواب الشرقية من المدينة وهي المذكورة نحميا فصل 8 تفسير آخر تقع أمام مدخل الهيكل
31 : المحرقات تدل على شخاء ظاهر أما في سائر الذبائح فقسم من اللحم يعود إلى مقدم الذبيحة


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 25/7/2022, 14:09 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/ https://pinterest.com/www.pinterest.de/youssefsamir58
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7553
نقاط : 293020
السٌّمعَة : 0
الثور

فصل 29 Empty
مُساهمةموضوع: رد: فصل 29   فصل 29 Empty6/7/2022, 11:53

وكان حزقيا ابن خمس وعشرين سنة حين ملك وملك تسعا وعشرين سنة بأورشليم وكان اسم أمه أبية بنت زكريا وعمل ما هو قويم في نظر الرب كما عمل داود جده وفي الشهر الأول من السنة الأولى من ملكه فتح أبواب الهيكل ورممها وجمع الكهنة واللاويين وأدخلهم إلى الساحة الشرقية في هيكل الرب وقال لهم إسمعوا لي أيها اللاويون طهروا الآن أنفسكم وطهروا هيكل الرب إله آبائكم وأخرجوا الرجاسة من هذا المكان المقدس فآباؤنا خانوا الرب وفعلوا الشر في نظر إلهنا، وتركوه وحولوا وجوههم عن مسكنه وأداروا ظهورهم إليه في هذا المكان المقدس لذلك غضب الرب على شعب يهوذا وسكان أورشليم فسلمهم إلى ما جعلهم موضعا للرعب والشماتة والهزء كما ترون بأعينكم وها آباؤنا ونساؤنا سقطوا بالحرب وأبناؤنا وبناتنا في السبي بسبب ذلك والآن عزمت على أن أقطع عهدا مع الرب الإله حتى يحول عنا غضبه فلا تتهاونوا يا أبنائي الآن لأن الله اختاركم لتقفوا بين يديه وتعبدوه وتحرقوا له البخور فقام من اللاويين محث بن عماساي ويوئيل بن عزريا وهما من بني قهات وقيش بن عبدي وعزريا بن يهللئيل من بني مراري ويوآخ بن زمة وعيدن بن يوآخ من بني جرشون وشمري ويعيئيل من بني إليصافان وزكريا ومتنيا من بني آساف ويحيئيل وشمعي من بني همان وشمعيا وعزيئيل من بني يدوثون هؤلاء جميعهم قاموا وجمعوا أنسباءهم وطهروا أنفسهم ودخلوا الهيكل ليطهروه مثلما أمر الملك عملا بشريعة الرب ودخل الكهنة إلى داخل الهيكل ليطهروه فأخرجوا كل رجاسة وجدوها في الهيكل إلى ساحته وحملها اللاويون من هناك إلى وادي قدرون بدأوا بذلك في اليوم الأول من الشهر الأول وفي اليوم الثامن من الشهر ذاته بلغوا رواق هيكل الرب ثم طهروا الهيكل كله في ثمانية أيام بحيث أنهوا العمل كله في اليوم السادس عشر من الشهر الأول ثم دخل اللاويون على حزقيا الملك وقالوا له طهرنا الهيكل كله ومذبح المحرقة وجميع آنيته ومائدة خبز التقدمة مع جميع آنيتها وجميع الآنية التي نجسها الملك آحاز في أيام ملكه حين خان الرب هيأناها وطهرناها وها هي أمام مذبح الرب فبكر حزقيا الملك وجميع رؤساء المدينة وصعد إلى الهيكل فجاؤوا بسبعة ثيران وسبعة كباش وسبعة خراف وسبعة تيوس للتكفير عن خطيئة أسرة الملك وشعب يهوذا ولتطهير الهيكل فأمر الملك الكهنة من بني هرون بأن يصعدوا على مذبح الرب فذبحوا الثيران أولا، والكباش ثانيا والخراف ثالثا ورشوا الدم على المذبح ثم قدموا تيوس ذبيحة الخطيئة أمام الملك والحاضرين فوضعوا أيديهم عليها وذبحها الكهنة وطهروا المذبح بدمها تكفيرا عن جميع بني إسرائيل لأن حزقيا الملك أمر بالمحرقة وذبيحة الخطيئة لأجلهم جميعا وعمل حزقيا بما أمر الرب به الملك داود على لسان جاد الذي كان رائي الملك وعلى لسان ناثان النبي فأوقف اللاويين في الهيكل بصنوج ورباب وقيثارات وهي آلات كتلك التي استعملها داود كذلك وقف الكهنة بالأبواق أيضا وأمر حزقيا بتقديم المحرقة على المذبح فما إن بدأوا بتقديمها حتى تعالى نشيد الحمد للرب على صوت الأبواق وأنغام آلات داود الملك فسجد الحاضرون ورنم المرنمون وهتف الهاتفون بالأبواق إلى أن تمت المحرقة وحين تمت المحرقة ركع الملك وجميع من معه وسجدوا وأمر الملك ورؤساء الشعب اللاويين بأن يسبحوا للرب بالأناشيد التي كتبها داود وآساف الرائي فسبحوا بفرح وركعوا وسجدوا ثم قال حزقيا للحاضرين كرستم الآن أنفسكم لخدمة الرب فاقتربوا وقدموا ذبائح وقرابين شكر في هيكله فقدموا ذبائح وقرابين شكر وتبرع بعضهم بمحرقات فقدموا سبعين ثورا ومئة كبش ومئتي خروف للرب وست مئة ثور وثلاثة آلاف شاة لإطعام الشعب وكان الكهنة قليلين فلم يقدروا على سلخ المحرقات كلها فساعدهم أنسباؤهم اللاويون حتى كمل العمل وصار الكهنة أكثر عددا للخدمة لأن اللاويين كانوا أكثر اندفاعا في الخدمة من الكهنة وكانت المحرقات كثيرة فضلا عن شحوم ذبائح السلامة والخمر المسكوب على المحرقات فانتظمت خدمة الهيكل من جديد وفرح حزقيا وجميع الشعب بأن الله أعانهم على تحقيق هذا الأمر بهذه السرعة


التوقيع
الشماس سمير كاكوز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/ https://pinterest.com/www.pinterest.de/youssefsamir58
 
فصل 29
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الناموس والتاريخ الترجمة المشتركة :: 2 أخبار الأيام-
انتقل الى: