الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  أسفار الشريعة )  أسفار التاريخ )  أسفار الحكمة )  الأنبياء )  كتب المزامير )  الكتب اليونانية )  البشائر والرسل )  الرسائل )  رؤيا يوحنا )  فهرس الكتاب المقدس )  فصل اليوم )  تامل اليوم )  قراءة اليوم )  آية اليوم )  قصة اليوم )  قراءات طقسية )  كتب الشريعة )  كتب التاريخ )  كتب الحكمة )  كتب الأنبياء )  العهد الجديد )  حياة المسيح  صندوق الملفات )  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  الرئيسيةالرئيسية  

 

 رسالة بطرس الأولى كاملة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز



رسالة بطرس الأولى كاملة Empty
مُساهمةموضوع: رسالة بطرس الأولى كاملة   رسالة بطرس الأولى كاملة Empty11/12/2021, 17:33

كتب بطرس رسالته الأولى إلى المسيحيين الذين دعاهم شعب الله المشتتين في شمالي آسية الصغرى والغاية الرئيسية من هذه الرسالة هي التشجيع على تحمل الاضطهاد والعذاب في سبيل الإيمان ولبلوغ هذه الغاية يذكر الكاتب قارئيه بالبشارة بيسوع المسيح الذي حمل موته وقيامته وعودته الرجاء إلى العالم ولذلك عليهم أن يقبلوا كل اضطهاد واثقين بأنه امتحان لصدق ايمانهم وبأنهم سينالون المكافأة عليه يوم يظهر يسوع المسيح وإلى جانب هذا اللتشجيع يدعو الكاتب إلى الاقتداء بسيرة الذين ينتمون إلى المسيح
( مضمون الرسالة )
1 : مقدمة ( 1 بطرس 1 : 1 ، 2 )
2 : التذكير بخلاص الله ( 1 بطرس 1 : 3 - 12 )
3 : التشجيع على حياة القداسة ( 1 بطرس 1 : 13 إلى 2 : 10 )
4 : واجب المسيحي في وقت الشدة ( 1 بطرس 2 : 11 إلى 4 : 19 )
5 : التواضع المسيحي والخدمة ( 1 بطرس 5 : 1 - 11 )
6 : خاتمة ( 1 بطرس 5 : 12 - 14 )

1 من بطرس رسول يسوع المسيح إلى المختارين المتغربين المشتتين في بنتس وغلاطية وكبدوكية وآسية وبيثينية
2 إلى الذين اختارهم الله الآب بسابق علمه وقدسهم بالروح ليطيعوا يسوع المسيح ويتطهروا برش دمه عليكم وافر النعمة والسلام
3 تبارك الله أبو ربنا يسوع المسيح لأنه شملنا بفائق رحمته فولدنا بقيامة يسوع المسيح من بين الأموات ولادة ثانية لرجاء حي
4 ولميراث لا يفسد ولا يتدنس ولا يضمحل محفوظ لكم في السماوات
5 أنتم الذين بالإيمان تحرسكم قدرة الله لخلاص سينكشف في اليوم الأخير
6 به تبتهجون مع أنكم لا بد أن تحزنوا حينا بما يصيبكم الآن من أنواع المحن
7 التي تمتحن إيمانكم كما تمتحن النار الذهب وهو أثمن من الذهب الفاني، فيكون أهلا للمديح والمجد والإكرام يوم ظهور يسوع المسيح
8 أنتم تحبونه وما رأيتموه وتؤمنون به ولا ترونه الآن فتفرحون فرحا مجيدا لا يوصف
9 واثقين ببلوغ غاية إيمانكم وهي خلاص نفوسكم
10 عن هذا الخلاص فتش الأنبياء وبحثوا فأنبأوا بالنعمة التي نلتموها
11 وحاولوا أن يعرفوا الوقت وكيف تجيء هذه النعمة التي دل عليها روح المسيح فيهم حين شهد من قبل بآلام المسيح وما يتلوها من مجد
12 وانكشف لهم أنهم كانوا يعملون لا من أجلهم بل من أجلكم لهذه الأمور التي أعلنها الآن لكم الذين بشروكم بها يؤيدهم الروح القدس المرسل من السماء والملائكة يتمنون أن ينظروا إليها
13 لذلك هيئوا عقولكم وتنبهوا واجعلوا كل رجائكم في النعمة التي تجيئكم عند ظهور يسوع المسيح
14 وكأبناء طائعين لا تتبعوا شهواتكم ذاتها التي تبعتموها في أيام جهالتكم
15 بل كونوا قديسين في كل ما تعملون لأن الله الذي دعاكم قدوس
16 فالكتاب يقول كونوا قديسين لأني أنا قدوس
17 وإذا كنتم تدعون الله أبا وهو الذي يدين من غير محاباة كل واحد على قدر أعماله فعيشوا مدة غربتكم في مخافته
18 عارفين أنه افتداكم من سيرتكم الباطلة التي ورثتموها عن آبائكم لا بالفاني من الفضة أو الذهب
19 بل بدم كريم دم الحمل الذي لا عيب فيه ولا دنس دم المسيح
20 وكان الله اختاره قبل إنشاء العالم ثم تجلى من أجلكم في الأزمنة الأخيرة
21 وهو الذي جعلكم تؤمنون بالله الذي أقامه من بين الأموات ووهبه المجد فأصبح الله غاية إيمانكم ورجائكم
22 والآن بعدما طهرتم نفوسكم بإطاعة الحق وصرتم تحبون إخوتكم حبا صادقا أحبوا بعضكم بعضا حبا طاهرا من صميم القلب
23 فأنتم ولدتم ولادة ثانية لا من زرع يفنى بل من زرع لا يفنى وهو كلمة الله الحية الباقية
24 فالكتاب يقول كل بشر كالعشب وكل مجده كزهر العشب العشب ييبس وزهره يسقط
25 وكلام الله يبقى إلى الأبد هذا هو الكلام الذي بشرناكم به
1 : المشتتين على اليهود العائشين خارج فلسطين وتطبق هنا على المسيحيين المشتتين في العالم يعقوب 1 : 1  بنتس أو بنطس غلاطية خمس مقاطعات رومانية في آسية الصغرى
2 : يصور نتائج موت المسيح بعبارات استعملها العهد القديم للذبائح خروج 24 : 3 - 8 ، لاويين 16 : 14 ، 15
8 : يوحنا 20 : 29
11 : مزمور 22 : 1 ، أشعيا 53 : 1 ، لوقا 24 : 25 ، 26
13 : هيئوا عقولكم أو شدوا أحقاء يشد الإنسان حقويه ليستعد للعمل أو للسفر فيكون حراً في حركاته
16 : لاويين 19 : 2
19 : كولوسي 1 : 20
22 : بإطاعة الحق وتزيد بعض المخطوطات في الروح حباً صادقاً في بعض المخطوطات بكل قلوبكم
24 ، 25 : إشعيا 40 : 6 - 8 بحسب الترجمة السبعينية اليونانية القديمة

1 فانزعوا عنكم كل خبث ومكر ونفاق وحسد ونميمة
2 وارغبوا كالأطفال الرضع في اللبن الروحي الصافي حتى تنموا به للخلاص
3 إن ذقتم ما أطيب الرب كما يقول الكتاب
4 فاقتربوا من الرب فهو الحجر الحي المرفوض عند الناس المختار الكريم عند الله
5 وأنتم أيضا حجارة حية في بناء مسكن روحي فكونوا كهنوتا وقدموا ذبائح روحية يقبلها الله بيسوع المسيح
6 فالكتاب يقول ها أنا أضع في صهيون حجر زاوية كريما مختارا فمن آمن به لا يخيب
7 فهو كريم لكم أنتم المؤمنين أما لغير المؤمنين فهو الحجر الذي رفضه البناؤون وصار رأس الزاوية
8 وهو حجر عثرة وصخرة سقوط وهم يعثرون لأنهم لا يؤمنون بكلمة الله هذا هو مصيرهم
9 أما أنتم فنسل مختار وكهنوت ملوكي وأمة مقدسة وشعب اقتناه الله لإعلان فضائله وهو الذي دعاكم من الظلمة إلى نوره العجيب
10 وما كنتم شعبا من قبل وأما اليوم فأنتم شعب الله كنتم لا تنالون رحمة الله وأما الآن فنلتموها
11 وأطلب إليكم أيها الأحباء وأنتم ضيوف غرباء في هذا العالم أن تمتنعوا عن شهوات الجسد فهي تحارب النفس
12 ولتكن سيرتكم بين الأمم سيرة حسنة حتى إذا اتهموكم بأنكم أشرار نظروا إلى أعمالكم الصالحة فمجدوا الله يوم يتفقدهم
13 إخضعوا إكراما للرب لكل سلطة بشرية للملك فهو الحاكم الأعلى
14 وللحكام فهم مفوضون منه لمعاقبة الأشرار ومكافأة الصالحين
15 لأن مشيئة الله هي أن تسكتوا بأعمالكم الصالحة جهالة الأغبياء
16 كونوا أحرارا ولكن لا تكونوا كمن يجعل الحرية ستارا للشر بل كعبيد لله
17 أكرموا جميع الناس أحبوا الإخوة اتقوا الله أكرموا الملك
18 أيها الخدم إخضعوا لأسيادكم بكل رهبة سواء كانوا صالحين لطفاء أو قساة
19 فمن النعمة أن تدركوا مشيئة الله فتصبروا على العذاب متحملين الظلم
20 فأي فضل لكم إن أذنبتم وصبرتم على ما تستحقونه من عقاب ولكن إن عملتم الخير وصبرتم على العذاب نلتم النعمة عند الله
21 ولمثل هذا دعاكم الله، فالمسيح تألم من أجلكم وجعل لكم من نفسه قدوة لتسيروا على خطاه
22 ما ارتكب خطيئة ولا عرف فمه المكر
23 ما رد على الشتيمة بمثلها تألم وما هدد أحدا بل أسلم أمره للديان العادل
24 وهو الذي حمل خطايانا في جسده على الخشبة حتى نموت عن الخطيئة فنحيا للحق وهو الذي بجراحه شفيتم
25 كنتم خرافا ضالين فاهتديتم الآن إلى راعي نفوسكم وحارسها
3 : مزمور 34 : 9
6 : أشعيا 28 : 16 بحسب الترجمة السبعينية اليونانية القديمة
7 : مزمور 118 : 22
8 : أشعيا 8 : 14
9 : خروج 19 : 5 ، 6 ، تثنية 4 : 20 ، إشعيا 9 : 1 ، 43 : 20 ، 21
10 : هوشع 1 : 6 ، 9 ، 2 : 1 ، 23 ، 25
11 : شهوات الجسد رومة 1 : 3
13 ، 14 : رومة 13 : 1 - 7
22 : تلميح إلى أشعيا 53 : 4 - 6 حسب الترجمة السبعينية اليونانية القديمة
24 : الخشبة تثنية 21 : 22 أي خشبة الصليب للحق والبر رومة 8 : 4

1 وكذلك أنتن أيتها النساء اخضعن لأزواجكن حتى إذا كان فيهم من يرفضون الإيمان بكلام الله استمالتهم سيرتكن من دون حاجة إلى الكلام
2 عندما يرون ما في سيرتكن من عفاف وتقوى
3 لا تكن زينتكن خارجية بضفر الشعر والتحلي بالذهب والتأنق .في الملابس
4 بل داخلية بما في باطن القلب من زينة نفس وديعة مطمئنة لا تفسد وثمنها عند الله عظيم
5 كذلك كانت النساء القديسات المتكلات على الله يتزين فيما مضى خاضعات لأزواجهن
6 مثل سارة التي كانت تطيع إبراهيم وتدعوه سيدها وأنتن الآن بناتها إن أحسنتن التصرف غير خائفات من شيء
7 وأنتم أيها الرجال عيشوا مع نسائكم عارفين أن المرأة مخلوق أضعف منكم وأكرموهن لأنهن شريكات لكم في ميراث نعمة الحياة فلا يعيق صلواتكم شيء
8 وبعد فليكن لكم جميعا وحدة في الرأي وعطف وإخاء ورأفة وتواضع
9 لا تردوا الشر بالشر والشتيمة بالشتيمة بل باركوا فترثوا البركة لأنكم لهذا دعيتم
10 فالكتاب يقول من أراد أن يحب الحياة ويرى أياما سعيدة فليمسك لسانه عن الشر وشفتيه عن المكر في الكلام
11 وليبتعد عن الشر ويعمل الخير وليطلب السلام ويسعى إليه
12 لأن عين الرب على الأبرار وأذنه تصغي إلى دعائهم أما وجهه فيميل عن الذين يعملون الشر
13 فمن يسيء إليكم إذا كنتم حريصين على الخير؟
14 ولو تألمتم في سبيل الحق فهنيئا لكم لا تخافوا من أحد ولا تضطربوا
15 بل قدسوا المسيح في قلوبكم وكرموه ربا وكونوا في كل حين مستعدين للرد على كل من يطلب منكم دليلا على الرجاء الذي فيكم
16 وليكن ذلك بوداعة واحترام محافظين على سلامة ضميركم حتى إذا عوملتم بسوء يخزى الذين عابوا حسن سيرتكم في المسيح
17 فمن الأفضل أن تتألموا وأنتم تعملون الخير إن كان ذلك مشيئة الله من أن تتألموا وأنتم تعملون الشر
18 فالمسيح نفسه مات مرة واحدة من أجل الخطايا مات وهو البار من أجل الأشرار ليقربكم إلى الله مات في الجسد ولكن الله أحياه في الروح
19 فانطلق بهذا الروح يبشر الأرواح السجينة
20 التي تمردت فيما مضى حين تمهل صبر الله أيام بنى نوح الفلك فنجا فيه بالماء عدد قليل أي ثمانية أشخاص
21 وكان هذا رمزا للمعمودية التي تنجيكم الآن لا بإزالة وسخ الجسد بل بعهد صادق النية مع الله بقيامة يسوع المسيح
22 الذي صعد إلى السماء وهو عن يمين الله تخضع له الملائكة والقوات وأصحاب السلطان
1 : أفسس 5 : 22 ، كولوسي 3 : 18
3 : 1 تيموثاوس 2 : 9
6 : تكوين 18 : 12
7 : افسس 5 : 25 ، كولوسي 3 : 19
9 : متى 5 : 44
10-12 : مزمور 34 : 13 - 17 حسب الترجمة السبعينية اليونانية القديمة
14 : هنيئاً لكم متى 5 : 10
14 ، 15 : أشعيا 8 : 12 ، 13
18 : مات وتزيد بعض المخطوطات لأجلكم ومخطوطات أخرى تألم من أجلكم ليقربنا أو ليقربكم في الروح رومة 1 : 4
20 : الماء أو عبر بالماء تكوين 6 : 1 ، 7 : 24

1 وإذا كان المسيح تألم في الجسد فتسلحوا أنتم بهذه العبرة وهي أن من تألم في الجسد امتنع عن الخطيئة
2 ليعيش بقية عمره في العمل بمشيئة الله لا في الشهوات البشرية
3 فكفاكم ما قضيتم من الوقت في مجاراة الأمم، سالكين سبيل الدعارة والشهوة والسكر والخلاعة والعربدة وعبادة الأوثان المحرمة
4 وهم الآن يستغربون منكم كيف لا تنساقون معهم في مجرى الخلاعة ذاتها فيهينونكم
5 لكنهم سيؤدون حسابا لله الذي هو مستعد أن يدين الأحياء والأموات
6 ولذلك أذيعت البشارة على الأموات أيضا حتى يدانوا كبشر عاشوا في الجسد فيحيون عند الله في الروح
7 والآن اقتربت نهاية كل شيء فتعقلوا وتيقظوا للصلاة
8 ولتكن المحبة شديدة بينكم قبل كل شيء لأن المحبة تستر كثيرا من الخطايا
9 أحسنوا الضيافة بعضكم لبعض من غير تذمر
10 وليضع كل واحد منكم في خدمة الآخرين ما ناله من موهبة كوكلاء صالحين على مواهب الله المتنوعة
11 وإذا تكلم أحدكم فليتكلم كلام الله وإذا خدم فليخدم بما يهبه الله من قدرة، حتى يتمجد الله في كل شيء بيسوع المسيح له المجد والعزة إلى أبد الدهور آمين
12 أيها الأحباء لا تتعجبوا مما يصيبكم من محنة تصهركم بنارها لامتحانكم، كأنه شيء غريب يحدث لكم
13 بل افرحوا بمقدار ما تشاركون المسيح في آلامه حتى إذا تجلى مجده فرحتم مهللين
14 هنيئا لكم إذا عيروكم من أجل اسم المسيح، لأن روح المجد روح الله يستقر عليكم
15 لا يتألم أحد منكم ألم قاتل أو سارق أو شرير أو متطفل
16 ولكنه إذا تألم لأنه مسيحي فلا يخجل وليمجد الله بهذا الاسم
17 حان الوقت الذي به تبتدئ الدينونة بأهل بيت الله فإذا ابتدأت بنا، فما هي نهاية الذين يرفضون إنجيل الله؟
18 فالكتاب يقول إذا كان الأبرار يخلصون بعد جهد فما هو مصير الكافر الخاطئ؟
19 وأما الذين يتألمون كما شاء لهم الله فليعملوا الخير ويسلموا نفوسهم إلى الخالق الأمين
8 : أمثال 10 : 12 ، يعقوب 5 : 20
11 : واذا خدم أي خدم فقراء الجماعة رسل 6 : 2 - 4 ، رومة 12 : 7
14 : تضيف بعض المخطوطات هم يجدفون عليه وأنتم تمجدونه
18 : أمثال 11 : 31 حسب الترجمة السبعينية اليونانية القديمة

1 أما الشيوخ الذين بينكم فأناشدهم أنا الشيخ مثلهم والشاهد لآلام المسيح وشريك المجد الذي سيظهر قريبا
2 أن يرعوا رعية الله التي في عنايتهم ويحرسوها طوعا لا جبرا كما يريد الله لا رغبة في مكسب خسيس بل بحماسة
3 ولا تتسلطوا على الذين هم في عنايتكم بل كونوا قدوة للرعية
4 ومتى ظهر راعي الرعاة تنالون إكليلا من المجد لا يذبل
5 كذلك أنتم الشبان إخضعوا للشيوخ والبسوا كلكم ثوب التواضع في معاملة بعضكم لبعض لأن الله يصد المتكبرين وينعم على المتواضعين
6 فاتضعوا تحت يد الله القادرة ليرفعكم عندما يحين الوقت
7 وألقوا كل همكم عليه وهو يعتني بكم
8 تيقظوا واسهروا لأن عدوكم إبليس يجول كالأسد الزائر باحثا عن فريسة له
9 فاثبتوا في إيمانكم وقاوموه عالمين أن إخوتكم المؤمنين في العالم كله يعانون الآلام ذاتها
10 وإله كل نعمة الإله الذي دعاكم إلى مجده الأبدي في المسيح يسوع هو الذي يجعلكم كاملين بعدما تألمتم قليلا ويثبتكم ويقويكم ويجعلكم راسخين
11 له العزة إلى الأبد آمين
12 أكتب إليكم هذه الرسالة الوجيزة بيد سلوانس وهو عندي أخ أمين لأشجعكم بها وأشهد أن نعمة الله الحقيقية هي ما ذكرت فاثبتوا فيها
13 كنيسة بابل وهي مثلكم مختارة من الله تسلم عليكم ويسلم عليكم مرقس ابني
14 سلموا بعضكم على بعض بقبلة المحبة السلام عليكم جميعا أنتم الذين في المسيح
2 : رعية الله يوحنا 21 : 15 - 17
5 : أمثال 3 : 34 حسب الترجمة السبعينية اليونانية القديمة الشيوخ تعني كبار السن وربما المسؤولين في الكنيسة كما في الآية الاولى
6 : متى 23 : 12 ، لوقا 14 : 11 ، 18 : 14
7 : مزمور 55 : 23
12 : سلوانس أو سيلاس رسل 15 : 22 - 40
13 : بابل رمز الى رومة عاصمة الإمبراطورية كما في رؤيا 17 : 5 مرقس رسل 12 : 12 ، 25 ، 13 : 13 ، 15 : 37 - 39 ، كولوسي 4 : 10 ، فليمون الآية 24 ابني في المعنى الروحي 1 تيموثاوس 1 : 2

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رسالة بطرس الأولى كاملة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» رسالة تسالونيكي الأولى كاملة
» رسالة تيموثاوس الأولى كاملة
» رسالة بطرس الثانية كاملة
» رسالة يوحنا الأولى كاملة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الرسائل الترجمة المشتركة :: مواضيع الرسائل-
انتقل الى: