الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 ملوك الثاني الترجمة الكاثوليكية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7913
نقاط : 296074
السٌّمعَة : 0
الثور

ملوك الثاني الترجمة الكاثوليكية Empty
مُساهمةموضوع: ملوك الثاني الترجمة الكاثوليكية   ملوك الثاني الترجمة الكاثوليكية Empty8/3/2022, 17:55

الفصل الأول
1 ؤتمرد الموآبيون على إسرائيل بعد وفاة أحاب
2 وسقط أحزيا من شباك عليته في السامرة ومرض فأرسل رسلا وقال لهم امضوا وآستشيروا بعل زبوب إله عقرون هل أشفى من مرضي هذا
3 فخاطب ملاك الرب إيليا التشبي قائلا قم فأصعد لملاقاة رسل ملك السامرة وقل لهم ألعله ليس إله في إسرائيل حتى تذهبوا وتستشيروا بعل زبوب إله عقرون؟
4 فلذلك هكذا يقول الرب إن السرير الذي علوته لا تنزل عنه بل تموت موتا فمضى إيليا
5 ورجع الرسل إلى الملك فقال لهم لماذا رجعتم؟
6 فقالوا له إن رجلا صعد لملاقاتنا وقال لنا امضوا راجعين إلى الملك الذي أرسلكم وقولوا له هكذا قال الرب ألعله ليس إله في إسرائيل حتى ترسل وتستشير بعل زبوب إله عقرون؟لذلك فالسرير الذي علوته لا تنزل عنه بل تموت موتا
7 فقال لهم ما هيئة الرجل الذي صعد لملاقاتكم وخاطبكم بهذا الكلام؟
8 فقالوا له رجل عليه لباس من شعر وعلى حقويه إزار من جلد فقال هو إيليا التشبي
9 فأرسل إليه قائد خمسين مع رجاله الخمسين فصعد إليه فإذا هو جالس على رأس الجبل فقال له يا رجل الله إن الملك يقول إنزل
10 فأجاب إيليا وقال لقائد الخمسين إن كنت أنا رجل الله فلتهبط نار من السماء وتأكلك أنت ورجالك الخمسين فهبطت نار من السماء فأكلته هو ورجاله الخمسين
11 ثم عاد فأرسل إليه قائد خمسين ثانيا مع رجاله الخمسين فكلمه وقال له يا رجل الله هكذا أمر الملك إنزل عاجلا
12 فاجاب إيليا وقال لهم إن كنت أنا رجل الله فلتهبط نار من السماء وتأكلك أنت ورجالك الخمسين فهبطت نار الله من السماء فأكلته هو ورجاله الخمسين
13 ثم عاد فأرسل إليه قائد خمسين ثالثا مع رجاله الخمسين فصعد قائد الخمسين الثالث وجاء فجثا على ركبتيه أمام إيليا وتوسل إليه قائلا يارجل الله لتكرم في عينيك نفسي ونفوس عبيدك هولاء الخمسين
14 إن النار قد هبطت من السماء وأكلت كلا من قائدي الخمسين الأولين مع رجالهما الخمسين والآن فلتكرم نفسي في عينيك
15 فقال ملاك الرب لإيليا إنزل معه ولا تخف بسببه فقام ونزل معه إلى الملك
16 وقال له هكذا قال الرب بما أنك أرسلت رسلا لتستشير بعل زبوب إله عقرون كان ليس إله في إسرائيل تستشير كلامه لذلك فالسرير الذي علوته لا تنزل عنه بل تموت موتا
17 فمات بحسب كلام الرب الذي تكلم به إيليا وملك يورام مكانه في السنة الثانية ليورام بن يوشافاط، ملك يهوذا لأنه لم يكن له ابن
18 وبقية أخبار أحزيا وما صنعه أفليست مكتوبة في سفر أخبار الأيام لملوك إسرائيل؟
++++++++++
1 : ان تقسيم الملوك إلى سفرين تقسيم مصطنع لم يرد في الكتاب المقدس العبري كما كان في الأصل
2 : بعل زبوب بعل الذباب وفيه جناس للتهكم بالاسم الحقيقي للاله وهو بعل زبول اي بعل الأمير متى 10 : 25
8 : كان أيليا يرتدي إزاراً ومعطفاً واسعاً مبطناً بالفرو 1 ملوك 18 : 46 ، 2 ملوك 8 ، 13 سيكون هذا اللباس لباس غيره من الأنبياء زكريا 13 : 4 ولباس ايليا الجديد أي يوحنا المعمدان متى 3 : 4
16 : يبدو أن الآيات 9 - 16 اضافة ادخلها تلاميذ اليشاع 2 ملوك 23 ، 24 المقصود تلقين التوقير والخضوع الواجبين لممثلي الله بصرف النظر عن سائر الاعتبارات الاخلاقية
17 : لا يوافق هذا التاريخ ما ورد في 2 ملوك 3 : 1 وهو يعود إلى نظام زمني آخر

الفصل الثاني
سيرة أليشاع ، البدايات ، رَفع إيليا أليشاع يخلفه
1 وقبل أن يرى الرب ايليا في العاصفة نحو السماء ذهب إيليا مع أليشاع من الجلجال
2 فقال إيليا لأليشاع أمكث ههنا فإن الرب قد أرسلني إلى بيت إيل فقال أليشاع حي الرب وحية نفسك إني لا أفارقك ونزلا إلى بيت إيل
3 فخرج بنو الأنبياء الذين في بيت إيل إلى أليشاع وقالوا له هل علمت أن الرب في هذا اليوم يأخذ سيدك من فوق رأسك؟فقال نعم قد علمت أنا أيضا فأسكتوا
4 ثم قال له إيليا يا أليشاع أمكث ههنا فإن الرب قد أرسلني إلى أريحا فقال حي الرب وحية نفسك إني لا أفارقك ووصلا إلى أريحا
5 فتقدم بنو الأنبياء الذين في أريحا إلى أليشاع وقالوا له هل علمت أن الرب في هذا اليوم يأخذ سيدك من فوق رأسك؟فقال نعم قد علمت أنا أيضا فأسكتوا
6 ثم قال له إيليا أمكث ههنا فإن الرب قد أرسلني إلى الأردن فقال حي الرب وحية نفسك إني لا أفارقك وذهبا كلاهما معا
7 فذهب خمسون رجلا من بني الأنبياء ووقفوا تجاههما عن بعد ووقفا هما بجانب الأردن
8 فأخذ إيليا رداءه ولفه وضرب به المياه فأنفلقت إلى هنا وهناك وعبرا كلاهما على اليبس
9 فلما عبرا قال إيليا لأليشاع سلني ماذا أصنع لك قبل أن أوخذ عنك فقال أليشاع ليكن لي نصيب آثنين من روحك علي
10 قال قد سألت أمرا عسيرا إن أنت رأيتني عندما أوخذ من عندك، يكون لك ذلك وإلا فلا
11 وفيما كانا سائرين وهما يتحدثان إذا مركبة نارية وخيل نارية قد فصلت بينهما وصعد إيليا في العاصفة نحو السماء
12 وأليشاع ناظر وهو يصرخ يا أبي يا أبي يا مركبة إسرائيل وفرسانه ثم لم يعد يراه فأمسك ثيابه وشقها شطرين
13 ورفع رداء إيليا الذي كان قد سقط عنه ورجع فوقف على شاطئ الأردن
14 وأخذ رداء إيليا الذي كان قد سقط عنه وضرب به المياه وقال أين الرب؟إنه إيليا هو أيضا؟وعاد فضرب المياه فانفلقت إلى هنا وهناك وعبر أليشاع
15 ورآه بنو الأنبياء الذين في أريحا تجاهه فقالوا قد حلت روح إيليا على أليشاع وأتوا للقائه وسجدوا له إلى الأرض
16 وقالوا له هوذا مع عبيدك خمسون رجلا ذوو بأس يمضون ويبحثون عن سيدك فعسى أن يكون روح الرب قد حمله وطرحه على أحد الجبال أو في أحد الأودية فقال لا ترسلوا أحدا
17 فألحوا عليه جدا حتى قال لهم أرسلوا فأرسلوا خمسين رجلا فبحثوا ثلاثة أيام فلم يجدوه
18 فرجعوا إليه وهو مقيم في أريحا. فقال لهم ألم أقل لكم لا تمضوا؟

مُعجزتان لأليشاع
19 وقال أهل المدينة لأليشاع إن موقع المدينة حسن كما يرى سيدي إلا أن ماءها رديء والأرض مجدبة
20 فقال ائتوني بقصعة جديدة وآجعلوا فيها ملحا فجأووه بذلك
21 فذهب إلى منبع الماء وطرح فيه ملحا وقال هكذا قال الرب إني قد شفيت هذه المياه فلا يكون منها بعد اليوم موت ولا جدب
22 فشفيت المياه إلى هذا اليوم على حسب كلام أليشاع الذي تكلم به
23 وصعد من هناك إلى بيت إيل فبينما هو صاعد في الطريق إذا بصبيان صغار خارجون من المدينة فهزأوا به وقالوا له إصعد يا أصلع إصعد يا أصلع
24 فآلتفت إلى ورائه ورآهم ولعنهم باسم الرب فخرجت دبتان من الغاب وآفترستا منهم اثنين وأربعين صبيا
25 ثم مضى من هناك إلى جبل الكرمل ومن هناك رجع إلى السامرة
++++++++++
رفع أيليا أليشاع يخلفه ينتمي هذا المقطع الجميل من الوجهة الأدبية إلى سيرة اليشاع وهو مقدمة لها
1 : يقع هذا الجلجال شمالي بيت ايل وهو غير الجلجال الوارد ذكره في يشوع 4 : 19
3 : هم أنبياء يؤلفون جماعات ويعيشون حياة مشتركة كان اليشاع على صلة وثيقة بهم خلافاً لايليا الذي كان يعيش في العزلة
9 : كان البكر ينال نصيباً مضاعفاً من الارث الأبوي تثنية 21 : 17 اراد اليشاع ان يعترف به الوارث الروحي الرئيسي لايليا هذا الطلب تصعب تلبيته لأن الروح النبوي لا يورث بل يأتي الله والله هو الذي يدل على أنه لبىء طلب أليشاع اذ منحه ان يرى ما هو محجوب عن أعين البشر الآية 12 ، 2 ملوك 6 : 17 وأما بنو الأنبياء فإنهم لا يشعرون إلا بالاطار الطبيعي الذي يحيط بالسر
18 : يثبت البحث غير المجدي امراً واحداً وهو أن ايليا لم يبق في هذا العالم وأن مصيره سر لا يريد اليشاع ان يكشفه لا يقول النص ان ايليا لم يمت ولكنهم استخلصوا ذلك بسهولة اما عن عودة ايليا ملاخي 3 : 23
معجزتان لأليشاع له سلطان إلهي للخلاص أو للهلاك انه نافع للذين يعترفون برسالته ولكن الويل للذي يسخر من رجل الله


التوقيع
الشماس سمير كاكوز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
ملوك الثاني الترجمة الكاثوليكية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: صندوق الملفات :: الأرشيف-
انتقل الى: