الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 ملوك الأول الترجمة الكاثوليكية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7425
نقاط : 290636
السٌّمعَة : 0
الثور

ملوك الأول الترجمة الكاثوليكية Empty
مُساهمةموضوع: ملوك الأول الترجمة الكاثوليكية   ملوك الأول الترجمة الكاثوليكية Empty6/3/2022, 09:33

مدخل إلى سفري الملوك الأول والثاني
يتناول سفرا الملك الأول والثاني حقبة زمنية طويلة من تاريخ اسرائيل يرقى عهد أقدم الأحداث وهي أيام داود الأخيرة 1 ملوك 1 ، 2 : 10 إلى حوالي السنة 972 قبل الميلاد في حين أن تاريخ نيل يواكيم العفو 2 ملوك 25 : 27 - 30 يرقى إلى السنة 562 قبل الميلاد ولكن سفري الملوك الأول والثاني هما في عداد الأنبياء الأولين وهذا ما يلفت نظر القارىء إلى أن سفري الملوك الأول والثاني ليسا كتابي تاريخ قبل كل شيء وإن كانا حافلين بالأخبار التاريخية ان نظرنا إلى محتواهما قلنا بالأحرى إنهما تفكير لاهوتي في حقبة اسرائيل التاريخية التي كان فيها الملوك الشعب

محتوى سفري الملوك الأول والثاني
المحتوى الأول
1 : نهاية عهد داود وعهد سليمان 1 ملوك الفصل 1 - 11
2 : داود والشونمية وطموح أدونيا للملكية ورد فعل حزب سليمان وتتويجه في جيحون 1 ملوك 1 : 1 - 40
3 : إخفاق مؤمراة ادونيا 1 ملوك 1 : 41 - 53
4 : وصايا داود لسليمان 1 ملوك 2 : 1 - 12
5 : مصير ادونيا وشريكيه الرئيسيين وشمعي 1 ملوك 2 : 12 - 46
6 : ترائي الرب لسليمان وحكم سليمان 1 ملوك الفصل 3
7 : كبار موظفي المملكة وادارة داود وحكمته 1 ملوك 4 : 1 ، 5 : 14
8 : التحالف مع حيرام ملك صور والتمهيد لبناء الهيكل 1 ملوك 5 : 15 - 32
9 بناء الهيكل والصروح الملكية وصناعة العناصر المعدنية لخدمة الهيكل 1 ملوك الفصلين 6 ، 7
10 : نقل تابوت العهد وتدشين الهيكل وترائي الرب لسليمان مرة ثانية 1 ملوك 8 ، 9 : 9
11 : مختلف وجوه نشاط سليمان 1 ملوك 9 : 10 - 28
12 : زيارة ملكة سبأ وغنى سليمان 1 ملوك الفصل 10
13 : خطيئة سليمان وتمردات في الخارج واعلان الانشقاق لياربعام عن يد أحيا النبي 1 ملوك الفصل 11

المحتوى الثاني
1 : من الانشاق إلى نهاية مملكة اسرائيل 1 ملوك الفصل 12 ، 2 ملوك الفصل 17
2 : انشقاق سياسي وديني وياربعام ملك اسرائيل 1 ملوك الفصل 12
3 : نبوءة شؤم على بيت ايل 1 ملوك الفصل 13
4 : إعلان وفاة ابن ياربعام عن يد أحيا 1 ملوك 14 : 1 - 20
5 : رحبعام وأبيام وآسا ملوك يهوذا 1 ملوك 14 : 21 ، 15 : 24
6 : ناداب وبعشا وإيلة وزمزي وعمري وآحاب ملوك إسرائيل 1 ملوك 15 : 25 ، 16 : 34
7 : سيرة إيليا والقحط العطيم وإيليا في كريت ثم في صرفت وإحياء ابن الأرملة وذبيحة الكرمل وإيليا في حوريب 1 ملوك الفصول 17 - 19
8 : حملتا أرام على اسرائيل وحصار السامرة وحملة في أفيق وتدخل احد الأنبياء 1 ملوك الفصل 20
9 : سيرة إيليا وكرم نابوت 1 ملوك الفصل 21
10 : حملة آحاب ويوشافاط على أرام وتدخل ميخا وموت آحاب 1 ملوك 22 : 1 - 40
يوشافط ملك يهوذا 1 ملوك 22 : 41 - 51
11 : أحزيا ملك إسرائيل 1 ملوك 22 : 52 - 54
12 : سيرة إيليا الخاتمة موت أحزيا وصعود النبي وإليشاع وريث روحه 2 : الفصلين 1 ، 2
13 : يورام ملك إسرائيل 2 ملوك 3 : 1 - 3
14 : دورة أليشاع وحملة موآب وبعض المعجزات الزيت وبعث ابن الشونمية وتطهير طبيخ مسموم وتكثير الخبز وابراء نعمان الأبرص والحديد الطائف وفصلية الآراميين تصاب بالعمى حصار السامرة الثاني عن يد الآراميين وأموال الشونمية واختيار حزائيل ملكاً على ارام 2 ملوك 3 : 4 ، 8 : 15
15 : يورام وأحزيا ملكاً يهوذا 2 ملوك 8 : 16 - 29
16 : سيرة اليشاع ومسح ياهو ملكاً على اسرائيل
17 : ياهو ملك إسرائيل وقمع عبادة البعل ومقتل يورام وأحزيا وإيزابل وإبادة اسرة اسرائيل الملكية وإخوة أحزيا ابادة جميع عبيد البعل 2 ملوك 9 : 14 ، 10 : 36
18 : ملك عتليا على يهوذا واختيار يوآش ملكاً على يهوذا عن يد يوياداع الملك 2 ملوك الفصل 11
19 : يوآس ملك يهوذا وإصلاح الهيكل تهديدات آرامية لأورشليم 2 ملوك الفصل 12
20 : يوآحاز ويوآش ملكاً إسرائيل 2 ملوك 13 : 1 - 13
21 : سيرة أليشاع الخاتمة ومون النبي تليه معجزتان 2 ملوك 13 : 14 - 25
22 : أمصيا ملك يهوذا 2 ملوك 14 : 1 - 22
23 : ياربعام الثاني ملك إسرائيل 2 ملوك 14 : 23 - 29
24 : عزريا ملك يهوذا 2 ملوك 15 : 1 - 7
25 : زكريا وشلوم ومنحيم وفقحيا وفاقح ملوك إسرائيل 2 ملوك 15 : 8 - 31
26 : يوتام وآحاز ملكاً يهوذا حلف سوري افرائيمي والاستنجاد بأشور 2 ملوك الفص 16
27 : هوشع آخر ملوك إسرائيل والاستيلاء على السامرة والجلاء وملاحظات في أسباب خراب مملكة اسرائيل وجلاء سكان أجانب إلى السمامرة والتوفيقية الدينية 2 ملوك الفصل 17

المحتوى الثالث
1 : من نهاية مملكة اسرائيل إلى نهاية مملكة يهوذا 2 ملوك الفصول 18 - 20
2 : حزقيا ملك يهوذا والاجتياح الأشوري وتدخلات إشعيا 2 ملوك الفصلين 18 ، 19
3 : شفاء حزقيا والوفد البابلي وتدخلات إشعيا إشعيا 2 ملوك الفصل 20
4 : منسى وأمون ملكا يهوذا 2 ملوك الفصل 21
5 : يوشيا ملك يهوذا والعثور على سفر الشريعة والاصلاح في يهوذا وفي إسرائيل 2 ملوك 22 : 1 ، 23 : 30
6 : يوآحاز ويواكيم ويوياكين ملوك يهوذا والجلاء الأول 2 ملوك 23 : 31 ، 24 : 17
7 : صدقيا آخر ملوك يهوذا خراب أورشليم والجلاء 2 ملوك 24 : 18 ، 25 : 21
8 : جدليا والي البلاد مقتله هرب جزء من السكان إلى مصر 2 ملوك 25 : 22 - 26
9 : نيل يوياكين العفو 2 ملوك 25 : 27 - 30


التوقيع
الشماس سمير كاكوز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7425
نقاط : 290636
السٌّمعَة : 0
الثور

ملوك الأول الترجمة الكاثوليكية Empty
مُساهمةموضوع: رد: ملوك الأول الترجمة الكاثوليكية   ملوك الأول الترجمة الكاثوليكية Empty6/3/2022, 09:34

اصل سفر ملوك الأول والثاني
يظهر لنا سفرا الملوك الأول والثاني بمظهر كتابين متميزين تماماً الواحد عن الآخر ولكنهما يشكلان في مخطوطات الكتاب المقدس العبري مؤلفاً واحداً ولا شك أن التمييز بين الكتابين هو عمل قام به المترجمون اليونانيون في القرن الثالث قبل الميلاد ولقد أدى هذا الفصل الذي فرض نفسه شيئاً فشيئاً إلى شطر عهد أحزيا شطراً في غير محله يبدأ هذا العهد في 1 ملوك 22 : 52 - 54 وينتهي في 2 ملوك الفصل 1 وإلى شطر سيرة ايليا تبدأ هذه السيرة في 1 ملوك الفصل 17 وتنتهي في 2 ملوك الفصل 1 لا يشكل سفرا الملوك الأول والثاني وحدة أدبية في حد ذاتهما أي أنهما لم يؤلفا بمعزل عن اسفار كتابية أخرى لقد افترض بعض المفسرين انهما كانا جزاً من مجموعة تاريخية واحدة تضم اسفار يشوع وربما سفر تثنية الاشتراع والقضاة وصموئيل والملوك وهناك أثر لذلك في كون 1 ملوك 1 ، 2 : 11 يلي مباشرة 2 صموئيل وهو رواية لعهد داود إن ما تقدم من تحليل لسفري الملوك الأول والثاني يمكننا من معرفة أسباب تعدد محتويات هذين السفرين وتنوع الأسلوب فيهما يذكر الكاتب نفسه أنه أستعمل مؤلفات سابقة ويورد بعض المصادر التي اسقى منها المؤلف لم ينشأ فجاة بل تم على مراحل فإن آيات 1 ملوك 11 : 41 ، 14 : 19 ، 29 تشير إلى كل من سفر أعمال سليمان وسفر حوليات ملوك اسرائيل وسفر حوليات ملوك يهوذا التي شكلت نقطة انطلاق لتحرير النص الذي هو الآن في يدنا لكن المقاطع المستندة إلى تلك الاعمال أو إلى تلك الحوليات ليست سوى جزء من سفري الملوك الأول والثاني فقد استعمل الكاتب في عمله مصادر أخرى أيضاً فيبدو مثلاً أنه أطلع على محفوظات جاءته من الهيكل 1 ملوك 4 : 1 - 6 ، 7 - 19 ، 5 : 7 ، 8 بآية نسبة كانت هذه المعلومات نصوصاً سبق تأليفها ام صدرت عن تقاليد شفهية ؟ هذا أمر يصعب تحديده ان قصة ملكة سبأ 1 ملوك 10 : 1 - 13 صادرة عن تقليد خاص والروايات المتعلقة بالملك أحاب صادرة عن بيئتين مختلفتين إلى حد بعيد فهناك من جهة اولى النصوص التي تتكلم عليه بأقسى العبارة في حين أن غيرها تصوره من جهة أخرى بصورة ملك باسل 1 ملوك 22 : 9 ، 35 وقد يكون ان ما يروي عن الملك يوشيا 2 ملوك 22 ، 23 : 30 صادر في بعض أجزائه عن مصدر غير الحوليات الرسمية إلى جانب الروايات المتعلقة بالملوك هناك مقاطع تتناول على وجه خاص بعض الأنبياء وتشكل ذكريات حفظها تلاميذهم ضمت هذه الروايات إلى الروايات المتعلقة بالملوك لأنها ترقى إلى الحقبة عينها وتروي تدخلات اولئك الأنبياء لدى الملوك وهكذا فإن المؤلف يحتوي على السير العظمى الثلاث وهي سلاسل رويات في الأنبياء ايليا وأليشاع بصرف النظر عن المقاطع الأقصر في أحيا وميخا بن يملة او في نبي آخر ظل اسمه مجهولاً 1 ملوك الفصل 13 ، 2 ملوك 21 : 10 - 15 كيف جمعت هذه العناصر المختلفة في مجموعة واحدة؟ هذه مشكلة من أعوص مشاكل المؤلف من الواضح أن الذي كتب 2 ملوك 25 : 27 - 30 والذي تكلم كلام المعاصر على الأحداث التي يرويها فوصف تابوت العهد في 1 ملوك 9 : 13 او روى وقائع 1 ملوك 9 : 21 ليس كاتباً واحداً وألا لكان لا بد له من أن يعيش أكثر من اربعمائة سنة فمن هو واضع سفري ملوك الأول والثاني ؟ هناك عدة افتراضات وما نقترحه هنا هو افتراض وافق عليه عدد كثير من المفسرين قيل أن سفر الملوك الأول والثاني يشكلان من أسفار يشوع واضاف اليها بعض العلماء سفر تثنية الاشتراع والقضاة وصموئيل مؤلفاً واحداً فقد يكون ان محرراً أولاً ألف الفصول المبتدئة من 1 ملوك الفصل 12 والمنتهية 2 ملوك الفصل 20 استند من جهة اولى إلى تاريخ لملوك يهوذا واسرائيل ومن جهة أخرى إلى نصوص كان سفر أعمال سليمان وحوليات ملوك يهوذا واسرائيل جزءاً منها ومن الراجح أنه استخدم أيضاً عناصر من التقليد الشفهي فضلاً عما يكون قد وصفه وكان شاهداً له لأنه عاش على ما يبدو في زمن خراب اورشليم في السنة 587 قبل الميلاد وقد قيل ان هذا الكاتب هو كاهن كتب في حوالي السنة 580 قبل الميلاد في فلسطين نفسها ثم قام محرر ثان بعد المحرر الأول بجيل وفي فلسطين أيضاً في حوالي السنة 550 قبل الميلاد وقبل عودة المجليين من بابل فاستأنف عمل سلفه وأضاف اليه روايات وتقاليد أخرى كانت في متناوله منها ما وجده من الذكريات عن داود وتاريخ خلافته مقاطع 2 ملوك الممتدة إلى 1 ملوك 1 : 1 ، 2 : 11 ومنها نصوص في حصار اورشليم 2 ملوك الفصلين 18 ، 19 موازية للنبي إشعيا الفصول 36 - 39 وادخل أيضاً في مؤلفه ما كان التقليد يرويه عن ملكة سبأ ولما كان الأنبياء وشريعة موسى شأن كبير في مؤلف هذا المحرر الثاني فقد بدا للمفسرين انه اتى من بيئة انبياء بل لربما كان تلميذاً لإرميا وآخر الأمر ان بعض الكتبة خرجوا من بيئة لاوية قد اضافوا اضافات طفيفة في اواخر القرن السادس قبل الميلاد


التوقيع
الشماس سمير كاكوز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7425
نقاط : 290636
السٌّمعَة : 0
الثور

ملوك الأول الترجمة الكاثوليكية Empty
مُساهمةموضوع: رد: ملوك الأول الترجمة الكاثوليكية   ملوك الأول الترجمة الكاثوليكية Empty7/3/2022, 14:03

التسلسل الزمني في سفر الملوك الأول والثاني
يواجه التسلسل الزمني في سفري الملوك الأول والثاني مشاكل جسيمة ولم يتم وضعه الا بالاعتماد على قليل من معالم كانت تقيم صلة ثابتة بين بيت تاريخ اسرائيل وتاريخ الشرق الادنى القديم هناك بعض النصوص المصرية والحوليات والوثائق الصادرة عن ملوك أشور وبابل قد أفادت في تاريخ بعض الأحداث على وجه أكيد فما عدا هذه النقاط الثابتة كثيرا ما يكون تفسير ما ورد في سفري الملوك الأول والثاني عسيراً فأول الأمر ان تورايخ عهود يوذا تذكر دائماً بالنسبة إلى ملوك اسرائيل والعكس وبالعكس وهذا ما يؤدي إلى عدد من النقاط غير الواضحة ثم هناك بعض الأخطاء عند النساخ تغيير ترتيب الأرقام أو الخاط بينها قد أدخلت هنا وهنا بعض الخلل في ترتيب تسلسل الزمني واذا صح ان سليمان 1 ملوك الفصل الأول ويوتام 2 ملوك 15 : 5 كانا كلاهما وصيتي أبويهما في آن واحد أمكننا التسليم بأن هناك على الأرجح حالات أخرى من الوصايا المتزامنة قد تؤدي إلى فروق يصعب تقييمها في تسلسل مختلف العهود الملكية وأخيراً فقط لوحظ أن ليس في سفري الملوك الأول والثاني تسلسل زمني بل عدة طرق في التسلسل الزمني تتشابك وترقى نشأتها إلى مصادر هذين السفرين وهكذا نحصل على ثلاث نتائج مختلفة بحسب ما نجمع اخبار الكتاب في حقبة على عهود يهوذا أو عهود اسرائيل أو على الاخبار الواردة في حالات التزامن فإذا نظرنا على سبيل المثل إلى الحقبة المبتدئة بالانشقاق والمنتهية بنهاية عهد احآب ما بين سنة 933 ، 853 قبل الميلاد وهي ثمانون سنة من التسلسل الزمني كما نستخلصها كان مجموع العهود هو 84 سنة لمملكة يهوذا و78 سنة لمملكة الشمال و 75 سنة للأخبار التي نحصل عليها من حالات التزامن يحاول التسلسل الزمني الذي نستعمله في هذه الترجمة ان يأخذ بعين الأعتبار احدث الاكتشافات الاثرية

التفكير اللاهوتي في سفري الملوك الأول والثاني
فالسفران هما قبل كل شيء تفكير لاهوتي في تاريخ الشعب ومولكه ويعالج التاريخ نفسه أحياناً علاجاً مقتضياً فإن عهد عمري مثلاً وهو من كبار ملوك اسرائيل يكاد لا يروي 1 ملوك 16 : 23 - 26 وان حصار السامرة الذي ثلاث سنوات وانهيار مملكة مملكة الشمال لا يتجاوزان بضع آيات 2 ملوك 17 : 3 - 6 ، 18 : 9 - 12 فمن المحتمل كما ذكرناه اعلاه أن المؤلف هو جزء من عمل تاريخي كبير مشبع بما في سفر تثنية الاشتراع من تفكير لاهوتي ومن خلاله بالتفكير اللاهوتي الذي نجده عند الانبياء كما يظهر ذلك من المفردات ومن عدد كبير من تعابير سفر تثنية الاشتراع عن التفكير اللاهوتي في سفر تثنية الاشتراع راجع المدخل إلى هذا الكتاب لا يركز في سفر الملوكم الأول والثاني إلا على بعض المواضيع التي هي على جانب كبير من الأهمية


التوقيع
الشماس سمير كاكوز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7425
نقاط : 290636
السٌّمعَة : 0
الثور

ملوك الأول الترجمة الكاثوليكية Empty
مُساهمةموضوع: رد: ملوك الأول الترجمة الكاثوليكية   ملوك الأول الترجمة الكاثوليكية Empty7/3/2022, 18:47

1 : الحكم الملكي
يحتوي المؤلف على تفكير لاهوتي كامل في الحكم الملكي كما كان يعتقده كاتب سفر تثنية الأشتراع والالأنبياء الملك الحقيقي هو الذي يحفظ أوامر الرب ويسير في طريقه ويحفظ فرائضه ووصاياه واحكامه وشهادته على ما هو مكتوب في شريعة موسى 1 ملوك 2 : 3 والمهمة الملكية تقوم على حكم الشعب بحكمة وعدل وحتى على خدمته 1 ملوك 12 : 7 لأن هذا الشعب خاصة الله 1 ملوك 3 : 8 ، 9 والأمانة للرب والاجتهاد في اداء العبادة في اورشليم باستقامة هما متطلبات لازمة وكانوا يقيمونها في كل عهد بيد ان الملوك الذين كانوا يحصلون على الاستحسان كانوا قليلين فكان الملوك في أغلب الأحيان يدانون بقساوة ثلاثاً واربعين مرة تردد هذه اللازمة وصنع الشر في عيني الرب وهناك العديد من الأمثلة فقد كثرت اعمال الخيانة للرب من عبادة للاوثان وتشييد معابد أو مذابح للآلهة الكذبة واستطلاع غريبة ومعاملة السكان بالظلم والعنف واضطهاد أنبياء الرب وحروب شنت دون موافقة الله وذبائح اطفال ومن أعظم الملامات التي يوجهها الكاتب إلى الملوك ولا سيما إلى ملوك مملكة الشمال أنهم حملوا اسرائيل على الخطيئة أي أنهم جروه إلى احتفالات مخالفة للشريعة ان الصورة قاتمة وان تاب بعض الملوك حيناً بعد حين ونالوا الغفران فلا عجب ان يعد خراب مملكة اسرائيل ثم مملكة يهوذا نتيجة عادلة لازمة لخطايا الملوك والخطايا التي جعلوا رعاياهم يرتكبونها

2 : داود وسلالته
تحلق فوق سلسلة ملوك يهوذا شخصية داود منشىء السلالة والمدعو أحياناً عبد الله كما في 1 ملوك 3 : 6 ، 8 : 24 ، 11 : 13 تقاس أمانة وتقوى هذا أو ذاك من خلفائه بأمانته للرب وتقواه وقد جعلت مثالية وهكذا فان سليمان يسير على سنن داود أبيه 1 ملوك 3 : 3 وان آسا صنع ما هو قويم في عيني الرب كداود أبيه 1 ملوك 15 : 11 وإن يوشيا سار على كل طرق داود أبيه 2 ملوك 22 : 2 وسيبين في 1 ملوك 13 : 2 أن يوشيا حين أزال كفر اسرائيل إنما صنع ذلك لأنه ابن داود لكن شهادة المطابقة لداود لم تذكر إلا مرات قلائل أما أحيا النبي فيقول على عكس ذلك وهو أن ياربعام لم يكن كداود 1 ملوك 14 : 8 كان عصيان خلفاء داود في نظر كاتب سفر الملوك الأول والثاني السبب المباشر للانشقاق بين مملكتي اسرائيل ويهوذا 1 ملوك 11 : 9 - 11 ولخراب مملكة يهوذا على حد سواء 2 ملوك 23 : 26 إلا أن هذا الكاتب يعتقد باستمرار وعد الرب لسلالة داود بالرغم من الانذار الوراد ذكره في 1 ملوك 2 : 4 ان حفظ بنوك طريقهم لا ينقطع لك رجل عن عرش اسرائيل 2 صموئيل 7 : 12 - 16 يبقي الله سراجاً رئيساً من السلالة في اورشليم من أجل داود والوعد الذي وعده به 1 ملوك 15 : 11 ، 2 ملوك 8 : 19 وأخيراً فان سفري الملوك الأول والثاني ينتيهان بنبرة الرجاء فالمتحدر من سلالة داود بالرغم من جلائه إلى بلاد الكلدانيين رأى حالته تتبدل أمر ملك بابل بتبديل ثبات سجنه ومنحه أن يتناول الطعام كل يوم على مائدته الملوكية


التوقيع
الشماس سمير كاكوز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7425
نقاط : 290636
السٌّمعَة : 0
الثور

ملوك الأول الترجمة الكاثوليكية Empty
مُساهمةموضوع: رد: ملوك الأول الترجمة الكاثوليكية   ملوك الأول الترجمة الكاثوليكية Empty8/3/2022, 14:54

3 : اورشليم والهيكل
أن سفر الملوك الأول والثاني مشبعان بأفكار سفر تثنية الاشتراع اشباعاً شديداً ولذلك فانهما يخصان اورشليم والعبادة التي تؤدي في الهيكل بمكانة عظيمة واول الأمر ان اورشليم هي المدينة التي اختارها الله 1 ملوك 8 : 12 ثم انها مدينة الهيكل ثم انها مدينة الهيكل وبذكر 1 ملوك 8 : 15 - 19 بأن هذا الهيكل صادر عن رغبة داود في بناء بيت لاسم الرب 2 صموئيل 7 : 6 - 16 يظهر شأن لبهيكل ظهوراً واضحاً في صلاة سليمان 1 ملوك 8 : 23 - 53 عند تدشين الهيكل أن الهيكل هو في الحقيقة مكان الموعد خيمة الموعد في خروج 33 : 7 بين اسرائيل وإلهه في جميع ظروف الحياة القومية سيكون مرة ثانية مكان الصدارة في رواية اصلاح يوشيا 2 ملوك 22 ، 23 ففي الهيكل يعثر على سفر الشريعة والهيكل الذي هو قبل كل شيء وعلى الهيكل تركز بعد ذلك اليوم حياة اسرائيل في أمر الذبائح لقد أثر هذا الأصلاح في الكاتب حتى أنه ذكر وكأنه يعتذر انهم كانوا فيما مضى يقربون الذبائح في خارج أورشليم 1 ملوك 3 : 2 ، 22 : 44 ، 2 ملوك 12 : 4 ، 14 : 4 ، 15 : 4 ، 35 علماً بأن هذا الأمر كان شرعياً من الوجهة التاريخية أيليا في الكرمل 1 ملوك فصل 18 كان للهيكل مكان الصدارة فأدى ذلك إلى أن يحظى الكهنة بالمقام الممتاز في شعائر العبادة فقد ورد في اصلاح يوشيا أنه إلى الكهنة من اصل لاوي وحدهم يعود حق تقريب الذبائح وذكرت الآيات 1 ملوك 8 : 1 - 6 بدورهم لما دشن هيكل سليمان وآخر الأمر فالى الكهنة أسند الحفاظ على سلالة داود إذ كانت عتليا تحاول افناءها 2 ملوك الفصل 11 ويبين الكاتب أيضاً ان يوشيا صنع ما هو قويم في عيني الرب لأن يوياداع الكاهن كان يرشده 2 ملوك 12 : 3 وكان احد الكهنة قد مسح سليمان 1 ملوك 1 : 39 أمام الأمر القاطع القاضي بتأدية العبادة في اورشليم وبادارة الكهنة اللاويين لا يخفي كاتب سفر الملوك الأول والثاني استنكاره التام للبادرة التي اقدم عليها ياربعام لتنظيم العبادة في معابد أخرى في دان وبيت ايل هذه خطيئة ياربعام أو طريق ياربعام وهما عباراتان تردان نحو عشرين مرة يستنكرها الكاتب بشدة كما أنه يتهم الملك عشرين مرة بأنه آثم اسرائيل ويتهم خلفاءه بأنهم اقتدوا به فالعصيان للأمر بعدم تقريب الذبيحة إلا في اورشليم فيه من الخطورة ما يؤدي إلى الحكم على عهد احد الملوك وان أظهر هذا الملك امانته للرب بهدم مذابح البعل 2 ملوك 3 : 1 - 3 فسوف ينظر بحزن شديد الانشقاقية حتى خراب السامرة 2 ملوك 17 : 32

4 : الأنبياء
للأنبياء وتدخلاتهم بالعمل أو القول مكان واسع في سفري الملوك الأول والثاني لم يكن ايليا وأليشاع سبباً لانشاء تقاليد طويلة فحسب بل ان هناك أنبياء آخرين ولواسطة عظيمة جداً وهم ناتان وشمعيا وأحيا وميخا وأشعيا وحلدة النبية وإلى جانب المعجزات التي تنسب اليهم ولا سيما إلى ايليا وأليشاع يعد عملهم السياسي جوهرياً وهكذا فان ناتان دفع داود إلى اختيار سليمان خليفة له 1 ملوك 1 : 11 - 17 وإن أيليا أمر بمسح حزائيل ملكاً لأرام وياهو ملكاً لاسرائيل 1 ملوك 19 : 15 ، 2 ملوك 9 : 1 - 3 ، 8 : 11 - 13 والأنبياء هم الذين يخلعون الملوك والسلالات اذ يتكلمون بوحي فيه حكم الموت عليهم ذاك كان شأن أحيا مع ياربعام وايليا مع أحاب 1 ملوك 14 : 10 ، 11 ، 21 : 21 - 24 وفي مكان آخر ينذر أشعيا بانتصار ملك بابل 2 ملوك 20 : 14 - 19 ولكنهم هم الذين في ظروف أخرى يبشرون بانتصار ملوك اسرائيل على اعدائهم اليشاع 2 ملوك 7 : 1 ، 13 : 17 - 19 وإشعيا 2 ملوك الفصل 19 أو يتدخلون لدى وقوع عمليات عسكرية نبي مجهول 1 ملوك 20 : 13 ، 14 وميخا 1 ملوك 22 : 19 - 22 واليشاع 2 ملوك 3 : 9 - 19 ، 6 : 7 ، 8 ، 7 : 20 وفي رواية انقطاع العلاقات بين اسرائيل ويهوذا يظهر نبي ليحول دون وقوع الحرب الأهلية شمعيا 1 ملوك 12 : 22 - 24 وأخيراً يتدخل إيليا لدى أحاب فيوبخه على التعدي على حق الملكية الموروث عن الأجداد 1 ملوك 21 : 3 - 17 في جميع هذه الحالات يتكلم الأنبياء باسم الرب فيعلنون دعوته إلى الطاعة ووعده بالحماية إن رغبتهم في فرض الأحترام للشريعة والحق في اسرائيل لأمر واضح كما يظهر لنا ذلك في الدور الذي قامت به حلدة النبية لدى العثور على نص الشريعة الذي سيؤدي إلى اصلاح يوشيا 2 ملوك 22 : 14 - 20 فهم يضعون أنفسهم على صعيد الدين بقدر ما يضعون أنفسهم على صعيدي الأحخلاق والسياسة اذ لا بد ان يخضع كل شيء لملك اسرائيل الأوحد اشعيا 6 : 5 ، 44 : 6 ، زكريا 14 : 16

الفصل الأول
خلافة داود ، شيخوخة داود ودسائس أدونيّا
1 وكان ان الملك داود شاخ وطعن في السن وكانوا يغطونه بالثياب فلا يدفأ
2 فقال له خدمه ليبحث لسيدنا الملك عن فتاة عذراء تقوم أمام الملك فتعنى به وتضجع في حضنك فيدفأ سيدنا الملك
3 فبحثوا عن فتاة جميلة في جميع أراضي إسرائيل فوجدوا أبيشاج الشونمية فماتوا بها الملك
4 وكأنت الفتاة جميلة جدا فكأنت تعنى بالملك وتخدمه ولكن الملك لم يعرفها
5 وان أدونيا ابن حجيت ترفع وقال أنا أملك واتخذ له مركبة وخيلا وخمسين رجلا يركضون أمامه
6 ولم يكن أبوه قد خالفه في أيامه بان قال له لماذا فعلت كذا؟وكان هو أيضا جميل المنظر جدا وكأنت أمه قد ولدته بعد أبشالوم
7 وكان يفاوض يوآب ابن صروية وأبياتار الكاهن وكأنا يعاونان أدونيا
8 وأما صادوق الكاهن وبنايا بن يوياداع وناتان النبي وشمعي وريعي وأبطال داود فلم يكونوا مع أدونيا
9 وذبح أدونيا غنما وبقرا وعجولا مسمنة عند حجر زوحلت الذي بجانب عين روجل ودعا جميع إخوته بني الملك وجميع رجال يهوذا حاشية الملك
10 وأما ناتان النبي وبنايا والأبطال وسليمان أخوه فلم يدعهم

دسيسة ناتان وبَتشابَع
11 فكلم ناتان بتشابع أم سليمان قائلا أما سمعت ان أدونيا ابن حجيت قد ملك، ولم يعلم بذلك سيدنا داود؟
12 فالآن تعالي أشر عليك مشورة تنجين بها نفسك ونفس سليمان آبنك
13 إذهبي وآدخلي على الملك داود وقولي له أليس انك أنت يا سيدي الملك قد حلفت لأمتك قائلا ان سليمان ابنك هو يملك من بعدي وهو يجلس على عرشي فلماذا ملك أدونيا ؟
14 وبينما تكونين أنت هناك في الكلام مع الملك آتي أنا في إثرك وأؤيد كلامك
15 فدخلت بتشابع على الملك في إلىدع وكان الملك قد شاخ جدا وكأنت أبيشاج الشونمية تخدم الملك
16 فانحنت بتشابع ساجدة للملك فقال لها الملك ما شانك؟
17 فقالت له يا سيدي انك كنت قد حلفت بالرب إلهك لأمتك قائلا ان سليمان آبنك هو يملك من بعدي وهو يجلس على عرشي
18 والآن هوذا أدونيا قد ملك وأنت يا سيدي الملك لم تعلم
19 وقد ذبح كثيرا من البقر والعجول المسمنة والغنم ودعا جميع بني الملك وأبياتار الكاهن ويوآب قائد الجيش وأما سليمان عبدك فلم يدعه
20 والآن يا سيدي الملك فان عيون إسرائيل كله نحوك حتى تعلمهم من يجلس على عرش سيدي الملك من بعده
21 فيكون إذا اضجع سيدي الملك مع آبائه اني أنا وابني سليمان نكون مذنبين
22 وفيما هي تتكلم مع الملك إذ وصل ناتان النبي
23 فأخبروا الملك وقالوا له هوذا ناتان النبي فدخل إلى حضرة الملك وسجد للملك بوجهه إلى الأرض
24 وقال ناتان يا سيدي الملك أأنت قلت ان أدونيا يملك من بعدي وهو يجلس على عرشي؟
25 فانه قد نزل اليوم وذبح من البقر والعجول المسمنة والغنم شيئا كثيرا ودعا جميع بني الملك وقواد الجيش وأبياتار الكاهن وها هم يأكلون ويشربون أمامه ويقولون ليحي الملك أدونيا
26 وأما أنا عبدك وصادوق الكاهن وبنايا بن يوياداع وسليمان عبدك فلم يدعنا
27 فهل من قبل سيدي الملك كان هذا الأمر ولم تعلم عبيدك من يجلس على عرش سيدي الملك من بعده؟

الملكُ يُقيم سُلَيمان فيُمسح ملِكًا
28 فأجاب الملك داود وقال ادعوا لي بتشابع فدخلت إلى حضرة الملك ووقفت أمام الملك
29 فحلف الملك وقال حي الرب الذي آفتدى نفسي من كل ضيق
30 اني كما حلفت لك بالرب إله إسرائيل وقلت ان سليمان آبنك هو يملك من بعدي وهو يجلس مكاني على عرشي كذلك أفعل هذا اليوم
31 فانحنت بتشابع بوجهها إلى الأرض للملك وقالت ليحي سيدي الملك داود للأبد
32 وقال الملك داود ادعوا لي صادوق الكاهن وناتان النبي وبنايا بن يوياداع فدخلوا إلى حضرة الملك
33 فقال الملك لهم خذوا معكم خدم سيدكم وأركبوا سليمان ابني على بغلتي وانزلوا به إلى جيحون
34 وليمسحه هناك صادوق الكاهن وناتان النبي ملكا على إسرائيل وانفخوا بالبوق وقولوا ليحي الملك سليمان
35 واصعدوا وراءه فيأتي ويجلس على عرشي وهو يملك مكاني فانه هو الذي أوصيت ان يكون قائدا على إسرائيل ويهوذا
36 فأجاب بنايا بن يوياداع الملك وقال آمين فليتكلم هكذا الرب إله سيدي الملك
37 وكما كان الرب مع سيدي الملك فليكن مع سليمان أيضا ويجعل عرشه أعظم من عرش سيدي الملك داود
38 فنزل صادوق الكاهن وناتان النبي وبنايا ابن يوياداع والكريتيون والفليتيون وأركبوا سليمان على بغلة الملك داود وذهبوا به إلى جيحون
39 وأخذ صادوق الكاهن قرن الزيت من الخيمة ومسح سليمان فنفخوا بالبوق ونادى كل الشعب ليحي الملك سليمان
40 وصعد كل الشعب وراءه وكان الشعب يعزفون بالناي ويبتهجون ابتهاجا عظيما حتى تصدعت الأرض من أصواتهم

خوف أدونيا
41 فسمع أدونيا وجميع من عنده من المدعوين وقد أنتهوا من الأكل وسمع يوآب صوت البوق فقال ما هذا الصوت الذي تضطرب منه المدينة؟
42 وبينما هو يتكلم إذ أقبل يوناتان بن أبياتار الكاهن فقال له أدونيا تعال فانك رجل شريف وأنت تبشر بالخير
43 فأجاب يوناتان وقال لأدونيا بل سيدنا الملك داود قد ملك سليمان
44 وقد أرسل الملك معه صادوق الكاهن وناتان النبي وبنايا بن يوياداع والكريتيين والفليتيين فأركبوه على بغلة الملك
45 ومسحه صادوق الكاهن وناتان النبي ملكا في جيحون وصعدوا من هناك مبتهجين فأضطربت المدينة وهذا هو الصوت الذي سمعتموه
46 بل قد جلس سليمان على عرش الملك
47 وأتي حاشية الملك ليهنئوا سيدنا الملك داود وقالوا ليجعل إلهك آسم سليمان أعظم من آسمك وعرشه أعظم من عرشك فسجد الملك على سريره
48 وأيضا هكذا قال الملك تبارك الرب إله إسرائيل الذي أعطاني اليوم من يجلس على عرشي وعيناي تنظران
49 فآرتاع جميع مدعوي أدونيا ونهضوا وذهبوا كل واحد في سبييله
50 وأما أدونيا فخاف من وجه سليمان فقام وذهب وتمسك بقرون المذبح
51 فأخبر سليمان وقيل له هوذا أدونيا خائف من الملك سليمان وهوذا قد تمسك بقرون المذبح قائلا ليحلف لي اليوم الملك سليمان انه لا يقتل عبده بالسيف
52 فقال سلمان ان كان ذا شرف فلا تسقط شعرة منه على الأرض وأما ان وجد به سوء فانه يموت شابا
53 وأرسل الملك سليمان فانزله عن المذبح فماتى وسجد للملك سليمان فقال له سليمان انصرف إلى بيتك
++++++++++
خلافة داود ان الفصلين الأول والثاني يتبعان ما روى في 2 صموئيل الفصول 13 - 20
7 : يوآب ابن أخت داود ورفيقه القديم ولم يزل قائد الجيش 2 صموئيل 19 : 14 ابياتار هو الباقي الوحيد من كهنوت نوب 1 صموئيل 22 : 20 ولم يزل أميناً لداود
8 : هناك مسائل شخصية في اصل الخلاف بين حزب سليمان وحزب ادونيا وصادوق هم خصم ابياتار وأما بنايا وهو رئيس الحرس فإنه يجسد يوآب قائد الجيش كان ناتان رسول الله لدى داود ولا سيما عند مولد سليمان 2 صموئيل 12 : 24 ، 25
13 : لا ذكر لهذه اليمين في قصة داود السايقة
20 : لم يكن الشرع قد نظم شروط الخلافة على العرش كان شاول وداود رجلين اختارهما الله والشعب ويبدو أن البكرية لا تكفي للخلافة فكانوا ينتظرون أن يختار الملك نفسه أحد أبنائه لن يقتصر داود على اختيار سليمان بل سيسلمه السلطان بالرتب الطقسية التي يأمر بها الآيات 33 - 35

الفصل الثاني
وصية داود وموته
1 ولما دنا يوم وفاة داود أوصى سليمان آبنه وقال
2 أنا ذاهب في طريق أهل الأرض كلهم فتشدد وكن رجلا
3 وآحفظ أوأمر الرب إلهك لتسير في طريقه وتحفظ فرائضه ووصاياه وأحكامه وشهادته على ما هو مكتوب في شريعة موسى لتنجح في كل ما تعمل وحيثما توجهت
4 لكي يحقق الرب كلامه الذي تكلم به عني قائلا ان حفظ بنوك طريقهم وساروا أمامي بالحق من كل قلوبهم كل نفوسهم لا ينقطع لك رجل عن عرش إسرائيل
5 ثم انك تعلم ما صنع بي يوآب ابن صروية وما صنع بقائدي جيوش إسرائيل أبنبر آبن نير وعماسا بن ياتر إذ انه قتلهما وسفك دماء الحرب في السلم وجعل دماء الحرب على زناره الذي على حقويه وعلى نعليه اللتين برجليه
6 فآصنع به بحسب حكمتك، ولا تدع شيبته تنزل بسلام إلى مثوى الأموات
7 وأما بنو برزلاي الجلعادي فآصنع إليهم رحمة وليكونوا من الآكلين على مائدتك لانهم هكذا قاموا إلى جانبي عند هربي من وجه أبشالوم أخيك
8 وعندك شمعي بن جيرا من بني بنيامين من بحوريم وهو الذي لعنني لعنة شنيعة يوم ذهبت إلى محنائيم، ثم نزل للقائي عند الأردن فحلفت له بالرب قائلا اني لا أقتلك بالسيف
9 والآن فلا تبرئه فانك رجل حكيم فآعلم ما تصنع به وانزل شيبته بالدم إلى مثوى الأموات
10 ثم أضجع داود مع آبائه ودفن في مدينة داود
11 وكان عدد الأيام التي ملك فيها داود على إسرائيل أربعين سنة ملك في حبرون سبع سنين وملك في أورشليم ثلاثا وثلاثين سنة

موت أَدونيَّا
12 وجلس سليمان على عرش داود أبيه وتوطد ملكه جدا
13 وجاء أدونيا بن حجيت إلى بتشابع أم سليمان فقالت اللسلم جئت؟قال للسلم
14 ثم أضاف لي إليك كلمة قالت قل
15 فقال انك تعلمين ان الملك كان لي وإلي لفت جميع بني إسرائيل أبصارهم لأصير ملكا فتحول الملك وصار لأخى لانه من قبل الرب كان له
16 والآن أنا طالب منك طلبا واحدا فلا تردي وجهي قالت له تكلم
17 فقال لها كلمي سليمان الملك فانه لا يرد وجهك وآسأليه ان يعطيني أبيشاج الشونمية زوجة
18 فقالت له بتشابع حسن أنا أكلم الملك في حاجتك
19 ودخلت بتشابع على الملك سليمان لتكلمه في أمر أدونيا فقام الملك لاستقبالها وسجد لها ثم جلس على عرشه ووضع عرشا لأم الملك فجلست عن يمينه
20 وقالت لا أسالك إلا حاجة واحدة صغيرة فلا ترد وجهي فقال لها الملك إسألي يا أمي فاني لا أرد وجهك
21 قالت لتعط أبيشاج الشونمية زوجة لأدونيا أخيك
22 فأجاب الملك سليمان وقال لأمه ما بالك تتوسطين لأدونيا في أمر أبيشاج الشونمية ؟توسطي له إذا في أمر الملك لانه أخي الذي هو أكبر مني توسطي له ولأبياتار الكاهن ويوآب أبن صروية
23 وحلف الملك سليمان بالرب وقال كذا يصنع الرب بي وكذا يزيد ان لم يكن أدونيا لقاء حياته تكلم بهذا الكلام
24 والآن حي الرب الذي ثبتني وأجلسني على عرش داود أبي وبنى لي بيتا كما قال في هذا اليوم يقتل أدونيا
25 وأرسل الملك سليمان عن يد بنايا بن يوياداع فضربه فمات

مصير أبياتار ويوَآب
26 وأما أبياتار الكاهن فقال له الملك انصرف إلى عناتوت إلى حقولك فانك رجل يستوجب الموت لكني لست أقتلك في هذا اليوم لانك حملت تابوت السيد الرب أمام داود أبي وعانيت كل ما عأناه أبي
27 وعزل سليمان أبياتار عن كهنوت الرب ليتم القول الذي قاله الرب في بيت عالي في شيلو
28 ووصل الخبر إلى يوآب وكان يوآب قد تحزب لأدونيا مع انه لم يكن قد تحزب لأبشالوم فهرب يوآب إلى خيمة الرب وتمسك بقرون المذبح
29 فأخبر الملك سليمان ان يوآب قد هرب إلى خيمة الرب وانه بجانب المذبح فأرسل سليمان إلى يوآب قائلا مما بالك هربت إلى المذبح ؟فقال يوآب لاني خفت من وجهك فهربت إلى الرب فأرسل سليمان الملك بنايا بن يوياداع وقال له اذهب وآضربه
30 فدخل بنايا خيمة الرب وقال ليوآب هكذا يقول الملك اخرج فقال كلا بل ههنا أموت فنقل بنايا الجواب إلى الملك قائلا هكذا تكلم يوآب؟وهكذا أجابني
31 فقال له الملك إفعل كما قال وآضربه وادفنه فتصرف عني وعن بيت أبي الدم الزكي الذي سفكه يوآب
32 ويرد الرب دمه على رأسه لانه ضرب رجلين أبر وخيرا منه وقتلهما بالسيف على غير علم من داود أبي وهما أبنير بن نير قائد جيش إسرائيل وعماسا بن ياتر قائد جيش يهوذا
33 فليرتد دمهما على رأس يوآب وعلى رؤوس ذريته للأبد وأما داود فلذريته وبيته وعرشه سلام للأبد من عند الرب
34 فصعد بنايا بن يوياداع وضربه وقتله ودفن في بيته في البرية
35 واقام الملك بنايا بن يوياداع مكانه على رأس الجيش وأقام صادوق الكاهن مكان أبياتار

عصيان شمعي وموته
36 ثم أرسل الملك فآستدعى شمعي وقال له ابن لك بيتا في أورشليم وأقم فيه ولا تخرج منه إلى هنا وهناك
37 وآعلم انك يوم تخرج وتعبر وادي قدرون تموت موتا ويكون دمك على رأسك
38 فقال شمعي للملك حسن ما قلت انه كما تكلم سيدي الملك يفعل عبدك وأقام شمعي في أورشليم أياما كثيرة
39 واتفق بعد انقضاء ثلاث سنوات ان هرب عبدان لشمعي إلى آكيش بن معكة ملك جت فأخبر شمعي وقيل له هوذا عبداك في جت
40 فقام شمعي وشد حماره وذهب إلى جت إلى آكيش في طلب عبديه وذهب شمعي وأتى بعبديه من جت
41 فأخبر سليمان ان شمعي قد خرج من أورشليم إلى جت وعاد
42 فأرسل الملك ودعا شمعي وقال ألم أكن قد آستحلفتك بالرب وأشهدت عليك قائلا انك في يوم تخرج و تذهب إلى هنا وهناك فآعلم انك تموت موتا فقلت لي حسن ما قلت ولقد سمعت
43 فلماذا لم تحفظ القسم بالرب والأمر الذي أمرتك به؟
44 ثم قال الملك لشمعي انك قد عرفت كل الشر الذي يعرفه قلبك مما صنعته بداود أبي فسيرد الرب شرك على رأسك
45 فأما سليمان الملك فمبارك وعرش داود ثابت أمام الرب للأبد
46 وأمر الملك بنايا بن يوياداع، فخرج وضربه فمات واستقر الملك في يد سليمان
++++++++++
وصية داود وموته ان هذه الوصية التي يعهد داود فيها إلى سليمان بالانتقام تعكس أفكار ذلك الزمن في الثأر بالدم وفي استمرار فعاليات اللعنات الآية 8 والآيتان 3 ، 4 هما إضافة للرواية القديمة
5 : لقد دنست جرائم يوآب شرف داود العسكري حتى أنه أتهم بالتحريض عليها 2 صموئيل 16 : 7 فهناك دم على الملك وذريته ولا يزول الثأر للدم إلا بضرب المذنب الحقيقي
8 : تسري لعنة شمعي على ذرية داود لأن اللعنة كالبركة تبعى فعالة ولا يبطل مفعولها إلا بردها على صاحبها تبقى الآيتان 44 ، 45 حالت يمين داود دون القيام بذلك ولكن سليمان غير ملزم باليمين
15 : لأنه البكر
22 : ان من يأخذ إحدى نساء الملك المتوفى أو المخلوع ينال حقاً على الخلافة 2 صموئيل 3 : 7 ، 16 : 22
26 : مدينة للاويين بالقرب من اورشليم
29 : عن النص اليوناني فان النص العبري قد اسقط الجملة من أرسل الاولى إلى أرسل الثانية
30 : حاول بنايا تنفيد الأحكام الوارد ذكرها في خروج 21 : 14 والتي تسري على ما فعل يوآب اذا جار رجل على قريبه مكراً فمن عند مذبحي تأخذه ليقتل لكن يوآب اراد ان يحمل سليمان شناعة تدنيس مكان مقدس
عصيان شمعي وموته فرض سليمان على شمعي تحت طائلة الموت الاقامة في اورشليم وربطه بالقسم لكن شمعي حنث بيمينه ولذلك فانه سيقتل بحق إلا ان سليمان كشف الآية 44 أن السبب الحقيقي هو اللعنة التي لعن بها داود فيما مضى
45 : في هذه الآية مثل ما في الآية 33 فقد أضاف سليمان بركة لوقته لئلا تنعكس عليه اللعنة التي لفظها


التوقيع
الشماس سمير كاكوز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/www.facebook.com/shmashsamirkakoz https://twitter.com/www.twitter.com/KakozSamir https://www-shmashasamir.ahlamontada.com/
 
ملوك الأول الترجمة الكاثوليكية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» ملوك الثاني الترجمة الكاثوليكية
» صموئيل الأول الترجمة الكاثوليكية
» أخبار الأول الترجمة الكاثوليكية
» نحميا الترجمة الكاثوليكية
» عزرا الترجمة الكاثوليكية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: صندوق الملفات :: الأرشيف-
انتقل الى: