الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  مدونة الشماس سمير كاكوز  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  مواضيع يومية  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 معنى العهد القديم عند المسيحيين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 8543
نقاط : 305960
السٌّمعَة : 0
الثور

معنى العهد القديم عند المسيحيين Empty
مُساهمةموضوع: معنى العهد القديم عند المسيحيين   معنى العهد القديم عند المسيحيين Empty26.02.22 18:43

ليس العهد القديم قديماً إلا بالنسبة إلى العهد الجديد الذي أقامه يسوع المسيح ولكن يحسن أن لا نبالغ في التفريق بين الاثنين كما لو بطل العهد القديم والمؤلفات التي تشهد عليه هكذا نظر المفكر مرقيون إلى الأمور في القرن الثاني وتعود نظرته إلى الظهور من وقت إلى آخر في تاريخ التفكير اللاهوتي وهي تقضي على العهد الجديد نفسه كان العهد القديم الكتاب الوحيد بالنسبة إلى يسوع وإلى الكنيسة في أول أمرها وهو بصفته كتاب التربية اليهودية قد هذب إلى حد ما نفس يسوع ويسوع بدوره تبنئ قيمة وأدخلها في انجيله لأنه لم يأت ليبطل الشريعة والأنبياء بل ليكملها ويقوم هذا الاكمال أولاً على البلوغ بها إلى درجة من الكمال يتخطى فيها معنى النصوص الأولي نفسه للتعبير عن سر ملكوت الله بما فيه من كمال ويقوم هذا الأكمال أيضاً على تعزيز الاختيار البشري بما يحتوي عليه المواعد التي كانت تستقطب آمال اسرائيل وعلى كشف المعنى النهائي الكامن في تاريخ مرتبط بتربية روحية بإظهار ما لهما صلة بسر الخلاص الذي حققه صليب يسوع وقيامته ويقوم أخيراً على إغناء الصلاة المعبر عنها في ذلك بمحتوى كثيف يتجاوز حدودها المؤقتة فمن جميع هذه الوجوه أكمل يسوع في شخصه تلك الكتب المقدسة التي كانت كالبنية لايمان اسرائيل وبناء على كل ذلك وجدت الكنيسة الرسولية في كتب العهد القديم نقطة الانطلاق اللازمة للتبشير بيسوع المسيح ولم تكتف وهي في ضوء الفصح بتذكر حركات يسوع وسكنانه لتفهم معناها الصميم بل قرأت مرة ثانية جميع النصوص القديمة التي تذكرها بالتاريخ التمهيدي بما فيه من حوادث متعارضة ومؤسسات مؤقتة وأنواع من النجاع والفشل وقديسين وخاطئين أفلم يكن في ذلك كله لشخص يسوع ولعمله كوسيط ولأبناء كنيسته الجديدة خطوط أولية ذات معنى ودلائل خفية وصور مسبقة يمكن اكتشافها ؟ أجل ان كتب العهد الحجديد لم تغفل عما تحتوي عليه وصايا العهد القديم من عبر إيجابية لكنها أعادت تفسير تلك النصوص لتساعد على الاهتداء إلى الانجيل الحاضر فيها بشكل خفي وهكذا أصبح العهد القديم الكتاب المقدس المسيحي دون أن يفقد شيئاً من قوامه بل الحصول على وضع جديد وهو وضع المكتاب المقدس المكمل تلك هي النظرة التي بني عليها اللاهوت المسيحي في توضيح محتوى الانجيل وفي تبيان من هو يسوع المشيح اليهودي وابن الله وقد استعملت صور آدم وموسى وداود والعبد المتالم وعمانوئيل وابن الانسان الآتي على الغمام لتكوين تلك اللغة الأساسية الخاصة بالايمان المسيحي أجل أن في لغة العهد الجديد تنوعاً ملحوظاً لكنها وإن كانت لا تهمل وسائل البيئة الثقافية التي يعيش فيها المؤلفون فهي منسوجة دائماً من كلمات وجمل من الكتاب المقدس تعطيها كثافتها ووزنها وهكذا نرى الصلة القائمة بين الله وشعبه وهي ظهور نعمته وأمانته قد أتخذت جميع أبعادها وقد حدث لآبائنا كل ذلك في شكل صور وأراد الله أن يدون خطياً تنبيها لنا نحن الذين بلغنا منتهى الأزمنة ( 1 كورنتوس 10 : 11 ) لقد وضع العهد الجديد أسس قراءة مسيحية للعهد القديم وهي اكتشاف الروح تحت قشرة الحرف وظهور المعنى النهائي تحت أغطية غير كاملة ولم يتم مثل هذا العمل على مر العصور دون طرح أسئلة معقدة عبر عنها كل جيل بأسلوب جديد اننا ورثة هذا التقليد التفسيري الذي تفرضه نظرة ايمانية فنجد أنفسنا أمام هذه الأسئلة ولا عجب لأن كلمة الله وصلت إلى هذا العالم عن طريق تاريخ بشري حقاً وفي شكل كلمات بشرية حقاً والكنيسة تجتهد أن تفهم عبر هذا التاريخ وهذه النصوص كلمة الله التي تحملها لكي تجيب عنها بطاعة الايمان فمن المهم أن يكون الكتاب المقدس قد بقي الكنز المشترك للكنائس التي انقسمت على آثر المآسي التاريخية أوليست الطاعة المشتركة لكلمة الله الوحيدة أصدق الدلائل على وحدة مفقودة تبحث عن لم شملها؟فإن عاش المسيحيون في أيامنا من رسالة الكتاب المقدس كما عاش منها الرسل فسيهتدون إلى سبيل اتحادهم جميعاً في المسيح يسوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
معنى العهد القديم عند المسيحيين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» معنى العهد القديم عند اليهود
» مدخل إلى العهد القديم
» قانون العهد القديم
» تاريخ العهد القديم
» نص العهد القديم وتناقله

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: صندوق الملفات :: الأرشيف-
انتقل الى: