الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  أسفار الشريعة )  أسفار التاريخ )  أسفار الحكمة )  الأنبياء )  كتب المزامير )  الكتب اليونانية )  البشائر والرسل )  الرسائل )  رؤيا يوحنا )  فهرس الكتاب المقدس )  فصل اليوم )  تامل اليوم )  قراءة اليوم )  آية اليوم )  قصة اليوم )  قراءات طقسية )  كتب الشريعة )  كتب التاريخ )  كتب الحكمة )  كتب الأنبياء )  العهد الجديد )  حياة المسيح  صندوق الملفات )  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  الرئيسيةالرئيسية  

 

 قاموس الكتاب المقدس حرف الألف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز



قاموس الكتاب المقدس حرف الألف Empty
مُساهمةموضوع: قاموس الكتاب المقدس حرف الألف   قاموس الكتاب المقدس حرف الألف Empty17/2/2022, 07:26

1 : ( آبُ ) لفظ يطلقه المسيحيون على الله لأنه الآب السماوي ( متى 11 : 25 ، غلاطية 1 : 1 )

2 : ( آب ) اسم من الأصل الأكادي أبو وهو الشهر الخامس في السنة البابلية وكذلك في السنة العبرية المقدسة ويقابل الشهر الحادي عشر في التقويم المدني وهو يقابل جزءاً من شهري يوليو وأوغسطس تموز وآب في التقويم الميلادي ويصوم اليهود في التاسع من هذا الشهر تذكاراً لخراب أورشليم وتخريب الهيكل

3 : ( آبصَ ) وردت بهذه الصورة في العبرية في حالة الوقف أما فيما عدا ذلك فقد وردت هكذا ( إبص ) وربما معناها ( قصدير ) أو ( أبيض ) وهي إحدى مدن يساكر ( يشوع 19 : 20 ) وربما للمكان علاقة بالقاضي إبصان ويحتمل أنها نفس المكان المعروف حديثاً باسم عين الحبوص أو العوص بين عولام وسرين

4 : ( آبَلَ ) كلمة عبرية تعني ( مرج ) أو ( مياه ) من ( وبل ) أي ( أمطرت وابلا ) وقد وردت في ( 2 صموئيل 20 : 14 ، 18 ) وفي حادثة تمرد شبع بن بكري على داود ويغلب على الظن أنها نفس بيت معكة راجع ( 2 صموئيل 20 : 15 )

5 : ( آبَلِ بَيْتِ مَعْكَةَ ) اسم عبري معناه ( مرج بيت الظلم ) أو ( مرج بيت شخص اسمه معكة ) وكانت مدينة حصينة في نفتالي ( 2 صموئيل 20 : 15 ، 1 ملوك 15 : 20 ) وكانت كذلك شهرة بالحكمة وبتمسكها بالعوائد الإسرائيلية ( 2 صموئيل 20 : 18 ) وقد هرب إليها شبع بن بكري عندما فشل في تمرده على داود وقد تأهب لمهاجمة المدينة للقبض عليه ولكن امرأة حكيمة تقدمت وكلمت يوآب واتفقت معه على قتل شبع وبذلك أنقذت مدينتها من الدمار ( 2 صموئيل 20 : 14 - 22 ) وقد أخذ بنهدد المدينة عندما طلب آسا ملك يهوذا معونته على بعشا ملك إسرائيل ( 1 ملوك 15 : 20 ) وفي سنة 734 قبل الميلاد غزا تغلث فلاسر المدينة وأخذ سكانها في السبي إلى أشور ( 2 ملوك 15 : 29 ) وربما مكانها اليوم هو المعروف باسم تل آبل أو تل القمح وهي قرية غرب الأردن على رابية تشرف على الوادي مسافة اثني عشر ميلا شمال بحيرة الحولة مقابل دان ويحيط بها سهل مياهه وفيرة وأرضه خصبة ولذا فقد أطلق عليه في القديم اسم ( آبَلَ مَايِمَ ) أو ( آبَلَ الْمِيَاهِ ) ( 2 أخبار الأيام 16 : 4 )

6 : ( آبَلَ شِطَّيمَ) اسم عبري ومعناه ( مرج السنط ) وقد ورد الاسم بهذه الصورة في ( عدد 33 : 49 ) أما فيما عدا ذلك فقد ورد باسم ( شِطيمَ ) فقط انظر في موضعه

7 : ( آبَلِ الْكُرُومِ ) اسم عبري معناه ( مرج الكروم ) وهو موضع شرقي الأردن وقد تعقب يفتاح بني عمون إلى ذلك المكان ( قضاة 11 : 33 ) وربما تقوم مكانه حديثاً خربة السوق على الطريق من عمان إلى حسبان

8 : ( آبَلِ مَحُولَةَ ) اسم عبري ومعناه ( مرج الرقص ) كان هذا الموضع حسبما يظهر يقع في وادي الأردن ( 1 ملوك 4 : 12 ) وهو المكان الذي طرد جدعون والثلاثمائة الذين معه المديانيين إلى حافته ( قضاة 7 : 22 ) وهناك أقام إليشع ( 1 ملوك 19 : 16 ) وقد عين جيروم موضعه على بعد عشرة أميال رومانية جنوبي بيسان وقد ظن بعضهم أن مكانها حديثاً هو عين حلوة على بعد تسعة أميال ونصف جنوبي بيسان ويغلب على الظن أن المكان أصلا كان يقع بالقرب من تل أبي سفري عند التقاء وادي المالح بوادي الحلوة

9 : ( آبَلَ مِصْرَايِمَ ) انظر تحت ( أطاد )

10 : ( آبَلَ الْمِيَاهِ ) اسم عبري معناه ( مرج المياه ) وهو اسم آخر لأبل بيت معكة ( 2 أخبار الأيام 16 : 4 )

11 : ( الآبْنُوسِ ) نوع مشهور من الخشب من الفصلية التي يطلقون عليها في اللاتينية اسم ديوسبيروس إبينوم والأجزاء الداخلية من هذا الخشب سوداء وصلبة جداً وثقيلة ويستخدم في أعمال التطعيم والزخرفة وتعمل منه الآلات الموسيقية والتماثيل الصغيرة والأدوات المزخرفة لأنه قابل للصقل واللمعان إلى درجة كبيرة وكان شعب ددان يتاجرون فيه في أسواق صور وربما كانوا يجلبونه من الهند أو الحبشة ( حزقيال 27 : 15 )

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز



قاموس الكتاب المقدس حرف الألف Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاموس الكتاب المقدس حرف الألف   قاموس الكتاب المقدس حرف الألف Empty19/2/2022, 19:01

12 : ( آحَازَ ) اسم عبري ومعناه ( هو أمسك ) أي ( الرب أمسك )
1 - الملك الحادي عشر من ملوك يهوذا وقد ورد اسمه بصورة آحاز في ( متى 1 : 9 ) وقد ذكر في نقوش تغلث فلاسر ملك أشور باسم يوحزي الذي يقابله يهو آحاز في العبرية وقد خلف أباه يوثام في الملك وهو في العشرين من العمر وكان ذلك في سنة 736 قبل الميلاد وقد تعلق قلبه بحب الأصنام من أول حكمه فعبر ابنه في النار وذبح وأوقد على المرتفعات وعلى التلات وتحت كل شجرة خضراء ( 2 ملوك 16 : 3 ، 4 وقد تحالف رصين ملك آرام وفقح بن رمليا ملك إسرائيل ضد آحاز وكان تحالفهما هذا قد بدأ في أواخر حكم أبيه يوثام فسار هذان الملكان على آحاز وحاصراه في أورشليم ( 2 ملوك 16 : 5 ، إشعيا 7 : 1 ) فأرسل الرب إليه النبي إشعيا قبل وصول القوات الغازية ليحثه على وجوب الاتكال على الرب وعدم دعوة قوات أجنبية لمعونته ولكنه لم يؤمن بقول الرب ورفض أن يطلب أية علامة منه عندئذ نطق النبي بنبوته المشهورة الخاصة بميلاد عمانوئيل ( إشعيا 7 : 1 - 16 كذلك انظر عمانوئيل واتجه آحاز إلى تغلث فلاسر ملك أشور طالباً معونته بعد أن دفع ثمن هذه هذه المعونة من ذخائر الهيكل وذخائر قصر الملك فزخف تغلث فلاسر لتقديم المعونة له ويبدو أن رصين وفقح عندما علما باقتراب جيوش الأشوريين رفعا الحصار على أورشليم فهاجم تغلث أرض الفلسطينيين وزحف على السامرة ثم سار وأخذ دمشق وقتل رصين وقد ذهب آحاز إلى دمشق مع غيره من الملوك الخاضعين لأشور لتقديم فروض الولاء لتغلث فلاسر ( 2 ملوك فصل 16 ، 2 أخبار الأيام الفصل 28 كما ذكر في النقوش الأشورية وبينما هو هناك أعجب بمذبح الوثن وأمر أن يصنع مذبح يشبهه في أورشليم وقد أقام آحاز ( درجات ) كانت تستخدم لقياس الوقت وكانت عبارة عن درجات أو سلسلة من الدرجات مبنية حول عمود قصير ويعرف الوقت بها في سير الشمس الظاهر في الظل الذي يقع على الدرجات ( 2 ملوك 20 : 9 - 11 ، إشعيا 38 : 8 ) انظر درجات آحاز ومن أعمال هذا الملك أنه قطع أتراس القواعد عنها المرحضة وأنزل البحر عن الاثني عشر ثوراً من نحاس التي أقامها سليمان وجعل البحر على رصيف من حجارة ( 2 ملوك 16 : 17 ولم يقتصر هذا الملك على أقامة مذبح الوثن في أورشليم بل أغلق أبواب الرواق وأطفأ السرج فلم يرقد بخوراً ولم يصعد محرقة لإله إسرائيل ( 2 أخبار الأيام 29 : 7 ) وهو الذي بنى المذابح التي على سطح ( علية آحاز ) ويحتمل أنه بناها فوق ساحة الهيكل لعبادة الأجسام السماوية ( 2 ملوك 23 : 22 ) ويحدثا الكتاب عن الكثير من عبادته الوثنية وأعمال الارتداد التي سادت الأمة في عصره ( 2 أخبار الأيام 28 : 22 ) وما بعد ذلك وفي السنوات الأخيرة من ملكه اقتحم الفلسطينيون مدن السواحل وجنوبي يهوذا وكذا أتى الأدوميون وضربوا يهوذا ( 2 أخبار الأيام 28 : 18 ، 19 ) فطلب معونة تغلث فلاسر ولكن ملك أشور ضايقه ولم يساعده أما آحاز في ضيقه فقد ازداد خيانة للرب ( 2 أخبار الأيام 28 : 20 - 22 وقد تنبأ في عصره هوشع وميخا وإشعيا ومات آحاز في السادسة والثلاثين من عمره سنة 721 قبل الميلاد بعد أن حكم ستة عشر عاماً فيها أساء الحكم وعمل الشر في عيني الرب

13 : آحاز ابن ميخا من نسل يوناثان ( 1 أخبار الأيام 8 : 35 ، 36 ، 9 : 41 ، 42 )

14 : ( آحود ) اسم عبري معناه ( الأتحاد ) وهو رجل من بنيامين ( 1 أخبار الأيام 8 : 6 )

15 : ( آدم ) اسم عبري ومعناه ( إنسان ) أو ( الجنس البشري ) وكذلك معناه لغوياَ ( أحمر ) من ( آدام ) العبرية ويقول بعض الثقاة أنها جاءت في الأصل الأكادي أو الأشوري ( أدامو ) أي ( يعمل ) أو ( ينتج ) وهو الانسان الأول والانسان من صنع الله كبقية المخلوقات ( تكوين 1 : 26 ) وقد خلقه الله ذكراً وأنثى ( تكوين 1 : 27 ، متى 19 : 4 - 6 ) وقد جبل الرجل أولاً ثم الأنثى ( تكوين 2 : 7 ، 20 - 23 ، 1 تيموثاوس 2 : 13 ) وقد جبله الله من تراب الأرض ونفخ في أنفه نسمة حياة ( تكوين 2 : 7 ) خلقه الله على صورته ( تكوين 1 : 26 ، 27 ) ويشير الرسول بولس إلى أن التشابه مع صورة الله هو في المعرفة والبر وقداسة الحق ( أفسس 4 : 24 ، كولوسي 3 : 9 ، 10 ) وقد أعطي الإنسان سلطاناً على الحيوانات ( تكوين 1 : 26 - 28 ) أمر أن يثمر ويكثر ويملأ الأرض ويخضعها ( تكوين 1 : 28 ) واشترك مع الخليقة في نوال استحسان الله إذ قيل ( ورأى كل ما عمله فاذا هو حسن جداً ( تكوين 1 : 31 ) وقد وضع آدم في جنة عدن ليعملها ويحفظها وقد أمره أن يعطي الحيوانات أسماء ( تكوين 2 : 19 ) وقد صنع الله له معيناً نظيره إذ أخذ ضلعا من أضلاعه وبناها أمراة وأحضرها إليه ( تكوين 2 : 21 ، 22 ) وقد أمره الله أن لا يأكل من شجرة معرفة الخير والشر لئلا يموت موتاً ( تكوين 2 : 16 ، 17 ) ولكنه تعدى الأمر فحق عليه حكم الموت ولعنت الأرض بسببه وحكم عليه أن يأكل منها بالتعب كل أيام حياته وطرد من جنة عدن ( تكوين 3 : 17 - 19 ) ومن بعد ذلك ولد له ولدان وهما قايين وهابيل ثم لما كان في السنة المائة والثلاثين من عمره ولد له ابن اسمه شيث وكانت أيام حياته تسعمائة وثلاثين سنة وفي ( رومة 5 : 12 ) يذكر الرسول بولس أنه بآدم ( دخلت الخطيئة إلى العالم وبالخطيئة الموت وهكذا اجتاز الموت إلى جميع الناس ) وفي ( 1 كورنتوس 15 : 45 ) يدعو الرسول المسيح ( آدم الأخير قائلاً صار آدم الانسان الأول نفساً حيا وآدم الأخير روحاً محييا )

16 : ( آدم وحواء ) أسفار آدم وحواء كتبة هذه الأسفار الغير القانونية يهود في الآرامية قبل سقوط أورشليم في سنة 70 ميلادية ولا زالت أجزاء من هذه الأسفار باقية إلى اليوم في ترجمات مختلفة وتسمى هذه الأسفار في الترجمة اليونانية ( رؤيا موسى وهذا خطاً ومن يدرس هذه الترجمات سوف يرى أن فيها إضافات وضعها كتاب مسيحيون ونجد فيها وصفاً خيالياً مفصلاً لما حدث لآدم وحواء بعد السقوط

17 : ( آرح ) اسم عبري ومعناه ( رحالة ) وقد جاء في الكتاب المقدس
1 - اسم رئيس من أشير وهو أحد أبناء علا ( 1 أخبار 7 : 38 )
2 - أب لفريق من الراجعين من سبي بابل مع زربابل ( عزرا 2 : 5 ) وربما أنه نفس آرح الذي تزوجت ابنة ابنه بطوبيا العموني ( نحميا 6 : 18 ، 7 : 10

18 : ( آسِ ) وهو نبات جميل المنظر عطري الرائحة أوراقه دائمة الخضرة اسمه بالعبرية ( هدس ) وهذا هو الاسم الذي يطلقه عليه عرب اليمن أيضاً واسم أستير بالعبرية ( هدسة ) وهو ماخوذ من اسم هذا النبات ويسمى أيضاً ( ريحان ) واسمه باللاتينية كومنيس ماروتس وتنمو شجيراته إلى ثلاثة أو أربعة أقدام في الارتفاع وتصل أحياناً إلى ثمانية أقدام ويكثر على الجبال وماري المياه وقد ذكر في ( نحميا 8 : 15 ) أن اليهود كانوا يجمعون أغصانه مع غيرها من الأغصان لاستخدامها في مظالهم في عيد المظال وقد الآس أيضاً في ( إشعيا ا41 : 19 ، 55 : 13 ، زكريا 1 : 8 - 11

19 : ( آسا ) اسم عبري ومعناه ( الآسي ) أي ( الطبيب ) وربما كان الاسم اختصار ( يهوه آسا ) أي ( الرب داوى وشفى )
1 - وهو ملم من ملوك يهوذا حكم منا بين سنة 912 - 817 قبل الميلاد وقد ارتقى العرش في السنة العشرين من ملك يربعام الأول ملك إسرائيل وآسا هو ابن أبيام وحفيد رحبعام وكانت معكة ابنة أشالوم أمه أو على الأصح جدته ( 1 ملوك 15 : 9 ، 10 ، عدد فصل 2 ) وكانت العشر سنوات الأولى من ملكه سني نجاح وازدهار وسلام ( 2 أخبار الأيام 14 : 1 وقد قام بإصلاحات كثيرة كما يظهر من ( ملوك 15 : 12 ) حيث يقول ( وأزال المابونيين من الأرض ونزع جميع الأصنام التي عملها آباؤه ) وقد نزع المذابح الغريبة والمرتفعات وكسر التامثيل وقطع السواري وخلع ( معكة ) من الملك بسبب عبادتها الوثنية وعملها تمثالاً ( السارية ) أو الإلهة ) أشيرة ) ( 1 ملوك 15 : 13 ، 2 أخبار الأيام 14 : 3 ) ومع أنه كان مصلحاً غيوراً إلا أن الشعب لم يسايره في جميع إصلاحاته فبقيت المرتفعات ولم تنزع ( 1 ملوك 15 : 14 ، 2 أخبار الأيام 15 : 17 وقد أغار عليه زارح الكوشي وغزا أملاكه بجيوش جرارة ولكن آسا انتصر عليهم في مريشة وهزمهم وطردهم بمعونة الرب ( 2 أخبار الأيام 14 : 9 - 15 وفي السنة الخامسة عشرة من ملكه أرسل الرب إليه النبي عزريا الذي شجعه بكلمات الرب على إتمام إصرحاته التي بدأها فجدد المحرقة في الهيكل وحث الشعب على تجديد عهدهم مع الرب ( 2 أخبار الأيام 15 : 1 - 15 وفي السنة السادسة والثلاثين التي يظن بعض المفسرين أنها السادسة عشرة من ملكه صعد بعشا ملك إسرائيل على يهوذا وبنى رامة على التخوم بين يهوذا وإسرائيل في الطريق من أورشليم إلى الشمال وحصنها ولما لم يستطع آسا أن يأخذ رامة ليفتح الطريق أخذ خزائن الهيكل ليستأجر بها بنهدد ملك آرام ليستعين به على بعشا فغزا بنهدد الجزء الشنمالي من مملكة إسرائيل وبذلك اضطر بعشا إلى الأنسحاب من رامة فأخذ آسا مواد البناء التي كان قد جمعها بعشا في رامة وحصن بها جبع والمصفاة فداء حناني الرائي إلى آسا ووبخه لاستناده على بندد ملم آرام بدلاً من استناده على الرب ألهه بعد أن اختبر معونة الرب في حربه ضد الغزاة من الكوشيين واللاويين فقاوم آسا دخول الرائي وغضب عليه ووضعه في السجن ( 1 ملوك 15 : 16 - 22 ، 2 أخبار الأيام 16 : 1 - 10 وفي السنة التاسعة والثلاثين من ملكه مرض في رجليه فلم يطلب الرب با طلب الأطباء ( 1 ملوك 15 : 23 ، 2 أخبار الأيام 16 : 14 )
2 - آسا اسم للاوي هو ابن ألقانة الساكن في قرى النطوفاتيين بعد الرجوع من سبي بابل ( 1 أخبار الأيام 9 : 16 )

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قاموس الكتاب المقدس حرف الألف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الكتاب المقدس كلمة الله
» اسماء اسفار الترجمة الكاثوليكية
» اسماء اسفار الترجمة الكاثوليكية
» الكتاب المختوم والحمل
» رؤيا يوحنا 5 الكتاب والحمل

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: القراءات الكتابية :: قاموس الكتاب المقدس-
انتقل الى: