الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
أهلاً وسهلاً بكل الزوار بزيارة منتدى الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  الناموس والتاريخ  أمثال وحكم  المزامير  الأنبياء  البشائر وأعمال  الرسائل والرؤيا  أقسام الناموس والتاريخ  أقسام البشائر والرسل  اقسام الرسائل والرؤيا  الليتورجية الكلدانية  فهرس الكتاب المقدس  حياة المسيح  الشريعة والتاريخ الترجمة الكاثوليكية  الحكمة الترجمة الكاثوليكية  الأنبياء الترجمة الكاثوليكية  العهد الجديد الترجمة الكاثوليكية  آيات يومية  الأرشيف  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

 

 رسالة إرميا كاملة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز


تاريخ الميلاد : 19/05/1958
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/12/2021
المساهمات : 7913
نقاط : 296074
السٌّمعَة : 0
الثور

رسالة إرميا كاملة Empty
مُساهمةموضوع: رسالة إرميا كاملة   رسالة إرميا كاملة Empty10/12/2021, 23:06

رسالة إرميا كتاب صغير بحجم رسالة وجهها النبي إلى الذين على أهمية الاستعداد للذهاب إلى المنفى نسبت إلى إرميا كما نسب كتاب باروخ إلى أمين سرعه الذي عاش في القرن السادس قبل الميلاد إرميا 32 : 12 - 16 ، 36 : 4 - 18 متى كتبت رسالة إرميا؟من المرجح أنها دونت في القرن الثاني قبل الميلاد وأرسلت إلى جماعات يهوذا في عاصمة السلوقيين أنطامية كانت هذه الجماعات عرضه للاضطهاد بسبب إيمانها وممارستها فجاءت رسالة إرميا هجوماً عنيفاً على الآلهة الكاذبة وعلى الأصنام استوحى كاتبها موضوعها من كتابي إشعيا وإرميا وقدمه بطريقة ملونة بالسحرية أما الموضوع الرئيسي فهو الأصنام العاجزة عن الكلام والنظر والحركة ولما كانت لا تستطيع أن تدافع عن نفسها ضد عاديات الزمان والسرقة والتدمير فأين لها أن تحمي الملتجئين إليها؟فتخلوا عن الأصنام لأنها ليست بآلهة والتجئوا إلى الله القدير وحده
هذا نص الرسالة التي كتبها إرميا وأرسلها إلى بني يهوذا الذين عزم ملك البابليين على أن يسبيهم إلى بابل وفيها أمره الرب أن يقوله لهم
إرتكبتم خطايا أمام الله لهذا سيسبيكم نبوخذنصر ملك البابليين إلى بابل حيث تقضون سنين طويلة وأزمنة طويلة إلى سبعة أجيال وبعد ذلك يعيدكم الرب من هناك إلى أرضكم سالمين فآعرفوا من الأن أنكم سترون في بابل آلهة من الخشب مطلية بالفضة والذهب يحملها الناس على أكتافهم ويجولون وهي معبودة من البابليين بخوف وآرتعاد فآحذروا أن تتشبهوا بهم ولا تدعوا الرهبة تستولي عليكم حين ترونهم يسجدون لها لا تخافوا هذه الآلهة بل قولوا في قلوبكم لك زحدك ينبغي السجود يا رب فملاكه معكم وهو يهتم بكم
هذه آلهة مطلية بالفضة والذهب نحت ألسنتها النجار من الخشب فهي لا تقدر على التكلم وكفتاة تحب الزينة هكذا تبدو هذه الآلهة متوجة بذهب يحمله الناس إليها وأحيانا يسرق الكهان من آلهتهم الذهب والفضة وبها يتزينون كذلك هم يزينون بالملابس آلهة الخشب المطلية بالفضة والذهب كما لو كانت رجالاً غير أنها لا تسلم من الصدأ والسوس وحين يلبسونها الأرجوان يمسحون وجوهها من غبار المعبد الكثيف عليها يحمل الإله في يده صولجان كحاكم البلد ولكنه لا يقدر أن يقتل من يجرم إليه ويمسك بيمينه سيفاً وفأساً ولكنه لا ينقذ نفسه من الحرب واللصوص بهذا نعرف أنها ما هي آلهة فلا تخافوها كما أن الإناء المكسور لا ينفع كذلك آلهتهم بعد أن توضع في المعبد فعيونها تمتلىْ غباراً من أقدام الداخلين وكما تقفل الأبواب على من يجرم إلى الملك قبل أن يسوقوه إلى الموت كذلك يحصن الكهنة معابدهم بأبواب وأقفال ومصاريع لئلا يسلب اللصوص هذه الآلهة يضيئون لها السرج أكثر مما يضيئونها لأنفسهم ولكن هذه الآلهة لا تقدر أن ترى منها شيئاً مثلها مثل عوارض المعبد التي تنخرها الحشرات ينهشها الدود وياكل ثيابها ولا تشعر تسود وجوهها من دخان المعبد وعلى أجسامها ورؤوسها يحط الوطواط والسنونو وسائر العصافير وعليها تقبع الهررة بهذا نعسرف أنها ما هي آلهة فلا تخافوها والذهب الذي يزينها لا يلمع إلا إذا مسحوه وحين ذوبوه ما شعر الآلهة بذلك يشتري الناس هذه الأشياء بأي ثمن ولكن لا حياة لها وبما أن لا أرجل لها فهم يحملونها على أكتافهم وهكذا تدل على أنها لا شيء والذين يعبدونها يشعرون بالخزي لأنها لا تنهض من ذاتها حين تسقط ولا تتحرك من ذاتها حين يوقفونها ولا إذا أمالوها تقدر أن تستقيم يقدمون إليها الهدايا كما إلى الأموات والذبائح المقدمة إليها يبيع الكهنة قسماً منها وتأخذ نساؤهم ما تبقى فيملحنه بدل أن يوزعوه على المساكين والعجز حتى إن النساء غير الطاهرات إما بسبب الطمث أو بسبب الوضع تلمس هذه الذبائح بهذه الأمثلة تعرفون أنها ما هي آلهة فلا تخافونها
بأي حق يسمى آلهة هذا الخشب المطلي بالذهب والفضة؟حتى إن النساء يقمن بخدمتها في معابد هذه الآلهة يجلس الكهنة بثياب ممزقة وهو محلوقو الشعر واللحى ورؤوسهم مكشوفة يندبون ويعولون أمام آلهتهم كالجالسين على مأدبة الميت ثم ينزعون عن هذه الآلهة ثيابها ليلبسوا نسائهم وأولادهم وإذا أساء إليها أحد أو أحسن فلا تستطيع هذه الآلهة أن تعاقبه أو تكافئه كما لا تستطيع أن تقيم ملكاً أو تخلعه كذلك هي لا تقدر أن تهب الغنى والمال إذا نذر أحد نذراً ولم يف به فهي لا تطالبه لا تنجي إنساناً من الموت ولا تنقذ الضعيف من يد القوي لا ترد البصر للاعمى ولا تنجي الانسان من الضيق لا ترحم أرملة ولا تحسن إلى اليتيم فهذه الآلهة المصنوعة من الخشب المطلي بالذهب والفضة تشبه حجارة مقلوعة من الجبل والذين يعبدونها يصيرون بلا معين فكيف نظن أو نحسب أنها آلهة حقاً والبابليون أنفسهم يستهينون بها فاذا رأوا أبكم يقدمونه إلى الإله بال ويطلبون منه أن يعيد إليه النطق وكأن هذا الاله يفهم ما يقولونه له وهو أنفسهم أدركوا هذه الحقيقة ورغم هذا لا يتخلون عن آلهتهم إنهم لا يفهمون أما الناس فيتزنرن بالحبال ويقعدن على الطرق ليبخرن بالنخالة فإن دعا عابر واحدة منهن ونام معها عيرت صاحبتها أنها لم تكن بمثل قيمتها ولم يقطع حبلها كل ما يتعلق بهذه الآلهة باطل فكيف نظن أو نحسب أنها آلهة حقاً؟هذه الأصنام صنعها النجار والصائغ فما هي إلا ما يريد صانعها أن تكون والذين صنعوها لا يعيشون طويلاً فكيف يكون ما صنعوه آلهة وهكذا لا يترك هؤلاء الناس لابنائهم إلا الزور والعار وحين تقع حرب أو كارثة يتشاور الكهان لإنقاذها فكيف لا نفهم أنها ما هي آلهة وهي لا تقدر أن تخلص نفسها من حرب أو كارثة هي أشياء من خشب مطلية بالذهب والفضة فلنقر أنها زور وستفهم الأمم والملوك أنها ما هي آلهة بل أشياء صنعتها أيدي بشرية ولم تصنعها يد الله فمن يرى أنها ما هي آلهة؟هذه الاصنام لا تقدر أن تقيم ملكاً على بلد ولا أن تعطي الناس مطراً لا تحكم في قضية تخصها ولا تنقذ إنساناً من الظلم فهي لا تنفع شيئاً كالغربان التي تطير بين الأرض والسماء وإذا آشتعلت نار في معابد هذه الآلهة المصنوعة المطلي بالذهب أو الفضة يفر كهنتها وينجون بأنفسهم أما هي فتحترق مثل العوراض وسط نار وفوق هذه كله لا تقدر أن تقاوم ملكاً ولا عدواً فكيف نظنها أو نحسبها آلهة؟
وهذه الآلهة المصنوعة من الخشب المطلي بالفضة والذهب لا تنجي أنفسها من اللصوص الذين يسرقون ذهبها وفضتها ولباسها دون أن تدافع عن أنفسها ولهذا يملك باسل في القتال أو وعاء ينفع صاحبه خير من آلهة الزور هذه وباب يحفظ ما في البيت خير من آلهة الزور هذه وعمود الخشب في قصر الملك خير من آلهة الزور هذه الشمس والقمر والنجوم تضيء فتودي واجبها وهي طائعة وكذلك البرق إذا لمع والريح إذا هبت وحين يأمر الرب الغيوم بأن تعبر الأرض كلها فهي تنقذ ما أمرت به وكذلك النار المرسلة من فوق لتدمر الجبال والغابات تنقذ ما أمرت به أما الأصنام فلا تساوي هذه شكلاً ولا قوة لهذا يجب ألا يحسبها آلهة لأنها لا تقدر أن تصدر حكماً ولا أن تحسن إلى بشر فاعرفوا أنها ما هي آلهة فلا تخافونها وهي لا تقدر أن تعلن الملوك ولا أن تباركهم لا تجترح للشعوب آيات في السماء ولا تنير كالشمس ولا تضيء كالقمر حتى إن الوحوش خير منها لأنها تقدر أن تجد لها ملجاً ينفعها إذا ما هي آلهة بشكل من الأشكال فلا تخافونها كفزاعة لا تخيف الطيور في حقل الخيار كذلك آلهتهم المصنوعة من الخشب المطلي بالذهب والفضة وهي أيضاً كعوسج في بستان تحط عليه العصافير ولا تخاف أو كميت مرمي في الظلمة وحين ترى لباسها من الأرجوان والقرمز يتلف تفهم أنها ما هي آلهة ختى إنها هي ذاتها أشياء يأكلها الدود وتصير عاراً في الأرض وهكذا يكون الرجل الصديق الذي لا صنم له أفضل من هذه الآلهة الكاذبة لأنه يحفظ نفسه من العار
نقراء هذه الرسالة في سفر باروك الفصل السادس في بعض الترجمات وتبدو الرسالة موجهة إلى المسبيين سنة 587 قبل الميلاد 2 ملوك 25 : 11 بعد ذلك التي وجهها إلى الفوج الأول الذي ذهب الى المنفى سنة 597 قبل الميلاد إرميا فصل 29
1 - 6 : أشعيا 40 : 18-20 ، 41 : 21-29 ، 44 : 9-20 ، مزمور 135 : 15-18 ، حكمة الفصول 13-15 سبعة أجيال الجيل أربعون سنة تقريباً الأمم الوثنية إرميا 10 : 3 ، 4
7 : وهو يهتم بكم أو يهتم بنفوسكم أو يطالب بنفوسكم
10 : البغاء مكرس في الديانة البابلية هوشع 1 : 2 وترجمة بديلة بيوت الدعارة
12 : السوس أو الاهتراء ملاخي 3 : 11 ، أيوب 13 : 28 الأرجوان نشيد الاناشيد 3 : 10
16 : كما إلى الأموات إشعيا 46 : 7
28 : غير طاهرة يكون الانسان غير طاهر أذا أكل طعاماً محرماً لاويين فصل 11 أو لمس ميتاً عدد 19 : 11-22 أو وثنياً رسل 10 : 1 ، 11 : 18 أو وضع ولداً لاويين 12 : 2 أو أصابه البرص لاويين 13 : 3 في هذه الحالة لا يحق للانسان أن يشارك في شعائر العبادة إلأ إذا عاد إليه طهره لاويين 12 ، 6-8 ، 14 : 1-32
29 : تخدمه النساء كانت الوظيفة الكهنوتية محفوظة للرجال دون النساء في شعب أسرائيل
30 : يجلس هكذا في اللاتينية القديمة في اليونانية يحولون في العربات ثياب ممزقة لحية محلوقة تلك كانت علامات الحداد في شعب إسرائيل تثنية 14 : 1 ، لاويين 10 : 6 ، حزقيال 44 : 20
33 : أما إله إسرائيل فما هو هكذا هو يقيم الملوك ويخلعهم 1 صموئيل 10 : 1 ، 16 : 12 ، 13 ، 2 صموئيل 7 : 8 ، 15 ، 12 : 7 ، إشعيا 45 : 1
37 : تحسن إلى يتيم مزمور 68 : 6 ، 7
40 : الكلدانيون أو البابليون إرميا 21 : 4 بال أو بعل أي السيد والمالك لقب إله البابليين إرميا 50 : 2
41 : لا يفهمون إشعيا 46 : 1
42 : يتزين بالحبال تلميح إلى طقس من طقوس البغاء المكرس في بابل الآية 43 ليبخرن بالنخال كقس سحري يساعد النرأة على لقاء العابرين
52 : الناس مطراً إرميا 14 : 22
53 : من الظلم مزمور 103 : 6
71 : القرمز الأرجوان في النص اليوناني المرمر نشيد الاناشيد 3 : 10
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رسالة إرميا كاملة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» رسالة إرميا
» مقدمة رسالة إرميا
» باروك 6 رسالة إرميا
» رسالة أفسس كاملة
» رسالة فيلبي كاملة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: صندوق الملفات :: الأرشيف-
انتقل الى: