الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة

الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة
 
الرئيسية 2الرئيسية 2  أسفار الشريعة )  أسفار التاريخ )  أسفار الحكمة )  الأنبياء )  كتب المزامير )  الكتب اليونانية )  البشائر والرسل )  الرسائل )  رؤيا يوحنا )  فهرس الكتاب المقدس )  فصل اليوم )  تامل اليوم )  قراءة اليوم )  آية اليوم )  قصة اليوم )  قراءات طقسية )  كتب الشريعة )  كتب التاريخ )  كتب الحكمة )  كتب الأنبياء )  العهد الجديد )  حياة المسيح  صندوق الملفات )  بحـثبحـث  الأحداثالأحداث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  الرئيسيةالرئيسية  

 

 كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز



كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً Empty
مُساهمةموضوع: كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً   كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً Empty10/12/2021, 22:33

كاتب هذا الكتاب يشوع بن سيراخ عاش في أورشليم قبل ثورة المكابيين واكتسب الحكمة بسبب أسفاره واختاراته ودارسة الكتب المقدسة كان ذا روح منفتحة لكنه رفض تاثير العالم اليوناني وثقافته التي أخذت تسيطر في الشرق بعد الأسكندر الكبير لأن هذا التاثير كاد يزعزع أسس العالم اليهودي ولذا كان هدف ابن سيراخ الدفاع عن الإاليهودي الثقافي والديني الذي توراثه الشعب عن الأجيال السابقة وإذ أراد أن يساعد معاصريه على المحافظة على هويتهم اليهودية في عالم متقلب وحاول إقناعهم أن ما عندهم يفوق ثقافة العالم اليوناني وعاداته وديانته
كتب أبن سيراخ كتابه باللغة العبرية واكتشفنا الكثير من نصوصه ولكننا لم نحتفظ بالنص كاملاً إلأ في ترجمة يونانية عند حفيد الكاتب واستناداً لهذا النص اليوناني بدأنا بالترجمة
هل للكتاب تقسيم؟يبدو أن ابن سيراخ قسمه خمس مجموعات
( 1 ) يشوع بن سيراخ 1 : 1 ، 16 : 23
( 2 ) يشوع بن سيراخ 16 : 24 ، 23 : 27
( 3 ) يشوع بن سيراخ 24 : 1 ، 32 : 13
( 4 ) يشوع بن سيراخ 32 : 14 ، 42 : 14
( 5 ) يشوع بن سيراخ 42 : 15 ، 50 : 24
يبدو أن ابن سيراخ اطلع على كتابي أيوب والامثال واكتسب منهما الثقافة والحكمة وأفاد إفادة كبيرة وخبرة واسعة أهلته أن ينصح الشباب لكي يعرفوا كيفية التصرف في جميع الظرف بحسب ارادة الله

مقدمة للترجمة اليونانية
1 أعطي شعبنا كنزاً عظيماً يتمثل بالشريعة وكتب الأنبياء
2 والكتابات المتاخرة
3 وبنو إسرائيل يستحقون التهنئة لما في هذه كلها من التعليم والحكمة
4 على أن هذا العلم وهذه المعرفة يجب ألا يحصرها القارى في نفسه
5 بل الغاية المرجوة منهما تتحقق حين يساعد الآخرين كل واحد يحترم التعليم
6 يساعدهم بما يقول ويكتب
7 بهذا كان يؤمن جدي يشوع الذي تعمق في دراسة
8 الشريعة
9 والانبياء
10 وبقية كتابات أسلافنا
11 فبعد أن ترسخ في المعرفة
12 دفعه شعور داخلي لتاليف كتاب في التربية والحكمة
13 فمن يتلذ بالتعلم سيكتشف أنه بمساعدة هذا الكتاب
14 سيتمكن من توجيه حياته إلى شريعة الله بصورة أحسن
15-17 فتفضلوا وآقرأوا هذا الكتاب بكل عناية
18 لكن أرجو المعذرة
19 إذا لم أتمكن رغم كل جهد
20 من نقل معنى الكلام بوضوح كلي في بعض العبارات
22 لا يبقى دائماً ذاته حين يترجم إلى لغة أخرى
23 وهذا لا ينطق على هذا الكتاب
24 بل أيضاً على الشريعة وألانبياء
25 وبقية الكتابات
26 فدائماً بين الأصل والترجمة فرق ظاهر
27 أما أنا فجئت في السنة الثامنة والثلاثين
28 من حكم الملك أورجتيس إلى مصر حيث مكثت مدة طويلة
29 ورأيت آحتراماً كبيراً للتعليم هناك أيضاً
30 وجدت من الضروري أن أبذل بعض الجهد والعناء لترجمة كتاب جدي
31-32 وفي أثناء ذلك الوقت كله عملت حتى في الليالي مستخدماً كل مقدورتي
33 للانتهاء من هذا الكتاب واصداره
34 وها أنا أقدمه لجميع الذين هم خارج البلاد ويرغبون أيضا في أن يتعلموا وبسيروا بحسب شريعة الله
1 ، 2 : المقدمة يورد المرتجم اليوناني هنا أقسام الكتاب المقدس الثلاثة الانبياءالأسفار التاريخية
7 : جدي يشوع يشوع بن سيراخ 50 : 27 حيث نجد اسم المؤلف كاملاً يشوع بن سيراخ
26 : يعود المترجم إلى نص الترجمة اليونانية المسماة السبعينية
27 : السنة الثامنة والثلاثين أي سنة 132 قبل الميلاد
28 : أورجتيس هو لقب ملك مصر بطليموس السابع ما بين سنة 170 ، 116 قبل الميلاد
29 : احترماً ترجمة بديلة نسخة أو فرقاً في التعليم بين أرض مصر وأرض اسرائيل

1 كل حكمة هي من الرب وتبقى معه إلى الأبد
2 من يعد رمل البحار من يعد قطرات المطر وأيام الدهر؟
3 ومن يقيس آرتفاع السماء وآتساع الأرض وعمق البحار؟
4 قبل كل شيء تكونت الحكمة ومن أقدم الدهور الفطنة والفهم
5 لمن آنكشف أصل الحكمة؟ومن تبين صواب أمرها؟
6 واحد هو الحكيم المهيب الرب الجالس على عرشه
7 أوجدها تأملها وقدرها على كل أعماله
8 وعلى البشر أفاضها وبكثرة على الذين يحبونه
9 مخافة الرب شرف ومجد فرح وإكليل آبتهاج
10 مخافة الرب تسر القلب تطيل العمر تفرحه وتسعده
11 من يخاف الرب تطيب آخرته وفي يوم موته ينال البركة
12 رأس الحكمة مخافة الرب نشأت مع المؤمنين في الرحم
13 ومن القدم أقامت بين الناس وأمينة تبقى لذريتهم
14 كمال الحكمة مخافة الرب بثمارها تشبع بني البشر
15 بما يشتهون تملآ بيوتهم وبغلاتها مخازنهم
16 تاج الحكمة مخافة الرب وبها السلام والشفاء التام
17 الحكمة تسكب المعرفة والفهم وتعلي مجد الذي يملكونها
18 أصل الحكمة مخافة الرب وفروعها حياة طويلة
19 الغضب بلا سبب لا يتبرر وبصاحبة يؤدي إلى السقوط
20 الصبور يتحمل إلى أن يحين الوقت ولا بد أن يعاوده الفرح
21 يصمت حتى يجيء الوقت فيمتدح حكمته معظم الناس
22 في خزائن الحكمة أقوال مأثورة لكن التقوى رجس عند الخاطئ
23 أن شئت الحكمة فاحفظ الوصايا وبها يجود الرب عليك
24 مخافة الرب حكمة وتأديب والايمان والوداعة يرضيانه
25 لا تتوقف عن مخافة الرب وبكل قلبك تقرب إليه
26 لا تكن مرائياً مع الناس وآنتبه لكلام شفتيك
27 لا تتكبر لئلا تسقط وعلى نفسك تجلب الذل فيكشف الرب خفاياك ويذلك أمام الجميع لانك لم تخف الرب وقلبك ممتلئ بالمكر
1 : هنا تبدأ المجموعة الأولى وتنتهي في يشوع بن سيراخ 16 : 23
2 ، 3 أيوب الفصلين 38 ، 39 ، أمثال 3 : 4 عمق البحار هكذا في السريانية والاتينية في اليونانية البحار والحكمة
4 : الآية 7 ، 24 : 9 ، أمثال 8 : 22 - 31 ، يوحنا 1 : 1 بعض المخطوطات اليونانية تضيف الآية 5 ينبوع الحكمة كلمة العلي والطريق إليها الوصايا الأزلية
5 - 8 : بعض المخطوطات اليونانية تضيف لمن تجلت معرفة الحكمة؟ومن أحاط بكثرة أساليبها؟ أيوب 28 : 27 9 : جامعة 2 : 26 ، 1 كورنتوس 2 : 9 بعض المخطوطات اليونانية تضيف محبة الرب فخر وحكمة تتجلى فيمنحها ليروا وجهه
10 : بعض المخطوطات اليونانية تضيف مخافة الرب عطية من الرب تجعل الانسان في طريق المحبة
12 : أيوب 28 : 28 ، مزمور 111 : 10 ، أمثال 1 : 7 ، 9 : 10 ، 15 : 33
14 : بثمارها أو بخمرها
16 : بعض المخطوطات اليونانية تضيف هما عطية الله للسعادة والذين يحبون الله يفتخرون بهما
18 : تثنية 4 : 40 ، أمثال 3 : 1 ، 2 ، 16 بعض المخطوطات اليونانية تضيف مخافة الرب تبعد الخطايا ومن يحفظها يبتعد على الغضب
19 : يشوع بن سيراخ 5 : 11 ، 20 : 6 - 8
27 : الجميع حرفياً المجمع أو الجماعة

1 إن أردت خدمة الرب فاستعد يا ابني للتجربة
2 كن حازما مستقيم القلب ولا تتسرع وقت المصائب
3 تمسك بالرب ولا تبتعد عنه فتكرم أواخر حياتك
4 تقبل ما يحل بك واصبر على اتضاع مقامك
5 فالذهب تطهره النار وخيرة الناس يطهرهم جمر الاتضاع
6 آمن بالرب فيساعدك قوم طريقك وثق به
7 يا من تخاف الرب انتظر رحمته وحين تسقط لا تمل عنه
8 يا من تخاف الرب آمن به وأجرك لن يضيع
9 يا من تخاف الرب انتظر خيرا وسرورا أبديا ورحمة
10 تأملوا القدماء هل توكلوا على الرب فخابوا؟أو ثبتوا على مخافته فخذلوا؟أو دعوه فأهمل دعاءهم؟
11 الرب رؤوف رحيم في الضيق يغفر الخطايا ويخلص
12 ويل لقلب خائف ويد متراخية ولخاطـئ في طريقين يسير
13 ويل لقلب ضعيف لا يؤمن لأنه لن يكون في أمان
14 ويل لكم يا من فقدتم الصبر ماذا تفعلون يوم يحاسبكم الرب؟
15 الـذين يخافون الرب لا يعصون أوامره والـذين يحبونه يسلكون طرقه
16  الـذين يخافون الرب يطلبون رضاه والـذين يحبونه ينعمون بشريعته
17 الـذين يخافون الرب يهيئون قلوبهم وفي حضرته يتضعون ويقولون
18 لنقع في يد الرب لا في أيدي البشر فرحمة الرب على قدر عظمته
1 : رؤيا 2 : 10
5 : إشعيا 48 : 10 ، 1 بطرس 1 : 7 بعض المخطوطات تضيف فاتكل على الله في المرض أو الحاجة
9 : بعض المخطوطات اليونانية تضيف الجزاء الذي يعطي ينبوع فرح أبدي
10 : أيوب 4 : 7 ، مزمور 22 : 5 ، 37 : 52 ، 1 مكابيين 2 : 50 ، 61
12 : 1 ملوك 18 : 21
15 : تثنية 6 : 4 ، 5 ، يوحنا 14 : 23 ، 24
18 : 2 صموئيل 24 : 14 ، حكمة 11 : 23 ، 24

1 يا أبنائي اسمعوا أقوال أبـيكم إعملوا بها فتخلصوا
2 فالرب يمنح الأب سلطة على أولاده ويثبت حق الأم على البنين
3 من أكرم أباه كفر عن ُ خطاياه
4 ومن أكرم أمه فهو كجامـع الكنوز
5 من أكرم أباه فرح بأولاده وحين يصلي له يستجيب الرب
6 من أكرم أباه طالت حياته ومن أراح أمه أطاع الرب
7 من خاف الرب أكرم والديه وخدمهما كما يخدم سيده
8 أكرم أباك بالقول والفعل فتحل عليك البركة منه
9 بركة الأب تثبت بيوت البنين ولعنة الأم تقلعها من الأساس
10 لا تفتخر بمذلة أبـيك فمذلته لا ترفعك
11 بل يرتفـع الإنسان بكرامة أبـيه ومذلة الأم عار للبنين
12 أعن أباك يا ابني في شيخوخته ولا تحزنه طول حياته
13 إن أصابه الخرف فاعطف عليه ولا تحتقره وأنت في قوتك
14 فالعطف عليه لا ينسى وفي تكفير ذنوبك يعين
15 في يوم الضيق لصالحك يذكر وكالجليد تحت الشمس تذوب خطاياك
16 ينبذ أباه يجدف ومن يغضب أمه يلعنه الرب
17 كن وديعا يا ابني في كل أعمالك فيحبك الـذين يرتضيهم الرب
18 تواضع كلما ازددت عظمة فتنال حظوة عند الرب
19 قدرة الرب عظيمة جدا ومع هذا بالمتواضعين يتمجد
20 لا تطلب ما يصعب عليك فهمه وعما يتجاوز قدرتك لا تبحث
21 تأمل في ما أمرك الرب فتستغني عن الأمور الخفية
22 لا تهتم بما فوق طاقتك فما تعرفه يفوق إدراك البشر
23 كيثرون أضلهم بطلان آرائهم وعلى عقولهم سيطر الوهم
24 نهاية العنيد وخيمة ومن يعشق الخطر يهلك فيه
25 العنيد تثقله الأحزان والخاطـئ يكوم خطيئة على خطيئة
26 علة المتكبر لا دواء لها لأن جرثومة الشر تأصلت فيه
27 العاقل يتأمل الأمثال وأمنية الحكيم أذن سامعة
28 لماء يطفـئ النار الملتهبة والصدقة تكفر عن الخطايا
29 من يحسن يذكر أواخر أيامه وسندا يجد له في الضيق
1 - 16 : هكذا في اللاتينية في اليونانية اسمعوا أباكم خروج 20 : 12 ، أمثال 30 : 17 ، يشوع بن سيراخ 7 : 27 ، 28 بعض المخطوطات اليونانية تضيف المتقي الرب يكرم والده هنا تبدأ أطول مجموعة عبرية تحتفظ بها في العبرية بركة الوالدين تجذر الشجرة واللعنة تقلعها أمثال 19 : 26 ، 23 : 22
18 : عدد 12 : 3 ، أمثال 2 : 3 ، 3 : 34 كثيرون هم المتكبرون المتشامخون ولكن أسرار الرب تنكشع للمتواضعين
21 : تثنية 29 : 28
23 : من دون عينين لا ترى النور ومن دون عقل لا تحاول الاقناع
27 : الأمثال في العبرية أمثال الحكماء
28 ، 29 : تثنية 15 : 7 ، 11 ، أمثال 19 : 17 ، طوبيا 4 : 10 ، متى 5 : 7

1 لا تحرم الفقير يا ابني عيشه ولا تجعل البائس طويلاً ينتظر
2 لا تود في الآم الجائع ولا تغضب أحداً في ضيقه
3 لا تود الغاضب غضباً وفي إحسانك إلى المحتاج لا تتاخر
4 لا تخيب مطلب البائسين وعن الفقراء لا تمل وجهك
5 لا تحول نظرك عن عن المحتاج ولا تعطه سبباً لأن يلعنك
6 فلعنته يستجب لها خالقه إذا كانت بمرارة نفسٍ
7 إجعل نفسك محبوباً من الجميع واحترم أصحاب المناصب
8 إستمع إلى كل مسكين وأجبه بمنتهى الرفق والوداعة
9 خلص المظلوم من يج الظالم ولا تخف من إلان الحق
10 كن أباً لليتامى وللارامل كن بمنزلة الزوج فتكون كابن الإله العلي وهو يحبك أكثر مما تحبك أمك
11 الحكمة تعظم أبناءها وتهتم بالذين يطلبونها
12 من أحبها أحب الحياة ومن أمها باكراً يمتلى سعادة
13 من تملكها يرث كل مجد وأينما كان يباركه الرب
14 من خدمها يخدم الواحد القدوس ومن أحبها يحبه الرب
15 من أطاعها يدين بالحق ومن يعتني بها آمنا يعيش
16 يملكها من آستسلم لها وعلى آمتلاكها نسله يستمر
17 تقوده أولاً في طرق معوجة فتثير في قلبه الخوف والرعب تعذبه بتاديبها إلى أن تثق به وبأحكامها تسعى إلى آمتحانه
18 وتعود فتقوده إلى الطريق القويم تفرحه وله تكشف أسرارها
19 لكنها تهجره إذا تاه وإلى هلاكه تسلمه
20 إغتنم الفرصة وحاذر الشر يا آبني وبنفسك لا تخجل
21 من الخجل ما يجلب الخطئية ومنه ما هو شرف ونعمة
22 لا تساير أحداً لئلا تضر نفسك ولا تدع حياءك يسبب فشلك
23 لا تسكت حين ينفع الكلام وحكمتك لا تحجبها
24 فالحكمة تبين بالكلام وينطق اللسان يبين التاديب
25 لا تتكلم خلافاً للحق بل آسكت خجلاً من جهالتك
26 لا تخجل أن تعترف بأخطائك ولا تغالب مجرى النهر
27 لا تسلط الأحق عليك ولا تساير الرجل المقتدر
28 دافع عن الحق حتى الموت والرب الإله يقاتل معك
29 لا تكن متسرعاً في كلامك ولا كسولاً بطيئاً في عملك
30 لا تكن أسداً في بيتك ولا متعجرفاً بين خدمك
31 لا تفتح كفك للاخذ وتغلقها عند العطاء
1 - 10 : تثنية 15 : 7 ، 8 ، طوبيا 4 : 7 ، أيوب 29 : 12 ، 17 ، أمثال 3 : 27 ، 28 ، 31 : 8 ، 9 ، يشوع بن سيراخ 7 : 32 ، إشعيا 1 : 17 ، 58 : 7 ، لوقا 16 : 19 ، 31
11 : يعتبر الكاتب الحكمة شخصاً حياً أمثال 1 : 20
13 : أمثال 3 : 16 ، 18 كان أو كانت
15 : يدين الحق هكذا في العبرية في اليونانية يدين الأمم
18 : إلى الطريق القويم هكذا في العبرية اليونانية تضيف وتسره
20 : بنفسك لا تخجل تلميح إلى الذين يخجلون فلا يجاهرون بإيمانهم أمام ضغط السلطات اليونانية
21 : يشوع بن سيراخ 41 : 6 ، 42 : 8
22 : لئلا تضر نفسك هكذا في العبرية في اليونانية لا تقس على نفسك
23 : النص العبري وبعض المخطوطات اليونانية تضيف وحكمتك لا تحجبها
30 : متعجرفاً بين خدمك أو ضعيفاً وجباناً كما في العبرية أو كمن يرى الآشباح
31 : رسل 20 : 35

1 لا تعتمد على أموالك ولا تقل أكتفي
2 لا تتبع ميولك ورغباتك وفي شهواتك لا تسلك
3 لا تقل من يتسلط علي؟لآن الرب ينتقم منك
4 لا تقل خطئت فما أصابني سوء لأن الرب صبور طويل البال
5 لا تكن على ثقة بغفران الرب لئلا تزيد خطيئة على خطيئة
6 لا تقل رحمة الرب عظيمة
فيغفر لي كثرة خطاياي فرحمة الرب لا تخلو من الغضب ونقمته تحل على الخاطئين
7 لا توخر التوبة إلى الرب ولا تؤجلها من يوم إلى يوم فغضب الرب ينزل بغتةً وينفيك يوم الأنتقام
8 لا تعتمد على مكاسب الظلم فهي لا تنفعك في يوم الهلاك
9 لا تتقلب مع كل ريح وفي كل طريق لا تسلك
10 بل كن ثابتاً في اعتقادك وفي كلامك صادقاً
11 كن حاضراً دائماً للاستماع ومتأنياً في الجواب
12 جاوب إن كنت تعرف والأفضل فاسكت
13 في الكلام كرامة أو مذلة ولسان الإنسان خطراً عليه
14 إياك أت تدعى نماماً وبلسانك مخادعاً فكما يلحق العار بالسارق تلحق المذمة بصاحب اللسانين
15 لا تكن مسيئاً في كبيرة أو صغيرة
1 ، 2 : مزمور 62 : 11 ، 1 تيموثاوس 6 : 8 ، 10
4 : جامعة 8 : 11
8 : أمثال 10 : 2 ، 11 : 4
9 : النص اليوناني يضيف فكذلك يفعل الخاطى ذو اللسانين
11 : يعقوب 1 : 19
12 : حرفياً جاوب قريبك
13 : أمثال 10 : 19 ، 13 : 3 ، يعقوب 3 : 6
15 : مسيئاً في اليونانية جاهلاً

1 ولا تنقلب من صديق إلى عدو قبيح السمعة يرث الخزي والعار وكذلك صاحب اللسانين
2 لا تستسلم لأهوائك فتمزق نفسك كثور هائج
3 وتلتهم أوراقك وتتلف ثمارك وتبقى أنت كالشجرة اليابسة
4 الرغبة الشريرة تهلك صاحبها وتجعله شماتة لأعدائه
5 الكلام الحلو يكثر الأصدقاء واللسان اللطيف يزيد استحسانهم
6 أكثر من الذين يسالمونك لكن استشر فقط واحد من ألف
7 إتحذ صديقاً بعد خبرة وفي الثقة به لا تتسرع
8 من الناس من يصادق لصالحه فلا يثبت معك يوم ضيقك
9 ومنهم من ينقلب إلى عدو بعد اكتشاف عيوبك
10 ومنهم من يقاسمك الطعام ويختفي ضيقك
11 يكون في بحبوحتك كظلك فيأمر وينهي بين خدامك
12 لكن إذا ساء حالك أنقلب عليك وغاب سريعاً عن وجهك
13 إبتعد عن أعدائك وآحذر أصدقاءك
14 الصديق الأمين ملجأ حصين من وجده وجد كنزاً
15 الصديق الأمين لا يعادله شيء وقيمته بلا حدود
16 الصديق الأمين جدواء الحياة والذين يخافون الرب يجدونه
17 من خاف الرب أحسن آختيار أصدقائه فمثلما يكون الإنسان يكون أصدقاؤه
18 تأدب يا آبني من أيام شبابك فتبقى حكيماً حتى مشيبك
19 كالحارث والزارع أقبل إليها وآنتظر ثمارها الصالحة في حراثتها قليلاً تتعب لكن من غلاتها سريعاً تأكل
20 على الجهال ما أصعبها وفاقد الحس لا يستمر عليها
21 كحجر ثقيل تمتحن قواه وما أسرع ما يطرحها عنه
22 لأن الحكمة كما آسمها يعني عن الكثيرين محجوبة
23 إسمع يا آبني وآقبل نصيحتي ولا ترفض مشورتي لك
24 قيد رحليك بالحكمة وفي طوقها آجعل عنقك
25 إحن كتفيك وآحملها ومن نيرها لا تتذمر
26 أقبل إليها بكل قلبك وبكل قوتك آتبعها
27 لاحقها وآطلبها فتكشف ذاتها إليك وإذا وجدتها فلا تتركها
28 آخر الأمر فيها تستريح وفيها تسعد
29 قيودها تكون حصناً قوياً وأغلالها ثوباً من مجد
30 ونيرها زينة من ذهب وسير لجامها شريط أرجوان
31 تلبسها كثوب مجد وتعقدها كتاج مضي
32 إن شئت يا آبني تأدبت وان تعلقت آكتسبت فطنة
33 إن سمعت بمحبة حصلت على العلم وإذا أصغيت حكيماً صرت
34 أحضر مجالس الشيوخ يا آبني وإن وجدت حكيماً فلازمنه
35 إستمع لكل حديث عن الله ولا تهمل الأمثال المليئة بالخبرة
36 إن رأيت عاقلاً أسرع إليه ودع خطاك تمتحن درج بابه
37 تأمل في أوامر الرب وفكر في وصاياه كل حين فهو يمنحك ثبات القلب ومن الحكمة يعطيك ما تشتهيه
2 : يشوع بن سيراخ 18 : 30 ، 31
5 - 17 : أمثال 14 : 20 ، 16 : 21 ، 17 : 17 ، 19 : 4 ، 7 ، يشوع بن سيراخ 12 : 8 ، 18 ، 37 : 1 ، 9 عيوبك أو سرك
19 : يعقوب 5 : 7 ، 8
22 : الحكمة أو التعليم لا يدركها الكثيرون
23 : 24 غير موجودة في النص العبري في طوقها اجعل عنقك يشوع بن سيراخ 51 : 26 ، متى 11 : 25
30 : ونيرها هكذا في العبرية في اليونانية عليها
31 : مضيء هكذا في العبرية في اليونانية مفرح
34 ، 35 : يشوع بن سيراخ 8 : 8 - 10

1 لا تفعل الشر فلا يصيبك الشر
2 وتجنب الأذى فيبتعد عنك الأذى
3 لا تزرع يا ابني فـي تربة الظلم لئلا تحصده سبعة أضعاف
4 لا تطلب من الرب مقاما رفيعا ولا من الملك كرسي مجد
5 لا تدع الفضيلة أمام الرب ولا الحكمة في حضرة الملك
6 لا تسع أن تكون قاضيا إن كنت تعجز عن إزالة الظلم أو تنحني لصاحب النفوذ فتعرض نزاهتك للضياع
7 لا تسي إلى الآخرين لئلا تنحط قيمتك بينهم
8 لا تخطـئ مرتين فواحدة كافية للعقاب
9 لا تقل يراعي االله كثرة قرابـيني ويقبلها إذا قدمتها له
10 كن مواظبا في صلاتك لكن مسرعا في الصدقات
11 لا تسخر من واحد نفسه تتمرمر فالـذي أذله يمكن أن يرفعه
12 لا تفتر على أخيك ولا على صديقك
13 لا تكذب أبدا فعادة الكذب لا خير فيها
14 لا تكثر الكلام بين أهل الخبرة وفي صلاتك لا تكرر الألفاظ
15 لا تتهرب من الشغل المتعب ولا من أي شغل صعب فهذا فرضه االله علينا
16 لا تصاحب الأشرار وتذكر أن غضب االله لا يبطـئ
17 تواضع إلى أقصى حد لأن فساد الموت يصيب الأشرار
18 لا تبدل صديقك بأي ربح ولا أخا مخلصا بأغلى الذهب
19 لا تترك امرأة حكيمة صالحة ففيها من السحر ما يفوق الذهب
20 لا تعامل بالسوء عبدا يخلص في عمله ولا أجيرا يتكرس لخدمتك
21 أحب العبد الفهيم كنفسك ولا تنكر له حريته
22 ألك دواب؟فاهتم بها وإن كانت تنفعك فلا تبعها
23 ألك بنون؟فأدبهم ولين رقابهم منذ الصغر
24 ألك بنات؟فصن أجسادهن ولا تبالـغ في ملاطفتهن
25 زوج بنتك تحسن عملا ولكن أعطها لرجل فهيم
26 أتعجبك زوجتك فلا تتركها وإن كنت تكرهها فلا تثق بها
27 أكرم أباك بكل قلبك ولا تنس أوجاع أمك من أجلك
28 تذكر أنك منهما ولدت فماذا تكافئهما عما عملا؟
29 إتق الرب بكل نفسك واحرص على احترام كهنته
30 أحب خالقك بكل قوتك ولا تهمل الـذين يخدمونه
31 إتق الرب وأكرم الكاهن وأعطه حصته المفروضة عليك الباكورة وذبـيحة الخطيئة وعطية الأكتاف وذبـيحة التقديس وباكورة الأقداس وما إليها
32 مد يدك وساعد الفقير حتـى تكتمل بركتك
33 كن سخيا بعطاياك للأحياء حتـى عن الأموات لا تمنعها
34 كن حاضرا مع الباكين وشارك الحزانى أحزانهم
35 لا تهمل زيارة المرضى فتصير محبوبا عندهم
36 تذكر آخرتك في كل ما تعمل فلا تخطأ طول حياتك
3 : أيوب 4 : 8 ، أمثال 22 : 8 ، غلاطية 6 : 6 ، 8
4 ، 5 : أمثال 25 : 6 ، 7
6 : لاويين 19 : 15
12 : لا تفتر في الفبرية لا تحاول أن تغش أخاك في اليونانية لا تحرث الكذب على أخيك
14 : متى 6 : 7
17 : يصيب الأشرار في العبرية ما ينتظر الانسان في اليونانية عقاب الأشرار النار والدود يشوع بن سيراخ 10 : 11 ، مرقس 9 : 48
21 : أحب كنفسك هكذا في العبرية في اليونانية لتحبه نفسك حريته خروج 21 : 2 ، تثنية 15 : 1 ، 2 ، 15
27 : خروج 20 : 21
30 ": تثنية 6 : 5د
31 : الباكورة عدد 18 : 8 ، 13 عطية الأكتاف تثنية 18 : 3 باكورة الأقداس لاويين 2 : 1 ، 16
32 : أمثال 19 : 17 ، يشوع بن سيراخ 4 : 1
33 : 1 صموئيل 31 : 11 ، 13 ، 2 صموئيل 21 : 10 ، 14 ، طوبيا 1 : 17 ، 18 ، 2 : 3 ، 8 ، 12 : 12 ، 13
14 : رومة 12 : 15
35 : لا تهمل زيارة المرضى متى 25 : 35 ، 36

1 لا تتحد صاحب النفوذ لئلا تقع في يديه
2 لا تخاصم الرجل الغني لئلا يتغلب عليك فالذهب أهلك آثيرين وضلل قلوب الملوك
3 لا تجادل طويل اللسان لئلا في ناره تصب الزيت
4 لا تمازح قليل الأدب لئلا يهين أجدادك
5 لا تلم خاطئا يتوب وتذكر أننا جميعا مذنبون
6 لا تحتقر أحدا في شيخوخته لأن منا من يشيخون هم أيضا
7 لا تشمت بموت أحد وتذكر أن الموت نصيب الجميع
8 لا تستخف بكلام الحكماء بل اطلع على أقوالهم لأنك منهم تتعلم الأدب وخدمة العظماء
9 لا تهمل كلام الشيوخ فهم تعلموا من آبائهم وأنت منهم تتعلم الفهم والإجابة في الوقت المناسب
10 لا توقد جمر الخاطـئ لئلا تحترق بنار لهيبه
11 لا تتكلم في حضور السفيه لئلا يصطادك بكلامك
12 لا تقرض من هو أقوى منك وإن أقرضته شيئا فكأنك أضعته
13 لاتكفل أحدا فوق قدرتك وإلا فكن مستعدا أن تفي
14 لا تشك قاضيا لأن الحكم يكون لصالحه
15 لا تسافر مع رجل متهور لئلا يجلب عليك المشاكل إذ يتصرف كما يحلو له فتهلك أنت معه بجهله
16 لا تجادل الرجل الغضوب ولا ترافقه على انفراد لأن القتل عنده سهل فيقتلك حيث لا نصير لك
17 لا تطلب نصيحة الأحمق لأنه لا يستطيع آتمان السر
18 لا تعمل عملا سريا أمام الغريب لأنك لا تعلم ما سيبدر منه
19 لا تفتح قلبك لكل إنسان ولا تلتمس معروفا من أحد
3 : تصب الزيت أو تجعل الحطب في ناره
7 : أمثال 24 : 17 ، يشوع بن سيراخ 14 : 17 ، 18
8 ، 9 : يشوع بن سيراخ 6 : 34 ، 35
12 : يشوع بن سيراخ 29 : 4 ، 7
13 : يشوع بن سيراخ 20 : 14 ، 20
16 : أمثال 22 : 24 ، 25

1 لا تغر على زوجتك الـتي تحب فتعلمها كيف تسيء إليك
2 لا تسلم نفسك إلى المرأة لئلا تتسلط عليك
3 لا تصاحب المرأة البغي لئلا تقع في حبائلها
4 لا تعاشر غانـية لئلا تصطادك بألاعيبها
5 ولا تحدق إلى عذراء طويلا لئلا يكلفك هذا غاليا
6 لا تستسلم إلى البغايا لئلا تخسر كل ما تملك
7 لا تتجول في أزقة المدينة ولا في أماكنها المعزولة
8 إصرف عيونك عن الحسان ولا تنظر إلى حسناء تخص غيرك فحسن المرأة ضلل الكثيرين وبه تلتهب الشهوة كالنار
9 لا تجالس امرأة متزوجة على شراب وطعام لئلا يميل قلبك إليها وإلى الهلاك تجرك شهوتك
10 لا تهجر صديقا قديما فالصديق الجديد لا يساويه لأن الصداقة الجديدة كالخمرة كلما عتقت لذ شربها
11 لا تغر من نجاح الخاطـئ لأنك لا تعلم كيف ينتهي
12 لا يسرك ما يسر الأشرار فبلا عقاب لا يهبطون القبر
13 تجنب من له السلطة على قتلك فلا يصيبك الخوف من الموت وإن دنوت منه فلا تخطـئ لئلا يأخذ حياتك في الحال فأنت كمن يسير بين الفخاخ أو على الأسوار عرضة للسهام
14 إختبر الـذين حولك ما أمكنك وشاور الحكماء منهم فقط
15 عاشر العقلاء واجعل حديثك معهم شريعة االله العلي
16 كل واشرب مع الصالحين وافتخر بمخافتك للرب
17 يمتدح العامل لمهارته ورئيس الشعب لحكمة كلامه
18 الطويل اللسان يخيف مدينته والمتهور اللسان مكروه فيها
1 : توقط أفكاراً سيئة هكذا في اليونانية في العبرية تعلمها أن تسيء إليك
1 - 9 : خروج 22 : 16 ، عدد 5 : 12 ، 15 ، تثنية 22 : 28 ، 29 ، أمثال 2 : 16 ، 5 : 1 ، 20 ، 6 : 24 ، 35 ، 7 : 5 ، 27 ، 29 : 3 ، يشوع بن سيراخ 25 : 21 : 26 ، 42 : 12 ، 14 لئلا يكلفك هذا غالياً ترجمة بديلة تجر بعقابها شهواتك أو الدامي
11 : مزمور 37 : 1 ، 2 ، 73 : 3 ، 20
12 : ما يسر هكذا في اليونانية في العبرية ما ينجح
14 ، 15 : طوبيا 4 : 18 ، يشوع بن سيراخ 6 : 36

1 الحاكم الفهيم يرشد شعبه وعقله يحسن التدبـير
2 كما يكون الحاكم يكون أعوانه وكرئيس المدينة سكانها
3 الملك الجاهل يدمر شعبه وبحكمة قادتها تزدهر المدينة
4 الحكم في الأرض بـيد الرب يولي عليها الرجل الصالـح في الوقت المناسب
5 في يد الرب نجاح الإنسان وعلى معلم الشريعة يضفي سلطته
6 لا تنقم على أحد إذا أساء وفي كبرياء أبدا لا تتصرف
7 الكبرياء مكروهة عند الرب والناس وكذلك ارتكاب الظلم
8 تنتقل الممالك من أمة إلى أمة بسبب المظالم والكبرياء والطمع
9 لماذا الكبرياء والإنسان تراب ورماد؟بل حتـى في الحياة يفسد جسده
10 المرض الطويل يهزأ بالطبـيب والملك اليوم، في غد يموت
11 والإنسان حين يموت يرث الحشرات والوحوش والدود
12 مصدر الكبرياء الابتعاد عن االله إبتعاد القلب عن الخالق
13 فالكبرياء مصدرها الخطيئة والمتمسك بها يفيض رجسا
14 الرب يهدم عروش الحكام ومكانهم يجلس الودعاء
15 الرب يقتلـع الأمم المتعجرفة ومكانها يغرس الأمم المتواضعة
16 الرب يقلب بلدان الأمم ويهدمها إلى أساس الأرض
17 ومن الناس من يبعدهم ويبـيدهم ومن الأرض يمحو ذكرهم
18 الكبرياء لم تخلق للإنسان ولا الغضب لبشر مولود
19 من يستحق التكريم؟البشر من يستحق التكريم؟الـذين يخافون االله ومن يستحق الاحتقار؟البشر ومن يستحق الاحتقار؟الـذين يخالفون الوصايا
20 كما يكرم الإخوة كبـيرهم يكرم الرب الـذين يخافونه
21 مخافة الرب عزة للغني والرفيع والفقير على السواء
22 لا تجوز إهانة الفقير العاقل ولا يليق تكريم الرجل الخاطـئ
23 الحكام والقضاة والوجهاء يستحقون التكريم لكن لا أحد منهم أعظم ممن يخاف الرب
24 العبد الحكيم يخدمه الأحرار ومن كان عاقلا لا يتذمر
25 لا تتقاعس عن القيام بعملك واتضع أمام الصعاب
26 من يعمل وهو في رخاء خير ممن يتباهى ويعوزه الخبز
27 تواضع يا ابني ولا تعتد بنفسك وأعط لها من القيمة ما تستحق
28 المسيء إلى نفسه من يبرره؟والـذي يهين نفسه من يحترمه؟
29 الفقير يتكرم لأجل مهارته والغنـي لأجل غناه
30 من أكرم في فقره فكيف في غناه؟ومن أهين في غناه فكيف في فقره؟
3 : 2 ملوك 21 : 9 ، 12
4 : 1 أخبار الأيام 29 : 12 ، أمثال 21 : 1 ، دانيال 2 : 21 ، رومة 13 : 1
5 : معلم الشريعة هكذا في العبرية في اليونانية الكاتب كما في المدينة المصرية
6 : لاويين 19 : 18
8 : بعض المخطوطات اليونانية تضيف لا شر من انسان يحب الفضة لأن باستطاعته أن يبيع نفسه
13 : تكوين 11 : 1 ، 9 ، خروج 7 : 13 ، 2 ملوك 19 : 9 ، 37
14 : 1 صموئيل 2 : 4 ، 8 ، مزمور 75 ؛: 8 ، يشوع بن سيراخ 11 : 6 ، لوقا 1 : 51 ، 53
15 : ناقص في النص العبري في اليونانية الأمم ونضيف المتعجرفة
20 : يكرم الرب الذي يخافونه ترجمة بديلة وهو يكرم من يخافون الرب بعض الترجمات اليونانية تضيف الآية 21 اتق الرب فيقبلك وكن عنيداً متكبراً فيرفضك
22 : جامعة 9 : 14 ، 16
23 : إرميا 9 : 22 ، 23 ، مرقس 9 : 33 ، 37
26 : أمثال 12 : 9
27 : أو مجد نفسك بالوداعة يا ابني واعط لها من الكرامة ما تستحق

1 حكمة المتواضع ترفع رأسه وتجلسه بين العظماء
2 لا تمدح الإنسان لجماله ولا تذمه لبشاعته
3 فالنحل صغير في الكائنات المجنحة لكن جناه يفوق كل حلاوة
4 لا تفتخر بحسن ثـيابك ولا تتكبر في يوم تكريمك فأعمال الرب عجيبة كلها ولو خافية عن البشر
5 فكم من ملوك صاروا على الأرض فيما الخامل الذكر لبس التاج
6 كم من النافذين لاقوا المذلة ومن العظماء وقعوا في أيدي الآخرين
7 لا تعتب قبل أن تتحقق وفكر أولا ثم احكم
8 لا تجاوب قبل أن تفهم ولا تعترض حديثا قبل نهايته
9 لا تجادل في أمر لا يعنيك ولا تشارك في خصام الخطأة
الاتكال على االله
10 لا تشتغل بأعمال كثيرة يا ابني فإن أكثرت منها تتعذب تجد وراءها ولا تحقق غاية وإن أردت الخلاص منها فلا تقدر
11 هناك من يكد ويتعب ويعجل فلا يزداد إلا تأخرا
12 وكم من بليد فاقد العون قليل القدرة كثير الفقر ينظر إليه الرب ويرضى عنه فينتشله من حاله الوضيعة
13 ويرفع رأسه فيتعجب من ذلك كثيرون
14 الخير والشر يأتـيان من الرب وكذلك الحياة والموت والفقر والغنى
15 عطية الرب تدوم للأتقـياء ورضاه يقودهم إلى نجاح دائم
16 هناك من يغتني بالحرص والتقتير لكن ما نفع ذلك؟
17 يمكنه أن يقول أستريح الآن وبخيراتي أتنعم لكنه لا يعلم متى يموت ويترك خيراته للآخرين
18 قم بما تتعهد به وداوم على ذلك حتـى الشيخوخة
19 لا تؤخذ بإنجازات الخطأة آمن بالرب وثابر على عملك أسهل ما يكون عند الرب أن يغني الفقير في لحظة
20 بالبركة يكافـئ الرب أتقياءه وفي لحظة بركته تزهر
21 لا تسأل ما ينقصني وأية نعمة لم أحصل عليها؟
22 ولا تسأل كل شيء عندي فأي شر يصيبني بعد الآن؟
23 في زمن الرخاء ينسى البؤس وفي زمن البؤس لا يذكر الرخاء
24 يسهل على الرب أن يجازي الإنسان حتـى عند موته بحسب مسلكه
25 ساعة بؤس تنسي اللذات وعند وفاة الإنسان تنكشف أعماله
26 لا تعتبر أحدا سعيدا قبل موته فالإنسان لا يعرف إلا في أبنائه
27 لا تدخل كل إنسان إلى بيتك فمكايد الخبثاء كثيرة
28 كالحجل في القفص قلب المتكبر وكالجاسوس يرقب سقوطك
29 المفتري يحول خيرك شرا ويعيب عليك ما يستحق المديح
30 شرارة واحدة تشعل الحطب وخاطـئ واحد يكمن لسفك الدم
31 حاذر اللئيم فهو لا ينوي إلا الشر فيجلب عليك عارا لا يمحى
32 لا تقبل غريبا في بيتك فيزعجك وتصير أنت الغريب فيه
1 : تكوين 41 : 37 - 46
4 : هكذا في اليونانية في العبرية لا تهزأ بلباس إنسان ولا تضحك على متضايق
5 ، 6 : يشوع بن سيراخ 10 : 14
9 : أو لا تجلس للقضاء مع الخاطئين
10 ، 11 : تتعذب أو يلحقك اللوم مزمور 127 : 1 ، 2 ، أمثال 10 : 22 ، لوقا 10 : 41 ، 42
14 : أيوب 1 : 21 ، 2 : 10 ، أمثال 22 : 2 ، إشعيا 45 : 7 بعض المخطوطات اليونانية تضيف الآية ومن الرب الحكمة والفهم ومعرفة الشريعة وكذلك المحبة وطرق الأعمال الصالحة والآية الضلال والظلمة خلقاً مع الخاطئين والذين يتلذذون بالشر في الشر يشيحون
16 ، 17 : مزمور 49 : 17 ، 18 ، يشوع بن سيراخ 14 : 15 ، 31 : 3 ، لوقا 12 : 16 - 21
18 : بواجبك هكذا في العبرية في اليونانية عهدك أو التزاماتك
19 : مزمور 37 : 1 ، 2 ، يشوع بن سيراخ 9 : 11 ، 10 : 14
21 ، 22 : يشوع بن سيراخ 5 : 1 ، متى 6 : 25 ، 26 ، لوقا 12 : 15
26 : في أبنائه هكذا في اليونانية في العبرية في النهاية
29 : إشعيا 5 : 20
31 : أمثال 1 : 10 - 16 )

1 إذا أحسنت فاعرف إلى من تحسن حتـى تنال الشكر على معروفك
2 أحسن إلى التقي فتجازى خيرا إن لم يكن منه فمن العلي
3 لا خير لمن يثابر على الشر ولا لمن لا يحسن إلى أحد
4 أعط التقي ولا تساعد الخاطـئ
5 وأحسن إلى المتواضع ولا تعظ ناكر االله بل امنع خبزك عنه لئلا يقوى عليك فتلقى من الشر أضعاف ما صنعت إليه من المعروف
6 العلي نفسه يكره الخطأة ويعاقب الأشرار بما يستحقون
7 أعط الصالـح ولا تعط الخاطـئ
8 لا يعرف الصديق فـي السراء ولا يخفى العدو في الضراء
9 ففي السراء يحزن الأعداءوفي الضراء يبتعد حتـى الأصدقاء
10 إياك أن تثق بعدوك فهو كصدإ يفترس النحاس
11 حتـى لو تواضع وحنى ظهره فانتبه وكن منه على حذر تصرف معه كمن يجلو مرآة معدنية ويعلم أن صدأها لا يزول
12 لا تقربه إليك لئلا يقلبك ويحتل مكانك وإياك أن تجلسه عن يمينك لئلا يطمع في منصبك
فتدرك أخيرا صدق كلامي وتندم
13 من يرحم حاويا لدغته الحية؟أو الذي يدجن الوحوش؟
14 هكذا لا ترحم من يساير الخاطـئ وفي خطاياه يورط نفسه
15 وقتا قصيرا يظل معك وإن حدت عنه سريعا يتركك
16 شفتا العدو تظهران حلاوة وقلبه ينوي الإيقاع بك معك يسكب الدمع ولما تحين الفرصة يسفك دمك
17 إن أصابك شر سبقك إلى المكان وفيما يوهمك بالعون يعرقل أمورك
18 فيكشف عن حقيقة وجهه يفرك يديه برأسه يومـئ مستحسنا وينشر الإشاعات
1 - 6 : متى 5 : 38 - 48 لا تساعد الخاطىء أو لا تقل شيئاً من الخاطىء طوبيا 4 : 17 ) امنع خبزك عنه هكذا في اليونانية في العبرية فتكون كمن يعطيه عصا ليضربه بعض المخطوطات اليونانية تضيف يحفظها ليوم الحساب
7 : الآية 4
9 : يشوع بن سيراخ 6 : 8 - 13
15 : هكذا في اليونانية في العبرية ما سار الشرير معك لا يكشف عن وجهه وان سقطت تخلى عنك يبقى في الظل ما دمت ثابتاً وحين تسقط لا يتمالك نفسه
16 : إرميا 9 : 7 ، 8
18 : أيوب 16 : 4 ، مزمور 22 : 8 ، يشوع بن سيراخ 13 : 3 - 8 ، مراثي 2 : 15 ، حزقيال 25 : 6

1 من لمس الزفت توسخ ومن عاشر المتكبر مثله صار
2 لا ترفع حملا يفوق قدرتك ولا تعاشر من هو أقوى منك وأغنى لا تجمع بين قدر من الطين ومرجل من الحديد فتنكسر القدر إذا تصادما
3 الغنـي يظلم ومع ذلك يهدد والفقير يتلقى الظلم ويعتذر
4 إن كنت نافعا للغني استغلك وإن كنت في حاجة إليه تخلى عنك
5 إن كان لك مال ظل معك واستنفدك من دون ندم
6 وإن كان في حاجة إليك خدعك وتبسم لك وأيقظ فيك الأمل وسألك بلطف ما حاجتك؟
7 يدعوك إلى ولائمه وتدعوه حتـى يستنفد مالك مرتين وثلاث مرات وفي الآخر يستهزئ بك حين يراك بعد ذلك عنك يحيد وفي جهة ثانية ينظر
8 فانتبه لئلا تنخدع وتهان جزاء غباوتك
9 إذا دعاك ذو شأن تردد فيصر أكثر على دعوتك
10 لا تندلق عليه كثيرا فيبعدك ولا تبتعد طويلا فينساك
11 لا تحادثه حديث الند للند ولا تصدق كل ما يقول فهو بكلامه الكثير الحلو وبابتسامته إنما يجربك وينبش أسرارك
12 وما قلته له سرا بلا رحمة يغشيه ولا يتردد فـي أذيتك أو حبسك
13 فانتبه واحتفظ بأسرارك لأنك تمشي على حافة الهاوية
14 كل حيوان يحب شبـيهه وكذلك الإنسان يحب مثيله
15 كل مخلوق حي يخالط نوعه وكذلك الإنسان يلازم أبناء جنسه
16 ماذا يجمع بين الذئب والحمل وكذلك بين الخاطـئ والتقي؟
17 أي سلام بين الضبع والكلب؟وأي سلام بين الغني والفقير؟
18 حمار الوحش فريسة الأسد في البرية وكذلك الفقراء مرمى الأغنياء
19 وكما يكره المتكبرون التواضع هكذا يكره الغني الفقير
20 إذا تعثر الغني يعينه أصدقاؤه وإذا تعثر الفقير فأصدقاؤه يبعدونه
21 يسقط الغني فيعينه كثيرون ويسيء الكلام فيبرئونه يسقط المتواضع فيلومونه ويحكي بحكمة فلا من يسمع
22 يحكي الغني فينصت له الجميع ويمدحون كلامه حتـى السحاب يتكلم الفقير فيسألون من هذا؟وإذا تعثر أسقطوه للأرض
23 الغنى لائق بمن لا يظلم والفقر غير سيـي كما يدعي الأشرار
24 قلب الإنسان يغير ملامـح وجهه إما فرحا وإما حزنا
25 طلاقة الوجه من سعادة القلب واكتشاف الأمثال يجهد الفكر
3 - 8 : يشوع بن سيراخ 12 : 18 يستهزىء مزمور 22 : 8 ينظر حرفياً يهز رأسه عليك وتهان جزاء غباوتك ترجمة بديلة وتهان في لذائذك
9 ، 10 : أمثال 25 : 6
13 : بعض المخطوطات اليونانية تضيف ان سمعت بهذا في مقامك فاستيقظ واحب الرب كل حياتك وادعه لخلاصك
14 : 15 : يشوع بن سيراخ 27 : 9
16 : متى 10 : 16
20 - 22 : يشوع بن سيراخ 6 : 8 - 12 ، أمثال 19 : 4 ، جامعة 9 : 16 يلومونه أو فما لكلامه موضع
23 : كما يدعى الأشرار هكذا في اليونانية في العبرية إذا كان عقاب الخطيئة
24 ، 25 : يشوع بن سيراخ 19 : 29 ، 30 ، أمثال 15 : 13

1 هنيئا لمن لا يتسرع بكلامه ومن لا يخطأ فلا يعذبه الندم
2 هنيئا لمن ضميره لا يوبخه ورجاؤه أبدا لا يخيب
3 الغنى لا يليق بالرجل الحقير والمال ما نفعه مع البخيل؟
4 يخزنه ويحرم نفسه منه وفيما بعد يتنعم به غير
5 كيف يحسن إلى أحد من يسيء إلى نفسه؟فهو لا يتمتع حتـى بماله
6 لا أسوأ ممن يبخل على نفسه فشره هذا عليه يرتد
7 وإن أحسن مرة فعن غير قصد ولا بد فيما بعد أن يظهر شره
8 الحسود رجل شرير عن المتضايقين يحول وجهه وبهم لا يهتم
9 البخيل لا يكتفي بنصيبه والطمع يحجر نفسه
10 على نفسه يتباخل حتـى بالخبز فعلى مائدته دائما يكون الجوع
11 تمتع يا ابني على قدر ما أمكنك وقدم للرب ما يستحق من القرابـين
12 تذكر أن الموت لا يتأجل طويلا وموعدك معه لا ينكشف لك
13 قبل موتك أحسن إلى صديقك وأعطه على حسب ما ملكت يدك
14 لا تحرم نفسك من مباهـج اليوم ولا يفتك شيء صالـح تشتهيه
15 إن شئت ألا يرث تعبك الآخرون ويقتسموه بالقرعة
16 فأعط وخذ وترفه بما عندك فما في القبر ما لذ وطاب
17 الجسد يبلى كما يبلى الثوب فمن البدء معروف أن الموت حتمي
18 فكما أوراق شجرة كثيفة يتساقط بعضها وينبت البعض كذلك كل خلائق اللحم والدم بعضها يموت وبعضها يولد
19 كل عمل يفسد ويزول ومعه يزول صاحبه
20 هنيئا لمن يهتم بالحكمة وبعقله يفكر فيها
21 هنيئا لمن يراعي طرقها ويكشف أسرارها
22 يسعى وراءها كالصياد وبانتظارها يكمن في الطريق
23 يسرق النظر إلى شبابـيكها ويتسمع خلف أبوابها
24 يجعل سكناه بقرب بيتها وفي حائطها يغرز وتدا
25 لـينصب خيمته بجانبها وفي أسعد حال يعيش
26 يجعل أولاده في ظلها وتحت جذوعها يستريح
27 بقربها يستتر من الحر وفي مجدها يجد مسكنه
1 : أمثال الفصول 10 - 19 ، جامعة 7 : 21 ، 22 ، يشوع بن سيراخ 5 : 13 ، 16 - 19 ، 20 : 6 - 8 ، 21 : 25 ، 26 ، 28 : 13 - 16 ، يعقوب 3 : 5 - 12
3 : البخيل أو الحسود
4 : جامعة 2 : 18 - 24
11 : وقدم للرب ما يستحق من القرابين هكذا في اليونانية في العبرية وهو أصح وإذا سنح الظرف كل طعاماً شهياً
12 : أو لا تعرف موعد الموت مزمور 141 : 7
14 : جامعة 11 : 9 ، 10
17 : يشوع بن سيراخ 8 : 7
20 - 27 : أمثال 8 : 22 - 35 ، يشوع بن سيراخ 51 : 13 - 29 ويكشف أسرارها هكذا في اليونانية في السريانية السلوك الواجب في العبرية ملوك الحكمة يجعل أولاده في ظلها هكذا في اليونانية في العبرية يجعل عشه في أغصانها إشعيا 25 : 4


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 6/6/2022, 10:10 عدل 5 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز



كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً Empty
مُساهمةموضوع: سفر يشوع بن سيراخ الفصول 15 - 21   كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً Empty9/2/2022, 06:54

1 من يخف الرب يعمل بذلك ومن يعرف الشريعة ينل الحكمة
2 تسارع إلى لقائه كأم وترحب به كعروس بكر
3 تطعمه خبز المعرفة وتسقيه ماء الفهم
4 إليها يستند فلا يقع وعليها يعتمد فلا يخيب
5 ترفع مقامه فوق جيرانه وفي المحافل تمنحه الفصاحة
6 فيحظى بالسرور وإكليل الفرح وإلى الأبد اسمه يدوم
7 لكن الجهلاء لا يدركونها والخاطئون لا يرون لها وجها
8 فالحكمة بعيدة عن الكبرياء والكذابون لا يذكرونها
9 المديح لا يليق في فم الخاطـئ لأنه لا يأتي من الرب
10 المديح يأتي من الحكمة وحدها والرب هو الـذي يهديها
11 لا تقل من الرب خطيئتي فالرب لا يعمل ما يبغضه
12 ولا تقل هو الـذي أضلني لأن الرب لا يعوزه الخاطـئ
13 الرب يبغض كل رذيلة والـذين يخافونه لا يحبونها
14 الرب خلق الإنسان في البدء وتركه حرا في اختياره
15 إن شئت حفظت وصاياه واخترت العمل بها في أمانة
16 وضع النار والماء أمامك فإلى ما تختار تمد يدك
17 أمام الإنسان الحياة والموت وأيهما يختار يعطى له
18 فحكمة الرب عظيمة وهو قدير ويرى كل شيء
19 عيناه تراقبان الـذين يخافونه ويعلم كل أعمال الإنسان
20 لم يأمر أحدا بفعل الشر ولا أذن لأحد أن يخطأ
1 - 10 : يشوع بن سيراخ 24 : 23 - 28 من يعرف الشريعة هو الكاتب وسيعلب دوراً هاماً في حياة الشعب مرقس 2 : 6 ، 16 ، حكمة 6 : 12 - 16 كعروس بكر هكذا في اليونانية في العبرية كعروس تزوجها فيحظى بالسرور وإكليل الفرح هكذا في اليونانية في العبرية يجد فرحاً عميماً
11 ، 12 : خطيئتي أو جحودي أمثال 19 : 3 ، يعقوب 1 : 13
14 : تكوين 2 : 7 ، 16 ، 17
17 : تثنية 11 : 26 - 28 ، 30 : 15 - 20 ، إرميا 21 : 8
19 : مزمور 33 : 18 ، 34 : 15 ، 16 ، يشوع بن سيراخ 17 : 15 ، 42 : 18

1 لا تشته أولادا لا ينفعون ولا تفرح بالبنين الأشرار
2 لا تسر بكثرتهم ما لم تكن فيهم مخافة الرب
3 لا تكن واثقا بطول حياته ولا تأخذ في الاعتبار كثرة عددهم فواحد صالـح خير من ألف والموت بلا ولد خير لك من كثرة الأولاد الأشرار
4 بعقل واحد تعمر المدينة وبزمرة من الأشرار تخرب
5 كم رأت عيناي مثل هذه الأمور وسمعت أذناي بما هو أعظم
6 في مجمع الخاطئين تشتعل نار االله وفي الأمة العاصية يشتعل غضبه
7 فهو لم يصفح عن الجبابرة الأولين حين وثقوا بقوتهم وتمردوا عليه
8 ولم يشفق على شعب بينهم عاش لوط لأنه كان يكره كبرياءهم
9 ولم يرحم الكنعانيين فأهلكهم لخطاياهم
10 ولا الست مئة ألف محارب في الصحراء الـذين بقساوة تمردوا عليه
11 ولو لم يكن فيهم إلا متمرد واحد لكان عجيبا أن ينجو من العقاب فالرب رحيم لكنه سريع الغضب وهو قادر على الصفح كما على الانتقام
12 رحمته عظيمة وكذلك عقابه وهو يدين الإنسان بحسب أعماله
13 لا يترك الخاطـئ يفلت بغنائمه ولا صبر التقي يخيب
14 يفسح في المجال لكل رحمة فينال كل إنسان ما يستحق
15 لا تقل سأختفي من وجه الرب فمن سيذكرني في السماء؟في جمع كهذا لا يلتفت أحد إلي فمن أنا بين خلائق لا تحصى؟
16 ها السماء وسماء السماء تتزعزع وكذلك الغمر والأرض عند مجيئه
17 الجبال وأسس الأرض تهتز وترتعد عندما ينظر إليها الرب
18 لكن من يتأمل بهذه الأمور وبأعمال الرب يهتم؟
19 معظم أعماله في الخفاء كالزوبعة الـتي لا يبصرها الإنسان
20 وأعماله العادلة من يعلنها؟أو من ينتظرها؟فعهده معنا قديم قديم
21 قليل الفهم هكذا يفكر وبحماقة يفكر الرجل الضال والبليد
22 إسمع يا ابني وانتبه إلى كلامي كي تتعلم
23 فأريك كيف الأدب الرصين وأظهر لك دقائق المعرفة
24 حين خلق الرب الكائنات حدد لكل منها مكانا
25 مرة وإلى الأبد فلا تتعب ولا تجوع ولا تهمل واجبها
26 لا يضايق واحدها الآخر ولا تخالف أمره مدى الدهر
27 بعد ذلك التفت الرب إلى الأرض وملأها من جميع خيراته
28 غطى وجهها بأنواع الخلائق وإلى التراب كلها تعود
1 - 3 : أمثال 17 : 25 ، 19 : 13 ، حكمة 4 : 1 كثرة عددهم هكذا في اليونانية في العبرية مستقبلهم بعد هذه الكلمة تضيف بعض الكلمات اليونانية لأنك تستطيع أن ترى آخرتهم وتبكي موتهم قبل الأوان
4 : بزمرة من الأشرارأراد الرب أن  تخرب هكذا في العبرية في اليونانية زمرة الأشرار تبيد
6 : عدد 11 : 1 ، 16 : 1 - 34 ، مزمور 78 : 21
7 : تكوين 6 : 1 ، حكمة 14 : 6
8 : تكوين 19 : 1 - 29 بعض المخطوطات اليونانية تضيف هذا ما صنعها للامم المعاندة ولم تهدىء غضبه المؤمنون الكثيرون
9 : الكنعانيين حرفياً أمة خاطئة خروج 23 : 33 ، تثنية 7 : 1 - 6
10 : عدد 1 : 46 ، 11 : 21 ، 14 : 30 - 35 ، يشوع بن سيراخ 46 : 8 بعض المخطوطات اليونانية تضيف عاقبهم الله ثم أشفق عليهم جرحهم في شفاهم وهكذا ضبطهم بالرحمة والتأديب تمردوا أو اجتمعوا هكذا في اليونانية في العبرية ماتوا
11 ، 12 : متمرد واحد حرفياً قاسي الرقبة أيوب 34 : 11 ، 1 بطرس 1 : 17 ، رؤيا 20 : 12 ، 13
14 : يفسح في المجال لكل رحمة في العبرية كل من يحسن يجازي خيراً يزيد النص العبري وبعض المخطوطات اليونانية أراد الرب أن يعرف العالم ما صنعه فقسى قلب فرعون لئلا يقر بسلطته ابان رحمته بكل ما خلق وأعطى البشر حصتهم من النور والظلمة
16 ، 19 : تشكل الجواب عن السؤال المطروح في الآية 15 بعض المخطوطات اليونانية تضيف بإرادته بدأ الكون بالوجود وما زال مزمور 18 : 7 ، 8 ، 104 : 32
22 : هنا تبدأ المجموعة الثانية وتنتهي في يشوع بن سيراخ 23 : 27
24 : تكوين 1 : 1 - 3 حين خلق الرب هكذا في العبرية في اليونانية بأمر من الرب
25 : إشعيا 40 : 26
28 : تكوين 1 : 20 - 25

1 الرب خلق البشر من التراب وإلى التراب يعيدهم
2 أعطاهم أن يعيشوا أياما محدودة وسلطانا على كل ما في الأرض
3 وهبهم قوة من قوته وصنعهم على حسب صورته
3 زرع الرعب في كل خليقة حية وعلى الوحش والطير سلطهم
5 منحهم لسانا وعينين وأذنين وعقلا يفكر
6 ملأهم معرفة وحكمة وأراهم الخير والشر
7 ألقى عينه في قلوبهم لـيريهم عظائم أعماله
8 ولـيحمدوا اسمه القدوس ويخبروا بعظائم أفعاله
9 جعل المعرفة في متناولهم ومنحهم شريعة الحياة
10 أقام عهدا أبديا معهم وأظهر لهم فرائضه
11 فرأت عيونهم جلال مجده وسمعت آذانهم صوته المجيد
12 حذرهم من عمل الشر وأوصى آل واحد بقريبه
13 أفعال البشر أمامه كل حين فهي عن عينيه لا تخفى
14 على كل أمة أقام رئيسا ولكن إسرائيل هي حصة الرب
15 أعمال البشر كلها كالشمس أمامه ودائما يرى ما يفعلون
16 آثامهم لا تخفى عن الرب وخطاياهم كلها أمامه
17 صدقة الإنسان كخاتم عند الرب وإحسانه كحدقة عينه
18 لكنه في الأخير يعاقب الأشرار وعلى رؤوسهم يصب عقابه
19 يمنح التائبـين حق الرجوع إليه ويشجع الـذين يفقدون الصبر
20 عد إلى الرب واترك خطاياك وتضرع إليه وقلل مساوئك
21 عد إلى العلي وتجنب الإثم وأبغض بكل قلبك ما يبغض
22 من يحمد العلي في القبر إن كان الأحياء لا يحمدونه؟
23 الميت لا يقدر أن يحمد الرب وحده الحي يقدر أن يحمده
24 ما أعظم رحمة الرب وعفوه للذين يأتونه تائبـين
25 ما من كمال عند البشر لأن الإنسان لا يخلد
26 لا شيء أبهى من الشمس ورغم ذلك تظلم بأسرع منها يظلم الإنسان بالشر
27 الرب يقود كواكب السماء العليا فكيف بالحري الإنسان وهو من تراب ورماد
1 : تكوين 3 : 19 ، جامعة 3 : 20 ، 21 ، يشوع بن سيراخ 40 : 11 ، 41 : 10
2 ، 3 : تكوين 1 : 26 ، 6 : 3 ، مزمور 90 : 10 ، حكمة 9 : 2 ، 3
4 : تكوين 9 : 2 هنا تضيف بعض المخطوطات اليونانية الرب أعطى البشر الحواس الخمس وحاسة سادسة هي الذكاء وسابعة هي العقل الذي يمكنهم من فهم ما يأتيهم بفضل الخواس الخمسة
5 : منحهم هكذا في اليونانية في السريانية كؤن لهم عقلاً أو قلباً والقلب هو مركز التفكير عند الساميين
6 : تكوين 2 : 17 ، تثنية 30 : 15
7 : عينه أو نوره متى 6 : 22 في بعض المخطوطات عليهم يقروا بسلطانه بعض المخطوطات اليونانية تضبف وأعطاهم أن يعلنوا إلى الأبد عجائب أعماله
9 : بعض المخطوطات تضبف ليفهموا أنهم يموتون
12 : لاويين 19 : 18 من عمل الشر أو من كل رجل شرير
13 : مخطوطات يونانية تضيف منذ الطفولة يميلون إلى الشر ويعجزون عن تبديل قلوبهم الحجرية بقلوب من لحم ودم
14 : مخطوطات يونانية تضيف هو البكر الذي رباه ومنحه نور المحبة ولم يهمله
16 : مزمور 90 : 8 مخطوطات يونانية تضيف لكن الرب رؤوف ويعرف خليقته فلا يهلكهم ولا يهمله
17 : بعض المخطوطات تضيف بنيه وبناته أن يبدلوا سلوكهم
21 : 2 تيموثاوس 2 : 19
22 ، 23 : مزمور 88 : 11 - 13 ، 115 : 17 ، إشعيا 38 : 18 ، باروك 2 : 17 ، 18 ) تضيف المخطوطات اليونانية الذي لا وجود له
25 : ما من كمال عند البشر حرفياً الإنسان لا يملك كل شيء
27 : أيوب 15 : 15

1 الحي الدائم خلق الكون
2 وهو الرب الصالـح وحده
3 لم يدع أحدا يحيط بمآثره فمن يحيط بكل أبعادها؟
4 من يستطيع تقدير عظمته؟ومن يحصي جميع مراحمه؟
5 منها لا يؤخذ شيء وإليها لا يضاف شيءعجائب الرب لا تبـين أعماقها
6 في أمرها نبتدئ من حيث ننتهي وحين ننتهي نظل في حيرة
7 ما الإنسان وما منفعته؟ما خير يا ترى وما شره؟
8 عمر الإنسان على الأكثر مئة سنة
9 لكن ما هذا بالنسبة للأبدية؟كنقطة ماء من البحر أو كحبة رمل
10 لذلك يصبر الرب على الإنسان ويفيض عليه برحمته
11 يرى ويعرف سوء عاقبته فيزداد رغبة في العفو عنه
12 يرحم الإنسان قريبه أما الرب فيرحم جميع البشر يوبخهم ويؤدبهم ويعلمهم وإليه يعيدهم كراع يرد قطيعه إليه
13 يرحم الـذين يقبلون تأديبه ويسارعون إلى العمل بوصاياه
14 قدم إحسانك يا ابني بلا تأنيب ولا تصحبه بكلام جارح
15 ألا يخفف الندى الحر؟هكذا الكلام أفضل من العطية
16 نعم الكلام أفضل من هدية ثمينة والرجل الكريم يمتلكها معا
17 الأحمق يعطي ويمنن وعطية كهذه تعمي العيون
18 تعلم قبل أن تتكلم وقبل المرض استشر طبـيبا
19 حاسب نفسك قبل يوم الحساب حتـى إذا جاء تنال الصفح
20 قبل المرض تواضع أمام الرب وعندما تخطأ أظهر توبتك إليه
21 لا تدع شيئا يمنعك عن الوفاء بنذورك ولا تنتظر الموت حتـى تصفي ذمتك
22 فكر مليا قبل أن تنذر الله ولا تكن آمن يجرب الرب
23 تذكر أتريد أن يغضب عليك آخر أيامك؟وأن يحول وجهه عنك ومنك ينتقم؟
24 في زمن الشبع تذكر زمن الجوع وأيام الغنى تذكر الفقر والحاجة
25 بين الصبح والمساء يتغير الزمان فكل شيء بسرعة يحوله الرب
26 الحكيم يتأنى في كل شيء وفي الزمن الرديء لا يسيء إلى أحد
27 كل فهيم يعرف َ الحكمة ويحترم كل من يجدها
28 من يفهم الأقوال المأثورة يكن حكيما ويستفيض أيضا بابتداع الأمثال
29 لا تسع وراء غرائزك وامتنـع عن اتباع شهواتك
30 فإن اتبعت كل رغائبك جعلت منك أضحوكة لخصومك
31 لا تنغمس بالرفاهية فالإنفاق عليها يؤدي إلى هلاكك
32 لا تستدن وعلى الولائم لا تنفق من الدين فتفتقر ولا يكون في جيبك شيء
2 : بعض المخطوطات اليونانية تضبف يدير الكون بإصبعه وكل شيء وهن مشيئته فهو ملك الجميع وبقدرته يفصل الطاهر من النجس
3 ، 5 : إشعيا 40 : 12 - 14
6 : مزمور 139 : 17 ، 18 )
7 : أيوب 7 : 1 - 10 ، مزمور 8 : 5 ، 144 : 3 ، 4
8 : مزمور 90 : 10 بعض المخطوطات تزيد هنا ولا يقدر ان يحسب ما يطول نومه
12 : مزمور 145 : 9 ، حزقيال 34 : 11 - 16 ، متى 18 : 12 - 14 ، لوقا 15 : 3 - 7
18 : استشر طبيباً أو اهتم بصحتك
19 : متى 7 : 5 ، غلاطية 6 : 4
20 : يشوع بن سيراخ 38 : 9 ، 10
22 : جامعة 5 : 4
28 : بعض المخطوطات تضيف الثقة بسيد واحد ولا التعلق ببلاهة بالأموات وفي الصباح تلميح إلى عبادة الآلهة الكاذبة
29 : يشوع بن سيراخ 5 : 2 ، 6 : 2 ، 4 )

1 العامل السكير لا يغتني ومن يهمل الصغائر يسقط خطوة خطوة
2 الخمر والنساء تدفعان العقلاء إلى المتاهة ومن عاشر الزواني يفقد الخجل
3 جنونه يوصله إلى الهلاك فيلتهم الدود جسده المهترئ
4 خفيف العقل يسرع إلى التصديق والخاطـئ مجرم بحق نفسه
5 التلذذ بالسوء يجلب العقاب
6 ومن يكره الثرثرة يجتنب المزعجات
7 لا تنقل إلى الآخرين ما تسمعه فبذلك يصيبك ضرر
8 لا تثرثر على أحد صديقا كان أم عدوا ما لم يكن في الكتمان خطيئة
9 فهو يسمع كلامك وبعده لا يثق بك وفي أول فرصة يظهر بغضه
10 إن سمعت كلاما فاحفظه حتـى القبر ولا تخف فهو لا يفجرك
11 الأحمق يعاني من كتمان السر مثلما تعاني امرأة أوجاع المخاض
12 كلمة السر في باطنه كسهم مغروز في الخاصرة
13 حين تسمع أن صديقك أخطأ فاتحه بالأمر وإن كان فعل حتـى لا يعيد الكرة
14 وإن سمعت أن جارك قال شيئا أعوج فاتحه بالأمر فلعله لم يقله وإن كان قاله فلا يكرره
15 وإن سمعت عن صديقك شيئا من الزلل فاسأله ولا تصدق كل ما تسمع فما أكثر الإشاعات الكاذبة
16 هناك من يزل في كلامه لا في قلبه ومن الـذي لم يحدث له هذا أبدا؟
17 وإن غضبت على أحد لا تهدده بل فاتحه بالأمر واعمل بشريعة االله العلي
18 في مخافة الرب كل الحكمة وكل الحكمة العمل بالشريعة
19 معرفة الشر لا حكمة فيها ومشورة الأشرار تعوزها الفطنة
20 من المهارة ما هو كريه ومن تعوزه الحكمة فهو أحمق
21 من يخاف االله وهو ناقص الفهم خير ممن يخالف الشريعة وهو وافر الذكاء
22 من المهارة ما هو غير صادق ومن الصداقة ما يشغل لمصلحة
23 من الأشرار من يحني رأسه حزنا فيما بواطنه مملوءة بالخبث
24 يخفض عينيه ويتظاهر بالصمم لكنه خفية يباغتك بالشر
25 إن امتنع عن الإساءة فعن عجز حتـى إذا سنحت الفرصة أساء
26 يعرف الرجل من منظره وإن كان فهيما فمن ملامحه
27 ملابسه وضحكته ومشيته هذه كلها تخبر عنه
6 : موجودة فقط في بعض المخطوطات اليونانية
8 ، 9 : يشوع بن سيراخ 27 : 16
10 : أمثال 11 : 13
16 : يشوع بن سيراخ 5 : 13 ، 14 : 1 ، 20 : 6 - 8 ، 18 : 13 - 26 ، أمثال 10 : 19 ، جامعة 7 : 21 ، 22
17 : تلميح إلى لاويين 19 : 17 ، 18 متى 18 : 15 - 17 بعض المخطوطات اليونانية تضيف مخافة الرب بدء رضاه عنك وبالحكمة تفوز برضاه معرفة وصايا الرب تأديب يمنح الحياة ومن يعمل بما يرضيه يأكل من شجرة الخلود
18 : يشوع بن سيراخ 1 : 11 - 14 تضيف بعض المخطوطات اليونانية الخادم الذي يقول لا لأعمل بما تريد يغضب من يطعمه ولو عمل بما فيما بعد
26 ، 27 : يشوع بن سيراخ 13 : 25 ، 26

1 من العتاب ما هو في غير وقته ومن الصمت ما يكون عن حكمة
2 العتاب خير من الحقد
3 ما أحسن الندامة إذا وبخت فبذلك تتجنب الخطيئة عن عمد والاعتراف بالخطأ يبعد الأذى
4 كخصي يشتهي اغتصاب البكر هكذا من يفرض رأيه بالعنف
5 كم من ساكت يعد حكيما ومن ثرثار مكروه لذلك
6 بعضهم يسكت لأنه لا يعرف جوابا وبعضهم لأنه يتحين فرصة مناسبة للكلام
7 الحكيم يسكت إلى الوقت المناسب أما الثرثار والجاهل فلا تهمه الأوقات
8 الكثـير الكلام يمقته الناس والـذي يحتكر حق الكلام يبغض
9 كم من نجاح يصير شرا ومن ربح ينقلب خسارة
10 كم من عطية لا تنفعك وأخرى جزاؤها مضاعف
11 كم من مجد يؤدي إلى مذلة ومن مذلة تؤدي إلى مجد
12 كم من يشتري كثيرا بقليل يعود فيدفع الثمن سبعة أضعاف
13 الحكيم يحبب نفسه بكلامه وخيرات الحمقى تذهب هدرا
14 عطية الجاهل لا تنفعك لأنه ينتظر مكافأة عليها
15 يعطي قليلا ويمنن كثيرا ويصرخ عالـيا كبائـع في السوق يعيرك اليوم شيئا، وبه يطالب غدا ورجل كهذا يكون كريها
16 يقول الأحمق لا صديق لي ولا أحد يقدر أعمالي الصالحة
17 والـذين يأكلون خبزي يذمونني عليه يضحك الناس وما أكثرهم
18 الزلة على الرصيف أفضل من زلة اللسان هكذا بغتة يزل الأشرار ويسقطون
19 الحديث الـذي في غير أوانه يكون على الدوام في فم الأحمق
20 ترفض الأمثال من فم الأحمق لأنه لا يقولها في أوانها
21 هناك من لا يخطأ لفقره وفي راحة ضمير ينام
22 هناك من يهلك نفسه من الحياء ومن هيئته الحمقاء
23 هناك من يعد صديقه حياء منه فيجعله عدوا له من دون لزوم
24 الكذب عار في الإنسان ومع ذلك في فم الجاهل يبقى
25 السارق خير من الكذاب لكن كلاهما نصيبه الهلاك
26 الكاذب لا كرامة له وعاره معه على الدوام
27 الحكيم ينجح بكلامه والفهيم يرضي صاحب الشأن
28 الـذي يفلح أرضه يزيد حصيده والـذي يرضي صاحب الشأن يصفح عنه
29 الهدايا والرشوة تعمي حتـى أعين الحكماء وكللجام في الفم تكبت توبـيخاتهم
30 الحكمة المحجوبة والكنز المدفون أية منفعة فيهما
31 الإنسان الـذي يخفي حماقته خير من الإنسان الـذي يخفي حكمته
4 : يشوع بن سيراخ 30 : 20
5 : أمثال 17 : 28
6 - 8 : يشوع بن سيراخ 1 : 23 ، 24 ، 19 : 16 ، أمثال 29 : 11 بعض المخطوطات تضيف ما أجل أن تتراجع عن الخطأ هكذا تتجنب الأخطاء
14 : لا تنفعك بعد هذا تضيف بعض المخطوطات وكذلك عطية البخيل على العطاء لأنه ينتظر مكافأة عليها حرفياً له عيون كثيرة بدلاً من عين واحدة
15 : كبائع في السوق حرفياً كمناد
17 : تضيف بعض المخطوطات ما عرف أن يقبل ماله ولهذا يتحرك لما لا يخصه
20 : أمثال 26 : 7
25 : أمثال 12 : 22 ، يشوع بن سيراخ 5 : 14 ، أفسس 4 : 25
28 : يصفح عنه أو يكفر
29 : تثنية 16 : 19
30 : يشوع بن سيراخ 41 : 14 ، متى 13 : 44
31 : متى 5 : 14 - 16 أن تبحث بثبات عن الرب أفضل من أن تعيش حياتك بدون رب
1 إن خطئت يا ابني فلا تزد وعن الخطايا الماضية اطلب المغفرة
2 أهرب من الخطيئة هربك من الحية فهي إن دنوت منها لدغتك فأنيابها كأنياب الأسد وهي تقضي على حياة الإنسان
3 الحرام سيف ذو حدين يجرح وما من شفاء لجرحه
4 بالخوف والعنف تهدر الثروة وبهما أيضا يخرب بيت المتكبر
5 صلاة الفقير تصل إلى مسامـع الرب وما أسرع ما يستجيب لها
6 من يرفض التوبـيخ يتبع الخاطئين ومن يخف الرب يتب إليه
7 الفصيح اللسان يعرفه الجميع وزلاته يدركها الفهيم وحده
8 من بنى بيتا بأموال غيره فهو كمن يجمع حجارة لقبره
9 جماعة الأشرار كحبال مجدولة وآخرتها الاحتراق بالنار
10 طريق الخاطئين سهلة ومريحة لكن نهايتها هاوية القبر
11 من فهم الشريعة تحكم بشهواته وكما الحكمة مخافة االله
12 من ينقصه الفهم لا يتعلم لكن الفهم يزيد المرارة
13 معرفة الفهيم تفيض كالسيل ومشورته كينبوع الحياة
14 عقل الأحمق كوعاء مثقوب لا يضبط شيئا من العلم
15 المتأدب يسمع حكمة فيمدحها ويزيد عليها مما عنده أما الغبـي فيسمعها ويهزأ بها وسرعان ما يطرحها وراء ظهره
16 حديث الأحمق كحمل يثقل المسافر أما حديث الأديب فمصدر متعته
17 كلام العاقل تحبه المجامـع وأقواله تستدعي التفكير العميق
18 الحكمة للأحمق لا فائدة لها كبيت منهدم وعلم الجاهل كلام لا معنى له
19 التعليم للحمقى كالقيود في الرجلين وكالوثاق في اليد اليمنى
20 الأحمق يضحك بأعلى صوته أما المتأدب فيبتسم بهدوء
21 المعرفة للحكيم حلية من ذهب وسوار في يده اليمنى
22 قدم الأحمق تسبقه إلى دخول البيت أما صاحب الخبرة فيتمهل حياء
23 القليل الأدب ينظر من الباب إلى الداخل أما الرجل المهذب فيقف حياء
24 التنصت على الأبواب من قلة الأدب والـذي يحترم نفسه يعتبره عارا
25 الثرثار يردد كلام غيره فـيما ينتقي الحكماء كلامهم
26 قلوب الحمقى في أفواههم وأفواه الحكماء في قلوبهم
27 إذا لعن الشرير عدوه فكأنه لعن نفسه
28 النمام يلوث سمعته ويكون مكروها في محيطه
1 : يوحنا 8 : 11
5 : يشوع بن سيراخ 35 : 17 - 19 ، مزمور 34 : 7
8 : إرميا 22 : 13 ، حبقوق 2 : 6 ، 7 لقبره هكذا في السريانية في اليونانية للشتاء
10 : أمثال 14 : 12 ، متى 7 : 13 - 17 مريحة حرفياً مرصوفة بالحجارة
11 : يشوع بن سيراخ 1 : 14 ، 15 : 1 ، 19 : 10 ، 25 : 10 ، 11
12 : من ينقصه الفهم لا يتعلم أو من لم يكن حكيماً لا يتعلم يشوع بن سيراخ 32 : 18 ، أمثال 15 : 32 ، 33
15 : وراء ظهره أو في الأشواك
16 : المسافر حرفياً في الطريق
17 : التفكير العميق أو يتأمل بها في القلب
20 : جامعة 7 : 6
23 : حياء حرفياً في الخارج
25 : الثرثاء يردد أو حسب النص التقليدي ألسنة الغرباء
26 : أمثال 13 : 3
27 : عدوه أو الشيطان وهو تجسيد لروح الشر كما في 1 أخبار الأيام 21 : 1 نفسه أو الشيطان
28 : يلوث سمعته أو ينجس نفسه


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 6/6/2022, 10:13 عدل 1 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز



كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً Empty
مُساهمةموضوع: سفر يشوع بن سيراخ الفصول 22 - 28   كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً Empty9/2/2022, 07:07

1 الكسلان أشبه بحجر قذر كل من يراه يرتجف قرفا
2 الكسلان أشبه بكومة زبل كل من لامسها ينفض يده
3 الابن الناقص التهذيب عار لأبـيه وقلة التهذيب عند البنت شيء أسوأ
4 البنت الرصينة تجد زوجا لها والبنت الطائشة هم أبـيها
5 البنت الوقحة تخزي أباها وزوجها وكلاهما يحتقرانها
6 التوبـيخ في غير وقته كالطرب في المناحة أما عصا التأديب فصالحة في كل وقت
7 من يعلم الأحمق فكمن يجبر إناء من خزف أو كمن يوقظ مستغرقا في نومه
8 من يكلم الأحمق فكمن يكلم ناعسا فإذا انتهى الكلام سأل الأحمق ماذا؟
9 على الميت يبكي الإنسان لأنه فقد النور على الميت يقلل الإنسان البكاء لأنه في راحة أما حياة الأحمق فأشقى من الموت
10 النوح على الميت سبعة أيام والنوح على الأحمق والشرير كل الأيام
11 لا تكثر الكلام مع الجاهل ولا تقارب الغبـي خذ حذرك منه لئلا يؤذيك ويلوث سمعتك إبتعد عنه فتجد راحتك ولا تعود تزعجك حماقته
12 أي شيء أثقل من الرصاص؟لا شيء سوى الأحمق
13 الرمل والملح والحديد أخف حملا من الإنسان الجاهل
14 جسر الخشب المربوط في البناء لا تقدر على تفكيكه الزلزلة كذلك المعتمد على حسن التفكير لا يشعر بالخوف زمن الضيق
15 المرتكز على تفكير صحيح كدهان للزينة على حائط مصقول
16 السياج المنصوب في مكان عال وقلب تخيفه أفكار حمقاء لا يثبت أمام الأهوال
17 من نكز العين أسال دمعها ومن نكز القلب أخرج حسه
18 ترمي الطيور بالحجر فتخيفها وتعير صديقك فتنهي الصداقة
19 إن جردت السيف على صديقك فلا تيأس من رجوعه إليك
20 إن قسوت على صديقك بالكلام فلا تخف من أنه لا يصالحك لكن إذا كنت عيرته وتكبرت عليه وأفشيت سره وطعنته في الظهر ففي حال كهذه كل صديق يفارقك
21 كن أمينا للقريب في فقره فلا يتخلى عنك في حال يسره قف إلى جانبه في وقت ضيقه فتشترك معه في بحبوحته
22 قبل النار يظهر البخار والدخانُ وقبل استعمال العنف تبدأ الشتائم
23 لا أخاف الدفاع عن صديق وعند حاجته لا أتوارى عن وجهه
24 وإن أصابني شر منه فكل من يسمع بذلك يحترس منه
25 ليت لي حارسا على فمي وخاتم حكمة على شفتي لـيجنباني الوقوع في الخطأ ويمنعا لساني عن إهلاكي
2 : أمثال 17 : 21 - 25
4 : يشوع بن سيراخ 42 : 9 - 11
6 : يشوع بن بن سيراخ 30 : 1 - 13 بعض المخطوطات اليونانية تضيف أولاد يقومون بأود حياتهم ينسون أن أهلهم كانوا وشعاء أولاد مستهزئون ووقحون ينجسون أصلهم الرفيع
11 : الغبي هكذا في اليونانية في السريانية الخنزير بعض المخطوطات تضيف دون أن ينتبه لا يبالي بما تقول
12 ، 13 : أمثال 27 : 3
14 : متى 7 : 24 ، 25
19 ، 20 : يشوع بن سيراخ 6 : 5 - 17 ، 27 : 17 - 21
21 : بعض المخطوطات تضيف لا تحتقر من يبدو مسكيناً ولا تكرم الغبي إذا كان غبياً بحبوحته حرفياً ميراثه
22 : يشوع بن سيراخ 28 : 11 ، أمثال 22 : 30
25 : يشوع بن سيراخ 28 : 24 ، 25

1 أيها الرب الآب يا سيـد حياتي لا تتركني لنزواتي ولا تدعني أسقط بسببها
2 من يربـي أفكاري بالسياط وبالحكمة يؤدب قلبـي فلا يشفق على حماقتي ولا يتغاضى عن خطاياي
3 لئلا زلاتي تتكاثر وآثامي تزداد فأسقط أمام خصومي وبـي أعدائي يشمتون
4 أيها الآب إله حياتي لا تمنحني النظرة الشرهة
5 وعني أبعد الرغبة السيئة
6 لا تدع الشراهة والغريزة تمتلكانني وإلى الأفكار المخجلة لا تسلمني
7 تعلموا أيها البنون أدب الكلام فمن يعمل به لا يتعثر
8 فالخاطـئ يصطاده كلامه وبه يسقط البذيء والمتكبر
9 لا تعود فمك على حلف اليمين ولا على القسم باسم الواحد القدوس
10 فالعبد الـذي يضرب باستمرار تظهر عليه آثار الضرب
11 من يحلف به كثيرا يمتلئ شرا ولا يفارق العقاب أهل بيته إن لم يبر بقسمه يخطأ وإن تجاهله يضاعف خطيئته إن حلف باطلا لا براءة له وبيته يمتلـئ بالمصائب
12 من الكلام ما هو سيـئ كالموت لا كان يا رب في بني يعقوب الأتقياء يبتعدون عن هذا كله فلا ينغمسون في البشاعات
13 لا تعود فمك على الكلام البذيء ففيه خطر الوقوع في الخطيئة
14 تذكر أباك وأمك حتـى تكون مع أصحاب الشأن ولا تنس أمامهم من أنت ولا تتصرف كأحمق فتتمنى لو كنت لم تولد وتلعن يوم ولادتك
15 من تعود الكلام الخالي من اللياقة لا يمكن أن يتأدب طول حياته
16 نوعان من الناس يضاعفان الخطايا ونوع ثالث يجلب غضب الرب
17 الشهوة الـتي تشتعل كنار ملتهبة ولا تخمد إلى أن تفنى كذلك المستسلم لشهوات جسده فهو لا يتوقف حتـى يحترق بنارها والفاسق الـذي يستحلي كل امرأة ولا يتعب من فسقه حتـى يموت
18 من يخون زوجته يقول من يراني؟الظلمة تحيطني والحيطان تسترني ولا أحد يراني فماذا أخاف؟والعلي لن يذكر خطاياي
19 الفاسق لا يخاف إلا عيون البشر فهو لا يعرف أن عيني الرب أسطع نورا من الشمس بأضعاف فتبصران أعمال الإنسان وتكشفان أخفى خفاياه
20 قبل أن خلق الكون كان يعرف كل شيء وبعد أن خلقه لا يزال يعرفه
21 ذلك الفاسق يعاقب أمام الجميع بعد القبض عليه حين لم يكن يتوقع
22 هكذا أيضا المرأة الـتي تخون زوجها وتلد له وارثا من رجل آخر
23 لأنها أولا عصت شريعة العلي وثانـيا أذنبت تجاه زوجها وثالثا زنت ولدت نسلا من رجل آخر
24 لذلك تدعى للمثول أمام المحكمة ويحصد أولادها ثمار ما جنت
25 فلا يعترف بهم أحد ولا يؤسسون عائلة
26 عارها أبدا لا يمحى يتذكرها الآخرون على الدوام ويلعنونها
27 ويعرفون أن لا شيء خير من مخافة الرب ولا شيء أحلى من حفظ وصاياه
1 : أيها الرب الآب متى 6 : 9
2 : بعض المخطوطات تضيف لا أمل في أن تشفق عليه
8 : أمثال 12 : 13 ، 18 : 7
9 : متى 5 : 33 - 37
11 : لاويين 5 : 4
12 : سيىء كالموت أو يستحق الموت لاويين 24 : 16
16 ، 17 : 1 كورنتوس 6 : 18 كل امرأة حرفياً كل خبز
18 : أيوب 24 : 15 ، دانيال 13 : 20
19 : أمثال 15 : 11 بأضعاف حرفياً عشرة آلاف ضعف
21 : يعاقب أمام الجميع أو يعاقب أولاده تثنية 22 : 22
25 : يشوع بن سيراخ 41 : 5 - 7 ، هوشع 2 : 6 ، 7 ، حكمة 3 : 16
27 : يشوع بن سيراخ 46 : 10 بعض المخطوطات تضيف الطاعة للرب تهب مجداً عظيماً فإذا حفظك طالت حياتك

1 وسط شعبها تغني الحكمة مديحها
2 في جماعة االله العلي وأمام جبروته تغني فتقول
3 من فم العلي خرجت وكالضباب غطيت الأرض
4 في السماء جعلت مسكني وعرشي في عمود السحاب
5 أنا وحدي درت في القبة الزرقاء وسرت في أعماق الغمر
6 بأمواج البحر والأرض كلها وبالأمم والشعوب جميعا
7 في هذه كلها طلبت الراحة وتساءلت في أية بلاد أقيم
8 فأمرني خالق الجميع خالقي وعين لي مسكني فقال أسكني في بني يعقوب واجعلي من بني إسرائيل شعبك
9 من البدء خلقني ومن الأزل وأنا إلى الأبد أبقى
10 من المسكن المقدس خدمته فتثبتت في صهيون إقامتي
11 في أورشليم في المدينة المحبوبة منحني راحتي وفيها أقام لي سلطتي
12 فتجذرت في شعب عزيز اختاره االله لـيكون خاصته
13 هناك شمخت كأرزة في لبنان أو كسروة في جبل حرمون
14 كنخلة في عين جدي نموت وكشجرة الورد في أريحا كزيتونة قوية في السهل وكالدلبة على مجاري المياه
15 وكالقرفة والند فاحت رائحتي وكالمر المنقى وكالعرار والرند والصمغ بل كالبخور في الخيمة المقدسة
16  كالبطمة مددت جذوعي تجللها الكرامة والمجد
17 كالكرمة أخرجت فروعا جميلة وبراعمي انعقدت أشهى ثمار
18 تعالوا إلي أيها المشتاقون واشبعوا من ثماري
19 من يذكرني يذكر ما هو أحلى من العسل ومن يرثني يرث ما هو أحلى من الشهد
20 من أكلني ازداد جوعا ومن شربني ازداد عطشا
21 من سمع لي فلا يخيب ومن عمل بما أقول لا يخطأ
22 الحكمة كلها في كتاب العهد الـذي قطعه االله العلي معنا وفيه شريعة موسى وميراث بني يعقوب
23 الشريعة تفيض بالحكمة كنهر فيشون وكدجلة وقت جمع الغلال
24 تجعل المعرفة تدفق كالفرات وكالأردن في أيام الحصاد
25 تجعل العلم طافحا كالنيل ومثل جيحون في أوان القطاف
26 لا الإنسان القديم أتقن الحكمة ولا الأخير يقدر على إدراكها
27 لأنها أوسع من البحر وأسرارها أعمق من الغمر
28 انا كساقية من النهر سحبت الماء إلى الحديقة
29 قلت أسقي حديقتي وأروي تراب أزهاري فإذا بساقيتي صارت نهرا وبنهري صار بحرا
30 والآن أريد أن أنشر ما تعلمت وكالصباح أجعله بعيدا يضيء
31 أمنحه بما يماثل النبوة وأورثه إلى مدى الأجيال
32 تعبـي لم يكن من أجلي أنا وحدي بل لكل من يطلب الحكمة
1 : العنوان موجود في المخطوطات هنا تبدأ المجموعات الثالثة وتنتهي في يشوع بن سيراخ 32 : 13
2 : جماعة الله أي شعب إسرائيل أو الكواكب
3 - 11 : يشوع بن سيراخ 1 : 1 - 10 ، أمثال 8 : 1 المسكن المقدس خروج 25 : 8 ، 37 : 7 - 11
15 : هذه العطور ترد في خروج 30 : 23 - 43
17 : بعض المخطوطات تضيف أنا أم البهية والمخافة والعلم والرجاء الطاهر ولانني خالدة أعطيت عطايا لكل أبنائي الذين اختارهم الله
20 : يوحنا 6 : 35
22 : كتاب العهد خروج 24 : 7 ) الحكمة والشريعة باروك 4 : 1 هناك مخطوطات تضيف كن قوياً بالرب وتمسك به فالرب العلي هو وحده الله ولا مخلص سواه
23 - 25 : فيشون دجلة جيحون كالنيل هكذا في السريانية في اليونانية كالنور

1 ثلاثة أشياء تفرحني وتفرح االله والبشر تفاهم الأخوة ومحبة القريب والوفاق بين المرأة وزوجها
2 من الناس ثلاثة أنواع تعافهم نفسي وحياتهم لي أمر بغيض الفقير المتكبر والغني الكذاب والشيخ الزاني الفاقد الحس
3 إن لم تدخر شيئا في شبابك لن تجد شيئا في شيخوختك
4 الحكم الصائب والمشورة الحسنة تليقان بالشيوخ
5 ما أجمل حكمة الشيوخ وصواب الرأي عند أصحاب الشأن
6 التجربة إكليل الشيوخ ومخافة الرب عزتهم
7 من الناس تسعة سعداء وأكثر سعادة هو العاشر من يفرح بأولاده من يعيش لـيرى سقوط أعدائه
8 من يتزوج امرأة فهيمة يعيش في وفاق مع زوجته من لا يخطأ بلسانه من لا يخدم من كان دونه
9 من اكتسب فهما من وجد صديقا يصغي لكلامه
10 وأعظمهم سعادة من تعمق في الحكمة لكن لا أحد يفوق من يخاف الرب
11 فمخافة الرب أعلى من كل شيء ومن يعرفها لا يساويه أحد
12 كل جرح ولا جرح القلب وكل خبث ولا خبث المرأة
13 كل اعتداء ولا اعتداء المبغض وكل انتقام ولا انتقام العدو
14 لا رأس أسم من رأس الحية ولا غضب أشر من غضب المرأة
15 السكن مع الأسد والأفعى ولا السكن مع المرأة الخبـيثة
16 خبث المرأة يغير وجهها فتبدو كدب متجهم
17 زوجها يهرب إلى جيرانه للأكل ودون إرادة يتأوه بمرارة
18 كل شر أقل من شر المرأة فليكن مصير الخاطـئ مصيرها
19 الزوجة الثرثارة للرجل الهادئ كصعود تلة رمل لقدمي الكهل
20 لا يغرك جمال المرأة ولا تشته امرأة لثروتها فقط
21 حيث تعيل المرأة زوجها فهناك الغضب والوقاحة والفضيحة
22 المرأة الخبـيثة تثبط العزيمة تكدر الوجه وتوجـع القلب والمرأة الـتي لا تسعد زوجها تجعله متراخي اليدين مرتجف الركبتين
23 من المرأة ابتدأت الخطيئة وبسببها جميعنا نموت
24 من يترك المرأة الفاجرة على هواها كمن يترك مخرجا للماء في الحوض
25 إن هي لم تسلك بحسب إرادتك فاصرفها عنك وطلقها
1 : أو كنا ورد في السريانية واللاتينية تزينت بثلاث وجعلت نفسي جميلة أمام الرب وأمام البشر هكذا تتكلم الحكمة وكأنها هي شخص
2 : يشوع بن سيراخ 42 : 8
8 : من يعيش في وفاق مع زوجته حرفياً من لا يستخدم البقرة والحمار للفلاحة
10 : يشوع بن سيراخ 10 : 24 ، جامعة 12 : 13
11 : يشوع بن سيراخ 1 : 14 ، 40 : 26 ، 27 ، أمثال 1 : 7 بعض المخطوطات اليونانية تضيف مخافة الرب أصل محبته والايمان به أصل التعبد له
14 : لا رأس هكذا في اليونانية في العبرية لا سم المرأة هكذا في العبرية في اليونانمية العدو
15 : أمثال 21 : 9 ،ى 19 ، 25 : 24 ، 27 : 15
20 : أمثال 6 : 25
23 : تكوين 3 : 3 ، 6 ، 1 تيموثاوس 2 : 14
25 : تثنية 24 : 1 ، متى 19 : 3 - 9

1 هنيئا لزوج المرأة الصالحة فعدد أيامه مضاعف
2 المرأة الفاضلة تسعد زوجها فيقضي حياته بالسلام
3 المرأة الصالحة هدية عظيمة يعطيها الرب لمن يخافه
4 فيكون وجهه متهللا كل حين وقلبه في سرور أغنـيا كان أم كان فقيرا
5 ثلاثة أشياء يخافها قلبـي ومن الرابعة يستولي علي الذعر إشاعة في المدينة وتألب الغوغاء فهما مع النميمة أثقل من الموت
6 لكن ما يوجـع القلب ويحزنه امرأة تغار من امرأة أخرى ولسانها يؤذي الجميع
7 المرأة الشريرة نـير يوجـع الرقبة ومن يمسكها كمن يمسك عقربا
8 المرأة السكيرة تثير الغضب فهي لا تقوى على ستر عارها
9 عهر المرأة في وقاحة نظراتها وتفضحه غمزات أجفانها
10 إن كانت ابنتك قليلة الحياء فراقبها جيدا لئلا تفسدها حريتها
11 تنبه لوقاحة عينيها ولا تتعجب إذا أساءت إليك
12 كالمسافر العطشان من كل ماء يشرب هكذا تجلس هي عند كل سياج وتفتح جعبتها لكل سهم
13 وداعة المرأة تسعد زوجها ونشاطها يعطيه القوة والعافية
14 المرأة السكوت عطية من الرب وأدبها الحسن لا يقدر بثمن
15 المرأة الخجول نعمة على نعمة وعفة نفسها لا توازيها قيمة
16 كالشمس تشرق على جبال الرب هكذا يشرق جمال المرأة الصالحة في بيتها المرتب
17 كالسراج المضيء على قاعدة مقدسة هكذا حسن الوجه في المرأة المتناسقة
18 كعمودين من الذهب على قاعدتين من الفضة هكذا الساقان الجميلتان على قدمين متماسكتين
19 أمران يحزنان قلبـي والثالث يثير غضبـي محارب يفتقر وعاقل يهان ورجل يترك الفضيلة إلى الرذيلة فيعاقبه الرب بالموت
20 قلما يتجنب التاجر الغش ويخلو البائـع من الخطيئة
1 - 4 : تكوين 2 : 18 ، أمثال 18 : 22 ، الأيات 13 - 18 ، يشوع بن سيراخ 7 : 19 ، 36 : 26 - 30
6 : يعقوب 3 : 2 - 10
9 : أمثال 6 : 25
13 - 18 : الآيات 1 - 4 ، أمثال 14 : 1 ، 31 : 10 - 31  ، 1 تيموثاوس 2 : 9 ، 10 جبال الرب هكذا في اليونانية في العبرية والسريانية في أعلى السماء كالسراج خروج 25 : 31 - 39 المرأة أو الجسد بعض المخطوطات اليونانية والنص السرياني تضيف بعد الآية 18 الآيات احفظ يا ابني صحتك في عز شبابك ولا تهدر على الغرباء قواك ابحث في كل الأرض عن بعقة خصبة وازرع زرعك واثقاً بسلامة أصلك فينجح البنون الذين تخلفهم بعد موتك وهم على يقين بصحة نسبهم المرأة البغي لا تساوي بصفة والمرأة المتزوجة مقبرة لعشاقها المرأة الطاهرة شبيهة بالرجل الفاجر والمرأة التقية شبيهة بمن يخاف الله ، المرأة الوقحة تستحق المهانة والمرأة الفاضلة محتشمة حتى أمام زوجها المرأة المشاكسة عاهرة قليلة الحياء أما المحتشمة فتخاف الرب المرأة التي تكرم زوجها تعتبر حكيمة أما التي التي تهزأ به فتعتبر متعجرفة كافرة المرأة الصالحة تسعد زوجها وتضاعف عدد أيام حياته ، المرأة السفيهة الثرثارة أشبه بنفير الحرب وفي بيت مثل بيتها الرجل يعيش في معركة
19 : محارب هكذا في اليونانية في السريانية غني

1 كثيرون خطئوا لاجل الربح ومن يطلب الغنى يتعامى عن الحق
2 كما ينغرز الوتد بين حجرين كذلك تدخل الخطيئة بين البيع والشراء
3 من لا يتمسك بمخافة الرب سريعا يحل ببيته الخراب
4 في الغربلة تبقى النفاية وفي الحديث تنكشف النواقص
5 آنـية الخزاف يمتحنها الأتون والإنسان يكشفه حديثه
6 الشجرة تعرف من ثمارها وخواطر الإنسان من كلامه
7 لا تمدح أحدا قبل أن يتكلم فبهذا ينكشف الإنسان
8 إن طلبت الحق أدركته ولبسته كحلة في عيد
9 على أشكالها تقع الطيور وإلى العاملين بالحق يعود الحق
10 الأسد يكمن للفريسة كذلك الخطايا لمن يفعل الشر
11 الرجل الحكيم ثابت كالشمس أما الجاهل فيتغير كالقمر
12 بين الجهال عد الدقائق وبين العقلاء لا تهتم بالوقت
13 حديث الحمقى يبعث على القرف وضحكهم خطيئة مستهترة
14 كلام الشتامين يوقف شعر الرأس ومخاصماتهم تسد الآذان
15 نزاع المتكبرين سفك للدماء ومشاتماتهم تثقل المسامـع
16 فاشي الأسرار يفسد الثقة ولا يجد الصديق الـذي يتمناه
17 أحب صديقك وأخلص له وإن أفشيت أسراره فاتركه
18 لأنك تكون قضيت على صداقته كما لو كان عدوا لك
19 فأنت كمن يفلت طائرا من يده فلا يعود قادرا على اصطياده
20 تطلبه عبثا لأنه ابتعد وكالغزال فر من الفخ
21 للجرح ضماد وللإهانة صلح أما إفشاء الأسرار فلا رجاء فيه
22 الغامز بالعين يختلق الشرور وكل من يعرفه يبتعد عنه
23 في وجهك يحلو كلامه وكل ما تقول يعجبه وفي غيابك يفتري عليك
24 أبغضت الكثير خصوصا هو كذلك الرب من مبغضيه
25 من رمى حجرا إلى فوق أصاب نفسه كذلك الضربة الماكرة تجرح صاحبها
26 من حفر حفرة وقع فيها ومن نصب فخا صاده الفخ
27 من فعل الشر عليه ينقلب الشر ولا يعرف من أين
28 الاستهزاء والتعيـير شأن المتكبرين لكن الانتقام يكمن لهم كالأسد
29 الشامتون بسقوط الأتقـياء يصطادهم الشرك والوجع يهلكهم قبلما يموتون
30 الحقد والغضب كلاهما حماقة والخاطـئ متمسك بهما
1 : يشوع بن سيراخ 31 : 5 ، أمثال 28 : 20
5 : يشوع بن سيراخ 5 : 13
6 : متى 7 : 16
8 : رومة 9 : 31
10 : 1 بطرس 5 : 8
11 : ثابت كالشمس هكذا في اللاتينية في اليونانية خطاب الرجل الحكيم حكيم
14 : يشوع بن سيراخ 23 : 9
16 : يشوع بن سيراخ 8 : 17 ، 19 : 8 ، 9 ، 22 : 22 ، أمثال 11 : 13 ، 20 : 19 ، 25 : 9
18 : أمثال 6 : 5 - 17
22 : أمثال 6 : 13 ، 14
23 : وفي غيابك حرفياً وأخيراً
25 ، 26 : يشوع بن سيراخ الفصول 12 - 16 ، مزمور 7 : 16 ، 17 ، أمثال 28 : 10 ، جامعة 10 : 8

1 المنتقم ينتقم منه الرب ويحفظ حسابا لخطاياه
2 إغفر لمن يسيء إليك فيغفر االله ذنوبك حين تدعوه
3 أيحقد إنسان على آخر ثم يلتمس من الرب رحمته؟
4 وإن كان لا يرحم إنسانا آخر فكيف يستغفر عن خطاياه؟
5 وإن تربـى على الحقد وهو بشر زائل فمن أين يجيئه الغفران؟
6 أذكر آخرتك واذكر الفساد والموت واترك البغض واعمل بالوصايا
7 أذكر الوصايا ولا تحقد على قريبك واذكر عهد العلي وتغافل عن الإساءة
8 إمتنـع عن الخصومة فتقلل خطاياك فالرجل الغضوب الـذي يشعل الخصومة
9 الخاطـئ يبذر الشقاق بين الأصدقاء وينشر العداوة بين المسالمين
10 على قدر الوقود تشتعل النار على قدر العنف ينتشر الخصام وعلى قدر الغنى والقوة يتقد الغضب
11 الخصومة المفاجئة تضرم النار والنزاع المتسرع يسفك الدم
12 إذا نفخت في شرارة التهبت وإذا بصقت عليها انطفأت وكلاهما خرجا من فمك
13 اللعنة على النمام والمخادع فكم يصدم حياة المتوافقين
14 النمام ينغص حياة كثيرين ومن بلد إلى آخر يشردهم يدمر المدن العظيمة ويقلب بيوت العظماء
15 النمام يفصل المرأة عن زوجها ويحرمها من جميع أتعابها
16 من يصغي إلى النميمة لا يجد راحة ولا يعيش بسلام من بعد
17 ضربة السوط تؤثر في الجسم وضربة اللسان تحطم العظام
18 كثـيرون سقطوا بحد السيف وأكثر منهم بحد اللسان
19 فهنيئا لمن اتقى شره ولم يتعرض لغضبه هنيئا لمن لم يحمل نيره ولم يتقيد بسلاسله
20 فنيره من حديد وسلاسله من نحاس
21 الموت بحد اللسان فظيع حتـى إن القبر أفضل منه
22 لكنه لا يقوى على الأتقـياء ولا هم يحترقون بلهيبه
23 بل الـذين يتركون الرب يقعون فيه فيشتعل فيهم ولا ينطفـئ ينقض عليهم كالأسد ويفترسهم كالنمر
24 كما تسيج ملكك بالشوك وتغلق على فضتك وذهبك
25 كذلك زن كلامك بالميزان وضع مزلاجا لباب فمك
26 وكن حذرا لئلا تزل بلسانك وتقع فريسة للكامنين لك
1 - 7 : أمثال 20 : 22 ، متى 5 : 38 - 42 ، 6 : 12 ، 18 : 21 - 35 ، رومة 12 : 17
10 : أمثال 26 : 20 ، 21
11 : يشوع بن سيراخ 22 : 24
13 : أمثال 16 : 28
14 : النمام أو اللسان الثالث الذي يدخل بين شخصين
17 : تحطم العظام أي تنهي عن حياة الإنسان عاموس 2 : 1
18 : أمثال 18 : 21


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 6/6/2022, 11:53 عدل 1 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز



كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً Empty
مُساهمةموضوع: سفر يشوع بن سيراخ الفصول 29 - 35   كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً Empty9/2/2022, 10:17

1 من يعر قريبه مالا يكن رؤوفا به ومن يمده بالعون يحفظ الوصايا
2 أعر قريبك في وقت حاجته وأوفه ماله عليك ولا تتأخر
3 كن صادقا وأمينا معه فتنال في كل حين حاجتك
4 هناك من يحسب الدين لقية فيسبب المتاعب لمن ساعده
5 قبل أن يحصل عليها يقبل يد الدائن ويتحدث بخنوع لكن متى حان وقت ردها يماطل ويعرب عن أساه ويشكو الدهر
6 إن أجبره الدائن لم ينل حتـى النصف ويحسب ما ناله لقية وإلا فيخسر ماله وبلا سبب يربـي عدوا فيلعنه المديون ويشتمه وبدل الإكرام يكافئه بالإهانة
7 فكثيرون يرفضون أن يعيروا المال لا خبثا بل مخافة أن يخسروه بغير سبب
8 مع ذلك اصبر على البائسين تصدق عليهم ولا تماطل
9 وعملا بالوصية أعن المساكين وفي فقرهم لا تردهم خائبـين
10 فأحسن أن تنفق مالك على أخ أو صديق من أن يصدأ تحت الحجر ويتلف
11 أنفق مالك مثلما أوصى العلي فينفعك أكثر من احتفاظك به
12 الصدقة كنز في خزينتك تنقذك من كل شر
13 تساعدك في مقاتلة العدو أكثر من ترس القوي ورمح البطل
14 الرجل الصالـح يكفل قريبه والرجل القليل الحياء يخذله
15 لا تنس فضل الـذي يكفلك لأنه خاطر بنفسه لأجلك
16 الخاطـئ يهدم مكانة الكفيل
17 وناكر الجميل يخذل منقذه
18 الكفالة حطمت مكانة الكثيرين وهزتهم كأمواج البحر هجرت العظماء من بيوتهم فتاهوا بين الأمم الغريبة
19 الشرير الـذي يكفل الآخرين طمعا بالربح يقع في يد القضاء
20 أعن قريبك قدر طاقتك لكن احذر السقوط في مثل حاجته
21 أصل المعيشة الماء والخبز واللباس وبيت إليه يأوي
22 حياة الفقير في كوخ له حقير خير له من الولائم الفاخرة في بيت سواه
23 إقنع بالقليل والكثير على السواء فلا يقال لك إنك متطفل
24 بئس حياتك من بيت إلى بيت فحيثما تكون لا تجرؤ أن تفتح فمك
25 تطعم وتسقي ولا أحد يشكرك وإلى ذلك تسمع أقوالا مرة
26 قم يا غريب جهز المائدةَ وهات مما بـيدك وأطعمني
27 إنصرف يا غريب فإني أنتظر ضيفا كريما أخي جاءني ضيفا فأحتاج إلى بيتي
28 أمران لا يحتملهما الرجل الفهيم إهانة المضيف وتعيـير الدائن
1 : من يمده بالعون أو يقوي يده خروج 22 : 24 ، لاويين 25 : 35 ، 36 9
2 : مزمور 37 : 21 ، 112 : 5
4 : لقيته شيء وجد مصادفة ويجوز الاحتياط به
7 : يشوع بن سيراخ 8 : 12 )
8 - 13 : يشوع بن سيراخ 3 : 30 ، 31 ، 17 : 22 ، طوبيا 4 : 9 ،  12 : 8 ، 9 ، تثنية 15 : 7 - 11 ، متى 6 : 20 ، يعقوب 5 : 3
14 - 20 : يشوع بن سيراخ 8 : 13 ، أمثال 6 : 1 - 5
21 : يشوع بن سيراخ 39 : 26
23 : لوقا 3 : 14 ، فيلبي 4 : 11 ، عبرانيين 13 : 5

1 من أحب ابنه أكثر من ضربه لـيفرح به فيما بعد
2 من أدب ابنه يجني ثمر تأديبه ويعتز به بين معارفه
3 من علم ابنه يحسده أعداؤه وبين أصدقائه يبتهـج به
4 حتـى لو مات الوالد فكأنه لم يمت لأنه يخلف من هو مثيله
5 في حياته يرى ابنه ويفرح وعند وفاته لا يأسف على شيء
6 يخلف من ينتقم من أعدائه وبالمعروف يكافـئ أصدقاءه
7 من يغنج ابنه ضمد له الجراح وعند كل صراخ منه يضطرب قلبه
8 الفرس الـذي لم يروض يصير جموحا والابن الـذي لم يضبط يصير عنيدا
9 إن غنجت ابنك خيبك وإن مازحته أحزنك
10 إن ضاحكته يشقيك ومن الغضب تصر على أسنانك
11 لا تعطه الحرية في صباه ولا تتغافل عن إساءاته
12 طوعه في صغره واضربه على جانبيه لئلا يصير عنيدا فيعصيك ويحزنك
13 أدبه واجتهد في تهذيبه لئلا يأتي بما يخجلك
14 فقير لكن معافى وقوي خير من غني يشكو من الأمراض
15 الصحة والقوة خير من كل الذهب وقوة الجسد خير من ثروة لا تحصى
16 لا غنى يفوق العافية ولا سرور يفوق فرح القلب
17 الموت ولا الحياة البائسة والراحة الأبدية ولا المرض العضال
18 الطيبات إلى فم المريض كالأطعمة إلى صنم
19 فأية منفعة للصنم بالقربان؟فهو لا يأكل ولا يشم هكذا من يصيبه االله بالمرض
20 يرى الطيبات ويتنهد كالخصي الـذي يعانق عذراء
21 لا تسلم قلبك إلى الحزن ولا تعذب نفسك بالتأمل
22 فرح القلب حياة للانسان والبهجة تطيل أيامه
23 غنج نفسك وفرج عن قلبك واطرد الحزن بعيدا عنك فالحزن أودى بحياة كثيرين ولا منفعة فيه لأحد
24 الغيرة والغضب يقصران العمر والغم يجلب الشيخوخة قبل الأوان
25 القلب الفرح يفتح الشهية ويساعد الهضم
1 - 12 : يشوع بن سيراخ 7 : 23 ، 1 ملوك 2 : 5 - 9 ، أمثال 13 : 24 ، 23 : 24 ، 25 ، رومة 12 : 19 ، 22 : 6 ، أفسس 6 : 4 بعض المخطوطات تضيف لا تشفق على أخطائه وأحن عنقه ما دام صغيراً ويسبب لك المتاعب
17 : يشوع بن سيراخ 41 : 2 ، أيوب 3 : 20 - 22 ، جامعة 4 : 1 - 3 ، 2 كورنتوس 12  : 9
18 : صنم هكذا في العبرية في اليونانية قبر قارن رسالة إرميا الآية 26
19 : تثنية 4 : 28 ، مزمور 115 : 5 - 6 ، إشعيا 44 : 9 - 20 ، دانيال 14 : 6 - 7 )
20 : بعض المخطوطات تضيف هذه حال من يريد أن يعيد الحق بالقوة يشوع بن سيراخ 20 : 4
21 - 25 : جامعة 11 : 9 ، 10
23 : غنج أو أحبب

1 الاهتمام بالغنى يذيب الجسد والأرق من أجله يطرد النوم
2 الهم الدائم يمنع النعاس كما يمنعه المرض الشديد
3 الغني يتعب في جمع المال وفي راحته ينعم بالملذات
4 الفقير يتعب في تحسين حاله وفي راحته يصيبه الجوع
5 من أحب الذهب يذنب ومن سعى وراء الربح يضل
6 كثيرون سقطوا لأجل الذهب ورأوا هلاكهم وجها إلى وجه
7 الذهب عثرة للذين يعبدونه وكل الجهلاء يعتزون
8 هنيئا لغني لا عيب فيه لأنه وراء المال لا يسعى
9 فمن هو؟لنهنئه لأنه صنع العجائب في شعبه
10 من جاز هذا الامتحان بكمال فله الفخر فهل قدر أن يخطأ ولم يخطأ؟أو أن يسيء إلى الآخرين ولم يسئ؟
11 أقام الدليل على صحة ثروته فيعلن الجميع أنه من المحسنين
12 إذا جلست إلى مائدة غنية فلا تفتح فمك في اندهاش ولا تقل ما أكثر ما عليها
13 تذكر كم العين الشرهة سيئة ولا شيء في الكون أسوأ من العين فهي لذلك تدمع في كل فرصة
14 لا تمد يدك إلى صحن فيه يد جارك الضيف لئلا تصطدم يدك بـيده
15 فكر بقريبك كما تفكر بنفسك وكن حذرا في كل ما تفعل
16 كل مما أمامك كإنسان مهذب ولا تكن نهما لئلا تبغض
17 كن أول من يتوقف عن الأكل تأدبا ولا تكن شرها فتوذي الآخرين
18 إذا جلست للطعام بين كثيرين فلا تمد يدك إليه قبلهم
19 المتأدب يكتفي بالقليل وعلى فراشه لا يضيق تنفسه
20 المعتدل في طعامه ينام عميقا وباكرا يقوم في أحسن حال أما الأرق وعسر الهضم والمغص فمن نصيب من يأكل بشراهة
21 إذا أجبرت على كثرة الأكل فاخرج واستفرغ فتستريح
22 إسمع يا ابني ولا تستخف بـي وأخيرا تختبر صدق أقوالي في جميع أعمالك كن معتدلا فلا يصيبك المرض
23 السخي بالطعام يمتدحه الناس ويشهدون صادقين بحسن ضيافته
24 وأما البخيل فيشهرون به وبانحطاطه يشهدون شهادة يقين
25 لا تظهر رجولتك بشرب الخمر فالخمر أهلكت كثيرين
26 الأتون يمتحن الفولاذ والخمر تمتحن قلوب الممعنين في السكر
27 الخمر حياة للإنسان إذا شربتها في اعتدال فأي عيش لمن لا يشربها؟وهي الـتي خلقت لفرح الإنسان
28 الخمر تبهـج القلب وتسر النفس لمن شرب منها في وقتها ما كفى
29 الإفراط في شرب الخمر كدر للنفس وسبـيل إلى الخصومة والنزاع
30 الخمر تثير غضب الجاهل  فتضره وتضعف قوته وتنزل به الضربات
31 على مائدة الخمر لا توبخ أحدا ولا تحتقره في إظهار سروره لا تكلمه آلاما مهينا ولا تطالبه بدفع ديونه
1 - 11 : يختلف ترتيب يشوع بن سيراخ الفصول 31 - 36 حسب المخطوطات نحن نتبع هنا رتيب السريانية واللاتينية وما تبقى من العبرية لوقا 12 : 15 - 31 النعاس هكذا في اليونانية في العبرية أن يجد طعاماً يشوع بن سيراخ 11 : 18 ، 19 تحسين حاله أو سد حاجته يشوع بن سيراخ 27 : 1 يضل أو قاده إلى الخطيئة 1 تيموثاوس 6 : 9 ، 10
12 - 23 : أمثال 23 : 1 - 3 غنية أو كبيرة هكذا في اليونانية في العبرية رجل غني متى 7 : 12 كإنسان مهذب هكذا في العبرية يشوع بن سيراخ 37 : 29 - 31 في اليونانية انهض عن الطعام معتدلاً هكذا في الفبرية نشيطاً الناس أو الشفاه
24 : يشهرون به أو تتذمر عليه المدينة
25 - 31 : مزمور 104 : 15 ، أمثال 20 : 1 ، إشعيا 5 : 22 الممعنين المتجبرين

1 إذا رأسوك على المائدة فلا تتكبر بل كن بينهم كواحد منهم إهتم بهم قبل أن تجلس
2 ثم خذ مكانك وافرح معهم فتنال مديحهم تقديرا لكفاءتك
3 إن كنت أكبر الضيوف سنا فاستلم الكلام لكن فقط على ما تعرفه ولا تمنع الغناء
4 وتكثر الكلام في وقت سماعه ولا تظهر حكمتك في غير وقتها
5 فالموسيقى في جلسة الخمر كحجر من ياقوت في خاتم من ذهب
6 والنغم على خمر لذيذة كحجر من زمرد في خاتم من ذهب
7 تكلم وإن آنت شابا، فتكلم عند الحاجة فقط إذا سألوك مرتين
8 عبر عن الكثير بالقليل وكن كمن يعلم ويصمت
9 لا تقارن نفسك بأهل الشأن وعندما يتكلم الآخرون لا تكثر الكلام
10 قبل الرعد ينطلق البرق قدام الرجل الرصين صيته
11 في الوقت المناسب قم واذهب ولا تتأخر وإلى بيتك أسرع دون إبطاء
12 هناك تنعم وافعل ما تشاء ولكن لا تخطأ بامتداح نفسك
13 وعلى كل هذا بارك خالقك فهو الـذي يشبعك من خيراته
14 من خاف الرب يقبل تأديبه والـذين يبكرون ويطلبونه ينالون رضاه
15 من طلب الشريعة يمتلـئ منها أما المرائي فيعثر فيها
16 من خاف الرب يتبين عدله يرى أعماله الصالحة كالنور
17 الخاطـئ لا يقبل الانتقاد ويفسر الشريعة لـيفعل ما يريد
18 الفهيم يقدر كل رأي والمتكبر لا يهتم بشيء
19 لا تعمل شيئا من غير روية لئلا تندم إذا عملته
20 لا تسلك طريق المخاطر لئلا تسقط على الحجارة
21 لا تطمئن إلى الطريق حين تبدو سهلة وبسيطة
22 كن حذرا في جميع أعمالك ففي ذلك تحفظ أعمالك
23 من يؤمن بالشريعة يسمع للوصايا ومن يثق بالرب لا يخسر
1 : متى 23 : 6
2 : مديحهم أو بالاكليل
7 : أيوب 32 : 4 - 7
13 : تثنية 8 : 10 ، 1 تيموثاوس 4 : 4
14 : هنا تبدأ المجموعة الرابعة وتنتهي في يشوع بن سيراخ 42 : 14
17 : 2 تيموثاوس 4 : 3
18 : المتكبر أو المستهزىء أو الغريب
21 : سهلة وبسيطة في السريانية واللاتينية واليونانية ولا حتى إلى أبنائك
22 ، 23 : تثنية 4 : 9 ، مزمور 22 : 5 ، 6 ، أمثال 16 : 17 ، 19 : 16 ، 1 تيموثاوس 4 : 16

1 من اتقى الرب لا يصيبه شر وفي المحنة مرارا ينجيه
2 الحكيم لا يبغض الشريعة أما المنافق فيها كسفينة في الزوبعة يكون
3 الفهيم يثق بالشريعة ويجدها صادقة كالوحي الإلهي
4 هيـئ ما تريد قوله فتسمع واستفد مما تعلمته وجاوب
5 قلب الأحمق وعقله كعجلة في محورها يتحركان أبدا في دائرة
6 الصديق المستهزئ كحصان جموح يصهل تحت كل من يركبه
7 لماذا يفضل يوم على يوم ونور كل يوم في السنة من الشمس؟
8 الرب ميز بين الأيام وعين المواقيت على اختلافها
9 فمنها ما أعلى شأنه وقدسه ومنها ما جعله في عداد الأيام
10 والبشر كلهم من التراب فمن التراب صنع آدم
11 لكن الرب بحكمته ميز بينهم ونوع أحوالهم
12 فمنهم من باركه وأعلى شأنه ومنهم من قدسه وقربه إليه وآخرون لعنهم وأذلهم وأنزلهم من رفيع مقامهم
13 فمثل الطين في يد الخزاف يجبله على الشكل الـذي يريد هكذا الناس في يد صانعهم يجازيهم بحسب ما يرتضيه
14 كما أن الخير نقيض الشر والموت نقيض الحياة كذلك التقي نقيض الخاطـئ
15 فتأمل تجد جميع أعمال العلي اثنين اثنين الواحد نقيض الآخر
16 أنا كنت آخر من استفاق لـيلتقط في الكرم وراء القطافين
17 لكني ببركة الرب لحقت بالآخرين وملأت معصرتي كواحد منهم
18 فاشهدوا ما جنيته لم يكن لي وحدي بل أيضا لكل من يطلب المعرفة
19 إسمعوني يا عظماء الشعب وأصغوا إلي يا رؤساءه
20 لا تسلط عليك ابنك في حياتك ولا امرأتك ولا أخاك ولا صديقك لا تودع عند أحد أموالك لئلا تندم فتضرع إليه كي يردها
21 ما حيـيت وما دام فيك نفس لا تسلط أحدا عليك
22 فخير لك أن يحتاجك بنوك من أن تعتمد أنت عليهم
23 في كل أعمالك احتفظ بسيطرتك ولا تدع شيئا يمس سلطتك
24 فقط في الأخير في ساعتك الأخيرة تقسم ميراثك للورثة
25 العلف والعصا والحمل للحمار والخبز والتأديب والعمل للعبد
26 شغل عبدك بالعمل فتستريح واتركه بلا عمل فيطلب الحرية
27 النير وما إليه لتدجين الحيوان والعصا والكرباج للعبد الشرير
28 أجبره على العمل لئلا يتكاسل والكسل يعلم كل أنواع الخبث
29 العمل هو كل ما يليق به فإن لم يطـع ثقل عليه القيود
30 لكن لا تبالـغ في عقابه ولا تفعل شيئا خارج العدل
31 عامل عبدك كنفسك لأنك اقتنيته بعرق جبـينك
32 عامله كأخيك فحاجتك إليه كما إلى نفسك
33 إن أسأت إليه وهرب منك فأين تبحث عنه؟
1 : أمثال 12 : 21 ، 1 كورنتوس 10 : 13
3 : أو قول الكاهن أو الأوريم والتميم خروج 28 : 30
5 : يشوع بن سيراخ 27 : 11
9 : تكوين 1 : 14 ، 2 : 3 ، خروج 20 : 11
10 : تكوين 2 : 7 ، أيوب 10 : 9 ، 1 كورنتوس 15 : 47
12 : يشوع بن سيراخ 10 : 14 ، 15 ، 1 صموئيل 2 : 8 ، لوقا 1 : 51 - 55 قربه إليه في الخمة الإلهية عدد 16 : 5
13 : إشعيا 45 : 9 ، أيوب 10 : 8 ، 9
14 ، 15 : يشوع بن سيراخ 42 : 24 ، 25
16 : استفاق أو عمل
18 : يشوع بن سيراخ 24 : 34
22 : من أن تعتمد أنت عليهم حرفياً من أن تنظر أنت إلى أيدي بنيك
26 : أشغل عبدك بالعمل هكذا في العبرية في اليونانية اعمل بانتظام
28 : يتكاسل هكذا في اليونانية في العبرية يتمرد
30 : أمثال 29 : 19
31 : يشوع بن سيراخ 7 : 20 ، فيلمون الآية 16 بعرق جبينك حرفياً بالدم
33 : منعت شريعة موسى تسليم عبد هرب من عند سيده تثنية 23 : 16 ، 17

1 آمال الأحمق باطلة كاذبة والأحلام تثير مخيلة الجاهل
2 كالقابض على الظل والراكض وراء الريح كذلك الـذي يصدق الأحلام
3 ما يرى في الحلم انعكاس لا حقيقة كانعكاس الوجه في المرآة
4 من النجاسة لا تخرج الطهارة ومن الكذب لا يخرج الصدق
5 العرافة والتطير والأحلام باطلة كخيالات امرأة في المخاض
6 فإياك أن تعيرها اهتمامك إلا إذا كانت من العلي
7 الأحلام أضلت كثيرين فخابوا لاعتمادهم عليها
8 الشريعة تتم بغير تلك الأكاذيب والحكمة أكمل ما تكون في الفم الصادق
9 كثير الأسفار واسع الاطلاع وكثير الخبرة يتحدث بفهم
10 عديم التجربة قليل المعرفة وكثير التجوال كثير الحيلة
11 في أسفاري رأيت أمورا كثيرة وتعلمت ما يفوق قدرتي على التعبـير
12 وكم مرة أشرفت على الموت فنجوت باعتمادي على خبرتي
13 الـذين يخافون الرب أحياء يبقون لأن رجاءهم في القادر على تخليصهم
14 الـذين يخافون الرب لا يخيفهم شيء ولا يفزعون فرجاؤهم في الرب
15 هنيئا للذين يخافون الرب لأنهم يعرفون أين يجدون العون
16 الرب يرى محبيه وهو نصير قدير وسند قوي يسترهم من الحر ويظللهم في الظهيرة ويقيهم العثرات والسقوط
17 الرب ينعش النفس وينير العيون ويمنح الصحة والحياة والبركة
18 ذبـيحة بمال الحرام مهزلة وكل ما يقدمه الظالمون غير مقبول
19 العلي لا يرضى بقرابـين الأشرار ولا بكثرة ذبائحهم يغفر خطاياهم
20 من قدم ذبـيحة من مال المساكين فهو كمن يذبح الابن أمام أبـيه
21 خبز الفقراء حياتهم من منعهم إياه فهو سافك دم
22 من يسلب قوت الآخر يقتله ومن يحرم الأجير أجرته يسفك دمه
23 حين يهدم الواحد ما بناه الآخر فماذا يجنـيان سوى التعب؟
24 واحد يصلي وآخر يلعن فلمن منهما يستمع الرب؟
25 من يتطهر من مس الميت ثم يلمسه ثانية فماذا ينفعه تطهيره؟
26 كذلك من يصوم عن خطاياه ثم يعود إليها ماذا ينفعه صيامه واتضاعه ومن يستجيب لدعائه؟
1 - 13 : تثنية 13 : 2 - 5 ، 8 : 9 : 14 ، إشعيا 14 : 4 ، إرميا 14 : 14 الأسفر أو الأدب
16 : مزمور 27 : 1 ، 114 : 7
25 : يتطهر أو يغتسل بالماء فيزيل الدنس في يديه
26 : أو أتضاعه؟ ومن يستجيب لدعائه؟

1 من حفظ الشريعة يكثر من تقديم القرابـين
2 ومن راعى الوصايا يقدم ذبـيحة السلامة
3 لإبداء الشكر تقرب تقدمة الدقيق
4 وللتصدق تقدم ذبـيحة الحمد
5 في الرجوع عن الشر مرضاة الرب وفي الرجوع عن الظلم تكفير الذنوب
6 لا تحضر أمام الرب فارغ اليدين
7 فالذبائح والقرابـين تفرضها الشريعة
8 ذبـيحة الصديق دسم على المذبح ورائحتها طيبة أمام العلي
9 ذبـيحة الصديق مقبولة وذكرها لا ينسى
10 أكرم الرب بعين سخية ولا تبخل عليه من بواكير غلالك
11 كن بشوش الوجه في كل عطية وكرس للرب عشر غلالك بفرح
12 أعط العلي على حسب ما أعطاك ولتكن عطيتك بعين سخية
13 لأن الرب يحسن المكافأة فيكافئك سبعة أضعاف
14 لكنه لا يقبل الرشوة
15 فإياك والذبـيحة الـتي بها عيب الرب ديان وهو لا يعرف المحاباة
16 لا ينصر أحدا على الفقير ويستجيب لصلاة المظلوم
17 لا يتجاهل اليتيم المتضرع إليه ولا شكوى الأرملة
18 فهو يرى دموعها على خديها
19 ويسمع صراخها الـذي سبب هذه الدموع
20 من يتعبد للرب بكل قلبه يتقبله الرب وصلاته تبلغ الغيوم
21 صلاة المتواضع تخترق الغيوم ولا يتعزى إلى أن يبلغ غايته ولا يستريح حتـى يراه العلي
22 ويحكم بعدل ويجري القضاء فالرب لا يبطـئ ولا يصبر طويلا،
حتـى يحطم ظهر من لا يرحم
23 وعلى الأمم الغريبة يصب نقمته يقضي على المتكبرين ويكسر صولجان الأشرار
24 يجازي الناس بحسب أعمالهم ونياتهم
25 يحكم لشعبه فيجعلهم يبتهجون برحمته
26 فرحمته محمودة أوان الضيق كغيم المطر أوان القحط
1 : 1 صموئيل 15 : 22 ، هوشع 6 : 6
4 : عبرانيين 13 : 16
6 : تثنية 16 : 16 ، 17
8 : دسم أو كاملة لاويين 3 : 14 - 16
9 : لاويين 2 : 1 - 3 ، 16 ، 6 : 8
11 : 2 كورنتوس 9 : 7 ، تثنية 14 : 22 - 29
15 : حكمة 6 : 7 ، يعقوب 2 : 1
20 : يشوع بن سيراخ 21 : 5
24 : أمثال 24 : 12 ، إرميا 17 : 10 ، متى 16 : 27


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 6/6/2022, 11:55 عدل 1 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز



كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً Empty
مُساهمةموضوع: سفر يشوع بن سيراخ الفصول 36 - 42   كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً Empty9/2/2022, 18:54

1 إرحمنا يا رب إله الجميع
2 واجعل جميع الأمم يخافونك
3 إرفع يدك على الأمم الغريبة لـيعرفوا يا رب جبروتك
4 وكما أظهرت لهم فينا قداستك هكذا أظهر لنا فيهم عظمتك
5 دعهم يعرفون كما عرفنا نحن أن لا إله إلا أنت يا رب
6 أرنا عجائب جديدة أعد أعمالك الخارقة
7 واجعل مجد يدك أكثر قوة
8 أثر غيظك صب غضبك
9 دمر الخصم واقض على العدو
10 تذكر عهدك وعجل يوم تحقيقه لـيحدث الناس بأعمالك العظيمة
11 لياكل غضبك الناري كل من ينجو وليهلك كل من يضطهد شعبك
12 هشم رؤوس قادة الأعداء
13 أولئك القائلون لا يوجد غيرنا إجمع أسباط يعقوب كلهم
14 وأعد إليهم ميراثهم كما في البدء
15 يا رب ارحم الشعب الـذي تسمى باسمك إسرائيل الـذي اعتبرته بكرك
16 ترأف بمدينتك المقدسة ومقامك المقدس أورشليم
17 إملأ صهيون بأخبار معجزاتك وهيكلك بمجدك
18 إشهد لمن خلقت منذ البدء وحقق النبوءات الـتي باسمك
19 كافـئ الـذين يرجونك يا رب وأظهر صدق أنبـيائك
20 إستجب يا رب لصلاة عبـيدك بحسب نعمتك على شعبك فيعلم جميع سكان الأرض أنك أنت الرب إله الدهور
21 المعدة تستلم كل طعام لكن بعض الطعام أطيب من غيره
22 وكما يميز الذوق مختلف الأطعمة هكذا يكشف الفهيم كلام الكذب
23 القلب الخبـيث يسبب الغم لكن الرجل الخبـير يعرف كيف يعامله
24 المرأة تتزوج أي رجل كان أما الرجل فيختار الأفضل بين البنات
25 جمال المرأة يبهـج الرجل ويفوق جميع ما يتمناه
26 وإن كان في لسانها لطف ووداعة فزوجها من القلة السعداء
27 من تزوج امرأة كهذه حصل على أحسن شيء ممكن فهي له عون وسند
28 الملك بلا سياج ينهب والرجل بلا امرأة ينوح كالتائه
29 من يأمن اللص المسلح الهائم من مدينة إلى مدينة هكذا حال الرجل الـذي لا مأوى له فيبـيت حيثما يدرآه المساء
2 : متى 6 : 9
5 : تثنية 32 : 39
10 : يوم تحقيقه يلمح الكاتب إلى نهاية الشرور والآلام التي تسود الكون
14 : بعد هذه الآية يتوافق المخطوط اليوناني مع الرياني واللاتيني وننتقل حالاً إلى الآية 14
15 : تثنية 28 : 10 ، إشعيا 63 : 19 ، إرميا 14 : 9 بكرك خروج 4 : 22
17 : هيكلك هكذا في العبرية والسريانية في اليونانية واللاتينية شعبك
20 : أو على حسب بركة هرون على شعبك
22 : متلف الأطعمة أو أطعمة الصيد
25 : ما يتمناه أو تشتهيه العيون يشوع بن سيراخ 26 : 13 - 18 أو فحظ زوجها يفوق حظوظ البشر عون وسند تكوين 2 : 18 ، امثال 18 : 22

1 واحد يقدر أن يقول أنا أيضا صديقك لكن كم من واحد هو صديق بالاسم
2 ألا يبعث الغم حتـى الموت أن يتحول الصديق إلى عدو؟
3 أيتها النزوة إلى الشر لماذا وجدت وغطيت وجه الأرض بالمكر
4 كم من صديق ينعم بخيرات صديقه وفي وقت الضيق ينقلب عليه
5 هناك من يشارك صديقه المصاعب وفي الحرب يمتشق السلاح دفاعا عنه
6 إياك أن تنسى صديقا لك خصوصا إذا حسنت حالك
7 كل واحد يمتدح النصيحة الـتي يقدمها ومنهم من يقدم النصيحة لمنفعته
8 كن حذرا ممن ينصحك واستخبر أولا عن غايته فما دام يفكر أولا بغايته فهو يقدم لك نصيحة سيئة
9 ويقول هذا يناسبك ويقف جانبا لـيرى ما يصيبك
10 لا تستشر من لا يثق بك واكتم نصيحتك عمن يحسدك
11 ولا تعلن نـياتك لا تستشر المرأة في ضرتها ولا الجبان في أمور الحرب لا تستشر التاجر في التجارة ولا المشتري في ما يخص البيع لا تستشر اللئيم في عرفان الجميل ولا الرجل القاسي في حسن المعاملة لا تستشر الكسلان في الشغل ولا عامل أجرة في إنجاز عمل يتطلب سنوات أو خادما بطيئا في عمل صعب إلى هؤلاء لا تستمع في أية نصيحة
12 بل استمع إلى من يخاف االله ويعمل بالوصايا وإلى من يفكر ويشعر كما تفكر وتشعر وإلى من يتألم إذا فشلت كما تتألم
13 وفوق ذلك خذ بنصيحة قلبك فما لك من مشير أصدق منه
14 فشعورك يقول لك ما هو أصدق من سبعة رقباء في برج مرتفـع
15 وفي كل هذا تضرع إلى العلي لـيهديك إلى الطريق المستقيم
16 تباحث في الأمر قبل العمل به واطلب النصيحة قبل كل فعل
17 فقرار الإنسان يؤدي إلى إحدى هذه النتائـج
18 الخير أو الشر الحياة أو الموت وما يؤدي إلى أي منها هو اللسان
19 من الناس من يعرف ويعلم كثيرين لكنه لا يفيد نفسه في شيء
20 ومنهم من يدعي الحكمة في الكلام لكنه مكروه فهو لذلك يجوع
21 فالرب لم ينعم عليه باللباقة ولا هو من الحكمة على شيء
22 ومن الناس من حكمته لنفسه وثمارها الصالحة لا تتعداه
23 فالحكيم حقا يعلم شعبه وثمار حكمته دائمة الفائدة
24 بذلك يمتلـئ بركة ويغبطه كل من يراه
25 حياة الإنسان أيام معدودة أما أيام إسرائيل فلا عدد لها
26 الحكيم يحظى بثقة شعبه واسمه يحيا إلى الأبد
27 إمتحن نفسك يا ابني طول حياتك وامنعها عن كل ما يضرها
28 فما كل شيء نافـع لكل واحد ولا كل واحد يرضى بكل شيء
29 كن معتدلا في اللذة وإلى الأطعمة لا تكن شرها
30 فكثرة الأكل تجلب المرض والشراهة أوجاع البطن
31 كثيرون هلكوا من الشراهة ومن يتجنبها تطول حياته
1 - 6 : يشوع بن سيراخ 6 : 1 - 17 لماذا وجدت هكذا في العبرية والسريانية واللاتينية المصاعب حرفياً المعدة إذا حسنت حالك أو إذا ملكت أسلاباً
12 : يشوع بن سيراخ 9 : 15 ، 16
14 : برج هكذا في العبرية
18 : أمثال 18 : 21
21 : نقرأ هذه الآية في اليونانية لا في العبرية ولا في السريانية
22 : لنفسه أو لمنفعته وثمارها الصالحة لا تتعداه حرفياً وثمار فهمه أكيدة على شفتيه لا تتعداه أو كلام في مكلام
28 : 1 كورنتوس 6 : 12 ، 10 : 23
29 - 31 : يشوع بن سيراخ 31 : 20

1 أكرم الطبـيب لأجل فوائده ولأن الرب خلقه
2 فمن العلي معرفته ومن الملوك جوائزه
3 قدرته ترفع رأسه وأصحاب الشأن يقدرونه
4 الرب خلق الأدوية من الأرض والعاقل يستخدمها
5 أما بعود تحول الماء عذبا؟فأقيم الدليل على قدرة الرب
6 الرب عرف بني البشر بهذه الأدوية حتـى بعجائبها يمجدوه
7 فالعطار يمزجها والطبـيب يستعملها لـيشفي الأوجاع من المرض
8 فأعمال الرب لا تنتهي وبها تعم العافية وجه الأرض
9 إذا مرضت يا ابني فلا تتهاون بل صل إلى الرب فهو يشفيك
10 عد عن ذنوبك واعمل بالحق وطهر قلبك من كل خطيئة
11 قرب للرب بخورا وتقدمة الدقيق وكن سخيا على قدر ما أمكنك
12 وادع الطبـيب لأن الرب خلقه أيضا وخله إلى جانبك ما احتجته
13 فيوما ما يكون شفاؤك على يديه
14 ويكون ذلك أنه دعا الرب فاستجاب منعما عليه بالنجاح في تخفيف الأوجاع واسترجاع العافية
15 أما الخاطئون أمام خالقهم فسيمرضون وإليهم يدعون الطبـيب
16 إذرف الدموع يا ابني على الميت وبادر إلى النواح كمن أصيب بأفدح الخسائر
كفن جسده كما يليق ولا تتهاون بدفنه
17 إبكه بمرارة وأكثر من النحيب وأقم مناحة بحسب ما يستحق لـيوم أو لـيومين لئلا تلام ثم انصرف من حزنك إلى العزاء
18 الحزن يؤدي إلى الموت وهم القلب يهد العزيمة
19 الحزن في المصيبة لا مفر منه والحياة في البؤس لعنة
20 لا تسلم قلبك إلى الحزن بل اصرفه عنك وتذكر مصيرك أيضا
21 لا تنس أن الميت لن يعود وأنك لا تنفعه بل تضر نفسك
22 تذكر أن مصيره مصيرك أيضا البارحة هو وغدا أنت
23 إذا استراح الميت فحاول نسيانه وعند خروج روحه تعز عنه
24 من يبغي الحكمة يتفرغ لها ومن يحصل عليها لـيتحرر من الأشغال الأخرى
25 فكيف يحصل الفلاح على الحكمة وكل طموحه أن يحمل المنخس ويسوق الثيران ويهتم بأمورها؟يحصر حديثه في العجول
26 وقلبه في خطوط الفلاحة ويسهر ليالـيه في تسمين البقر
27 كذلك كل من له صنعة وحرفة يصل الليل بأطراف النهار لحفر النقوش في الخواتم جاهدا في تنويع أشكالها قلبه في مشابهة الصورة لأصلها وسهره في استكمال ما يصنع
28 وكذلك الحداد الجالس عند سندانه المنهمك بحديدة ضخمة وهو يعاني حر الأتون فيما لهيب النار يلفح لحمه صوت المطرقة يصم أذنيه وعيناه لا تحيدان عما يصنع قلبه في إتمام مصنوعاته وسهره في استكمال إتقانها
29 وكذلك الخزاف الجالس على عمله وهو يدير دولابه برجليه فلا يهتم إلا بعمله ويحصي كل مصنوعاته
30 بذراعيه يعرك الطين وبقدميه يلين قساوته قلبه في إتقان الدهان وسهره في تنظيف الأتون
31 هؤلاء كلهم يتكلون على أيديهم وكل منهم ماهر في صناعته
32 بدونهم لا تعمر مدينة ولا يكون فيها مقيم ولا زائر
33 لكنهم لا يستشارون في مجلس الشعب وفي المجتمع لا يحتلون مقاعد الشرف لا يجلسون على منابر القضاة ولا يفهمون القانون لا ثقافة عندهم ولا أحكام صائبة وبين أهل الشرائـع لا يظهرون
34 لكنهم يؤمنون دوام هذه الخليقة وكل آمالهم في ممارسة صناعتهم وخلافا لهؤلاء الصناع من يسلم نفسه إلى التأمل في شريعة العلـي
الأرض أو الطبيعة
5 : خروج 15 : 23 - 25 قدرة الرب أو قدرة العود
7 : يشفي الأوجاع الطبيب هكذا في العبرية
9 : يعقوب 5 : 14 - 16
10 : واعمل الحق أو اعمل أعمال الرب
11 : هذه هي التقدمة التذكارية لاويين 2 : 1 ، 2 ، 6 - 8 ، يشوع بن سيراخ 35 : 9 ، 45 : 16 سخياً هكذا في اللاتينية في العبرية سخياً بالزيت على قدر ما أمكنك هكذا في العبرية في اليونانية كما لو لم تكن
15 : الخاطىء يسقط في المرض تثنية 28 : 15 ، يوحنا 9 : 2
16 - 23 : يشوع بن سيراخ 22 : 11 ، 12 ، 30 : 23 لعنة أو تتاكل قلبه لا نجد هذه الآية في العبرية بل في اليونانية هو أنت هكذا في العبرية في اليونانية أنا أنت
29 : إرميا 18 : 3 ، 4
31 : ماهر أو حكيم
33 : القانون والحق حسب السريانية أو أحكام القانون حسب اليونانية لا يظهرون أو بالأمثال
34 : مزمور 1 : 1 ، 2

1 يتفحص حكمة الأقدمين ويتفرغ لدراسة النبوءات
2 يحفظ أقوال الرجال المشهورين ويعرف روائـع الأمثال
3 يفكر في مغزى الأقوال السائرة ويرى كيف يفك الألغاز
4 يدخل في خدمة أصحاب الشأن ويحضر مجالس الرؤساء يجول في البلدان الغريبة فيختبر في الناس الخير والشر
5 يوجه قلبه مبكرا إلى االله العلي ومنه يطلب الغفران
6 فان شاء الرب العلي العظيم يملأه من الفهم فيفيض بأقوال حكمته وفي الصلاة يحمد الرب
7 يمتلك المشورة والمعرفة ويتأمل في أسرار االله
8 في نصائحه تبـين التربـية الـتي تلقنها وبشريعة عهد الرب يفتخر
9 يمتدح حكمته كثيرون وهي لا تمحى إلى الأبد ذكره لن يزول واسمه يحيا جيلا فجيلا
10 تحدث الأمم بحكمته بحمده تنادي المجامـع
11 إن عاش طويلا فاسمه أعظم من ألف وحين يموت يموت مرتاحا حكمة االله في الكون
12 بعدما تأملت ملـيا صرت كالبدر فأنا مليء بالأفكار ولا بد من قولها
13 إسمعوني يا أبنائي المخلصين كورد على مجاري المياه أنتم تنبتون
14 فانشروا عطركم كالبخور وأزهروا كزنابق الحقل عالـيا غنوا وانشروا عطركم واحمدوا الرب على أعماله
15 مجدوا اسمه مجدوه بالترانيم وآلات الغناء هكذا غنوا مرنمين
16 أعمال الرب كلها حسنة في أوقاتها أوامره تتم
17 لا تسألوا ما هذا؟ولماذا؟فكل شيء يبـين في أوانه بكلمته رفع الماء كربوة وفي الحياض تجمعت المياه
18 بأمره يحدث ما يشاء وقدرته على العون لا تحد
19 أعمال البشر أمامه ولا شيء يخفى عن عينيه
20 أمامه الكون بدءا ومنتهى ولا شيء مما يرى يدهشه
21 لا تسألوا ما أو لماذا؟فلكل شيء غاية
22 بركة الرب تفيض كنهر وتغمر الأرض اليباس كطوفان
23 لكن الشعوب تحس غضبه كما من قبل لما حول الري إلى صحاري مالحة
24 طرقه سوية لأصفـيائه ومليئة بالعراقيل للأشرار
25 من البدء خلق الخير للصالحينَ وللخاطئين خلق الشرور
26 أول ما تحتاج إليه حياة الإنسان الماء والنار والحديد والملح وكذلك الحنطة والعسل واللبنُ وعصير العنب والزيت واللباس
27 كل هذه خيرات للأتقـياء وتستحيل شرورا للخاطئين
28 من الرياح رياح خلقت للانتقام وهذه في غضبها تنقل الجبال في يوم الحساب تصب قوتها وتفش غضب خالقها
29 النار والبرد والجوع والموت كل هذه خلقت للانتقام
30 أنياب الوحوش والعقارب والأفاعي وسيف الانتقام للفتك بالأشرار
31 كلها تبتهـج بإطاعة الرب وتستعد لخدمته هنا على الأرض وعندما يحين الوقت لا تخالف آلمته
32 تحققت ذلك منذ البدء تأملته ووضعته في كتاب
33 أعمال الرب صالحة كلها وتلبـي كل حاجة في أوانها
34 لا تقل هذا شر من ذاك كل شيء قيمته في وقته
35 فسبحوا الرب بملء أفواهكم وبكل قلوبكم باركوا اسمه
2 : أمثال 1 : 5 ، 6 ، مزمور 78 : 1 ، 2
5 : حكمة 16 : 28
9 : دانيال 12 : 3
14 : انتشروا عطركم هكذا في اليونانية في السريانية أنشدوا نشيداً
15 : آلات الغناء أو الكنارة
17 : تكوين 1 : 6 - 9 ، خورج 14 : 21 ، 22 ، يشوع 3 : 16
18 : يشوع بن سيراخ 43 : 26 ، مزمور 33 : 9
21 : أمثال 16 : 4 ، جامعة 3 : 11
22 : يشوع بن سيراخ 24 : 23 - 25 ، مزمور 65 : 10 كنهر هكذا في اليونانية في العبرية كالنيل
23 : تكوين 13 : 10 ، 19 : 24 - 26
24 : مزمور 18 : 26 ، 27
26 : يشوع بن سيراخ 29 : 21
28 - 31 : حكمة 5 : 20 الرياح أو الأرواح في غضبها تنقل الجبال هكذا في النص العبري في اليونانية حولها سياط غضبه
33 : أعمال الرب صالحة كلها تكوين 1 : 31

1 صعوبات كثيرة تنتظر الإنسان من المهد ونير ثقيل على بني آدم من يوم خروجهم من أرحام أمهاتهم إلى يوم دفنهم في الأرض أم الجميع
2 قلوبهم مليئة بالخوف وتفكيرهم يدور حول ما ينتظرهم يوم الموت
3 وسواء منهم الجالس على العرش في المجد أو الحقير القاعد على التراب والرماد
4 وكذلك اللابس الأرجوان والتاج أو الساتر عريه بمسح من الكتان
5 فحياتهم جميعا غضب وحسد واضطراب وكراهية وخصام وخوف من الموت
وحتـى ليلا وقت الراحة في الفراش يضطرب عقله
6 وهكذا ما من راحة فالصور ترعبه وحاله لا تكون أحسن مما هي عليها في النهار فمن داخله تنهض الأحلام وتخيفه فيرى نفسه هاربا من جهة القتال
7 وحين يظن أن كل شيء حقيقي يستفيق ويعجب كيف لم يكن خوفه سوى وهم
8 فهذه حال كل بشر أو حيوان وللخاطئين من ذلك كله سبعة أضعاف
9 الموت والدم والخصومة والسيفُ والمصائب والجوع والضيق والوباء
10 كلها خلقت للأشرار وبسببهم كان الطوفان
11 ما هو من الأرض يعود إلى الأرض وما هو من المياه يعود إلى البحر
12 كل رشوة وظلم يزولان وأما الأمانة فتبقى إلى الأبد
13 أموال الظالمين تجف كالساقية وتنتهي كدوي الرعد في العاصفة
14 يفتح الكريم يديه فيفرح لكن لا شيء يبقى لدى الخطأة
15 ذرية الأشرار قليلة الفروع كما لو على الصخر أصولهم مغروسة
16 هم كالنبات الطالـع عند أي نهر يقتلع قبل أي عشب آخر
17 الكرم يجعل الحياة جنة مثمرة والعمل الصالـح أبدا لا ينسى
18 العامل والمكتفي تحلو حياتهما لكن حياة من يجد كنزا، فوق كليهما
19 النسل وبناء مدينة يبقـيان اسم الإنسان لكن المرأة الـتي لا عيب فيها فوق كليهما
20 الخمر والغناء يسران القلب لكن محبة الحكمة فوق كليهما
21 المزمار والعود يطيبان اللحن لكن اللسان العذب فوق كليهما
22 البهاء والجمال تشتهيهما عينك لكن خضرة الحقول فوق كليهما
23 لقاء الصديق والصاحب جميل لكن لقاء امرأة برجل فوق كليهما
24 الإخوة والأعوان لساعة الضيق لكن التصدق على الآخرين فوق كليهما
25 الذهب والفضة يمنحان الأمان لكن حسن المشورة فوق كليهما
26 الغنى والقوة يقويان القلب لكن مخافة الرب فوق كليهما فالـذي يخاف الرب لا يفتقر إلى شيء ولا يحتاج إلى معونة أحد
27 مخافة الرب جنة مباركة ومجدها فوق كل مجد
28 لا تعش عيشة الشحاذ يا ابني فالموت خير من الاستعطاء
29 من يعيش وعينه إلى مائدة غيره فأي عيش يكون هذا العيش؟يحقر نفسه بقبول طعام الآخرين ولو كان عاقلا متأدبا لامتنع
30 الخبز المستعطى يحلو في فم الوقـح بينما في بطنه يجب أن يتقد كالنار
2 : عبرانيين 2 : 15
5 : جامعة 2 : 23
6 : أيوب 7 : 13 - 15 ، حكمة 17 : 9 ، 10
10 : يشوع بن سيراخ 39 : 28 - 31 ، تكوين 6 : 13
11 : يشوع بن سيراخ 17 : 1
17 : الآية 27 ، إشعيا 58 : 11
18 : 1 تيموثاوس 6 : 6 - 8
21 : أمثال 16 : 24
26 : يشوع بن سيراخ 25 : 11 ، مزمور 34 : 10

1 أيها الموت ما أمر ذكرك على من يعيش هانئا في بيته خاليا من كل هم ناجحا في كل أمر قادرا بعد على قبول اللذائذ
2 أيها الموت أهلا بحكمك على الفقير على الضعيف الخائر العزيمة أهلا به على الهرم المثقل بكل هم اليائس من الحياة الفاقد الصبر
3 لا تخف من الموت وتذكر أن الأواخر يموتون كما مات الأوائل
4 هكذا الرب قضى على كل حي فكيف تقاوم ما ارتضاه الرب؟وفي الجحيم لا حساب على العمر أعشر سنين أم مئة أم ألف
5 أولاد الخاطئين ممقوتون في مساكن الأشرار يكبرون
6 ميراثهم يزول ونسلهم يلازمه العار
7 الأب الشرير يكفر به أولاده لأنهم بسببه يلحقهم العار
8 الويل لكم أيها الأشرار الرافضون شريعة االله العلي
9 ولدتم لتلعنوا ومتى تموتون ترافقكم اللعنة
10 ما هو من الأرض يعود إلى الأرض ومن اللعنة إلى الهلاك يذهب الأشرار
11 الناس ينوحون على أجسادهم الميتة أما الخاطئون فيمحى اسمهم أيضا
12 إحرص على الاسم فهو أبقى لك من آلاف كنوز الذهب
13 الأيام السعيدة معدودة أما الاسم الصالـح فإلى الأبد
14 إعملوا بإرشاداتي أيها الأبناء فتقضوا حياتكم في سلام الحكمة المخفـية كالكنز المدفون كلاهما لا ينفعان
15 الإنسان الـذي يخفي حماقته خير من الـذي يخفي حكمته
16 فاحترموا ما أقول ولا تخجلوا فالخجل لا يصح في كل شيء
17 إخجلوا أمام الوالدين من الزنى وأمام الرئيس المقتدر من الكذب
18 إخجلوا أمام القاضي من الجرم وأمام الشعب من التعدي على الشريعة إخجلوا أمام الشريك من الغش
19 وأمام السكان حولكم من السرقة إخجلوا من مخالفة العهد أو الاتفاق ومن اتكاء المرفق على المائدة وقت الطعام ومن التحقير في الأخذ والعطاء
20 إخجلوا من الامتناع عن رد التحية ومن النظر إلى المرأة البغي
21 إخجلوا من الإعراض عن طلب قريب ومن سرقة ما للآخر إخجلوا من التحديق إلى امرأة آخر
22 ومن السعي إلى مضاجعة جواريه بل حتـى من الاقتراب إلى سريرهن إخجلوا من توجيه الإهانة إلى الأصدقاء ومن إظهار التمنين بعد العطاء
23 إخجلوا من نشر الشائعات ومن إفشاء ما يقال في السر فبذلك يكون خجلكم في محله وتنالون احترام الآخرين
1 : إشعيا 38 : 10 قبول اللذائذ أو التلذذ بالطعام
2 : أيوب 3 : 21
5 - 7 : يشوع بن سيراخ 23 : 24 ، 25
10 : من الأرض هكذا في اليونانية يشوع بن سيراخ 40 : 10 في العبرية من العدم تثنية 27 : 26 ، فيلبي 3 : 19
11 - 13 : أمثال 10 : 7 ، جامعة 7 : 1 ، يشوع بن سيراخ 44 : 14
14 ، 15 : يشوع بن سيراخ 20 : 30 ، 31
21 : يشوع بن سيراخ 9 : 8 ، 9
22 : يشوع بن سيراخ 27 : 16

1 أما هذه الأمور فلا تخجل فيها ولا يجوز لأحد أن يخطئك
2 لا تخجل من الاعتراف بشريعة العلي وعهده ولا من الحق لئلا تبرئ الشرير
3 ومحاسبة الشريك رفيق الطريق واقتسام الميراث مع الآخرين
4 والدقة في الميزان والمعيار والمكسب إن كثر أو قل
5 والمساومة في البيع والشراء والمبالغة في تأديب البنين أو ضرب العبد الشرير بقسوة
6 والإقفال على الثروة بكل إحكام حيث المرأة غير أهل للثقة والأيدي كثيرة
7 والتسليم بالعدد والوزن والعطاء والأخذ بالتدوين
8 لا تخجل من تأديب الجاهل والأحمق والهرم المتهم بالدعارة فبذلك تكون متأدبا في الحقيقة والجميع يمدحونك
9 البنت هم خفي لأبـيها وقلق يسلبه النوم أتصبـح عانسا؟وفي زواجها هل تكون مكروهة؟
10 أيغتصب بكارتها أحد فتحمل في بيت أبـيها؟وإذا تزوجت هل تسيء معاملة زوجها؟ وفي الزواج هل تكون عاقرا؟
11 على البنت الوقحة شدد رقابتك لئلا تجعلك شماتة لأعدائك وحديثا في المدينة ومضغة في الأفواه فتخزيك أمام الناس
12 لا تهتم بجمال أي شخص كان وبين النساء لا تجلس للحديث
13 كما السوس يتولد من الثياب كذلك الخبث من المرأة
14 رجل يسيء خير من امرأة تحسن فالمرأة تجلب الخزي والعار
15 والآن اذكر أعمال الرب وأخبر بكل ما رأيت منها بكلمة من الرب خلقت أعماله وكلها تخضع لمشيئته
16 الشمس المنيرة تبصر كل أعماله وكل أعماله مملوءة من مجده
17 حتـى الملائكة لا تخبر بكل عجائبه وهي الـتي أقامها الرب في العالم فيثبت بقوته كل شيء
18 يفحص البحر وأعماق القلب ويحيط بكل أسرارهما لأن العلي يعلم كل علم ويتبين علامات الأزمنة
19 يخبر بالماضي وبالمستقبل ويكشف حتـى أخفى الآثار
20 لا تغيب عنه خاطرة ولا يخفى عليه آلام
21 روائعه ينظمها بحكمته وثابت هو من الأزل إلى الأبد لا يزيد ولا ينقص ولا يحتاج إلى مشير
22 ما أعجب أعماله نزولا حتـى أصغر شرارة
23 كلها تعيش وتستمر وكل ما هو ضروري موجود
24 خلق الأشياء أزواجا متعاكسة وما من خلل فيها
25 الواحد يكمل الآخر فمن يشبع من التأمل في هذه العظمة
5 : يشوع بن سيراخ 30 : 1 ، 33 : 25 - 33
9 : يشوع بن سيراخ 7 : 24 ، 25
11 : يشوع بن سيراخ 26 : 10 في العبرية والسريانية تضيفان لا تكن نافذة حيث تقيم فترى الناس يدخلون ويطوفون حول البيت
14 : جامعة 7 : 26
15 - 25 : هنا تبدأ المجموعة الخامسة وتنتهي في يشوع بن سيراخ 43 : 33 وكلها تخضع لمشيئته هكذا في العبرية في اليونانية لبركته يشوع بن سيراخ 16 : 18 ، مزمور 148 : 1 ، حكمة 9 : 1 ، يشوع بن سيراخ 18 : 4 اسراهما هكذا في العبرية في اليونانية حيلهما حكمة 8 : 8 ، مزمور 139 : 1 - 4 ، حكمة 1 : 8 ، 9 ، أمثال 3 : 19 ، جامعة 3 : 14 ، إشعيا 40 : 13 ، يشوع بن سيراخ 33 : 14 ، 15 ، جامعة 3 : 1 - 8


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 6/6/2022, 11:58 عدل 1 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز



كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً Empty
مُساهمةموضوع: رد: كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً   كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً Empty10/2/2022, 07:45

1 ما أروع السماء وما أصفاها وما أعظم مرآها
2 الشمس عند طلوعها تعلن أنها شيء عجيب صنعه العلي
3 وفي عز الظهيرة تجعل الأرض يباسا بشعاعها فمن يتحمل حرها؟
4 نار الأتون تحرق وتذيب أما حرارة الشمس على الجبال فثلاثة أضعاف وتبعث الأبخرة النارية فوق الأرض وتبهر العيون
5 فما أعظم الرب الـذي صنعها والـذي بأمره تسرع في سيرها
6 كذلك صنع القمر أيضا لـيكون علامة دائمة للفصول والأعياد
7 عند تمامه ينقص حتـى يختفي ومنه يستدل على الأعياد
8 منه أخذ الشهر اسمه وما أجمله حين يتغير ويزداد فكأنه بيرق مضيء لجند السماء
9 ما أروع السماء بنجومها المتألقة فأية زينة هي في أعالي الرب
10 فهي بأمر من القدوس تنتظم وفي سهرها أبدا لا تتعب
11 أنظر إلى قوس القزح وبارك الـذي صنعها فهي بالغة الروعة
12 في السماء تظهر نصف دائرة محنـية بـيد العلي
13 بأمره يسقط الثلج على عجل وبقضائه تلمع البروق
14 وبذلك تنفتـح خزائن السماء وتطير الغيوم كما لو كانت لها أجنحة
15 بجبروته تتجمع الغيوم وتسقط بردا
16 وبظهوره تهتز الجبال ورعوده تهدر فترتجف الأرض
17 وكذلك بإرادته تهب عاصفة الشمال والزوابـع وكالطيور الطائرة يذري الثلج وينزله إلى الأرض نزول الجراد
18 من حسن بياضه تعجب العين وعند نزوله ينذهل العقل
19 الرب يسكب الصقيع كالملح على الأرض فإذا جمد صار كالإبر الحادة
20 وعند هبوب ريح الشمال الباردة يصير الماء جليدا حيثما يتجمع فيلبس الجليد المياه كالدرع
21 وتهب الريح الحارة فتأكل الجبال وتحرق البراري وتلتهم العشب كالنار
22 لكن ما أسرع ما يجيء الضباب فيحيـي كل شيء وما أسرع ما يجيء الندى بعد الحر
23 بحكمته يخضع أعماق البحر ويزرع فيه الجزر
24 والـذين يركبون البحر يخبرون عن أخطاره فيتعجب السامعون
25 ففي البحر أيضا خلائق غريبة عجيبة وجميع أنواع الحيوانات ومنها الحيتان
26 كلها به تبلغ غايتها وبكلمته يتماسك كل شيء في انتظام
27 مهما أكثرنا من الكلام نبقى مقصرين وخلاصة القول إن االله هو الكل
28 فمن أين لنا القدرة على تمجيده وهو الـذي يعلو في عظمته على جميع مخلوقاته؟
29 الرب مهيب وعظيم جدا وقدرته تثير العجب
30 مهما بذلتم من جهد في تمجيده فهو يبقى فوق كل تمجيد ومهما بالغتم في إظهار عظمته وتعبتم في ذلك فلن تصلوا إلى حده
31 هل رآه أحد حتـى يخبر عنه؟ أم هل يقدر أحد أن يفـيه حقه من المديح؟
32 ففي أعماله من الخفايا ما هو أعظم بكثير من هذا القليل الـذي نعرفه
33 الرب صنع كل شيء وهو الـذي وهب أتقـياءه الحكمة
2 - 5 : مزمور 19 : 5 - 7
6 ، 7 : تكوين 1 : 14 ، 8 : 22 ، مزمور 104 : 19 حسب لاويين 23 : 5 ، 34 يقع عيد الفصح والمظال في تمام البدر
9 ، 10 : أيوب 25 : 2 ، 3 ، باروك 3 : 34 ، 35
11 ، 12 : تكوين 9 : 12 - 17 ، حزقيال 1 : 28
13 - 33 : أيوب 36 : 27 - 37 ، 24 : 18 ، الثلج أو البرد بقضائه أو حين يأمر بظهوره هكذا في اليونانية أو بقدرته حسب العبرية مزمور 29 ، 3 ، 7 ، 8 ، 147 : 16 ، 104 : 6 - 9 ، 25 ، 26 ، 107 : 23 - 32 ، يشوع بن سيراخ 39 : 18 ، كولوسي 1 : 17 في العبرية الحمد لله كلها تبلغ غايتها مزمور 145 : 3 ، حكمة 13 : 3 ، أيوب 26 : 14

1 والآن دعونا نمدح المشاهير من آبائنا الـذين سبقونا
2 والـذين مجدهم الرب كثيرا وعظمهم منذ البدء
3 فكان بعضهم أسيادا في ممالكهم ورجالا قادرين
4 وكان بعضهم مستشارين وأصحاب نبوءات وكان بعضهم قادة يفهمون شرائـع البلاد ويخاطبون أهلها بفصاحة
5 بل إن بعضهم كانوا يؤلفون الألحان الموسيقية وينظمون الشعر
6 وكان منهم الأغنـياء والعظماء الـذين عاشوا في بيوتهم آمنين
7 أولئك كلهم نعموا بالعز بين قومهم وكانوا فخرا لزمانهم
8 منهم من خلفوا اسما يذكر بمآثرهم
9 ومنهم من لا ذكر لهم كأنهم لم يكونوا ماتوا واندثروا وهكذا أبناؤهم
10 وما هكذا آباؤنا بل هم أتقـياء وأعمالهم الصالحة لا تنسى
11 ذكرهم العاطر تتوارثه ذريتهم ما دام هؤلاء على عهد الرب باقين كآبائهم
12 وهم لا شك باقون على العهد جيلا بعد جيل
13 لذلك يدومون إلى الأبد ولا يمحى مجدهم
14 أجسامهم تدفن بسلام لكن أسماءهم تحيا مدى الأجيال
15 الشعوب يحدثون بحكمتهم وجماعة المؤمنين تنشد لهم المدائـح
16 أخنوخ أرضى الرب فنقل إلى السماء وكان مثلا يشجع الأجيال المقبلة على التوبة
17 نوح كان رجلا صالحا كل الصلاح فاسترضى االله في زمان الغضب
18 فبقـيت إكراما له بقـية على الأرض حين جاء الطوفان وعاهده االله عهدا مؤبدا بأن لا يهلك بالطوفان آل حي
إبراهيم وإسحق ويعقوب
19 إبراهيم كان أبا عظيما لأمم كثيرة ولم يوجد مثله في المجد
20 حفظ شريعة العلي فأقام معه عهدا وجعل الختان علامة العهد وعند الامتحان وجد أمينا
21 فحلف له الرب بأن نسله سيكون بركة للأمم ويتكاثر كتراب الأرض ويرتفـع حتـى النجوم ويرث من البحر إلى البحر ومن النهر إلى أقاصي الأرض
22 وأقام الرب هذا العهد ذاته مع إسحق إكراما لإبراهيم أبـيه فجعل نسله بركة لجميع الأمم
23 وكذلك فعل مع يعقوب فنقل إليه بركته وأعطاه الأرض ميراثا وقسمها على أسباطه الاثني عشر ومن نسل يعقوب أقام الرب رجلا صالحا نال حظوة عند جميع البشر
1 : هنا يبدأ مديح الآباء والعنوان نقرأه في النص اليوناني والعبري وهذا الأخير يضيف في سالف الأيان
3 - 9 : نجد هنا مديحاً لأسلاف شعب إسرائيل ونجد أيضاً مديحاً لمشاهير العالم الذين يقابلهم في الآية 10 أسلاف بني إسرائيل
16 : أخنوخ يشوع بن سيراخ 49 : 14 ، تكوين 5 : 24 ، عبرانيين 11 : 5
17 ، 18 : في زمن الغضب هكذا في اليونانية في العبرية حين دمر كل شيء تكوين 17 : 4 - 6 ، رومة 4 : 1 - 25
19 : تكوين 17 : 4 - 6 ، رومة 4 : 1 - 25
20 : تكوين 17 : 9 - 14 ، 22 : 1 - 18
21 : تكوين 12 : 3 ، 13 : 16 ، 15 : 5 ، مزمور 72 : 8
22 : اسحق تكوين 17 : 19 ، 25 : 19 - 26 ، 26 : 3
23 : يعقوب تكوين 27 : 27 - 29 ، 28 : 14 ، 35 : 12 ، عبرانيين 11 : 20 إثنتا عشرة حصة يشوع 14 : 1

1 وهو موسى الـذي كان محبوبا وذكره مباركا عند االله والناس
2 فرفعه االله في المجد إلى مرتبة القديسين وجعله قويا ومرهوبا عند أعدائه
3 بكلامه أنزل الضربات بمصر ومجده الرب أمام الملوك أعطاه الوصايا لشعبه وأراه بعضا من بهاء حضوره
4 قدسه لأمانته ووداعته واختاره من بين جميع البشر
5 أسمعه صوته وأدخله في السحابة السوداء، وسلمه الوصايا وجها إلى وجه وهي شريعة الحياة والمعرفة لـيعلم بني يعقوب أحكام عهده وبني إسرائيل أحكامه
6 ورفع هرون إلى مقام القداسة وهو مثل أخيه موسى من سبط لاوي
7 وأقام معه عهدا مؤبدا وجعله كاهن الشعب باركه بما يليق به من البهاء فألبسه أفخر الحلل
8 خلع عليه الكمال كله وزينه برموز السلطة وألبسه سروالا من الكتان ورداء طويلا والأفود
9 وجعل حوله الرمانات مع أجراس كثيرة من ذهب ترن إذا مشى فتسمع في أرجاء الهيكل وتذكر الرب بشعبه
10 وأعطاه الحلة المقدسة الموشاة بذهب ولون بنفسجي وأرجوان وصدرة القضاء ومعها الأوريم والتميم
11 صنع نسيجها القرمزي عامل ماهر وعليها حجارة كريمة كنقش الخاتم مرصعة في الذهب صنعها نقاش الجوهر ونقش فيها للذكرى أسماء أسباط بني إسرائيل
12 وكان على العمامة إكليل من ذهب منقوش عليه عبارة مقدسة للرب وكان الإكليل زينة صنعها عامل ماهر وهي لذلك تبهر الأبصار لرونقها وحسنها
13 كل هذا لم يكن له مثيل من قبل ولم يلبسه أحد إلا هرون وذريته من بعده
14 على أن حرق الذبائـح كل يوم مرتين بلا انقطاع
15 وكرس موسى أخاه هرون ومسحه بالزيت المقدس فصار ذلك عهدا أبديا له ولذريته ما دامت السماء لـيخدم الرب ويمارس الكهنوت ويبارك شعبه باسمه
16 اختاره الرب من بين جميع الأحياء لـيقرب التقدمة له البخور والرائحة الطيبة فيذكره بشعبه ويكفر عن خطاياه
17 أو كل إليه وصاياه ومنحه سلطانا لـيصدر الأحكام ويعلم بني يعقوب إرشاداته وينير بني إسرائيل بشريعته
18 حسده الغرباء وتآمروا عليه بمنتهى الغضب وهم داتان وأبـيرام وقورح وأنصارهم
19 ورأى الرب ذلك فاستاء وأنزل عجائب وأفناهم بنار لهيبه
20 لكنه زاد هرون عزة فخصه مع الكهنة ببواكير ثمار الأرض فيشبعون قبل غيرهم من الخبز
21 ويأكلون من ذبائـح الرب الـتي أعطاها له ولذريته
22 إلا أن الرب لم يورث هرون شيئا من الأرض الـتي يملكها الشعب ولا خصه بنصيب منها لأن الرب هو نصيبه وميراثه
23 والثالث في المجد بعد موسى وهرون كان فنحاس بن ألعازار وهذا جزاء له على غيرته وتقواه والوقوف بجرأة وعناد إلى جانب الرب عند ارتداد الشعب عليه فكفر عن بني إسرائيل
24 لذلك عاهده الرب أن يتولى دون سواه من الشعب أمر المكان المقدس وأن يبقي له ولنسله منصب الكاهن الأعلى إلى الأبد
25 وذلك بخلاف العهد الـذي أقامه الرب مع داود بن يسى من سبط يهوذا أن لا ينتقل الملك إلا من الأب إلى ابن واحد في ذريته وهكذا ينتقل ميراث هرون إلى ذريته
26 والآن أيها الكهنة لـيمنحكم الرب الحكمة حتـى تحكموا بالعدل في شعبه فتستمر خيرات آبائكم ومجدهم مدى الأجيال
1 : موسى تثنية 34 : 10 - 12
2 : خروج 7 : 1 ، رسل 7 : 22
3 : انزل في اليونانية أوقف الملوك هكذا في اليونانية في العبرية الملك بهاء حضوره خروج الفصول 8 - 11 ، 19 ، 33 : 18 - 23
4 : عدد 12 : 3 ، عبرانيين 3 : 2
5 : خروج 19 : 15 - 21 ، 24 : 12 ، 31 : 18 ، 33 : 11
6 : هرون خروج 4 : 14 ، 15 ، 28 : 1 - 43 ، لاويين 8 : 7
8 ، 9 : خروج الفصل 28
12 : خروج 28 : 36 - 38 ، حكمة 18 : 24
14 : خروج 29 : 38 - 42
15 - 17 : خروج 28 : 1 ، 41 ، 29 : 1 ، لاويين 6 : 12 - 16 ، عدد 6 : 23 - 27 ، تثنية 33 : 10 فيذكره بشعبه لاويين 2 : 2 ، 16 : 34
18 ، 19 : عدد 16 : 1 - 35 ، مزمور 106 : 16 - 18
20 : عدد 18 : 8 - 19
22 : عدد 18 : 20 ، تثنية 10 : 9 ، 18 : 1 ، 2 ، يشوع 13 : 14 ، مزمور 16 : 5 ، 6 ، حزقيال 44 : 28
24 : فنحاس عدد 25 : 6 - 13
24 : عدد 25 : 12 ، 13
25 : 2 صموئيل 7 : 12 ، 13 ، 1 ملوك 8 : 24 - 26 ، إرميا 33 : 17 - 21 هنا يزيد العبرية والآن باركوا الرب فهو صالح وهو الذي كللكم بالمجد

1 كان يشوع بن نون جنديا شجاعا وخليفة موسى بالنبوءة
2 وكان كما اسمه يعني مخلصا عظيما لشعب الرب المختار وشديد الانتقام من الـذين قاوموه من الأعداء حتـى مكن بني إسرائيل من الاستيلاء على الأرض الـتي ورثوها بوعد من الرب
3 كم كان عظيما عندما رفع يده وشهر سيفه على المدن المعادية لم يكن له مثيل في الشجاعة من قبل لأنه حارب من أجل الرب
4 أما توقفت الشمس عن المسير على يده وصار النهار بطول نهارين حين حاصره الأعداء من كل جهة
5 دعا العلي القدير فاستجاب له
6 بعاصفة شديدة من البرد انهالت على الأمم في المعركة فسحقتهم وأهلكت ملوكهم لتعرف هذه الأمم قدرة يشوع في القتال لأنه كان يحارب حرب الرب ويطيعه والرب قدير على كل شيء
7 وفي أيام موسى برهن يشوع عن أمانته هو وكالب بن يفنا حين قاوما الشعب كله ومنعاهم عن الخطيئة وأسكتا تذمرهم
8 لهذا نجا من الست مئة ألف مقاتل هذان الرجلان وحدهما لـيدخلا إلى الأرض الـتي تدر لبنا وعسلا ويستولـيا عليها
٩ووهب الرب كالب قوة لازمته إلى شيخوخته فتمكن من صعود الأرض الجبلـية وامتلاك ما أعطي ميراثا له ولذريته
10 وذلك لـيعلم بنو إسرائيل آم هو حسن أن يطيع الإنسان الرب
11 وهنالك القضاة واحدا واحدا وكلهم رفضوا الزنى والتمرد على الرب فليكن ذكرهم مباركا
12 ولتزهر عظامهم حيث هي وتثمر بنين يجددون اسمهم ويمجدونه
13 وكان صموئيل محبوبا من الرب وكنبـي الرب أسس الملك وأقام حكاما للشعب
14 أجرى القضاء بحسب شريعة الرب فحفظ الرب بني يعقوب
15 بأمانته للرب برهن أنه نبـي وبكلامه تبين أنه صادق الرؤيا
16 دعا الرب القدير عندما حاصره الأعداء وقدم له حملا رضيعا
17 فأرعد الرب من السماء وأسمع صوته بدوي عظيم
18 وأهلك حكام صور وجميع أمراء الفلسطينيين
19 وقبل موته شهد أمام الرب والملك الـذي مسحه الرب أنه لم يأخذ من أحد من البشر مالا بل ولا حذاء ولم يتهمه إنسان
20 وبعد موته تنبأ وأخبر الملك بوفاته ورفع من القبر صوته بالنبوءة ماحيا آثام الشعب
1 : تثنية 1 : 38 ، يشوع 1 : 1 ، 11 : 23
2 : يشوع 8 : 18 - 26
3 : يشوع 10 : 14 ، 42
4 - 6 : يشوع 10 : 12 ، 13
7 ، 8 : عدد 14 : 6 - 38 لبناً وعسلاً خروج 3 : 8 ، عدد 13 : 8 ، تثنية 31 : 20 ، يشوع 5 : 6
9 : يشوع 14 : 6 - 14 ، 15 : 13 - 19
19 : قضاة 2 : 11 - 19
13 : 1 صموئيل 3 : 19 ، 20 ، 10 : 1 ، 16 : 13
15 : 1 صموئيل 3 : 19 - 21 ، 9 : 18 - 20
16 - 18 : 1 صموئيل 7 : 7 - 13 أهلك هكذا في اليونانية في العبرية اخضع حكام صور هكذا في اليونانية في العبرية أعداءه
19 : 1 صموئيل 12 : 3
20 : 1 صموئيل 28 : 8 - 19


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 6/6/2022, 12:00 عدل 1 مرات

الشماس سمير كاكوز يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز



كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً Empty
مُساهمةموضوع: رد: كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً   كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً Empty10/2/2022, 08:09

1 وبعد صموئيل قام ناثان نبـيا في أيام داود
2 وكما يفصل الشحم من ذبـيحة السلامة هكذا انتخب داود من بين بني إسرائيل
3 لاعب داود الأسود والدببة كما لو كانت جداء وخرافا
4 أما رفع العار عن شعبه وهو شاب حين رمى بـيده حجر المقلاع وقتل جليات الجبار ومرغ تبجحه في التراب؟
5 حدث ذلك لأن داود دعا الرب العلي فأعطى يمينه قوة لـيقتل ذلك الرجل الشديد البأس فيرفع شأن شعبه
6 لذلك مجده الشعب كما لو قتل مئات الألوف من الأعداء وامتدحوه لأن الرب أعانه وتوجه ملكا
7 وسحق داود جميع أعدائه وقضى على الفلسطينيين وحطم قوتهم إلى يومنا هذا
8 أحب خالقه القدوس العلي وحمده في كل أعماله ومجده في أقواله وسبحه بكل قلبه
9 أقام المغنين أمام المذبح لـينشدوا بأصواتهم ألحانا عذبة
10 جعل للأعياد رونقا ووضع نظاما دائما للمواعيد الـتي يسبح فيها الناس لاسم الإله القدوس فيتردد صدى ترنيمهم من الصباح إلى المساء
11 غفر الرب له خطاياه وعزز سلطانه إلى الأبد وعاهده على أن يكون ملكا على عرش المجد في إسرائيل
12 وخلف داود في الملك سليمان ابنه الحكيم الـذي عاش في رخاء بفضل والده
13 ملك سليمان أياما عم فيها السلام لأن االله جعل حدود مملكته آمنة من كل جهة وبنى لاسم الرب هيكلا يكون مقدسا له مدى الدهر
14 ما أعظم حكمتك يا سليمان في شبابك طفح علمك كنهر في فيضانه
15 وانتشرت معرفتك في الأرض كلها بعد أن ملأتها من الأمثال العميقة
16 وبلغ صيتك إلى الجزر البعيدة وكنت محبوبا للسلام الـذي اتصف به عهدك
17 نلت إعجاب الأمم جميعا بما لك من الأغاني والأمثال والألغاز والتفاسير
18 وجمعت الذهب والفضة كأنهما قصدير ورصاص وذلك باسم الرب إله إسرائيل
19 لكن عشقك للنساء أخضعك لهن
20 فلطخت كرامتك ونجست نسلك وجلبت العقاب على بنيك وجعلتهم يتألمون كثيرا بسبب جهالتك
21 فانقسمت مملكتك إلى قسمين وطلع من أفرايم ملك متمرد
22 لكن الرب لا يترك رحمته ولا يفسد من أعماله شيئا لا يقضي على ذرية الـذي اختاره ولا يهلك نسل الـذي أحبه فأبقى لـيعقوب بقـية من نسله ولداود وريثا من سلالته
23 ولما مات سليمان خلف مكانه ابنه رحبعام الـذي كان قليل العقل كثير الحماقة فدفع الشعب بفساد قراراته إلى العصيان وكذلك فعل يربعام بن ناباط الـذي قاد إلى الإثم قبائل الشمال من بني إسرائيل وسن لأفرايم طريق الخطيئة
24 فكثرت خطاياهم حتـى إنهم تعرضوا للطرد من أرضهم
25 وحل بهم هذا الانتقام لأنهم مارسوا كل أنواع الشرور
1 : 2 صموئيل 7 : 2 - 16
2 : لاويين 3 : 3 ، 1 صموئيل 6 : 12
3 : 1 صموئيل 17 : 34 - 37
4 : 1 صموئيل 17 : 1 - 54
5 : شأن في اليونانية قرن
6 : 1 صموئيل 18 : 5 - 8
7 : 2 صموئيل 5 : 17 - 25 ، 8 : 1 سحق في اليونانية في العبرية اخضع
8 - 9 : 1 أخبار الأيام 16 : 7 - 43 ، 25 : 1 بعض المخطوطات تضيف ويسبحون الرب بأناشيدهم
10 : 1 أخبار الأيام الفصول 23 - 26
11 : 2 2موئيل 7 : 12 - 16 ، 12 : 13
12 : 1 ملوك 5 : 5 ، 6
13 : 1 ملوك 5 : 18 ، الفصول 6 - 8
15 - 17 : 1 ملوك 5 : 9 - 14 ، 10 : 1 تلميح إلى اسم سليمان الذي يشير إلى السلام
18 : 1 ملوك 10 : 14 - 19 ، تثنية 17 : 17
19 : 1 ملوك 11 : 1 - 10 ، أمثال 31 : 3
20 : وجعلتهم أو وجعلتني
21 : 1 ملوك الفصل 12
22 : يشوع 23 : 14 ، 1 صموئيل 3 : 19 ، 1 ملوك 8 : 56 ، 11 : 12 ، 13 ، إشعيا 10 : 20 ، 21 ، 55 : 11
23 : 1 ملوك 11 : 43 ، 12 : 32 ، 14 : 16
24 ، 25 : 2 ملوك 17 : 21 - 23

1 وظهر إيليا نبـيا كالنار توقد كلامه كالمشعل
2 جلب الجوع على الشعب وفي حماسته للرب جلب الموت للكثيرين
3 أغلق السماء بأمر من الرب وأنزل منها نارا ثلاث مرات
4 ما أعظم مجدك يا إيليا بعجائبك وهل لأحد فخر يساوي فخرك؟
5 أنت الـذي أقمت بأمر العلي ميتا من عالم الموت
6 وأرسلت ملوكا إلى الموت ورجالا عظاما من سرير المرض إلى الهلاك
7 سمعت في سيناء توبـيخ الرب لك وفي حوريب قضاءه بالانتقام من أعدائه
8 فأقمت على العرش ملكا للانتقام ونبـيا خلفا لك
9 أصعدت إلى السماء في مركبة نارية وسط عاصفة من النار
10 وجاء في الكتب المقدسة أنك تأتي في الوقت المحدد لتهدئ غضب الرب قبل حدته وترد عطف الأب إلى الابن وتصلـح أسباط بني يعقوب
11 هنيئا لمن يحيا لـيراك ولمن يموت شوقا إليك بلى نحن سنحيا
12 وتوارى إيليا في العاصفة فامتلأ أليشع من روحه وطول أيامه لم يضطرب أمام صاحب سلطان ولا تمكن أحد من إخضاعه
13 لم يعجزه كلام حتـى إن جسده تنبأ بعد موته
14 في حياته صنع المعجزات وبعد موته الأعمال العجيبة
15 على أن الشعب لم يتوبوا ولم يمتنعوا عن الخطايا فطردوا من أرضهم وتشردوا في كل الأرض وبقـي
القليل منهم وعليهم رئيس من بيت داود
16 بعضهم عمل ما رضي عنه الرب وبعضهم أكثروا من الخطايا
17 وحصن حزقيا مدينته وأدخل الماء إليها حفر الصخر بأدوات من الحديد وبنى آبارا للماء
18 في أيامه غزاه سنحاريب وأرسل ربشاقا قائد جيشه لمحاصرة صهيون وبلغ بربشاقا التكبر والمباهاة حدا
19 جعل قلوب الشعب وأيديهم ترتجف من الخوف وتوجعوا أوجاع التي تلد
20 فدعوا الرب الرحيم باسطين إليه أيديهم فاستجاب لهم سريعا وهو القدوس في السماء بإرسال إشعيا النبـي إلى إنقاذهم
21 فضرب الرب معسكر أشور وملاكه حطمهم
22 لأن حزقيا عمل ما أرضى الرب وسلك سلوك داود جده بفضل ما أوصاه به إشعيا النبـي العظيم الصادق في رؤياه
23 ففي تلك الأيام أرجع أشعيا الشمس إلى الوراء فزاد في عمر حزقيا الملك
24 وبقدرة روحية رأى الأيام الأخيرة وعزى النائحين في صهيون
25 وكشف عما سيكون من الخفايا قبل حدوثها حتـى آخر الزمن
2 : الجوع 1 ملوك 17 : 1 ، لوقا 4 : 25 حماسته للرب 1 ملوك 19 : 10 ، 14 ، 17 ، 18
3 : ثلاث نمرات 1 ملوك 18 : 38 ، 2 ملوك 1 : 10 ، 12
5 : 1 ملوك 17 : 17 - 24
6 : 1 ملوك 21 : 17 - 24 ، 2 ملوك 1 : 15 - 17
7 : 1 ملوك 19 : 8 - 18
8 : 1 ملوك 19 : 15 - 21
9 : 2 ملوك 2 : 10 - 12
10 : ملاخي 3 : 23 ، 24 ، متى 11 : 14 ، 17 : 10 - 13 ، لوقا 1 : 17
12 - 14 : 2 ملوك 2 : 1 ، 13 : 21
15 : 2 ملوك 17 : 7 - 27
17 : 2 ملوك 20 : 20
18 : 2 ملوك 18 : 3 ، 19 : 37
19 : 2 ملوك 19 : 3 ، إشعيا 13 : 8
20 ، 21 : باسطين أيديهم مزمور 28 : 2 ، 2 ملوك 19 : 14 - 35
22 : 2 ملوك 18 : 3 - 6
23 : 2 ملوك 20 : 8 - 11
24 : إشعيا 40 : 1 ، 2 ، 61 : 2 ، 3
25 : إشعيا 42 : 9 ، 46 : 10 ، 48 : 5


عدل سابقا من قبل الشماس سمير كاكوز في 6/6/2022, 12:01 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس سمير كاكوز
مدير المنتدى
الشماس سمير كاكوز



كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً Empty
مُساهمةموضوع: رد: كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً   كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً Empty10/2/2022, 11:33

1 ذكر يوشيا عاطر كالطيب الـذي مزجه عطار ماهر في كل فم يحلو كالعسل وهو كالغناء في حفلة الخمر
2 عمل ما هو مستقيم فأصلح الشعب وأزال عنه رجس الإثم
3 وجه قلبه إلى الرب وفي زمن الكفر ثبت دعائم التقوى
4 كل الملوك أجرموا ما عدا داود وحزقيا ويوشيا تركوا شريعة الرب العلي فانقرضت سلالة ملوك يهوذا
5 وسلموا سلطانهم إلى غيرهم ومجدهم إلى أمة غريبة
6 أحرقوا بالنار المدينة المختارة وهيكلها وتركوا شوارعها خالية كما تنبأ إرميا
7 الـذين أساؤوا إليه وهو الـذي كرسه االله نبـيا وهو في رحم أمه لـيقلع ويهدم وأيضا لـيبني ويغرس
8 حزقيال هو الـذي رأى برؤياه الرب على مركبة الكروبـيم
9 تذكر الرب أعداءه فأرسل إليهم عاصفة أبادتهم وأما المستقيمون في سلوكهم فجازاهم خيرا
10 بارك االله ذكرى الأنبـياء الاثني عشر أيضا وجعل عظامهم تنهض من القبر لأنهم شجعوا بني يعقوب وخلصوهم بما كان لهم من رجاء راسخ
11 وكيف نعظم زربابل وهو كخاتم في يد االله اليمنى
12 كذلك يشوع بن يوصاداق. فهما أعادا بناء بيت الرب ورفعا دعائم هيكله المقدس المهيأ لمجد أبدي
13 وماذا عن نحميا وذآراه العظيمة؟أما أقام لنا السور المنهدم ونصب الأبواب والمزاليج ورمم منازلنا؟
14 وأخنوخ الـذي لم يكن على الأرض أحد مثله أما انخطف من الأرض؟
15 ويوسف أيضا وهو الـذي لم يولد مثله رئيس لإخوته وعماد لشعبه حتـى إن عظامه تكرمت
16 وأيضا سام وشيت نالا مجدا عظيما بين الناس ولكن آدم يفوق في المجد كل حي في الخليقة
1 - 3 : يوشيا 2 ملوك 22 ، 23 ، إرميا 22 : 18
4 : يشوع بن سيراخ 48 : 16
5 : سلموا هكذا في اليونانية في العبرية سلم الله
6 : 2 ملوك 25 : 8 ، 9 ، إرميا 39 : 8 كما تنبأ إرميا في اليونانية بيد إرميا
7 : إرميا 1 : 10 ، 20 : 2 ، 38 : 28
8 : حزقيال 1 : 4 - 28 ، 10 : 1
9 : حزقيال 14 : 14 ، 20 أعداءه هكذا في اليونانية في العبرية أيوب الذي سلك سبيل الأمانة
10 : يشوع بن سيراخ 46 : 12
11 : زربابل حجلاي 1 : 1 ، 12 ، 2 : 23 ، زكريا 4 : 6 - 10 ، متى 1 : 12 ، 13 خاتم يشوع بن سيراخ 17 : 22 ، إرميا 22 : 24
12 : هيكله أو شعبه حجاي 1 : 1 ، عزرا 6 : 14 - 22
13 : نحميا الفصول 1 - 7
14 : انخطف مثل إيليا يشوع بن سيراخ 48 : 9 ، تكوين 5 : 24 ، عبرانيين 11 : 5 ، يشوع بن سيراخ 44 : 16
15 : تكوين 50 : 25 ، 26 ، خورج الفصول 13 - 19 ، يشوع 24 : 32
16 : سام تكوين 6 : 10 ، 10 : 21 شيت تكوين 4 : 25 ، 5 : 3 آدم لوقا 3 : 38

1 سمعان بن أونيا الكاهن الأعظم هو الـذي رمم الهيكل وجدده
2 ووضع حوله الأساس للسور المزدوج الشامـخ
3 وفي أيامه حفر حوضا للمياه كان أشبه بالبحر اتساعا
4 أولى الشعب اهتمامه لئلا يهلك وحصن المدينة لئلا يفتحها فاتـح
5 كم كان رائعا عند خروجه من وراء حجاب الهيكل
6 كان مثل كوكب الصبح بين الغيوم أو البدر عند تمامه
7 أو لشمس المشرقة على هيكل العلي
8 أو قوس القزح المتلألئة في خلال السحب البهية بل كان كالورد المزهر أيام الربـيع أو الزنبق على جداول المياه أو نبات لبنان في فصل الصيف
9 أو البخور المحترق على المجمرة أو إناء الذهب المطروق المزين بكل حجر كريم
10 بل كان كالزيتون المثمر أو السرو الشامـخ إلى السحب
11 حين كان يرتدي حلة الكهنوت الفاخرة ويتشح بالبهاء ويصعد إلى المذبح المقدس كان يزيد رحاب الهيكل مجدا على مجد
12 وحين كان الكهنة يناولونه أعضاء الذبـيحة فيما هو واقف على موقد المذبح يحيط به مساعدوه كالإكليل كان كأرزة صغيرة في لبنان وسط دائرة من النخيل
13 هؤلاء كانوا من سلالة بني هرون في أبهتهم واقفين وتقدمة الرب في أيديهم أمام جموع بني إسرائيل
14 وعند إتمام خدمته على المذبح وترتيب الذبـيحة للعلي القدير
15 يمد يده إلى الكأس ويسكب من عصير العنب يسكبه عند أسفل المذبح رائحة مرضية أمام العلي ملك الجميع
16 ثم يهتف الكهنة من سلالة هرون بالأبواق المصنوعة بالفضة المطروقة فيرتفـع صوت عظيم يذكر العلي بشعبه
17 وفي الحال كان كل المجتمعين ينحنون بوجوههم إلى الأرض ساجدين لربهم الإله العلي القدير
18 وكان المغنون يسبحون بأصواتهم العذبة الـتي كان صداها يتردد في رحاب الهيكل
19 فيما كان شعب الرب العلي يتضرعون بطلباتهم إلى الرب الرحيم إلى أن تتم خدمة عبادة الرب
20 وكان سمعان ينزل عن المذبح ويرفع يديه على كل المجتمعين من بني إسرائيل معلنا بركة الرب ومفتخرا بمرور اسمه على شفتيه
21 فيما الجميع يكررون سجودهم لقبول البركة من الرب
22 والآن باركوا الرب إله الكون الـذي يعمل الأعمال العظيمة في كل مكان ويعظمنا من الرحم ويعاملنا برحمة
23 ويمنح قلوبنا الفرح وبني إسرائيل السلام في أيامنا هذه وعلى مدى الأيام
24 ويبقى على رحمته ووعده لنا بالخلاص في وقت الحاجة
25 أمتان أمقتهما والثالثة لا تستحق أن تدعى أمة
26 الساكنون في جبل سعير والساكنون بين الفلسطينيين والقوم الأغبـياء الساكنون في شكيم
27 أنا يشوع بن سيراخ الأورشليمي كتبت في هذا الكتاب أقوالا في آداب السلوك والمعرفة أفاضتها الحكمة من قلبـي
28 هنيئا لمن دقق الفكر في هذه الأقوال ويحفظها في قلبه فيكون حكيما
29 وإذا عمل بها لا يستحيل عليه شيء لأن نور الرب يضيء طريقه
1 : يشير الكاتب إلى سمعان الثاني ابن أونيا الثاني وكان الكاهنى ما قبل الأخير من نسل صادوق 1 ملوك 2 : 35 مات سنة 195 قبل الميلاد
3 : 1 ملوك 7 : 23 - 26
5 ، 6 : البدر هنا يضيف العبرية في وقت الفصح
15 : عدد 15 : 7 ، 10 ، 28 : 7 ، 8 ، 14
16 : عدد 10 : 10
20 : عبارة البركة عدد 6 : 23 - 27 كان الاحتفال بيوم التكفير لاويين فصل 16 ، 23 : 27 - 32 المناسبة الوحيدة التي فيها يلفظ الكاهن الأعظم اسم يهوه الرب
24 : هكذا في اليونانية في العبرية لتبق رحمته لسمعان وليحفظ وعده لسمعان يشوع بن سيراخ 45 : 24 ، عدد 25 : 12 ، 13 في زمن المترجم لم يعد رئيس الكهنة من نسل هرون وفنحاس لهدا بدل المترجم النص العبري
26 : سعير هكذا في العبرية واللاتينية اليونانية السامرة سكان سعير هم بنو ادوم إشعيا 34 : 5 الفلسطينيون إشعيا 14 : 29  الساكنون في شكيم هم أهل السامرة 2 ملوك 17 : 24 - 41 ، لوقا 9 : 9 : 51 - 55 ، يوحنا 4 : 5 - 9
27 - 29 : مزمور 1 : 3 ، أمثال 1 : 7 بعض المخطوطات اليونانية تضيف ليمنح الرب أتقياء الحكمة مبارك الرب إلى الأبد آمين ، آمين

1 أحمدك أيها الرب الملك وأسبحك يا االله مخلصي أرفع لاسمك الحمد
2 لأنك أعنتني ونصرتني وحفظتني من الموت ومن شرك النميمة والافتراء وكنت لي عونا على خصومي
3 وبكثرة رحمتك وعظمة اسمك أنقذتني من أنياب المتأهبـين لابتلاعي وأيدي الساعين إلى الفتك بـي ومن المصائب الكثيرة الـتي حلت بـي
4 أحمدك لأنك خلصتني من لهيب النيران الـتي أحاطت بـي ولم يكن لي يد في إشعالها
5 ومن أعماق الموت وأكاذيب الألسنة
6 ومن الكلام الجائر عند الملك دنت نفسي من الموت وبلغت حياتي حافة الجحيم
7 وكان خصومي يحاصرونني من كل جهة ولا من نصير ونظرت حولي باحثا عمن يعينني فما وجدت أحدا
8 فتذكرت رحمتك يا رب وأعمالك الجليلة في سالف الأيام كيف أنقذت الـذين رجوك وخلصتهم من أيدي الأعداء
٩فرفعت إليك صلاتي من الأرض راجيا أن تنقذني من الموت وصرخت إليك قائلا
10 يا رب أنت أبـي أنت القدير وتقدر أن تخلصني لا تتركني في أيام الضيق وفي ضعفي أمام المتعجرفين
11 أحمد اسمك على الدوام وأرتل لك آيات الشكر فاستجبت لي
12 وأنقذتني من الموت وأنهيت تعاستي لذلك أحمدك وأسبحك وأبارك اسمك أيها الرب
13 في أيام شبابـي، قبل أن أباشر أسفاري طلبت الحكمة عالـيا في صلواتي
14 أمام الهيكل تضرعت لأجلها وإلى آخر أيامي التمستها
15 حتى أزهرت كباكورة العنب ففرح بها قلبـي ومنذ شبابـي وأنا أسير في طريقها باستقامة
16 وما إن أملت أذني إليها قليلا حتـى كوفئت بكثير من المعرفة
17 وكان لي فيها نجاح عظيم فالإكرام كله لمن أتاح لي الحكمة
18 وعزمت على أن أعمل بالحكمة فاتبعت الخير ولا أندم على ما فعلت
19 وكافحت من أجل الحكمة وكنت حريصا على الشريعة في كل ما أعمل ومددت يدي إلى السماط وبكيت على جهلي لها
20 وجهت قلبـي إلى امتلاك الحكمة وبالطهارة وجدتها بها حصلت على الفهم من البدء فلن أقع في حيرة من أمري
21 ولأني تقت بحماسة إلى السعي وراءها واكتشافها جوزيت خير جزاء
22 لان الرب منحني الفصاحة الـتي بها أسبحه
23 تعالوا إلي أيها المحتاجون إلى التأديب ولازموا مدرستي
24 لماذا تعترفون بجهالتكم ولماذا نفوسكم بهذا العطش ولا تحركون ساكنا
25 وهذا ما أريد أن أقوله الحكمة لا تكلف مالا
26 تكلف قليلا من التعب وأعدوا نفوسكم للتأديب فالحكمة قريبة منكم
27 أنظروا كيف تعبت قليلا فوجدت كثيرا من الراحة
28 لا يهمكم كم تنفقون للحصول على الحكمة لأنه أقل مما تكسبونه
29 إفرحوا برحمة الرب ولا تخجلوا بامتداحه
30 إعملوا عملكم قبل فوات الأوان والرب يجازيكم خيرا في أوانه
1 : العنوان نقرأه في المخطوطات
2 : أعتني خروج 15 : 2
5 ، 6 : مزمور 30 : 2 - 4
8 : مزمور 25 : 6 ، يونان 2 : 8
10 : صرخت يا رب أنت أبي هكذا في العبرية في اليونانية دعوت الرب يا ربي خروج 4 : 22 ، مزمور 89 : 27 ، إشعيا 63 : 16 ، يوحنا 5 : 18
12 : بعد هذه الآية تضيف العبرية سبحوا الرب لأنه صالح إلى الأبد رحمته سبحوا إله الحمد إلى الأبد رحمته سبحوا حامي بني إسرائيل إلى الأبد رحمته سبحوا مصدر كل شيء إلى الأبد رحمته سبحوا فادي بني إسرائيل إلى الأبد رحمته سبحوا جامع المنفيين من بني إسرائيل إلى الأبد رحمته سبحوا باني المدينة والهيكل إلى الأبد رحمته سبحوا معيد بهاء بيت داود إلى الأبد رحمته سبحوا من اختار بني صادوق كهنة إلى الأبد رحمته سبحوا ترس ابراهيم إلى الأبد رحمته سبحوا صخرة إسحق إلى الأبد وحمته سبحوا عزة يعقوب إلى الأبد رحمته سبحوا الذي اختار صهيون إلى الأبد رحمته رفع عزة شعبه فصار موضوع مديح لكل أتقيائه لبني إسرائيل الشعب المقرب إليه هللويا
13 - 30 : يشوع بن سيراخ 14 : 20 - 27 أتاح لي الحكمة أو علمني وهو الرب الاله بذلت جهدي أو تعلت أمثال 8 : 33 - 36 ، يشوع بن سيراخ 6 : 24 ، 25 ، 24 : 19 ، أمثال 9 : 4 - 6 ، متى 11 : 28 ، إشعيا 55 : 1 ، أمثال 4 : 7 تكلف قليلاً من التعب حرفياً ضع رقبتك تحت النير يشوع بن سيراخ 6 : 25 ، تثنية 30 : 11 - 14 ، أمثال 16 : 16 ، متى 13 : 44 - 46 ترجمة بديلة حصلوا الحكمة بقليل من الفضة فتتكسبون كثيراً من الذهب يشوع بن سيراخ 2 : 8 ، غلاطية 6 : 9 ، 10 هنا تضيف العبرية حكمة يشوع بن سيراخ مبارك الرب إلى الأبد وليمدح اسمه جيلاً بعد جيل إلى هنا كلمات سمعان بن يشوع المدعو ابن سيراخ حكمة يشوع بن العازار بن سيراخ ليكن اسم الرب مباركاً من الآن وإلى الأبد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كتاب يشوع بن سيراخ كاملاً
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» آيات بحرف الألف كتاب يشوع بن سيراخ
» رسالة غلاطية كاملة
» رسالة أفسس كاملة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكتاب المقدس الطريق والحق والحياة :: الكتب اليونانية الترجمة المشتركة :: مواضيع الكتب اليونانية-
انتقل الى: